السباحة و الرماية والفروسية، رياضات تضمن لأولادكم حياة صحية و شخصية بناءة، تعرفوا معنا على فوائدها و ثمارها الغير متناهية

للرياضة الكثير من الفوائد في حياتنا، وإسلامنا أيضا حثنا عليها، فهي طاقة مجددة للنشاط لفعل الخير في حياة كل انسان، مصدر طبيعي ومتجدد للطاقة الإيجابية، ولم يحثنا الرسول على الرياضة فحسب، بل كان مثال وقدوة هو وصحابته فيها، وأيضا خصص منهاما هو أكثر فائدة ليوجهنابقوة لممارستها، مثل الرمي والفروسية والسباحة.

تعلم الرمي

في حديث صحيح رواه البخاري عن سلمه بن الأكوع رضي الله عنه قال: مر النبي صلى الله عليه وسلم على نفر من أسلم ينتضلون، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ارموا بني إسماعيل، فإن أباكم كان رامياً. وفي صحيح مسلم عن أبي علي ثمامة بن شفي أنه سمع عقبة بن عامر يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر يقول: وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة، ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة الرمي.

السباحة و الرماية والفروسية، رياضات تضمن لأولادكم حياة صحية و شخصية بناءة، تعرفوا معنا على فوائدها و ثمارها الغير متناهية

فالرمي معروف بأهميته، حيث تلعب الرماية دورًا فعالًا في بناء العضلات، وتقويتها؛ كما تُنمي الثقة بالنفس، وقُوة الإرادة، والشَجاعة؛ وتزيد من القُدرة على التركيز،و سرعةردة الفعل واتخاذ القرارات بحسم وسرعة مع صحة القرار. هي رياضة تقوم بتنبيه أعضاء الجسم، وتجعل الشخص يعتمد على نفسه، كما تؤدّي إلى إحداث توافق دقيق بين المجموعات العضلية والجهاز العصبي المركزي. 
تعلم الفروسية
وورد في فضل الخيل ما رواه البخاري ومسلم عن عروة البارقي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة.

السباحة و الرماية والفروسية، رياضات تضمن لأولادكم حياة صحية و شخصية بناءة، تعرفوا معنا على فوائدها و ثمارها الغير متناهية

 فوائد ركوب الخيل الجسدية

تنسيق وتحسين حركة الجسم وتوازنه كما أنها تقوم بتعزيز العضلات وتقويتها. تساعد الإنسان وتدربه على ردود الأفعال السريعة، لأن الخيل يحتاج من يراوضه، فلابد أن يكون عنده رد فعل لأي حركة مفاجأة منه.
تعمل هذه الرياضة على منع أي تقلصات للعضلات في جسم الإنسان.

تقوم هذه الرياضة بزيادة حركة المفاصل في الجسم، حيث أنه عند الركوب على ظهر الخيل تتحرك جميع مفاصل جسمك.
تعمل على تنشيط الدورة الدموية بالجسم. وتقوم أيضاً بتعزيز نظام القلب والحفاظ على صحة الشرايين.
تساعد على تحسين الرؤية فهي تقوم بتحسين الإدراك البصري عند الأشخاص.
تساعد على تحمل الفرد المسؤولية، وتساعده على الصبر، كما أنها تساعده على الإنضباط الذاتي للنفوس.
تساعد الأشخاص على زيادة ثقتهم بأنفسهم. يقوم بحرق الكثير من السعرات الحرارية الموجودة بجسم الإنسان، فتقوم هذه الرياضة بحرق ما يعادل 5 سعرات حرارية في الدقيقة الواحدة من ممارستها. تقوم بتحفيز الأعضاء الداخلية على القيام بوظائفها.

و الفوائد العقلية المذهلة:
 تعليم الأطفال تحمل مسؤولية ورعاية الحيوانات الموجودة في المنزل.
مسؤولية تنظيف الإسطبلات التى توجد بها الخيول.


إن رياضة ركوب الخيل تجعل من الكبار والصغار تحمل رعاية الحيوان ومراقبته، ورعاية إحتياجات الحيوانات من الأكل والشرب، فيشعرون بشعور عظيم يكون لها تأثير على ثقتهم بأنفسهم.
ركوب الخيل هو أكثر وسيلة ممتعة للتمتع بالجو في المناطق الريفية، ورؤية هذه المناطق المتسعة الخضراء، وتعمل على الإستمتاع بالجو الريفي المميز.


تساعد هذه الرياضة على الحفاظ على نشاط دماغك، فالتعلم يمنع فقدان الذاكرة، ولأن الأبحاث أثبتت أن التعليم يعمل على الحفاظ على الشباب ونضارتهم.


ركوب الخيل يوفر الكثير من فرص النجاح في حياتك، حيث يجعل المخ أكثر نشاطاً للمذاكرة والتعليم.

وورد في تعلم السباحة ما رواه الطبراني والنسائي وصحح الألباني إسناده كما في صحيح الجامع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: كل شيء ليس فيه ذكر الله فهو لهو ولعب إلا أربع: ملاعبة الرجل امرأته،وتأديب الرجل فرسه، ومشيه بين الغرضين، وتعليم الرجل السباحة.السباحة و الرماية والفروسية، رياضات تضمن لأولادكم حياة صحية و شخصية بناءة، تعرفوا معنا على فوائدها و ثمارها الغير متناهية

أهمية رياضة السباحو وفوئدها

تحسين قدرة القلب والرئتين

التخفيف من الام الظهر
خفض ضغط الدم وخفض مستويات الكوليسترول.


بذل جهد معتدل من العضلات في مقاومة الماء والذي يساهم في زيادة مرونتها وصلابتها

 تنشط عضلات البطن والساقين.


 تساعد على خفض الوزن، الاستقرار وإعادة التأهيل من الإصابات.

رياضة السباحة تعتبر مهدئه وذات اثار نفسية إيجابية بسبب الجهد البدني الذي يحسن الحالة المزاجية، وخصوصا بسبب الشعور بالطفو المهدئ.
فللرياضات عامة فوائد عاطفية تساهم في بناء الشخصية أيضا، فالمعروف عن الرياضات انها عنصر مهم في جوانب التربية للأطفال وللكبار أيضا، وتتمثل هذه الفوائد في:
الاتصال بالطبيعة
تكوين صداقات.
تعلم المشاركة والتعاون وترك الأنانية وحب الذات.
تعلم الهدوء والنضج والمسئولية.
و الوقاية من الكثير من الأمراض النفسية والجسدية.
ولا ننسى رياضة الروح كما نهتم برياضة البدن، فتلاوة القران تغذي الروح وهي رياضة للفك واللسان وتهذيب للإنسان.




  • Share

    • 103
    • 1,002

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.