أهم 8 فوائد صحية لتناول الطماطم وأفكار رائعة لتقديمها

الطماطم هي غذاء صحي للغاية، فهي غنية بالعديد من العناصر الغذائية الهامة لصحة الجسم، حيث أن محتواها الغذائي يدعم صحة الجلد، وفقدان الوزن، وصحة القلب ويساعد في الوقاية من مرض السرطان وهو مفيد أيضا لمرضى السكري. تابع معنا للتعرف على القيم الغذائية للطماطم وأهم فوائدها الصحية وبعض طرق تقديمها وأيضا مخاطر استهلاكها..

حقائق سريعة عن الطماطم

يمكن أن يساعد تضمين الطماطم في النظام الغذائي في الوقاية من السرطان والحفاظ على ضغط الدم الصحي وتقليل نسبة الجلوكوز في الدم لدى المصابين بداء السكري.

تحتوي الطماطم على الكاروتينات الرئيسية مثل اللوتين والليكوبين. التي يمكن أن تحمي العين من الأضرار الناجمة عن الضوء.

تناول المزيد من الطماطم عن طريق إضافتها إلى السندويشات أو الصلصات أو السلطات. ويمكنك بدلاً من ذلك، تناول الطعام المطبوخ أو المطهي، لأن طرق التحضير هذه يمكن أن تزيد من فرص الاستفادة بالعناصر الغذائية الرئيسية.

أهم فوائد الطماطم الصحية

الطماطم هي غذاء نباتي مغذي بشكل كبير. ومع زيادة نسبة الأطعمة النباتية في النظام الغذائي، ينخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسرطان.

الفوائد الصحية يمكن أن تختلف بين الأنواع. على سبيل المثال، تحتوي طماطم الكرز على نسبة بيتا كاروتين أعلى من الطماطم العادية.

يرتبط تناول الفواكه والخضروات العالي أيضًا بتحسين صحة البشرة والشعر وزيادة الطاقة وتقليل الوزن.زيادة استهلاك الفواكه والخضروات يقلل بشكل كبير من خطر السمنة والوفاة , وإليك أهم الفوائد الصحية لاستهلاك الطماطم فيما يتعلق بكل من..

1- السرطان

تعتبر الطماطم مصدرًا ممتازًا لفيتامين C ومضادات الأكسدة الأخرى. والتي تساعد في مكافحة تكوين الجذور الحرة. من المعروف أن الجذور الحرة تسبب السرطان.

هناك دراسة حديثة في مجلة الجزيئية لأبحاث السرطان قد ربطت تناول مستويات عالية من البيتا كاروتين بمنع تطور الورم في سرطان البروستاتا.

تحتوي الطماطم أيضًا على الليكوبين. الليكوبين هو مركب من البوليفينول يرتبط بالوقاية من سرطان البروستاتا. كما أنه يعطي الطماطم لونها الأحمر المميز.

دراسة أخرى أجريت على الشعب الياباني أوضحت أن استهلاك البيتا كاروتين قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون. يرتبط تناول الألياف من الفواكه والخضروات بتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

قد تلعب النظم الغذائية الغنية بالبيتا كاروتين دورًا وقائيًا ضد سرطان البروستاتا.

هناك حاجة إلى مزيد من البحوث القائمة على الإنسان لاستكشاف الأدوار المحتملة لليكوبين وبيتا كاروتين في الوقاية من السرطان أو علاجه.

2- ضغط الدم

الحفاظ على كمية منخفضة من الصوديوم يساعد في الحفاظ على ضغط الدم الصحي. ومع ذلك، فإن زيادة تناول البوتاسيوم قد يكون بنفس الأهمية وذلك بسبب آثاره على الشرايين.

وفقًا للمسح الوطني لفحص الصحة والتغذية (NHANES)، فإن أقل من 2 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة يستوفون كمية البوتاسيوم اليومية الموصى بها والتي تبلغ 4،700 ملليغرام

ويرتبط ارتفاع نسبة البوتاسيوم وانخفاض تناول الصوديوم أيضًا بانخفاض خطر الوفاة من جميع الأسباب بنسبة 20 في المائة.


3- صحة القلب

يساعد كل من الألياف والبوتاسيوم وفيتامين C ومحتوى الكولين في الطماطم في الحفاظ على صحة القلب.

تعد الزيادة في تناول البوتاسيوم، بالإضافة إلى الانخفاض في تناول الصوديوم، أهم تغيير غذائي يمكن للشخص العادي إجراؤه لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

تحتوي الطماطم أيضًا على الفولات. وهذا يساعد على تحقيق التوازن بين مستويات الحمض الاميني.الحمض الاميني ينتج عن تكسير البروتين. ويقال أنه يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية. إدارة مستويات الحمض الاميني بواسطة حمض الفوليك يقلل من أحد عوامل الخطر لأمراض القلب.

تناول البوتاسيوم لا يرتبط فقط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ولكن من المعروف أيضا أنه يساعد في حماية العضلات، والحفاظ على كثافة المعادن في العظام، والحد من إنتاج حصى الكلى.

4- مرض السكري

أظهرت الدراسات أن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1 والذين يتناولون وجبات تحتوي على نسبة عالية من الألياف أصبحت لديهم مستويات منخفضة من الجلوكوز في الدم.

توصي جمعية السكري الأمريكية بتناول حوالي 25 جم من الألياف يوميًا للنساء وما يقدر بنحو 38 جرامًا يوميًا للرجال.

5- الإمساك

تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء والألياف، مثل الطماطم، قد يساعد على ترطيب ودعم حركات الأمعاء الطبيعية. غالبًا ما توصف الطماطم بأنها ثمرة ملينة.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد الخصائص الملينة للطماطم.

6- صحة العين

تعد الطماطم مصدرًا غنيًا بالليكوبين واللوتين والبيتا كاروتين.هذه هي مضادات الأكسدة القوية التي ثبت أنها تحمي العينين من الأضرار الناجمة عن الضوء، وإعتام عدسة العين، وتنكس البقعي المرتبط بالعمر (AMD).

7- الجلد

الكولاجين هو عنصر أساسي في الجلد والشعر والأظافر والأنسجة الضامة.

يعتمد إنتاج الكولاجين في الجسم على فيتامين (ج). يمكن أن يؤدي نقص فيتامين (ج) إلى داء الأسقربوط. نظرًا لأن فيتامين C مضاد للأكسدة، فإن تناوله بشكل منخفض يرتبط بزيادة الضرر الناجم عن أشعة الشمس والتلوث والدخان.

هذا يمكن أن يؤدي إلى ظهور التجاعيد، ترهل الجلد، الشوائب، وغيرها من الآثار الضارة على الجلد.

8- الحمل

يعتبر تناول حمض الفوليك ضروريًا قبل الحمل وأثناءه للحماية من عيوب الأنبوب العصبي عند الرضع.

حمض الفوليك هو الشكل الاصطناعي للفولات. وهي متوفرة في المكملات الغذائية ولكن يمكن أيضًا تعزيزها من خلال النظام الغذائي.

القيم الغذائية للطماطم

يحتوي كوب واحد من الطماطم الخام المفرومة أو المقطعة على:

 32 سعرة حرارية

170.14 جرام من الماء

1.58 جرام من البروتين

2.2 جرام من الألياف

5.8 جرام من الكربوهيدرات

0 جرام الكولسترول

تحتوي الطماطم أيضًا على الكثير من محتوى الفيتامينات والمعادن، بما في ذلك:

18 ملغ من الكالسيوم

 427 ملغ من البوتاسيوم

43 ملغ من الفوسفور

24.7 ملغ من فيتامين ج

 1499 وحدة دولية (IU) لفيتامين أ

تحتوي الطماطم أيضًا على مجموعة واسعة من العناصر الغذائية المفيدة ومضادات الأكسدة، بما في ذلك:

حمض ألفا ليبويك

الليكوبين

الكولين

حمض الفوليك

بيتا كاروتين

اللوتين

يبدو أن طهي الطماطم يزيد من توفر العناصر الغذائية الرئيسية بها، مثل الكاروتينويدات اللايكوبين، اللوتين، والزيكسانثين. توفر الطماطم المطبوخة المزيد من اللوتين وزياكسانثين أكثر من الطماطم المجففة بالشمس والطماطم الخام الكرز.

أفضل طرق تقديم الطماطم

هناك طرق سهلة لإدراج القيمة الغذائية للطماطم في أي نظام غذائي.

يمكنك دمج المزيد من الطماطم في النظام الغذائي باتباع النصائح التالية:

أضف شرائح الطماطم إلى السندويشات.

أضف الطماطم المعلّبة قليلة الدسم إلى المعكرونة.

قم بإضافة الطماطم المعلبة أو المكعبات إلى الحساء.

تناول قطعة من الخبز المحمص مع شرائح الأفوكادو والطماطم.

اصنع صلصة سريعة من مكعبات الطماطم والبصل والهالابينو والكزبرة والليمون الطازج.

قم بتقطيع الطماطم الطازجة وقم بإضافتها إلى الأرز والفاصوليا. ويمكنك إضافتها إلى العجة عند تناول وجبة الإفطار.

قم برشّ شرائح الطماطم الطازجة وشرائح الموزاريلا بالخل ثم ضع الريحان المفروم.

مخاطر استهلاك الطماطم

حاصرات بيتا، وهو نوع من الأدوية الأكثر شيوعًا لمرض القلب، يمكن أن تسبب زيادة مستويات البوتاسيوم في الدم. لذا يجب تناول الأطعمة عالية البوتاسيوم مثل الطماطم باعتدال عند تناول حاصرات بيتا.

استهلاك الكثير من البوتاسيوم يمكن أن يكون ضارًا للأشخاص الذين يعانون من ضعف وظائف الكلى. قد يؤدي الفشل في إزالة البوتاسيوم الزائد من الدم إلى الوفاة.

أولئك الذين يعانون من مرض الجزر المعدي المريئي ( GERD ) قد يعانون من زيادة في الأعراض مثل حرقة المعدة والقيء عند تناول الأطعمة شديدة الحموضة مثل الطماطم. وردود الفعل الفردية تختلف.

لا تقوم بالتركيز على نوع معين من الطعام للحصول على العناصر الغذائية من ولكن ركز على كيفية تحقيق نظام غذائي صحي متوازن. من الأفضل تناول نظام غذائي متنوع بدلاً من التركيز على الأطعمة الفردية.




  • Share

    • 123
    • 1,422

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.