أساليب العلاج السلوكي المعرفي

العلاج السلوكي هو مصطلح يستخدم لوصف مجموعة واسعة من التقنيات المستخدمة لتغيير السلوكيات غير القادرة على التكيف، والهدف من العلاج السلوكي هو تعزيز السلوكيات المرغوبة والقضاء على السلوكيات غير المرغوب فيها، وعلى عكس بعض أنواع العلاج الأخرى مثل العلاج التحليلي النفسي والعلاجات الإنسانية، فإن العلاج السلوكي قائم على العمل ولهذا السبب، يميل العلاج السلوكي إلى التركيز بشكل كبير. 

أساليب العلاج السلوكي المعرفي

ما هو العلاج السلوكي المعرفي: 

العلاج السلوكي هو من أنواع العلاج التي تعالج اضطرابات الصحة العقلية، ويسعى هذا النوع من العلاج إلى تحديد السلوكيات التي قد تدمر الذات أو غير الصحية والمساعدة في تغييرها كما إنه يعمل على فكرة أن جميع السلوكيات يتم تعلمها وأنه يمكن تغيير السلوكيات غير الصحية وغالبًا ما ينصب تركيز العلاج على المشكلات الحالية وكيفية تغييرها. 

أساليب العلاج السلوكي المعرفي

أنواع العلاج السلوكي المعرفي:

هناك عدد من الأنواع المختلفة للعلاج السلوكي ويمكن أن يعتمد نوع العلاج المستخدم على مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك الحالة التي يتم علاجها وشدة الأعراض ومن أنواع العلاج السلوكي المعرفي:

• يتم استخدام تحليل السلوك التطبيقي لتشكيل وتعديل السلوكيات الإشكالية.

• يعتمد العلاج السلوكي المعرفي على الأساليب السلوكية ولكنه يضيف عنصرًا معرفيًا، مع التركيز على الأفكار الإشكالية التي تكمن وراء السلوكيات.

• العلاج السلوكي الجدلي هو شكل من أشكال العلاج السلوكي المعرفي الذي يستخدم كل من الأساليب السلوكية والمعرفية لمساعدة الأشخاص على تعلم إدارة عواطفهم والتعامل مع الضيق وتحسين العلاقات الشخصية.

• يستخدم علاج التعرض تقنيات سلوكية لمساعدة الأشخاص على التغلب على مخاوفهم من المواقف أو الأشياء ويتضمن هذا النهج تقنيات تعرض الناس لمصدر مخاوفهم أثناء ممارسة استراتيجيات الاسترخاء كما إنه مفيد في علاج أنواع معينة من الرهاب وأنواع القلق الأخرى.

• يركز العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني على تحديد الأفكار والمشاعر السلبية أو المدمرة ثم يتحدى الناس هذه الأفكار بنشاط ويستبدلونها بأفكار أكثر منطقية وواقعية. 

• تركز نظرية التعلم الاجتماعي على كيفية تعلم الناس من خلال الملاحظة ويمكن أن تؤدي ملاحظة مكافأة الآخرين أو معاقبتهم على أفعالهم إلى التعلم وتغيير السلوك.

أساليب العلاج السلوكي المعرفي

استخدامات العلاج السلوكي:

يمكن استخدام العلاج السلوكي لعلاج مجموعة واسعة من الحالات النفسية وتتضمن بعض الاضطرابات التي يمكن استخدام العلاج السلوكي لعلاجها ما يلي:

• اضطرابات تعاطي الكحول والمواد المخدرة. 

• القلق.

• اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

• اضطرابات طيف التوحد.

• اضطراب ذو اتجاهين.

• اضطراب الشخصية الحدية.

• الكآبة.

• اضطرابات الاكل.

• اضطراب الهلع.

• الرهاب.

• اضطراب الوسواس القهري.

والعلاج السلوكي يركز على المشكلة ولهذا السبب، يمكن أن يكون مفيدًا أيضًا في معالجة مخاوف نفسية محددة مثل إدارة الغضب وإدارة الإجهاد.

أساليب العلاج السلوكي المعرفي

والعلاج المعرفي السلوكي هو أداة مفيدة لمواجهة التحديات العاطفية فعلى سبيل المثال، قد يساعدك على: 

• إدارة أعراض المرض العقلي.

• منع انتكاس أعراض المرض العقلي.

• يعالج مرضًا عقليًا عندما لا تكون الأدوية خيارًا جيدًا.

• يُعلم تقنيات للتعامل مع مواقف الحياة العصيبة.

• يُحدد طرق إدارة المشاعر.

• يحل الخلافات في العلاقات ويقدم طرق أفضل للتواصل.

• يتعامل مع الحزن أو الخسارة.

• يتغلب على الصدمات العاطفية المتعلقة بالإساءة أو العنف.

• يساعد في التعامل مع المرض الطبي.


أساليب العلاج السلوكي المعرفي

مخاطر العلاج السلوكي المعرفي:

بشكل عام، هناك خطر ضئيل في الحصول على العلاج السلوكي المعرفي لكن قد تشعر بعدم الارتياح عاطفيًا في بعض الأحيان وهذا لأن العلاج المعرفي السلوكي يمكن أن يجعلك تستكشف المشاعر والعواطف والتجارب المؤلمة وقد تبكي أو تنزعج أو تشعر بالغضب أثناء جلسة صعبة وقد تشعر أيضًا بالإرهاق الجسدي. 

وقد تتطلب منك بعض أشكال العلاج المعرفي السلوكي، مثل العلاج بالتعرض، مواجهة المواقف التي تفضل تجنبها مثل الطائرات إذا كنت تخشى الطيران وهذا يمكن أن يؤدي إلى توتر أو قلق مؤقت، ومع ذلك، فإن العمل مع معالج ماهر سيقلل من أي مخاطر ويمكن أن تساعدك مهارات التأقلم التي تتعلمها في إدارة المشاعر والمخاوف السلبية والتغلب عليها.


كيف تستعد للعلاج السلوكي المعرفي:

قد تقرر بنفسك أنك تريد تجربة العلاج السلوكي المعرفي أو قد يقترح عليك طبيب أو أي شخص آخر العلاج، وإليك كيفية البدء:

• ابحث عن معالج جيد:

يمكنك الحصول على إحالة من طبيب أو خطة تأمين صحي أو صديق أو مصدر موثوق آخر ويقدم العديد من أصحاب العمل خدمات استشارية أو إحالات من خلال برامج مساعدة الموظفين أو يمكنك العثور على معالج بمفردك على سبيل المثال، من خلال جمعية نفسية محلية أو حكومية أو من خلال البحث في الإنترنت.

• افهم التكاليف:

إذا كان لديك تأمين صحي، تعرف على التغطية التي يقدمها للعلاج النفسي فقد تغطي بعض الخطط الصحية عددًا معينًا فقط من جلسات العلاج في السنة وتحدث أيضًا إلى معالجك حول الرسوم وخيارات الدفع. 

• راجع مخاوفك:

قبل موعدك الأول، فكر في المشكلات التي ترغب في العمل عليها بينما يمكنك أيضًا حل هذا الأمر مع معالجك، فإن امتلاك بعض الإحساس مسبقًا قد يوفر نقطة انطلاق.


أساليب العلاج السلوكي المعرفي

كيفية الحصول على أقصى استفادة من العلاج المعرفي السلوكي:

العلاج المعرفي السلوكي ليس فعالًا للجميع، ولكن يمكنك اتخاذ خطوات لتحقيق أقصى استفادة من علاجك والمساعدة في إنجاحه ومن هذه الخطوات:

• كن منفتحًا وصادقًا:

ويعتمد النجاح في العلاج على استعدادك لمشاركة أفكارك ومشاعرك وتجاربك وعلى الانفتاح على رؤى وطرق جديدة لفعل الأشياء وإذا كنت مترددًا في الحديث عن أشياء معينة بسبب المشاعر المؤلمة أو الإحراج أو المخاوف بشأن رد فعل معالجك، فأخبر معالجك بتحفظاتك.


• التزم بخطة العلاج الخاصة بك:

إذا كنت تشعر بالإحباط أو تفتقر إلى الدافع، فقد يكون من المغري تخطي جلسات العلاج ويمكن أن يؤدي القيام بذلك إلى تعطيل تقدمك لذا احضر جميع الجلسات وفكر فيما تريد مناقشته. 

• لا تتوقع نتائج فورية:

يمكن أن يكون العمل على المشكلات العاطفية مؤلمًا وغالبًا ما يتطلب عملاً شاقًا وليس من غير المألوف أن تشعر بالسوء خلال الجزء الأول من العلاج عندما تبدأ في مواجهة النزاعات السابقة والحالية وقد تحتاج إلى عدة جلسات قبل أن تبدأ في رؤية التحسن.

• قم بأداء واجبك بين الجلسات:

إذا طلب منك معالجك القراءة أو الاحتفاظ بمجلة أو القيام بأنشطة أخرى خارج جلسات العلاج المعتادة، فتابع وسيساعدك أداء الواجبات المنزلية هذه على تطبيق ما تعلمته في جلسات العلاج.





  • Share

    • 945
    • 3,604