أساطير التخدير النصفي

لماذا يكره المريض العربي التخدير النصفي؟

أساطير التخدير النصفي

بصفتي طبيب تخدير أحسست أن علي أن أكتب هذا المقال في يوم ما. يتكرر الموقف معي بشكل شبه يومي، سيدة على وشك اجراء عملية ولادة قيصرية أو رجل أربعيني على وشك القيام بعملية اصلاح كسر في فخذه أو مريض آخر سيقوم بإجراء عملية اصلاح فتق إربي. هناك عاملا مشتركان في جميع ما سبق: الأول أن العملية سيتم إجراؤها في نصف المريض الأسفل والثاني هو الرفض البات القاطع لخيار التخدير النصفي وتفضيل التخدير الكلي عوضا عنه. يشترك المريض المصري بوجه خاص والعربي بوجه عام في رفضه القاطع لتخديره نصفيا بدون تفكير وهناك دوما تلك الأساطير المتداولة على ألسنة العامة من أن شخصا ما تعرض للتخدير النصفي ثم أصبح لا يقدر على الحركة مثلما اعتاد وبأن التخدير النصفي يؤثر على الحبل الشوكي وهناك خوف دائم من حدوث الشلل للمريض جراء التخدير النصفي. كان ما سبق هو لسان حال السواد الأعظم من المرضى بالاضافة إلى بعض الشائعات الأخرى الأكثر واقعية مثل أن عملية التخدير النصفي مؤلمة للغاية أو أن التخدير النصفي غير كافي لاجراء العملية حيث يتخيل المريض أنه مادام مستيقظا أثناء العملية فحتما سوف يحس ببعض الوجع أثناء الجراحة. هناك أيضا الخوف من أن ينتهي مفعول المخدر أثناء قيام الجراح بإجراء العملية. كل هذه المخاوف وغيرها كانت انطباعاتي الشخصية عن شعور المريض العربي تجاه التخدير النصفي وتفضيله للتخدير الكلي. ولكن السؤال هو: إذا كان التخدير النصفي خطير حقا فلماذا لم تمنعه الدول المتقدمة ولماذا يفضل المريض الغربي دوما التخدير النصفي عن التخدير الكلي؟

ما هو التخدير النصفي؟

تتم عملية التخدير النصفي عن طريق حقن مخدر موضعي تحت الجلد لمنع الاحساس بالألم أثناء الخطوة التالية وهي إدخال إبرة التخدير النصفي (غالبا ما بين الفقرتين الرابعة والخامسة القطنية) ثم يتم حقن المخدر النصفي. يبدأ عمل مفعول المخدر النصفي بعد خمس دقائق تقريبا ويحس المريض بسخونة أو تنميل في قدميه ثم يتم فقد الحركة في النصف الأسفل تدريجيا. يستمر عمل المخدر النصفي حسب نوعه، ولكن النوع الشائع يمكنه أن يستمر من ساعتين ونصف إلى أربع ساعات. يمكن لطبيب التخدير التحكم في مجال التخدير حيث يمكنه رفع مستوى التخدير حتى ما تحت القفص الصدر مباشرة أو خفض المستوى ليتركز في منطقة الحوض. لا تشغل بالك بالتفاصيل فطبيب التخدير يعرف أي مستوى مطلوب لاجراء العملية والفترة التي تستغرقها ولن يسمح بأن تحس بأي آلام أثناء العملية.

أساطير التخدير النصفي والرد عليها

يفهم طبيب التخدير المخاوف التي يعاني منها المريض نتيجة السمعة السيئة بين العامة التي يتمتع بها التخدير النصفي وسنرد عليها هنا: 1-هل يسبب التخدير النصفي الشلل أو يتسبب بأي إيذاء للحبل الشوكي والأعصاب؟ الاجابة هي لا فكما قلنا سابقا يقوم طبيب التخدير باجراء التخدير بين الفقرتين القطنيتين الرابعة والخامسة والحبل الشوكي ينتهي ما بين الفقرتين الأولى والثانية، إذا هناك مسافة ثلاثة فقرات بين الحبل الشوكي وابرة التخدير النصفي (حوالي من 10-15 سم) إذا كيف يتم ايذاء الحبل الشوكي من هذه المسافة؟. 2- هل يمكن للمريض الاحساس أثناء العملية؟ الاجابة هي لا وإلا لم نسمح باستخدامه. ومع هذا يمكن للمريض الاحساس باللمس أو الضغط ولكن لن يحس بالوجع. 3- هل عملية التخدير النصفي مؤلمة؟ كلا ليست كذلك وكما قلنا قد يقوم طبيب التخدير بحقن مخدر موضعي قبل إجراء التخدير النصفي وأيضا يمكنه إعطاء بعض المهدئات للمريض قبل إعطاء التخدير النصفي لئلك لن تحس بشيء. هل سينتهي مفعول التخدير أثناء العملية؟ طبيب التخدير سيقدر زمن العملية قبل تقرير التخدير النصفي من عدمه وسيعطيك زمنا كافيا للقيام بالعملية الجراحية وأيضا لن تحس بالألم بعد انتهاء العملية. أما إذا حدثت إحدى المشاكل الطبية أثناء العملية والتي قد تؤدي لاطالة زمن العملية ففي حال بدء مفعول المخدر النصفي بالزوال قد يتخذ طبيب التخدير قرار تحويلك للتخدير الكلي لاستمرار العملية. كما قلنا سابقا لن يسمح طبيب التخدير بأن تحس بأي أوجاع أثناء العملية.

ما هي مميزات التخدير النصفي إذا؟

التخدير النصفي يتميز عن التخدير الكلي بعدة مميزات. أولا سيجنب المريض مخاطر التخدير الكلي مثل الحساسية الناتجة من أحد أدوية التخدير الكلي ومخاطر العدوى للجهاز التنفسي والتشنجات الناتجة عن استعمال الأنبوبة الحنجرية. التخدير النصفي أيضا سيقيك من مخاطر الاضطرابات المعوية والتقيؤ وسيحافظ على جهازك التنفسي خاصة في حالة مرضى الأزمات الشعبية. أيضا يساعد التخدير النصفي في تقليل نزف الدماء أثناء العملية حيث ينخفض معدل النزيف في الولادة القيصرية من 800 مل من الدماء أثناء التخدير الكلي إلى 400 مل من الدماء فقط بسبب استخدام التخدير النصفي. يساعد التخدير النصفي على تجاوز المرضى لآلام ما بعد العملية حيث سيقل الألم بنسبة كبيرة مقارنة بالتخدير الكلي الذي يحس فيه المريض بالألم بمجرد استيقاظه خاصة في حال عدم إعطاء مسكنات كافية.

العيوب الحقيقية للتخدير النصفي

كما تستدعينا الأمانة العلمية سنذكر بعض عيوب التخدير النصفي الحقيقية بعيدا عن الخرافات والأساطير المتداولة. تعتبر المشكلة الأكبر في التخدير النصفي هي إمكانية حدوث صداع شديد بعد العملية ولكن هناك العديد من الاحتياطات التي يتخذها طبيب التخدير وبعض التوصيات التي يمليها للمريض لتفادي حدوث الصداع. كما أن نسبة حدوث صداع ما بعد العملية هي نسبة ضئيلة بالنسبة لعدد المرضى. هناك أيضا بعض الحالات التي قد لا يفضل معها التخدير النصفي ولكن دع هذا لطبيب التخدير ليقرر إذا ما كانت حالتك الصحية تستدعي القيام بالتخدير الكلي بدلا عن النصفي بدون الدخول في تفاصيل طبية دقيقة. هناك بعض المشاكل التي قد تحدث نتيجة العدوى لعدم اتخاذ الاحتياطات الوقائية اللازمة ولكن جميع الأدوات الطبية المستخدمة في عملية التخدير النصفي معقمة ويتم تعقيم بيئة العمل ولا تعتبر العدوى مرتبطة بالتخدير النصفي خاصة ولكن باجراء العمليات عامة. ولكن لا تقلق، غرفة العمليات هي بيئة معقمة ويتم اتخاذ أعلى معايير الامان داخل العمليات لتفادي تعريض المريض لأي نوع من العدوى. هناك أيضا بعض المرضى الذين لا يتحملون اجراء العملية وهم مستيقظون ولكن لا تقلق، قد يعطيك طبيب التخدير بعض المهدئات وسيقوم بانشاء فاصل ما بينك وبين الجراحين حيث لن ترى أي من تفاصيل العملية

نصيحة طبية

خلاصة القول هي أن التخدير النصفي أفضل بكثير من التخدير الكلي إلا إذا كانت حالتك الطبية لا يفضل فيها التخدير النصفي. دع القرار لطبيب التخدير ليقرر لك الأصلح كما تستدعي الأمانة المهنية وعليك ألا تشغل بالك كثيرا بالتفاصيل الطبية الدقيقة وعدم الاعتماد في بحثك على منتديات ومواقع الانترنت من غير المتخصصين وحاول استشارة طبيب متخصص في كل أمورك الطبية. جدير بالذكر أيضا أن الاتجاه العام في كل العالم المتحضر هو تفضيل التخدير النصفي عن الكلي مادام ممكنا والاتجاه نحو التخدير الطرفي والموضعي.

وأخيرا إذا أعجبك المقال شاركه مع أصدقائك.

  • 2158
  • 2,917