أهم 7 أسباب للإصابة بالسمنة وكيفية تجنب بعضها

السمنة هي حالة صحية تحدث عندما يصاب الشخص بالوزن الزائد أو الدهون في الجسم والتي قد تؤثر على صحته. يقترح الطبيب عادةً أن الشخص يعاني من السمنة إذا كان لديه مؤشر كتلة جسم مرتفع.

مؤشر كتلة الجسم ( BMI ) هي أداة يستخدمها الأطباء لتقييم ما إذا كان الشخص يتمتع بوزن مناسب بالنسبة لعمره والجنس والطول. يجمع القياس بين الطول والوزن.

يشير مؤشر كتلة الجسم بين 25 و29.9 إلى أن الشخص وزنه زائد. يشير مؤشر كتلة الجسم البالغ 30 أو أكثر إلى أن الشخص قد يعاني من السمنة.

تلعب عوامل أخرى مثل نسبة الخصر إلى الطول، وكمية الدهون وتوزيعها على الجسم أيضًا دورًا في تحديد مدى صحة وزن الشخص.

إذا كان الشخص يعاني من السمنة والوزن الزائد، فإن هذا يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بعدد من الحالات الصحية، بما في ذلك متلازمة التمثيل الغذائي، والتهاب المفاصل، وبعض أنواع السرطان.

متلازمة التمثيل الغذائي ينطوي على مجموعة من الأمراض، مثل ارتفاع ضغط الدم، داء السكري من النوع 2، وأمراض القلب والأوعية الدموية.

يعد الحفاظ على وزن صحي أو فقدان الوزن من خلال اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة طريقة لمنع أو تقليل السمنة. وفي بعض الحالات، قد يحتاج الشخص لإجراء عملية جراحية.

أسباب حدوث السمنة

1- استهلاك الكثير من السعرات الحرارية

عندما يستهلك الشخص سعرات حرارية أكثر من استهلاكه للطاقة، فإن الجسم سوف يخزن السعرات الحرارية الزائدة على شكل دهون. هذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة.

أيضا، من المحتمل أن تؤدي بعض أنواع الأطعمة إلى زيادة الوزن، خاصة تلك التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكريات.

الأطعمة التي قد تسبب خطر زيادة الوزن تشمل:

الأطعمة السريعة

الأطعمة المقلية، مثل البطاطس المقلية

اللحوم الدهنية والمعالجة

العديد من منتجات الألبان

السلع المخبوزة

وحبوب الإفطار الجاهزة

الأطعمة التي تحتوي على السكريات الخفية، مثل الكاتشب والعديد من المواد الغذائية المعلبة والمعبأة

العصائر المحلاة والمشروبات الغازية والمشروبات الكحولية

الأطعمة المصنعة عالية الكربوهيدرات، مثل الخبز

تناول الكثير من هذه الأطعمة وممارسة القليل من التمارين يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة.

تحتوي الأطعمة الطازجة والحبوب الكاملة على الألياف، مما يجعل الشخص يشعر بالشبع لفترة أطول ويحسن عملية الهضم.

لا يزال الشخص الذي يستهلك نظامًا غذائيًا يتكون بشكل أساسي من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والماء معرضًا لخطر زيادة الوزن الزائد، في حالة تناوله للوجبات الغذائية بكميات أكبر أو إذا زادت العوامل الوراثية من خطر الإصابة به.

2- قلة ممارسة الأنشطة البدنية

كثير من الناس يعيشون نمط حياة أكثر استقرارا من آبائهم وأجدادهم.

من الأمثلة على العادات المستقرة ما يلي:

العمل في مكتب بدلاً من العمل اليدوي

ممارسة الألعاب على الكمبيوتر بدلاً من ممارسة الأنشطة البدنية بالخارج

الذهاب إلى الأماكن بالسيارة بدلاً من المشي أو ركوب الدراجات

كلما تحرك الشخص أقل، قلت عدد السعرات الحرارية التي يحرقها.

يؤثر النشاط البدني أيضًا على كيفية عمل الهرمونات لدى الشخص، كما تؤثر الهرمونات على كيفية معالجة الجسم للطعام.

أظهرت العديد من الدراسات أن النشاط البدني يمكن أن يساعد في الحفاظ على استقرار مستويات الأنسولين، وأن مستويات الأنسولين غير المستقرة قد تؤدي إلى زيادة الوزن.

لاحظ الباحثون عام 2017 أنه تم تحديد أسلوب حياة يعتمد على النشاط البدني المنتظم كعامل رئيسي في الحفاظ على تحسين العديد من الجوانب الصحية، بما في ذلك حساسية الأنسولين.

النشاط البدني لا يحتاج إلى تدريب في صالة الألعاب الرياضية. المشي أو ركوب الدراجات، وصعود السلالم، والمهام المنزلية كلها تعد من الأنشطة البدنية.

3- عدم النوم بشكل كافي

أشارت الأبحاث إلى أن قلة النوم يزيد من خطر زيادة الوزن وتطوير السمنة.

استعرض الباحثون نتائج لأكثر من 28000 طفل و15000 من البالغين في المملكة المتحدة من 1977 إلى 2012. في عام 2012، خلصت إلى أن الحرمان من النوم زاد بشكل كبير من مخاطر السمنة لدى البالغين والأطفال.

اقترح الفريق أن الحرمان من النوم قد يؤدي إلى السمنة لأنه يمكن أن يؤدي إلى تغييرات هرمونية تزيد من الشهية.

عندما لا ينام الشخص بما فيه الكفاية، فإن جسمه ينتج هرمون الجريلين، وهو هرمون يحفز الشهية. في الوقت نفسه، يؤدي قلة النوم أيضًا إلى انخفاض إنتاج هرمون الليبتين، وهو الهرمون الذي يثبط الشهية.

4- زيادة استهلاك الفركتوز

قام فريق من جامعة برشلونة بنشر دراسة في المجلة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي التي تقدم أدلة حول كيف يمكن للفركتوز السائل - وهو نوع من السكر - في المشروبات أن يغير الأيض للطاقة الدهنية ويؤدي إلى متلازمة التمثيل الغذائي للكبد. الأشخاص الذين يعانون من السمنة هم أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي.

بعد إطعام الفئران محلول الفركتوز بنسبة 10٪ لمدة 14 يومًا، لاحظ العلماء أن عملية الأيض لديهم بدأت تتغير.

يعتقد العلماء أن هناك صلة بين ارتفاع استهلاك الفركتوز والسمنة ومتلازمة التمثيل الغذائي. أثارت السلطات مخاوف بشأن استخدام شراب الذرة عالي الفركتوز لتحلية المشروبات وغيرها من المنتجات الغذائية.

لقد وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن السمنة التي بسبب استهلاك الفركتوز، ترتبط ارتباطا وثيقا بمرض السكري من النوع 2.

الأطعمة التي تحتوي على شراب الذرة عالي الفركتوز تشمل:

المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والمشروبات الرياضية

الحلوى والآيس كريم

الصلصات والتوابل، بما في ذلك صلصات السلطة والكاتشب وصلصة الشواء

الأطعمة المحلاة، مثل الزبادي والعصائر والأطعمة المعلبة

الخبز وغيرها من السلع الجاهزة

حبوب الإفطار

5- تناول بعض الأدوية التي تعمل على زيادة الوزن

بعض الأدوية يمكن أن تؤدي أيضا إلى زيادة الوزن.

وجدت نتائج المراجعة المنشورة في مجلة علم الغدد الصماء والتمثيل الغذائي في عام 2015 أن بعض الأدوية تسببت في زيادة الوزن لدى الأفراد على مدى أشهر.

مضادات الذهان غير التقليدية، ولا سيما olanzapine، quetiapine، وrisperidone

مضادات الاختلاج ومثبتات الحالة المزاجية، وعلى وجه التحديد جابابنتين

أدوية سكر الدم، مثل tolbutamide

الجلوكوكورتيكويد المستخدم لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي

بعض مضادات الاكتئاب

ومع ذلك، قد تؤدي بعض الأدوية إلى فقدان الوزن. يجب على أي شخص يبدأ دواءًا جديدًا ويشعر بالقلق من وزنه أن يستشير طبيبه عما إذا كان من المحتمل أن يكون للدواء أي تأثير على الوزن.

6- زيادة نسبة الدهون لدى الشخص

كلما زاد وزن الشخص، زادت صعوبة فقدان الوزن.

توصلت نتائج دراسة الماوس، التي نشرت في مجلة Nature Communications في عام 2015، إلى أنه كلما زادت نسبة الدهون لدى الشخص، كلما قل احتمال حرق الجسم للدهون بسبب البروتين أو الجين المعروف باسم sLR11.

يبدو أنه كلما زادت نسبة الدهون لدى الشخص، زاد إنتاج sLR11 لجسمه. يمنع البروتين قدرة الجسم على حرق الدهون، مما يجعل من الصعب التخلص من الوزن الزائد.

7- جينات السمنة

الجين الخاطئ المسمى كتلة الدهون والجينات المرتبطة بالسمنة (FTO) هي المسؤولة عن بعض حالات السمنة.

تشير دراسة نشرت في عام 2013 إلى وجود صلة بين هذا الجين و:

البدانة

السلوكيات التي تؤدي إلى السمنة

تفضيل الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية

ضعف القدرة على الشعور بالشبع

يؤثر هرمون الجريلين على إفراز هرمونات النمو وكيفية تراكم الدهون في الجسم، من بين وظائف أخرى.

قد يؤثر نشاط جين FTO على فرص الإصابة بالسمنة لأنه يؤثر على كميات هرمون الجريلين لدى الشخص.

ملخص

تلعب العديد من العوامل دورًا في تطور السمنة. الصفات الوراثية يمكن أن تزيد من خطر في بعض الناس.

اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الكثير من الطعام الطازج، إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، سوف يقلل من خطر السمنة لدى معظم الناس.

ومع ذلك، قد يجد الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي صعوبة في الحفاظ على وزن صحي.




  • Share

    • 169
    • 1,418

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.