أفضل الخضروات لمرضى السكري من النوع 2

الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري لا يعني تجنب كل الطعام اللذيذ. يجب أن تكون الخضروات جزءًا أساسيًا من النظام الغذائي للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 ويمكن أن تكون تلك الخضروات لذيذة ومغذية بنفس الوقت.

أفضل الخضروات لمرض السكري من النوع 2 هي الخضراوات المنخفضة على مقياس مؤشر نسبة السكر في الدم (GI)، والغنية بالألياف، أو تلك التي تحتوي على نسبة عالية من النترات التي تقلل من ضغط الدم.

في هذه المقالة، نلقي نظرة على أفضل الخضروات للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2. ونوضح أيضًا سبب أهمية تلك الخضروات لهم، كما نقدم مجموعة من أفكار الوجبات اللذيذة لمرضى السكري.

أفضل الخضروات لمرضى السكري من النوع 2

تناول مجموعة واسعة من الأطعمة، بما في ذلك مزيج من بعض الخضروات، يمكن أن يساعد المصابين بمرض السكري على البقاء بصحة جيدة أثناء الاستمتاع بمجموعة من الوجبات. ومن بين تلك الخضراوات..

1- الخضروات القليلة على مؤشر ال GI

يوضح تصنيف GI للطعام مدى سرعة امتصاص الجسم للجلوكوز من هذا الغذاء. يمتص الجسم نسبة السكر في الدم بشكل أسرع من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من GI مقارنة بالأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من GI.

يجب على الأشخاص المصابين بداء السكري تناول الخضروات التي تحتوي على درجة منخفضة من مؤشر GI لتجنب ارتفاع السكر في الدم.

ليست كل الخضروات آمنة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، وبعضها لديها نسبة عالية من GIعلى سبيل المثال، تحتوي البطاطا المسلوقة على 78 في المائة.

نتائج GI لبعض الخضروات هي:

البازلاء الخضراء المجمدة تسجل 39 على مؤشر GI

يسجل الجزر 41 عندما يتعرض للغليان و16 عندما يكون خام.

 القرنبيط يسجل 10 درجات.

الطماطم 15 درجة.

تعد الخضروات التي تساعد على خفض الوزن آمنة أيضًا للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، مثل:

الخرشوف

نبات الهليون

البروكلي

القرنبيط

الفاصوليا الخضراء

الخس

الباذنجان

الفلفل

البازلاء

السبانخ

الكرفس

من المهم أن نلاحظ أن GI يعطي قيمة نسبية لكل مادة غذائية ولا تشير إلى محتوى السكر المحدد بها. فهو يشير إلى مقدار دخول الجلوكوز إلى الجسم من خلال تناول وجبة واحدة من الطعام.

2- الخضراوات التي تحتوي على نسبة عالية من النترات

النترات هي مواد كيميائية توجد بشكل طبيعي في بعض الخضروات. بعض الشركات تستخدمها كمواد حافظة في الأطعمة.

تناول الأطعمة الطبيعية الغنية بالنترات يمكن أن يقلل من ضغط الدم ويحسن الصحة العامة.يجب على أي فرد اختيار الخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من النترات بشكل طبيعي، بدلاً من تلك التي تحتوي على النترات المضافة أثناء المعالجة.

الخضروات الغنية بالنترات تشمل:

الجرجير

البنجر وعصير البنجر

الخس

الكرفس

3- الخضراوات التي تحتوي على البروتين

الأطعمة الغنية بالبروتين تساعد على الشعور بالشبع لفترة أطول، مما يقلل من الرغبة في تناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات.

تعتمد توصيات البروتين اليومية على حجم الشخص والجنس ومستوى النشاط وعوامل أخرى.

النساء الحوامل أو المرضعات، والأشخاص النشطين للغاية، والذين لديهم أجسام كبيرة يحتاجون إلى المزيد من البروتين أكثر من غيرهم.

الخضروات الأعلى من غيرها في البروتين:

السبانخ

نبات الهليون

الخردل الأخضر

البروكلي

القرنبيط

4- الخضراوات الغنية بالألياف

يجب أن يتم الحصول على الألياف من تناول الغذاء الطبيعي، وليس المكملات الغذائية، مما يجعل الخضروات ضرورية ضمن نظام غذائي يتم فيه التحكم بالجلوكوز. يمكن أن تساعد الألياف في تقليل الإمساك وتقليل مستويات الكوليسترول " الضار " والمساعدة في التحكم في الوزن.

تقول الأكاديمية الأمريكية للتغذية إن الكمية الصحيحة التي يجب الحصول عليها من الألياف يوميًا هي 25 جرامًا للنساء و38 جرامًا للرجال.

تختلف هذه التوصية، اعتمادًا على حجم الجسم والصحة العامة والعوامل المماثلة.

تشمل الخضروات والفواكه ذات المحتوى العالي من الألياف ما يلي:

الجزر

البنجر

البروكلي

الخرشوف

البازلاء

الأفوكادو

لماذا تعد الخضروات خيار جيد لمرضى السكري ؟

توفر الكربوهيدرات الجيدة كلاً من المغذيات والطاقة، مما يجعلها خيارًا آمنًا وفعالًا ومغذٍ لمرضى السكري.

الخضروات ذات المعدل المنخفض إلى المعتدل، مثل الجزر، تعمل على تحسين التحكم في نسبة الجلوكوز في الدم وتقليل خطر زيادة الوزن.

الأطعمة الغنية بالنترات، مثل البنجر، هي من بين أفضل الخضروات للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 والذين لديهم أيضًا خطر أعلى من المعتاد للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. تظل هذه الحقيقة صحيحة على الرغم من محتواها العالي من الكربوهيدرات.

إن مفتاح التحكم الفعال في تناول الغذاء هو زيادة تناول الخضار وتقليل استهلاك الكربوهيدرات عن طريق خفض تناول بعض الأطعمة مثل الخبز أو الوجبات الخفيفة السكرية.

يجب أن يتضمن غذاء الشخص المصاب بداء السكري كميات كافية من الألياف والبروتين في النظام الغذائي. العديد من الخضراوات الورقية الداكنة غنية بالألياف والبروتين والمواد المغذية الحيوية الأخرى.

الألياف يمكن أن تساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم. الخضروات والفواكه والمكسرات والبقوليات تحتوي على محتوى ممتاز من الألياف.

تدعم الخضروات أيضًا تحسين مستويات الكوليسترول الصحي وانخفاض ضغط الدم. وكما هو الحال مع البروتين، فإن الألياف يمكن أن تجعل الناس يشعرون بالشبع لفترة أطول.

الأغذية النباتية ومرض السكري

تناول غذاء نباتي يمكن أن يشكل تحديًا للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. حيث تحتوي المنتجات الحيوانية بشكل عام على معظم البروتين، لكن النباتيين يتجنبون منتجات الألبان وغيرها من المنتجات الحيوانية تمامًا.

تتضمن بعض خيارات الغذاء النباتي الغني بالبروتين ما يلي:

العدس

الفاصوليا والحمص

البازلاء

اللوز

بذور اليقطين

الكينوا

حليب الصويا

التوفو

الشخص النباتي أو الشخص النباتي المصاب بمرض السكري يمكنه أن يتناول نظامًا غذائيًا متوازنًا.الحبوب الكاملة والمكسرات والبذور والعدس تقدم الكثير من البروتين في كثير من الأحيان مع سعرات حرارية منخفضة.

وجبات صحية لمرضى السكري

أي وجبة تمزج بين العديد من المغذيات المذكورة سابقا سوف تقدم تغذية ممتازة لمرضى السكري. للحفاظ على تناول وجبات صحية ولذيذة، يجب على الأشخاص المصابين بداء السكري تجنب استخدام الكثير من الملح المضاف للطعام أو الاعتماد على المكونات المعبأة مسبقًا والتي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم.

كما يجب تجنب الإكثار من تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية. فيمكن أن تحول السعرات الحرارية الزائدة وجبة صحية إلى عامل خطر لزيادة الوزن الزائدة وتفاقم حساسية الأنسولين.

بعض خيارات الوجبات البسيطة تشمل:

الأفوكادو، وسلطة الحمص

البيض المسلوق والبنجر المحمص مع الفلفل الأسود والكركم

التوفو مع السبانخ والأفوكادو

سلطة السبانخ مع بذور الشيا والطماطم والفلفل الحلو ورش خفيف من جبن الماعز

يضاف الكينوا والفاكهة إلى اللبن غير المحلى

إضافة زبدة اللوز على خبز من الحبوب المغطى بطبقة من الأفوكادو ورقائق الفلفل الأحمر المطحون.

ملاحظات

إن الموازنة بين تناول الأطعمة الأقل صحة مع الأطعمة المغذية هي طريقة للحفاظ على صحة جيدة.

يجب على مريض السكري تناول مجموعة واسعة من الأطعمة المغذية والتخطيط للتوقف عن الأكل 2- 3 ساعات قبل النوم، في معظم الحالات، حيث أن 12 ساعة أو أكثر من الصيام الليلي يساعد في السيطرة على الجلوكوز.



  • Share

    • 300
    • 1,599

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.