أهم 6 فوائد صحية لتناول البرتقال وأفكار خاصة بتقديمه

البرتقال غذاء صحي للغاية فهو منخفض السعرات الحرارية ومليء بالعناصر المغذية، كما أنه يعزز صحة البشرة بشكل واضح، ويمكن أن يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض كجزء من نظام غذائي صحي ومتنوع بشكل عام.

يحتوي البرتقال على أكثر من 170 مادة كيميائية نباتية مختلفة وأكثر من 60 فلافونويد. وقد ثبت أن العديد من هذه الخصائص لها خصائص مضادة للالتهابات وآثار قوية مضادة للأكسدة.

أهم فوائد البرتقال الصحية

توفر العناصر الغذائية الموجودة في البرتقال مجموعة من الفوائد الصحية. فيما يخص كل من:

1- السكتة الدماغية

وفقًا لجمعية القلب الأمريكية (AHA)، فإن تناول كميات أكبر من المركب الموجود في ثمار الحمضيات مثل البرتقال والجريب فروت قد يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية لدى النساء.

في احدى الدراسات كان أولئك الذين تناولوا أعلى كميات من الحمضيات كانوا أقل عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 19٪ مقارنة بالنساء اللائي تناولن أقل عدد ممكن.

2- ضغط الدم

الحفاظ على كمية قليلة من الصوديوم في الجسم ضروري لخفض ضغط الدم، ولكن زيادة تناول البوتاسيوم قد يكون بنفس الأهمية بسبب آثاره المفيدة في توسيع الأوعية.

وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن تناول البوتاسيوم المرتفع يرتبط بانخفاض خطر الوفاة بسبب الأمراض بنسبة 20 في المائة.

3- السرطان

وفقا لدراسة نشرت في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة، فإن تناول الموز والبرتقال وعصير البرتقال في العامين الأولين من العمر قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الدم لدى الأطفال.

كمصدر ممتاز لفيتامين ج القوي المضاد للأكسدة، يمكن أن يساعد البرتقال أيضًا في مكافحة تكوين الجذور الحرة المعروفة بأنها تسبب الإصابة بالسرطان.

في حين أن تناول كمية كافية من فيتامين (ج) ضروري ومفيد للغاية كمضاد للأكسدة، فإن الكمية اللازمة للاستهلاك لأغراض علاجية للسرطان أكثر مما يمكننا استهلاكه.

خلصت إحدى الدراسات إلى أن فيتامين C الموجود في البرتقال يمكن تسخيره يومًا ما لإضعاف خلايا سرطان القولون والمستقيم، حيث ارتبط تناول كمية كبيرة منه مع انخفاض خطر الاصابة بسرطان القولون والمستقيم.

ومع ذلك، في عام 2015، ربطت دراسة بين الجريب فروت وعصير البرتقال بارتفاع خطر الإصابة بسرطان الجلد. وجد الباحثون أن الأشخاص الذين تناولوا كميات كبيرة من الجريب فروت أو عصير البرتقال كانوا أكثر عرضة بنسبة الثلث للإصابة بسرطان الجلد، مقارنة بأولئك الذين تناولوا كميات منخفضة.

4- صحة القلب

الألياف والبوتاسيوم وفيتامين C ومحتوى الكولين في البرتقال كلها تدعم صحة القلب.

الزيادة في تناول البوتاسيوم إلى جانب الانخفاض في تناول الصوديوم هي أهم تغيير غذائي يمكن لأي شخص القيام به للحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وفقا للدكتور مارك هيوستن، أستاذ مساعد في الطب في كلية فاندربيلت الطبية ومدير معهد ارتفاع ضغط الدم في مستشفى سانت توماس في ولاية تينيسي.

في إحدى الدراسات، كان أولئك الذين تناولوا 4069 ملغ من البوتاسيوم في اليوم أقل عرضة بنسبة 49 في المائة للوفاة من أمراض القلب مقارنة بأولئك الذين تناولوا كميات أقل من البوتاسيوم حوالي 1000 ملغ يوميًا.

ترتبط كميات البوتاسيوم العالية أيضًا بتقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، والحماية من فقدان كتلة العضلات، والحفاظ على كثافة المعادن في العظام وتقليل تكوين حصوات الكلى.

5- داء السكري

أظهرت الدراسات أن مرضى السكري من النوع الأول الذين يتناولون وجبات عالية الألياف لديهم مستويات منخفضة من الجلوكوز في الدم.

6- صحة البشرة

يمكن أن يساعد فيتامين C المضاد للأكسدة، عندما يتم تناوله بشكله الطبيعي (كما هو في البرتقال) أو عندما يطبق موضعياً، على مكافحة تلف البشرة الناجم عن التعرض لأشعة الشمس والتلوث، ويقلل من التجاعيد ويحسن نسيج البشرة بشكل عام. يلعب فيتامين C دورًا حيويًا في تكوين الكولاجين، وهو نظام دعم أساسي للبشرة.

القيم الغذائية للبرتقال

تحتوي برتقالة متوسطة واحد (حوالي 154 جرامًا) على 80 سعرة حرارية و0 جرام من الدهون و250 ملليجرام من البوتاسيوم و19 جرامًا من الكربوهيدرات و14جرامًا من السكر و3 جرامات من الألياف الغذائية بالإضافة إلى 1 جرام من البروتين.

توفر ثمرة واحدة من البرتقال 130 بالمائة من احتياجاتك من فيتامين C خلال اليوم، و2 بالمائة من احتياجات فيتامين A و6 بالمائة من الكالسيوم و0 بالمائة من الحديد.

يحتوي البرتقال أيضا الثيامين والريبوفلافين والنياسين وفيتامين B- 6، حمض الفوليك، وحمض البانتوثينيك والفسفور والمغنيسيوم والمنغنيز والسيلينيوم والنحاس. وبسبب احتوائها على نسبة عالية من فيتامين C أكثر من ضعف الحاجة اليومية، يرتبط البرتقال بتعزيز صحة الجهاز المناعي.

يحتوي البرتقال أيضًا على الكولين وزياكسانثين والكاروتينات.

الكولين هو عنصر غذائي مهم موجود في البرتقال يساعد في النوم وحركة العضلات والتعلم والذاكرة. يساعد الكولين أيضًا في الحفاظ على بنية الأغشية الخلوية، ويساعد في نقل النبضات العصبية، ويساعد في امتصاص الدهون ويقلل الالتهاب المزمن.

للزيكسانثين والكاروتينات تأثيرات مضادة للأكسدة وقد ثبت أن لها علاقة عكسية بمعدلات السرطان الإجمالية وسرطان البروستاتا بشكل خاص.

نصائح غذائية خاصة بالبرتقال

يجب التقاط البرتقال في ذروته من النضج لأنه على عكس بعض الثمار الأخرى، فإنه لا ينضج أو يتحسن في الجودة بعد التقاطه. كما يجب تخزينه في درجة حرارة الغرفة، بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة.

في حين أنه من الصعب العثور على فواكه وخضروات جيدة في فصل الشتاء، فهو الوقت المثالي لشراء الحمضيات. الشتاء هو موسم الذروة بالنسبة للبرتقال والفواكه الحمضية الأخرى.

هناك العديد من أنواع مختلفة من البرتقال لا الحصر لها. بعضها حلو للغاية والبعض الآخر ذو طعم حامض.

أفكار خاصة بتناول البرتقال

قم بوضعه في وعاء على طاولة المطبخ. فمن المحتمل أن تؤدي رؤية الثمار المتوفرة بسهولة إلى اختيارها كوجبة خفيفة في كثير من الأحيان بدلاً من البحث عن وجبة خفيفة أخرى غير صحية.

اصنع سلطة فواكه مكونة من الفراولة والأناناس والبرتقال والعنب.

أضف بعض شرائح البرتقال إلى سلطتك في الغداء أو العشاء..

اصنع العصير الخاص بك. لا شيء طعمه أفضل من عصير البرتقال الطازج في الصباح.

المخاطر الصحية المرتبطة بتناول البرتقال

حاصرات بيتا، وهو نوع من الأدوية الأكثر شيوعًا لمرض القلب، يمكن أن تسبب زيادة مستويات البوتاسيوم في الدم. يجب تناول الأطعمة عالية البوتاسيوم مثل البرتقال والموز باعتدال عند تناول حاصرات بيتا.

قد يكون استهلاك الكثير من البوتاسيوم ضارًا لأولئك الذين لا تعمل كليتهم بشكل كامل. إذا لم تتمكن كليتك من إزالة البوتاسيوم الزائد من الدم، فقد يكون ذلك مميتاً.

أولئك الذين يعانون من مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) قد يعانون من زيادة في الأعراض مثل حرقة في المعدة عند تناول الأطعمة الحمضية العالية مثل البرتقال، ولكن تختلف ردود الفعل حسب كل فرد.

هذا هو النظام الغذائي الكلي أو نمط الأكل الكلي الأكثر أهمية في الوقاية من الأمراض. ومن الأفضل تناول حمية متنوعة مع التركيز على الأطعمة الفردية كمفتاح للصحة الجيدة.




  • Share

    • 228
    • 1,477

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.