أفضل الأطعمة التي تساعد على استقرار نسبة الأنسولين والسكر في الدم

النظام الغذائي يمكن أن يلعب دورا أساسيا في إدارة مرض السكري. حيث أن فهم كيفية تأثير بعض الأطعمة على الأنسولين ومستويات السكر في الدم يمكن أن يساعد الشخص على اتخاذ خيارات صحيحة بشأن ما يجب تناوله.

يمكن لأي شخص مصاب بداء السكري تناول نظام غذائي متوازن وصحي دون التخلي عن الأطعمة اللذيذة. في هذه المقالة، نحدد بعضًا من أفضل الأطعمة التي تساعد على تثبيت مستويات الأنسولين والسكر في الدم. وننظر أيضًا إلى بعض الأطعمة التي يجب على الشخص المصاب بداء السكري تجنبها أو تناولها لكن باعتدال.

ومع ذلك، من المهم لمريض السكري التحدث إلى الطبيب أو اختصاصي التغذية قبل إجراء أي تغييرات في نظامه الغذائي.

أفضل الأطعمة التي تساعد على استقرار نسبة الأنسولين والسكر في الدم

1- الخضروات غير النشوية

هذه الخضروات هي إضافة ممتازة لأي نظام غذائي، بما في ذلك الغذاء المناسب لمرضى السكري.

هناك نوعان رئيسيان من الخضروات: النشوية وغير النشوية.

الخضروات النشوية غنية بالكربوهيدرات، والتي يمكن أن ترفع مستويات السكر في الدم للشخص.

و توصي جمعية السكري الأميركية بتناول ما لا يقل عن 3 - 5 حصص من الخضراوات غير النشوية كل يوم. ونصف كوب من الخضار المطبوخ يعادل كوب واحد من الخضار غير المطهي

بعض الأمثلة على الخضروات غير النشوية تشمل:

الجزر

براعم الفاصوليا

الخيار

القرع

الكرنب

خضار السلطة، مثل الجرجير والسبانخ والخس

تتوفر الخضروات في شكل المجمدة أو المعلبة أو الطازجة. إذا كان الشخص لا يفضل تناولها نيئة، فإن أفضل طريقة لإعداد الخضروات هي تحميصها أو طهيها على البخار وإضافة كمية ضئيلة جدا من الدهون والملح.


2- أطعمة الحبوب الكاملة

توفر الحبوب الكاملة بديلاً أكثر صحة للحبوب المصنعة أو المكررة. والتي قد تحتوي على السويداء والنخالة وجراثيم الحبوب. تحتوي الحبوب المكررة فقط على السويداء، مما يجعلها تقدم فائدة غذائية أقل.

الفرق الرئيسي هو أن الحبوب الكاملة تحتوي على المزيد من الفيتامينات والمعادن، في حين أن الحبوب المكررة تشمل فقط الجزء النشوي من الحبوب، والذي يحتوي على عدد أقل من العناصر الغذائية.

ابحث عن المنتجات التي تحتوي على مكونات من الحبوب الكاملة. بعض الأمثلة الشائعة تشمل:

المقرمشات

الخبز

الفشار

الأرز البني

المعكرونة

الحبوب

الكينوا

الشوفان الكامل أو دقيق الشوفان

نشا الذرة

يمكن لأي شخص دمج منتجات الحبوب الكاملة في الوجبات أو الوجبات الخفيفة للمساعدة في التحكم في مستويات السكر في الدم.

وفقًا لمراجعة شاملة للعام 2017، فإن تناول الحبوب الكاملة قد يساعد في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية وأنواع عديدة من السرطان، بما في ذلك سرطان المعدة والبنكرياس والقولون والمستقيم.

3- الدهون الصحية

بعض الناس يعتقدون أن جميع الدهون في الأطعمة غير جيدة للصحة، ومع ذلك، فإن بعض الدهون تساعد في الحفاظ على صحة الجسم.

الدهون الصحية قد تكون غير مشبعة أو غير مشبعة. مثال على ذلك أوميغا 3، وهو حمض دهني وفير في الأسماك الزيتية.

أما الدهون المشبعة تزيد من مستويات الكوليسترول الضار في الدم. هذا يمكن أن يسهم في خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

قد يساعد تناول المزيد من الدهون الصحية وتقليل الدهون غير الصحية على خفض مستويات الكوليسترول الضار وتحسين صحة القلب وتوفير تحكم أفضل في نسبة السكر في الدم.

العديد من الأطعمة غنية بالدهون غير المشبعة. بعض الأمثلة تشمل:

الأفوكادو

زيت الزيتون

المكسرات والبذور

زيت الكانولا

هناك مراجعة لعام 2013 تشير إلى أن ثمرة الأفوكادو تقدم مجموعة من الفوائد الصحية. فهي قد تساعد في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وتعزيز التحكم في الوزن، ودعم الصحة الجيدة أثناء عملية الشيخوخة.

ومع ذلك، لاحظ المؤلفون أن تأكيد هذه الاستنتاجات سيتطلب المزيد من البحث.

4- الأسماك الدهنية

الأسماك الدهنية، مثل السلمون، تحتوي على كميات كبيرة من البروتينات والأحماض الدهنية أوميغا 3.

محتوى البروتين صحي بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، لأنه لا يؤثر على نسبة السكر في الدم. ويوفر العناصر الغذائية الأساسية لمساعدة الجسم على النمو.

يجب على الأشخاص المصابين بداء السكري محاولة إضافة الأسماك الدهنية إلى النظام الغذائي في يوم واحد على الأقل في الأسبوع. وبالنسبة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1 الذين يعانون من نقص الوزن، تعد البروتينات الصحية خيارًا ممتازًا لزيادة الوزن بشكل آمن.

5- الكاكاو

يحتوي الكاكاو على مادة الفلافونويد، والتي قد تساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم. في مراجعة عام 2017 أشارت نتائج العديد من الدراسات الصغيرة، إلى أن الكاكاو قد يساعد على إبطاء تطور مرض السكري من النوع 2 وتقليل مقاومة الأنسولين.

طريقة سهلة لإضافة الكاكاو إلى النظام الغذائي هي تناول الشوكولاته الداكنة، على الرغم من أن الكثير منها قد لا يزال يسبب ارتفاعا في نسبة السكر في الدم. لذلك يجب عليك الحرص على تناولها باعتدال، وتناول الشوكولاتة الداكنة التي تحتوي نسبة كاكاو أعلى من الحليب.

عند الاختيار بين العلامات التجارية، يجب عليك التحقق من محتوى السكر في المنتج. في حين أن الشوكولاته الداكنة تحتوي على نسبة سكر أقل من شوكولاتة الحليب، فإن العديد من الشركات المصنعة المعروفة تضيف المزيد من السكر إلى الشوكولاته الداكنة.

يجب على الأشخاص المصابين بداء السكري أن يقصروا تناولهم للشوكولاتة على مربع أو مربعين صغيرين من الشوكولاتة الداكنة يوميًا.

6- الأطعمة الغنية بالبروتين

يعتبر البروتين من العناصر الغذائية الأساسية في اللحوم والأسماك وبعض الخضروات، مثل المكسرات والفاصوليا والبقوليات.

تشير الأبحاث إلى أن البروتين لا يزيد من مستويات السكر في الدم، ويمكن أن يساعد على الشعور بالشبع لفترة أطول.

ومع ذلك، وجدت دراسة أجريت عام 2017 أن تناول نسبة عالية من البروتين يمكن أن يكون له نتائج مختلطة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2، وذلك حسب نوع البروتين.

أشارت دراسات سابقة على المدى القصير إلى أن اتباع نظام غذائي عالي في البروتين، قد يقلل من مستويات السكر في الدم.

ومع ذلك، على المدى الطويل، فإن اتباع نظام غذائي يحتوي على الكثير من البروتين الحيواني قد يزيد من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري. النظام الغذائي الذي يحتوي على الكثير من البروتينات النباتية، قد يقلل بشكل طفيف من هذا الخطر.

يجب على الشخص المصاب بالسكري تناول الأطعمة التي تحتوي على الكثير من البروتين ولكن في نفس الوقت تحتوي القليل من الدهون الحيوانية. بعض الأمثلة تشمل:

الأسماك، مثل سمك السلمون والماكريل والتونة

الدواجن، مثل الدجاج والديك الرومي

الفاصوليا

العدس

المكسرات والبذور

فول الصويا والتوفو

أطعمة يجب على مريض السكري تجنبها

هناك العديد من الأطعمة التي يجب على الشخص المصاب بداء السكري تجنبها أو تناولها فقط باعتدال.

فتلك الأطعمة يمكن أن تسبب ارتفاع السكر في الدم ومستويات الأنسولين:

المشروبات السكرية، مثل الصودا والعصائر

الأطعمة المصنعة والسلع المخبوزة، والتي غالبا ما تحتوي على الدهون غير المشبعة

الأرز الأبيض والخبز والمعكرونة

حبوب الإفطار التي تحتوي على السكر

الزبادي الذي يحتوي على السكر

مشروبات القهوة المنكهة والمحلاه

البطاطس المقلية

الفواكه المجففة، والتي غالبا ما تضاف إليها السكر

يمكن لأي شخص مصاب بداء السكري تناول هذه الأطعمة ولكن بكميات محدودة.

الأنسولين المستقر وسكر الدم

يمكن أن يسبب مرض السكري مجموعة من الأعراض، والحفاظ على مستويات الأنسولين والسكر في الدم بانتظام يمكن أن يكون له مجموعة من الفوائد، بما في ذلك:

تحسن المزاج

قلة الشعور بالتعب

زيادة مستويات الطاقة

تحسين صحة الدماغ والأوعية الدموية

تقليل خطر حدوث مضاعفات، مثل تلف الأعصاب والكلى

الإدارة الفعالة لمستوى السكر في الدم يمكن أن تقلل أيضًا من خطر حدوث مضاعفات مرض السكري الأكثر حدة، بما في ذلك:

أمراض القلب والأوعية الدموية

تلف الأعصاب

فقدان البصر والعمى

بطء التئام الجروح

الالتهابات المتكررة

ملخص

للبقاء في صحة جيدة، يحتاج مرضى السكري إلى إدارة مستويات السكر في الدم والأنسولين لديهم.

بالإضافة إلى الأدوية، تعد التغييرات في نمط الحياة والتغذية جزءًا أساسيًا في إدارة مرض السكري. بعض الأطعمة يمكن أن تساعد في تعزيز استقرار مستويات السكر في الدم، في حين أن البعض الآخر يمكن أن يجعلها أقل استقرارا.

عن طريق تناول نظام غذائي متوازن، وتجنب الأطعمة الغنية بالسكر والكربوهيدرات البسيطة والدهون غير الصحية، يمكن لمريض السكري التحكم بشكل أفضل في مستويات السكر في الدم والأنسولين.




  • Share

    • 93
    • 992

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.