أعراض السمنة المفرطة وطرق علاجها واثرها الجانبية


ارتفعت معدلات السمنة فى العالم فى السنوات الأخيرة بشكل كبير جدًا، ما يمثل الكابوس لحكومات العالم خاصة وأن السمنة المفرطة تعتبر من أهم الأسباب للإصابة بعدد من الأمراض الخطيرة، حيث أن واحدًا بين كل 10 أشخاص فى العالم مصاب بالسمنة، وأكدت الدراسات أنه في الفترة الزمنية بين عامي 1975 إلى 2014 زاد عدد الذين يعانون من السمنة من 105 ملايين إلى 641 مليون شخص، وتوقعت الدراسات أنه بحلول عام 2025 سيعاني 18% من الرجال و21% من النساء فى العالم من السمنة. كما أنه منذ الثمانينات أرتفعت نسبة السمنة فى الأطفال في سن 2 إلى 11 سنة، إلى ثلاثة أضعاف، وأرتفعت المعدلات من 5% إلى 18% فى الأعمار من 12 إلى 19 سنة.

ويخشى العلماء من النتائج والأثار السلبية للسمنة، خاصة وأنها المسبب الرئيسي لعدد من الأمراض المزمنه فى بعد البلدان، حيث يشكل الوزن الزائد الأساس في 64% من حالات مرض السكري في الرجال و77% من الحالات في النساء. كما أن الزيادة المفرطة في وزن الجسم كانت سبب 3.9% من حالات الإصابة بالسرطان في جميع أنحاء العالم في عام 2012. وجاءت مصر في المرتبة الأولى في نسبة الإصابة بحالات السرطان بسبب فرط زيادة الوزن، حيث أن 8.2% من حالات الإصابة بالسرطان في مصر مرتبطة بالسمنة، وجاءت فى المرتبة الثالثة السعودية بنسبة 7.5%، والأردن في المرتبة التاسعة بمعدل 6.9%، كما أن هناك واحد من كل ثلاثة أمريكيين مصاب بالسمنة، وتوقع الخبراء أنه إذا استمر الوضع بهذا المعدل فإنه بحلول عام 2030 سيصاب نصف الأمريكيين بالسمنة.


وتعرف السمنة المفرطة بأنها حالة صحية خطيرة للغاية، وترتبط بالعديد من الأمراض الأخرى التي تهدد صحة الإنسان بشكل كبير، وتحدث هذه الحالة عندما يكون لدى الشخص كمية كبيرة جداً من الدهون الزائدة في الجسم، ويكون مؤشر كتلة الجسم أكبر من 35، يعتبر بعض الأطباء أن الشخص من الممكن أن يعاني من السمنة المفرطة رغم أن مؤشر كتلة جسمه لا يتعدى 35، وذلك في حالة إذا كان وزنه يزيد عن الوزن الطبيعي بأكثر من 50 كيلوجرام.


ما العوامل التى تؤدي إلى السمنة المفرطة؟

1- عوامل وراثية:

تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من السمنة أو السمنة المرضية هم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة المفرطة.

2- العادات الشخصية:

فالطعام الذي يختار الشخص تناوله ومستوى نشاط الشخص يؤثر على زيادة الوزن أو السمنة، حيث إن قلة ممارسة النشاط البدني تزيد من وزن الجسم بصورة كبيرة خاص مع تناول بعض الوجبات المليئة بالدهون والسكريات.

3- أسباب نفسية:

يمكن أن يؤدي كل من التوتر والقلق إلى زيادة الوزن لدى شخص ما، حيث يمكن أن يؤدي الجسم إلى إنتاج المزيد من هرمون الإجهاد الكورتيزول، والذي بدوره يؤدي إلى تخزين الدهون وزيادة الوزن، كما أن عدم إنتظام النوم وقلته، قد يؤدي إلى السمنة فالعديد من النساء يجدن صعوبة في فقدان وزن الحمل، ويمِلن إلى زيادة الوزن أثناء انقطاع الطمث. بالإضافة الى الضغط الذي يواجه الشخص فى العمل والمشاكل العائلية والظروف الإقصادية الصعبة، وغيرها من العوامل التى تؤثر على نفسية الفرد، فمن الممكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن.

4- أسباب صحية:

بعض الأمراض قد تسبب السمنة بما في ذلك متلازمة كوشينغ أو متلازمة برادر ويلي. وبعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب وحاصرات بيتا وعلاجات الستيرويد. إلى جانب الشيخوخة، فمع تقدم البالغين في العمر، قد يؤدي تباطؤ عملية الأيض ومما يؤثر على الهرمونات وأنماط الحياة المستقرة، فيجعل الناس أكثر عرضة لزيادة الوزن. وهناك بعض الأسباب الأخرى مثل قصر نشاط الغدة الدرقية ويعنى أن الغدة الدرقية لا تنتج ما يكفي من هرمونات الغدة الدرقية، والتي تلعب دوراً مركزياً في تنظيم عملية التمثيل الغذائي، فعندما لا يوجد ما يكفي من الهرمون، تتباطأ عملية الأيض مما يسبب زيادة سريعة فى الوزن.


الآثار الجانبية للسمنة المفرطة:

تعتبر السمنة الرئيسية من الأسباب الرئيسية للإصابة بالعديد من الأمراض المزمنه، ولها آثار جانبية سيئة على حياة الإنسان قد تصل به إلى الوفاة، ويوضح الدكتور كريم صبري، استاذ جراحات السمنة والمناظير، بعض الأمراض التى قد يتصبب زيادة الوزن فى إصابة الإنسان بها.

1- أمراض القلب بسبب زيادة نسبة الدهون فى الدم بصورة غير طبيعية

2- داء السكري من النوع الثاني.

3- مشكلات العمود الفقري،

4- توقف التنفس أثناء النوم، حيث أن زيادة الوزن الكبيرة تضغط على الشعب الهوائية والرئة، مما يؤدي إلى توقف تنفس الشخص أثناء نومه.

5- مشاكل الإنجاب والعقم

السمنة المفرطة تسبب ضعف معدلات الخصوبة عند الرجال نتيجة خلل مستويات دهون الجسم واللي بتسبب اضطراب مستوى هرمون الذكورة - التيستوستيرون - ونقص عدد الحيوانات المنوية وجودتها، بالإضافة إلى زيادة معدل هرمون الأنوثة، كما أنها ممكن أن تصيب المرأة بالبرود العاطفي وحدوث إضطرابات فى الهرمونات التى يؤدي إلى قلة الرغبة الجنسية وتقليل القدرة على التبويض وتقليل فرص الخصوبة والإنجاب.

6- السكتة الدماغية

7- أنواع بعض السرطان

8- متلازمة الأيض



علاج السمنة المفرطة

يعتمد علاج السمنة المفرطة على ثلاث خيارات يقررها الطبيب المختص، أولها وهي الحالة العادية طريق إتباع إنقاص الوزن بإتباع حمية غذائية خاصة يحددها الطبيب، مع ممارسة التمارين الرياضية بإنتظام يوميًأ لحرق الدهون. وبعض الأجسام لا تتفاعل مع نظام الحمية الغذائية، وبالرغم من حرصهم على إتباع هذه الحمية إلا أن أوزانهم لا تقل بالشكل المطلوب، لذلك يلجأ الطبيب إلى إختيار بين الأمريين الأخريين وهو إما عن طريق تناول الأدوية والعقاقير التى تساعد على حرق الدهون وتساعد على تقليل إمكانية امتصاص الدهون وتخزينها في الجسم، مع إتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمرين الرياضية أيضًا.

 وهذه الطريقة الأخرى لا تناسب بعض الأجسام أيضًا مما يضطر الطبيب إلى إختيار الأمر الثالث وهو اللجوء إلى عملية جراجية، وهي أخر الخيارات أمام الطبيب والأشخاص الذين فشلوا فى علاج البدانة بالطرق العادية أو بالأدوية، وتنقسم العمليات الجراحية من هذا النوع إلى ثلاثة أقسام فإما أن يتم ربط المعدة بوضع حلقة حولها مما يحدد من كمية الطعام التى يتناولها الشخص، أوعملية تحويل مسار المعدة والتى يتم فيها توصيل المعدة الإثنى عشر مع الأمعاء الدقيقة، لخفض قدرتها على امتصاص السعرات الحرارية، وعملية تكميم المعدة. وعمليات شفط الدهون. وسنتناول كل عملية بالتفصيل وفوائد وأضرار كلا منهم.

أولا تكميم المعدة:

وهي عملية يتم فيها قص 80% من لمعدة مما يؤثر على إحساس الجوع عند الشخص نتيجة لنقص إفراز هرمون الجوع إلى جانب الوصول إلى الإحساس بالشبع مبكرًا، ويقوم الجراحون بتقليل حجم المعدة بشكل جديد يشبه الأنبوب، حيث يقوموا بإزالة جزء من المعدة وضم الأجزاء المتبقية معا، ويقوم الجراح بإزالة الجزء من المعدة الذي يفرز هرمون يعزز الشهية. ويصبح شكل المعدة أشبه بكيس صغير حجمه حوالي 1/10 من حجم المعدة الأصلي، مما يعطي الشخص الشعور بالإمتلاء بسرعة أكثر من ذي قبل، مما يساعد على فقدان الوزن.

  وتعمل عملية تكميم المعدة على إنقاص الوزن من خلال شقي، وفقًا لقول الدكتور ماجد مصطفى المتبولي، عضو الجمعية المصرية لجراحة المناظير، وهما: 1- الشق الهرموني، والذي يؤدي إلى تقليل الشعور بالجوع عن طريق نقص إفراز هرمون الجرلين المسئول عن الإحساس بالجوع.2- الشق الميكانيكي: وهو الشعور المبكر بالشبع المسئول عنه مستقبلات التمدد الموجودة على جدار المعدة.


أضرار عملية تكميم المعدة: قد تصاحب عملية تكميم المعدة بعض المخاطر أو المضاعفات أثناء إجراء العملية أو في مرحلة التعافي من العملية الجراحية، ومن هذه المخاطر والأضرار: المعاناة من صعوبة التنفس، حدوث النزيف، تشكل الخثرات الدموية، وارتفاع خطر انتقالها إلى الرئتين، حدوث ردّة فعل تحسسية تجاه الأدوية المستخدمة في التخدير أثناء العملية الجراحية، الإصابة بأحد أنواع العدوى أو الإصابة بتعفّن الدم Sepsis، التعرّض للنوبة القلبية أوالسكتة الدماغية أثناء إجراء العملية الجراحية في بعض الحالات النادرة، المعاناة من التقيّؤ عند تناول كمية زائدة من الطعام، تضرُّر أعصاب المعدة، الإصابة بتهيّج المعدة، حدوث تسريب من المعدة، تشكّل النّدب ممّا يؤثر في حركة الطعام داخل المعدة.



ثانيا تحويل مسار المعدة:

هي إحدى عمليات جراحة المناظير، والتي تتم عن طريق فتحات صغيرة في جدار البطن، تقوم بفصل جزء صغير من المعدة، وتوصيلة بالأمعاء على بعد مترين من الإثني عشرية باستخدام الدباسات والغرز الجراحية. وهي تنقسم تقنيا إلى نوعين: 1- تحويل تقليدي، وفيه يتم عمل توصيلتين واحدة بين المعدة والأمعاء، والأخرى بين الأمعاء والأمعاء.2- التحويل المصغر وفيه يتم عمل تحويلة واحدة بين المعدة والأمعاء فقط، وهذه العملية تعتبر أسهل تقنيا، ونتائجها ومضاعفاتها مقاربه جدا للنوع الأول "التقليدي".

وتتمثل أضرار عملية تحويل مسار المعدة إلى مضاعفات هامة يجب أخذها بجدية مثل حدوث تسريب أو جلطات أو نزيف، وهناك مضاعفات أقل خطورة تتمثل في حدوث قيء أو إمساك، وحدوث ما يسمى "الإغراق" Dumping المقصود بها حدوث إحساس بالهبوط والدوخة والعرق وزيادة نبضات القلب خاصة بعد شرب سوائل عالية السكر بسرعة، وحدوث إنتفاخات وغازات وزيادة في حجم البراز، سوء رائحته.وهناك بعض المضاعفات التي قد تحدث متأخرة بعض الشيء في حوالي 5% من المرضى وهي حدوث ارتجاع للسائل المراري في المعدة، مما قد يسبب آلاما أو حموضة أو التهابات في المريء، أو حدوث انسداد معوي بسبب حدوث التصاقات.


ثالثًا بالون المعدة لعلاج السمنة المفرطة:

عملية بالون المعدة للتخسيس هي نوع من إجراءات فقدان الوزن، وهي عملة غير جراحية، بل يتم إجرائها من خلال المنظار، إذ يتم وضع بالون سيليكون مملوء بالماء في المعدة، مما يساعدك على فقدان الوزن عن طريق الحد من مقدار ما تأكله، كما أنها تجعلك تشعر بالشبع أسرع. بالون المعدة مثل غيره من طرق إنقاص الوزن، يحتاج إلى إجراء تغييرات صحية دائمة في نظامك الغذائي، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام للمساعدة في ضمان نجاح هذه العملية.

تتمثل مخاطر عملية البالون فى الشعور بألم وغثيان يؤثر على حوالي ثلث الناس بعد فترة وجيزة من إدخال البالون داخل المعدة، ومع ذلك، وتستمر هذه الأعراض عادة بضعة أيام بعد العملية، ويمكن علاجها عن طريق الفم. وهناك مضاعفات خطيرة بعد وضع البالون داخل المعدة ولكنها نادرة الحدوث، ومنها: إحتمالية أن ينتفخ البالون أو ينحرف عن موضعه ويتحرك داخل الجهاز الهضمي، مما قد يؤدي هذا إلى انسداد آخر قد يتطلب علاجه عملية جراحية أخرى. وإحتمالية حدوث قرحة المعدة أو ثقب في المعدة، والتي قد تتطلب عملية جراحية لإصلاحها.



وحدد الدكتور حاتم نعمان، إستشاري التغذية العلاجية وأمراض السمنة، بعض النصائح للوقاية من السمنة المفرطة، وهي:

1- مضغ بعض الكرفس عند الشعور بالجوع بين الوجبات لأنه يحرق الكثير من السعرات، أو تناول بعض الفاكهة الطازجة.

2- الحرص على تناول ثلاث وجبات يوميا في نفس الوقت،ولاتهمل وجبة الإفطار لأنها تزيد من معدل حرق السعرات.

3- حاول الوقوف أثناء التحدث على الهاتف أو مشاهدة التلفاز، واستخدم الدرج بدلا من المصعد الكهربائي كلما استطعت.

4 – الإقلاع عن الدخين.

5- تجنب تناول السكر وإستبدال السكر المصنع بسكر الفاكهة، واستخدام بدائل الحليب والجبن قليلة الدسم.

5- تجنب الأطعمة المعلبة لأنها تحتوي على كثير من السعرات، كما أن الصوديوم المستخدم في عملية حفظ هذه الأطعمة يعرقل عملية الهضم مما يسبب السمنة.

6- تناول الخبز الأسمر، واختار النوع المحتوي على النخالة التي تساعد في عملية الهضم، وتناول المكسرات الطبيعية غير المملحة، لا تكثر الملح لأنه يخزن السوائل فى الجسم.

7- استعمل زيت الزيتون المعصور على البارد فإنه لا يسبب الكوليسترول.

8- انتظر على الأقل ثلاث ساعات عند الانتقال من وجبة لأخرى، اشرب من 6 إلى 10 أكواب من الماء يوميا فهي تغسل الجسم من السموم والدهون.

9- تجنب أكل العلكة ولو دون سكر.

10- لا تأكل الدجاج من جلده فهو مخزن للدهون والهرمونات.، ولا تتناول الليمون مع البروتينات فهو يحيد إنزيم "البيبسين" المسئول عن هضم البروتين.

11- لا تأكل في وقت متأخر من الليل حتى تتيح للمعدة هضم الطعام بكفاءة، واستبدل المقليات بالمشاوي والمسلوق، وابدأ دائما بتناول السلطات الخضراء، واحذر الشوربات التي تحتوي على كريما.



كما حدد بعض النصائح التى تقي الأطفال من السمنة، ومنها:

1- الاعتماد على حليب الأم للأطفال حديثي الولاده لإحتواءه على جميع العناصر الغذائية التى تغني عن تناول المكملات الغذائية التى قد تكون سبب فى سمنة الطفل المبكرة.

2- الحرص على النشاط البدني للطفل ومشاركته بالأنديه التى تحفزه على ذلك

3- تجنب الأغذية الغنية بالسعرات الحرارية والسكريات للطفل

4- تقليل حجم الوجبات للطفل وعددها

5- الإكثار من حصص الفواكة والخضراوات

6- تجنب وجبة العشاء الغنية بالدهون والإستعاضة عنها بالفواكة

7- مشاركة الطفل فى وجبات الطعام ووضع خطة غذائية مناسبة له.




  • Share

    • 74
    • 823

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.