أهمية تعليم المرأة ولماذا لا تعترف الكثير من المجتمعات بحق الفتيات في التعليم

التعليم هو واحد من أكثر الأجزاء الأساسية في حياة أي شخص ويطمح معظم الناس إلى القيام بعمل جيد في المدرسة حتى يمكن قبولهم في جامعة جيدة عندما يكبرون، ولكي يعمل معظم الناس في وضع جيد، براتب جيد، يحتاجون إلى نوع معين من التعليم ويجد الكثير من الناس أن الحصول على التعليم هو أحد أهم حقوق الإنسان، وعدم إرسال أطفالك إلى المدرسة يعتبر جريمة. 

لسوء الحظ، لا يُسمح للمرأة بالحصول على تعليم لفترة أطول، وحتى إنفاق المال على تعليم المرأة كان يعتبر مضيعة للوقت ولسنوات عديدة لم ير الناس أهمية تعليم المرأة ومع ذلك، فإن عدم تعليم النساء له عواقب وخيمة على أي مجتمع. 

أهمية تعليم المرأة ولماذا لا تعترف الكثير من المجتمعات بحق الفتيات في التعليم

ولقد شهد العالم تقدمًا كبيرًا على مر السنين، لكن هناك مجالًا واحدًا لا يزال يترك الكثير مما هو مرغوب فيه وهو تعليم المرأة ففي جميع أنحاء العالم، لا تزال النساء يعانين من الأمثلة المتطرفة للمجتمعات الأبوية التي تمنعهن من الحصول على نفس فرص التعليم التي يحصل عليها نظراؤهن من الذكور ولكنك لا تحتاج لأن تكون امرأة حتي تدرك أهمية تعليم المرأة، فتواجه النساء مجموعة متنوعة من التحديات تحديات يمكن أن يساعد التعليم في مكافحتها وعندما يتم تثقيف النساء حول هذه القضايا الصحية، يكون لديهم فرصة أفضل لتجنبها. 

ومع الاسف ان كل يوم، تواجه الفتيات عوائق تحول دون التعليم بسبب الفقر والمعايير والممارسات الثقافية والبنية التحتية السيئة والعنف والهشاشة، ومن الجيد انه تميل النساء المتعلمات إلى أن يكونن أكثر صحة، ويشاركن أكثر في سوق العمل الرسمي، ويكسبن دخلاً أعلى، وينجبن عدداً أقل من الأطفال، ويتزوجن في سن متأخرة، ويمكّنن من توفير رعاية صحية وتعليم أفضل لأطفالهن، إذا اختارن أن يصبحن أمهات وكل هذه العوامل مجتمعة يمكن أن تساعد في انتشال الأسر والمجتمعات والدول من الفقر. 

ولقد أقر المجتمع الدولي بالمساواة في التعليم الجيد للجميع، والتزم بتحقيق المساواة بين الجنسين في جميع المجالات، بما في ذلك التعليم، من خلال قبولهم للقانون الدولي لحقوق الإنسان وهذا يعني أن على الدول التزامات قانونية بإزالة جميع الحواجز التمييزية، سواء كانت موجودة في القانون أو في الحياة اليومية، واتخاذ تدابير إيجابية لتحقيق المساواة، بما في ذلك الوصول إلى التعليم. 


أهمية تعليم المرأة ولماذا لا تعترف الكثير من المجتمعات بحق الفتيات في التعليم

تعليم الفتيات: إلى أي مدى وصلنا بالفعل وإلى أين نذهب الآن:

هناك العديد من الحواجز التي تحول دون تعليم الفتيات، فيجب على البعض العمل لمساعدة أسرهم، أو البقاء في المنزل لرعاية الأشقاء الأصغر سنا وهناك فتيات أخريات ببساطة لا يملكن المال مقابل الرسوم التعليمية أو الزي المدرسي، وقد لا يفهم الأهل والمجتمعات أهمية وفوائد تعليم الفتيات، أو قد لا تكون المدارس أماكن آمنة، خاصة للفتيات والأطفال الآخرين كما ان ممارسات الزواج المبكر قد تبقي الفتيات خارج المدرسة أيضا وللفتيات والفتيان الحق في التعليم وتعمل الرؤية العالمية على إلحاق الفتيات بالمدارس والتأكد من بقائهن في المدرسة ودعم نجاحهن الأكاديمي من خلال تعزيز بيئة مدرسية عادلة تشجع على التعلم لكل من البنات والبنين. 


لماذا تعليم الفتيات مهم جدا:

يمنح التعليم الفتيات القدرة على كسب أجور أفضل، وتربية أطفال أكثر صحة وتقوم بتعليمهم تعليماً جيدا، ويكون لهم صوت في مجتمعهم، ودعونا نلقي نظرة على النقاط الرئيسية لأهمية تعليم الفتيات: 


1. هذا هو حقهم الأساسي:

أولاً وقبل كل شيء، التعليم هو الحق الأساسي للجميع، وعندما نقول للجميع، يجب ألا ننسى أن النساء جزء من هذه المجموعة أيضًا، والمجتمع به عدد كبير من النساء ولا يمكن أن يكون لدينا عدد كبير من الأميين، الا وستكون هذه خسارة كبيرة لنا، وجميع الفتيات والنساء سواء أكانوا أغنياء أو فقراء أو صغارًا أو كبارًا أو متزوجين أو غير متزوجين أو أرملة أو مع أي وضع اجتماعي لهم الحق الأساسي في التعليم، والتعليم ليس امتيازا ولكنه حق أساسي.


أهمية تعليم المرأة ولماذا لا تعترف الكثير من المجتمعات بحق الفتيات في التعليم

2. تعليم الفتيات سيجلب المساواة في المجتمع:

تبدأ اللامساواة والتمييز دائمًا من مستوى الجذر، وعندما يذهب صبي إلىالمدرسة وتبقى شقيقته مرة أخرى لمجرد أنها فتاة، فإن ذلك يزرع بذرة التمييز في ذهن الصبي، كما إنه يشعر بأنه متفوق لمجرد أنه صبي وليس لديه منطق معقول لإثبات ذلك، وعندما تشارك النساء في التعليم عن طريق الذهاب إلى المدارس والكليات مع الأولاد، يدرك الأولاد الحقوق الأساسية للتعليم لذا، فإن تعليم النساء مع الرجال يعزز فكرة المساواة والديمقراطية. 


3. التعليم يجعل الفتيات مستقلة وتبني ثقتهم:


صحيح تماما أن التعليم يجعل الشخص مستقلا، ويوفر لنا التعليم المهارات اللازمة لجعل أنفسنا قادرين على تقديم الخدمات للآخرين وكسب الرزق وإذا أصبحت النساء متعلمات ويكسبن لأنفسهن، فعندئذ لا يتعين عليهن الاعتماد على أسرتهن من أجل أي شيء، وهذا يبني ثقتهم ويجعلهم يتخذون قرارهم بأنفسهم، كما ان التعليم يجعلهم يدركون قيمتهم وتفردهم لذلك، فإن تعليم النساء مهم حقًا في جعل المرأة مستقلة وواثقة من نفسها. 


4. التعليم يؤدي إلى تنمية الأمة:

تشكل النساء حوالي 50 ٪ من مجموع السكان، وإذا تم تركهم غير متعلمين فلن يساهم جزء كبير من الأمة في نموها التي تمثل مشكلة كبيرة لذلك، فإن تعليم النساء سيعزز تنمية البلد.

أهمية تعليم المرأة ولماذا لا تعترف الكثير من المجتمعات بحق الفتيات في التعليم

الاستثمار في تعليم الفتيات:

تعليم الفتيات يقوي الاقتصاديات ويخلق فرص العمل والملايين من الفتيات المتعلمات، تعني المزيد من النساء العاملات مع إمكانية إضافة المزيد إلى النمو العالمي كما ان البنات المتعلمات أقل عرضة للزواج من الشباب وهم صغار أو الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية وعلي الأرجح أنهن ينجبن أطفال أصحاء متعلمين لذا الاستثمار في تعليم الفتيات أمر جيد لكوكبنا. 


ويأتي السؤال هنا، ما الذي يتطلبه الأمر لتحسين وصول الفتيات إلى التعليم، وتُظهر التجربة في عشرات البلدان أهمية التعليم ولكن هناك أشياء أخرى مطلوبة لتحسين تعليم الفتيات مثل: 

• مشاركة أولياء الأمور والمجتمع في منظومة تعليم الفتيات فيجب أن تكون الأسر والمجتمعات شريكة مهمة مع المدارس في تطوير المناهج الدراسية وإدارة تعليم الأطفال.

• وضع جداول زمنية منخفضة التكلفة ومرنة ويجب أن يكون التعليم الأساسي مجانيًا أو يكلف القليل جدًا حيثما كان ذلك ممكنا، وينبغي أن يكون هناك رواتب ومنح دراسية لتعويض الأسر عن فقدان العمل المنزلي للفتيات ويجب أن تكون ساعات المدرسة مرنة حتى يتمكن الأطفال من المساعدة في المنزل ولا يزالون يحضرون الفصول الدراسية.

• ان تكون المدارس قريبة من المنزل، مع معلمات فالكثير من الآباء قلقون بشأن الفتيات اللائي يسافرن لمسافات طويلة بمفردهن، ويفضل الكثير من أولياء الأمور أن يتم تعليم البنات من قبل النساء. 

• تحضير الفتيات للمدرسة، فتعمل الفتيات بشكل أفضل عندما يتلقين رعاية الطفولة المبكرة، مما يعزز ثقتهن بأنفسهن ويعدهن للمدرسة.

• وضع المناهج ذات الصلة فيجب أن تكون مواد التعلم ذات صلة بخلفية الفتاة وأن تكون باللغة المحلية.




  • Share

    • 231
    • 2,480

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.