أهم 10 فوائد لتناول الأناناس وأهم القيم الغذائية له

الأناناس هو فاكهة استوائية متوفرة في جميع أنحاء العالم، وله العديد من الفوائد الصحية الهائلة للجسم، بالإضافة إلى مذاقه الحلو والمتميز، وإليك أهم الفوائد الصحية للأناناس وأهم القيم الغذائية له..

القيم الغذائية للأناناس

يحتوي كوب واحد من قطع الأناناس الطازج تقريبًا على:

• 82 سعرة حرارية

• 0.2 جرام من الدهون

• 0 جرام من الكوليسترول

• 2 ملليجرام من الصوديوم

• 21.65 جم من إجمالي الكربوهيدرات بما في ذلك 16 جرامًا من السكر و2.3 جرامًا من الألياف

• 0.89 غرام من البروتين

كنسبة مئوية من الاحتياجات اليومية، ونفس الكمية من قطع الأناناس الطازج يقدم:

• 131 بالمئة من فيتامين ج

• 2 بالمائة من فيتامين أ

• 2 بالمائة من الكالسيوم

• 3 بالمائة من الحديد

الأناناس هو أيضًا مصدر للفيتامينات والمعادن المهمة، بما في ذلك:

• الثيامين

• الريبوفلافين

• فيتامين ب 6

• حمض الفوليك

• حمض البانتوثنيك

• المغنيسيوم

• المنغنيز

• البوتاسيوم

• بيتا كاروتين ومضادات الأكسدة الأخرى

الأناناس الطازج هو المصدر الوحيد المعروف لإنزيم يسمى بروميلين، والذي قد يلعب دورًا في تقديم مجموعة من الفوائد الصحية المختلفة.

فوائد الأناناس

ارتبط تناول الفواكه والخضروات بجميع أنواعها منذ فترة طويلة بتقليل خطر الإصابة بالعديد من الحالات الصحية المتعلقة بنمط الحياة.

وأشارت العديد من الدراسات أن زيادة استهلاك الأغذية النباتية مثل الأناناس يقلل من خطر السمنة، العدد الإجمالي للوفيات، مرض السكري، وأمراض القلب.

كما أنه يعزز صحة البشرة والشعر، ويعمل على زيادة الطاقة، وانخفاض الوزن بشكل عام.

فيما يلي الفوائد المحتملة لتناول الأناناس.

1- التنكس البقعي المرتبط بالعمر

في دراسة مستقبلية من عام 2004، أظهر الأشخاص الذين تناولوا 3 حصص أو أكثر يوميًا من جميع الفواكه انخفاض خطر وتباطؤ تطور الضمور البقعي المرتبط بالعمر.

2- الوقاية من الربو

تقل مخاطر الإصابة بالربو لدى الأشخاص الذين يستهلكون كمية كبيرة من بعض العناصر الغذائية.

واحدة من هذه العناصر الغذائية هي بيتا كاروتين، وهي وجدت في البرتقال، والأغذية النباتية الخضراء الصفراء والسوداء، مثل الأناناس والمانجو، والبابايا والمشمش والبروكلي، الشمام، القرع، والجزر.

أشارت بعض الدراسات الأصغر إلى أن البروملين يمكن أن يساهم أيضًا في الحد من أعراض الربو.

3- خفض ضغط الدم

يمكن أن يساعد زيادة تناول البوتاسيوم عن طريق تناول فواكه وخضروات عالية البوتاسيوم في خفض ضغط الدم.

يرتبط تناول كمية عالية من البوتاسيوم بانخفاض خطر التعرض للوفاة لجميع الأسباب بنسبة 20 بالمائة.

4- الوقاية من السرطان

كمصدر ممتاز لفيتامين ج، وهو مضاد قوي للأكسدة، يمكن أن يساعد الأناناس في مكافحة تكوين الجذور الحرة، وهي ترتبط بتطور السرطان.

أظهرت الدراسات القديمة أن بيتا كاروتين له علاقة عكسية مع تطور سرطان القولون لدى السكان اليابانيين.

وربطت دراسة حالة عام 2004 بين بيتا كاروتين والتأثير الوقائي من سرطان البروستاتا.

يرتبط تناول كمية عالية من الألياف من جميع الفواكه والخضروات بانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

5- داء السكري

يميل الأفراد المصابون بداء السكري من النوع 1 الذين يستهلكون أنظمة غذائية عالية الألياف إلى انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم، وقد يكون لدى الأفراد المصابين بداء السكري من النوع 2 تحسن في نسبة السكر في الدم والدهون ومستويات الأنسولين.

توفر ثمرة الأناناس المتوسطة حوالي 13 جم من الألياف.

توصي الإرشادات الغذائية للأمريكيين بـ 21 إلى 25 جرامًا يوميًا للنساء وما بين 30 و38 جرامًا يوميًا للرجال.

6- تحسين الهضم

يساعد الأناناس، بسبب محتواه من الألياف والماء، على منع الإمساك وتعزيز صحة الجهاز الهضمي.

الأناناس غني أيضًا بالبروملين، وهو إنزيم يساعد الجسم على هضم البروتينات. ويقلل البروميلين أيضًا من الخلايا المناعية الالتهابية، تسمى السيتوكينات، التي تتلف بطانة الجهاز الهضمي.

السيقان غير الصالحة للأكل هي المصدر الأكثر تركيزًا للبروميلين، والذي يمكن استخراجه ويتوفر بسهولة في شكل مكمل.

7- تحسين الخصوبة

ثبت أن النظم الغذائية الغنية بمضادات الأكسدة تعمل على تحسين الخصوبة. وذلك لأن الجذور الحرة يمكن أن تضر بالجهاز التناسلي، لذلك ينصح بالأطعمة ذات النشاط المضاد للأكسدة العالية مثل الأناناس لأولئك الذين يسعون إلى الإنجاب.

مضادات الأكسدة في الأناناس، مثل فيتامين ج وبيتا كاروتين، والفيتامينات والمعادن والنحاس والزنك وحمض الفوليك لها خصائص تؤثر على خصوبة الذكور والإناث.

8- المساعدة على الشفاء

أظهرت بعض الدراسات أن البروملين، الموجود في المقام الأول في الساق، يمكن أن يقلل التورم والكدمات ووقت الشفاء والألم المرتبط بالإصابات والتدخل الجراحي.

9- تحسين صحة القلب

محتوى الألياف والبوتاسيوم وفيتامين ج في الأناناس يعزز صحة القلب.

في إحدى الدراسات، قل تعرض الأشخاص الذين تناولوا 4069 مجم من البوتاسيوم يوميًا لخطر الوفاة الناتجة عن الإصابة بأمراض القلب الإقفارية بنسبة 49 في المائة عند مقارنتهم بأولئك الذين يستهلكون كمية أقل من البوتاسيوم.

يربط الباحثون الجرعات العالية من البوتاسيوم بانخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، والحماية من فقدان كتلة العضلات، والحفاظ على كثافة المعادن في العظام، وانخفاض تكوين حصوات الكلى.

10- تحسن صحة البشرة

يمكن أن يساعد فيتامين ج المضاد للأكسدة، عند تناوله في شكله الطبيعي أو تطبيقه موضعياً، على مكافحة تلف الجلد الناجم عن الشمس والتلوث، وتقليل التجاعيد، وتحسين نسيج الجلد بشكل عام.

يلعب فيتامين ج أيضًا دورًا حيويًا في تكوين الكولاجين، وهو نظام دعم الجلد.

نصائح خاصة بتناول الأناناس

اختر ثمرة الأناناس الصلب الممتلئ الذي لا يحتوي على بقع ناعمة وأوراق خضراء عند التاج.

القشرة الخارجية الخضراء لا تعني أن الأناناس ليس ناضجًا، وخلافًا للاعتقاد السائد، فإنه لا يسهّل سحب الأوراق من التاج.

اختر الأناناس في ذروة نضجه. فعلى عكس الفواكه الأخرى، فإنه لن يستمر في النضج بمجرد قطفها.

يجب تخزين الأناناس الكامل في درجة حرارة الغرفة، بينما يجب تخزين الأناناس المقطّع في الثلاجة.

عند تناول الأناناس المعلب أو المعبأ، تأكد من اختيار الأصناف المعلبة في عصير الأناناس، وليس الشراب الثقيل.

إليك بعض نصائح التحضير لإدراج الأناناس في النظام الغذائي:

• أضف الأناناس إلى وصفة الكباب المفضلة لديك. جرّب كباب الروبيان أو الدجاج أو شرائح اللحم مع البصل الأحمر والأناناس والطماطم.

• اصنع سلطة فواكه مكونة من الفراولة والأناناس والبرتقال والعنب. وقم بتزيينها بجوز الهند المبشور غير المحلى للحصول على نكهة طازجة.

• أضف بعض شرائح الأناناس إلى السلطة في الغداء أو العشاء.

• اصنع العصير الخاص بك، فلا شيء أفضل من عصير الفاكهة الطازجة في الصباح، وعندما تصنعه بنفسك، يمكنك التأكد من عدم وجود مواد حافظة أو مواد تحلية مضافة إليه.

• اصنع معجون طازج من الأناناس والمانجو والهالبينو والفلفل الأحمر واستخدمه كطبق ممتاز لتاكو السمك المفضل لديك.

المخاطر الخاصة بتناول الأناناس

يمكن أن تتسبب حاصرات بيتا، وهي نوع من الأدوية يوصف بشكل شائع لأمراض القلب، في زيادة مستويات البوتاسيوم في الدم. لذلك يجب استهلاك الأطعمة عالية البوتاسيوم باعتدال عند تناول الأطعمة التي تحتوي على حاصرات بيتا.

يمكن أن يكون استهلاك الكثير من البوتاسيوم أمر ضار للأشخاص الذين لا تعمل الكلى لديهم بشكل كامل. وإذا كانت الكلى غير قادرة على إزالة البوتاسيوم الزائد من الدم، فقد يكون مميتًا.

قد يعاني الأشخاص المصابون بمرض الجزر المعدي المريئي ( GERD ) من زيادة في الأعراض، مثل حرقة المعدة والارتجاع، عند تناول أطعمة عالية في الحموضة.

يجب عليك التركيز في الحفاظ على النظام الغذائي العام المتنوع وإضافة مجموعة من العناصر الغذائية إلى النظام الغذائي العام، بدلاً من الأطعمة الفردية.




  • Share

    • 26
    • 1,525

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.