أهم 5 فوائد صحية للجوز تجعلك لا تتوقف عن تناوله

يعد الجوز من أكثر الأطعمة احتواءا على العناصر الغذائية الهامة للجسم. فهو يعتبر مصدر جيد للدهون الصحية والبروتين والألياف. التي قد تعزز صحة القلب والعظام وتساعد في التحكم في الوزن، وذلك من بين فوائد أخرى.

أشجار الجوز موطنها الأصلي في شرق أمريكا الشمالية ولكنها تزرع الآن في الصين وإيران وداخل الولايات المتحدة في كاليفورنيا وأريزونا.

وتلقي تلك المقالة نظرة حول القيم الغذائية للجوز، وفوائده الصحية المحتملة، وأي مخاطر صحية محتملة لاستهلاك الجوز.

القيم الغذائية للجوز

يحتوي كوب واحد من الجوز العضوي (30 جرامًا ) على:

الطاقة: 200 سعرة حرارية

الكربوهيدرات 3.89 جرام

السكر: 1 جرام

الألياف: 2 جرام

البروتين: 5 جرام

الدهون: 20 جرام

الكالسيوم: 20 ملليجرام

الحديد: 0.72 ملج

الصوديوم: 0 ملج

الجوز هو أيضا مصدر جيد ل:

المنغنيز

النحاس

المغنيسيوم

الفوسفور

فيتامين ب 6

كما أنها عالية في الدهون غير المشبعة الاحادية والمتعددة غير المشبعة وأحماض أوميغا 3 الأحماض.

المكسرات معروفة بكونها عالية السعرات الحرارية وكغذاء عالي الدسم. ومع ذلك، فهي تحتوي على عناصر غذائية هامة وتوفر الدهون الصحية للقلب.

مزيج من الدهون الصحية والبروتين والألياف في الجوز يساعد على زيادة الامتلاء والشبع. وهذا يجعله وجبة خفيفة أكثر صحة، مقارنة بغيرها من الوجبات الخفيفة الأخرى.

الفوائد الصحية للجوز

لطالما ارتبط استهلاك الأطعمة النباتية بجميع أنواعها بانخفاض مخاطر العديد من الحالات الصحية المرتبطة بنمط الحياة.

قد تشمل الفوائد الصحية المحتملة للجوز تعزيز نظام القلب والأوعية الدموية وصحة العظام، والحد من خطر الإصابة بمرض المرارة، وعلاج الصرع.

1- تعزيز صحة القلب

قد ثبت أن الأحماض الدهنية غير المشبعة الاحادية والمتعددة غير المشبعة الموجودة في الجوز تعمل على خفض مستويات الكوليسترول الضارة ومستويات الدهون الثلاثية.

وهذا بدوره، يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكتة الدماغية، والنوبات القلبية.

وقد أظهرت دراسة نشرت في المجلة البريطانية للتغذية أن خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية كان أقل بنسبة 37٪ في المجموعة التي تناولت المكسرات أكثر من أربع مرات في الأسبوع، مقارنة مع أولئك الذين لم يتناولونها.

في عام 2013، نشر العلماء نتائج دراسة صغيرة أشارت إلى أن زيت الجوز يمكن أن يكون مفيدا لوظيفة بطانة الأوعية الدموية، وأن الجوز يمكن أن يعزز عملية القضاء على الكولسترول الضار.

تشير نتائج التحليل التلوي الذي تم نشره في عام 2009 إلى أن النظام الغذائي الغني بالجوز يرتبط بتحسين مستويات الدهون والكوليسترول في الجسم. وخلص الباحثون أيضا أن الجوز قد يساعد أيضا في تقليل الإجهاد والالتهاب في الجسم .

في عام 2003، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على المطالبة بالتصنيفات الغذائية على مجموعة متنوعة من المكسرات، بما في ذلك الجوز، وأعلنت أن

"تناول 1.5 أوقية في اليوم من معظم المكسرات كجزء من نظام غذائي منخفض الدهون المشبعة والكوليسترول في الدم قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب."

2- التحكم في الوزن

وفقا لبحث نشر في مجلة آسيا والمحيط الهادئ للتغذية السريرية، يرتبط استهلاك الجوز بمستويات أعلى من حرق الطاقة أثناء الراحة.

في التجارب التي قارنت فقدان الوزن باستخدام الوجبات الغذائية التي تتضمن أو تستبعد المكسرات، أظهرت الوجبات الغذائية التي تضمنت المكسرات باعتدال فقدانًا أكبر للوزن.

ووجدت دراسة نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية أن النساء اللائي لا يتناولن المكسرات كانت أكثر عرضة لزيادة الوزن على مدى 8 سنوات مقارنة بأولئك اللائي تناولن المكسرات مرتين في الأسبوع أو أكثر.

 3- الوقاية من مرض حصوات المرارة

وفقا لدراسة أخرى في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، يرتبط استهلاك الجوز المتكرر بتقليل خطر استئصال المرارة، وهي عملية لإزالة المرارة.

في أكثر من مليون شخص تم توثيقهم على مدى 20 عامًا، كانت النساء اللائي تناولن أكثر من 5 أوقية من المكسرات أسبوعيًا أقل عرضة للإصابة باستئصال المرارة من النساء اللائي تناولن أقل من 1 أوقية من المكسرات كل أسبوع.

4- الحفاظ على صحة العظام

الجوز مصدر جيد للنحاس المعدني. يرتبط نقص النحاس الحاد بانخفاض كثافة المعادن في العظام وزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام.

هشاشة العظام هي حالة تصبح فيها العظام أرق وأقل كثافة، مما يجعلها أكثر عرضة للكسر.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول تأثيرات نقص النحاس وعلى الفوائد المحتملة لمكملات النحاس لمنع هشاشة العظام والتحكم بها.

يلعب النحاس أيضًا دورًا مهمًا في الحفاظ على الكولاجين والإيلاستين، المكونات الهيكلية الرئيسية للجسم.

بدون وجود النحاس الكافي، لا يمكن للجسم استبدال النسيج الضام التالف أو الكولاجين الذي يشكل اللبنات الأساسية للعظام.

يحتوي الجوز على كمية كبيرة من المنجنيز. وقد تبين أن المنغنيز يساعد في منع هشاشة العظام في تركيبة مع المعادن الكالسيوم والنحاس.

المغنيسيوم، وهو معدن آخر في الجوز، مهم لتكوين العظام لأنه يساعد على امتصاص الكالسيوم في العظام.

في حين أن مكملات المنغنيز والنحاس قد توفر كميات من المعادن التي يمكن أن تكون ضارة للجسم، يعتقد أن الحصول على هذه المعادن من خلال النظام الغذائي مفيد لصحة العظام.

5- الوقاية من الصرع

قد تبين في إحدى الدراسات أن الفئران التي تعاني من نقص المنغنيز أكثر عرضة لنوبات الصرع.

كما وجد أن الأشخاص الذين يعانون من الصرع لديهم مستويات قليلة من المنغنيز في الدم من أولئك التي لا يعانون من الصرع، على الرغم من أن نقص المنجنيز لا يسبب الصرع.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول ما إذا كان مكملات المنغنيز ستفيد الأشخاص المصابين بالصرع.

نصائح خاصة بتناول الجوز وتخزينه

المكسرات تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسعرات الحرارية، لذلك عليك تناولها باعتدال ضمن نظام غذائي صحي ومفيد.

 إن إبقاء الجوز غير مقشر وفي مكان بارد مظلم وجاف يمكن أن يحسن من العمر الافتراضي لها.

يُحفظ الجوز في الثلاجة التي تقل عن 40 درجة فهرنهايت أو في الثلاجة أقل من 0 درجة فهرنهايت، ويمكن تخزينها لأكثر من عام.

إذا كنت تريد تخزينها في درجة حرارة الغرفة، فقم بتجميدها أولاً عند درجة صفر فهرنهايت أو أقل لمدة 48 ساعة لقتل أي آفات بها.

المخاطر والاحتياطات

قد خلص بعض الباحثين إلى أن استهلاك الجوز لا يؤدي إلى زيادة الوزن.

ومع ذلك، فإن الجوز عالي في السعرات الحرارية، وينصح الناس بتناولها باعتدال لتقليل هذا الخطر.

كما يرتبط ارتفاع استهلاك الجوز بالإسهال.

يمكن أن يحدث هذا بعد تناول الشخص كمية كبيرة من الجوز، بسبب ارتفاع نسبة الزيت أو الألياف به، أو أن الشخص نفسه لديه حساسية منه، على سبيل المثال، عند الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي (IBS).

تحتوي الحصة الواحدة من الجوز على حوالي 14 قطعة من نصف حبة الجوز.

الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه المكسرات يجب ألا يأكلوا الجوز تماما. وإذا أصيب الشخص بطفح جلدي أو صعوبة في التنفس بعد تناول الجوز، فيجب أن يذهب إلى الطبيب فورا.




  • Share

    • 99
    • 998

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.