العملات كيف بدأت؟؟

أنواعها وأشكالها



العملات تبدو للوهلة الأولى مجرد فكرة بسيطة ,في النهاية نحن نستخدمها لنشتري الأشياء التي نحتاجها و نريدها , نحصل على رواتبنا من أرباب العمل , و نستخدم المال لندفع الضرائب و نشتري الطعام و نشتري السلع و الخدمات .. ببساطة : يبدو مفهوم العملة واضحا للجزء الأكبر من الناس



في الواقع : تطور العملة شكّل الحضارة البشرية , العملة أوقفت حروبا , و تسببت ببدء حروب أكثر , مدن و أمم لم تكن لتوجد لولا العملة .. فنحن أوجدنا المال و نستخدمه , حتى الآن لا يمكننا أن نفهم القوانين أو القوى التي تحكم عمله , فللمال حياته الخاصة



العملة كـ بديل : العملة أو المال " سنستخدم هذا المصطلحات بشكل متبادل لغرض المناقشة " يمكن تعريفها بأنها وحدة القوة الشرائية , وسيط التبادل , بديل عن السلع و الخدمات , ليس بالضرورة أن تكون على شكل قطع نقدية أو أوراق نقدية و هي الأشكال المألوفة لديك , في الحقيقة , عبر العصور , كل شيء بداية بـ العجلات الحجرية الكبيرة , السكاكين , ألواح الملح , و حتى الكائن البشري قد تم استخدامه على شكل نقود , تم استخدام أي شيء يتوافق الناس على أنه له قيمة قد تم اعتباره عملة ..

على سبيل المثال : لو كان لديك برميل من القمح , و أنت تريد بقرة , دون العمل عليك أن تجد شخصا ليس فقط لديه بقرة , بل أيضا يريد برميلا من القمح لتتمكنا من اتمام التبادل ..

لنقل أن جارك يلائم الشرط , هو لديه بقرة و يريد برميلا من القمح , ماذا لو كانت برميل القمح لا يستحق أن تتم مبادلته بـ البقرة !؟ جارك لا يستطيع أن يعدل في بقرته , فهو لا يستطيع أن يعطيك جزءا من البقرة بحيث تصبح تستحق مبادلتها ببرميل القمح !

وهذا ما كان يطلق عليه المقايضة قديماً



النقود كـ ثروة : بجانب عملها كـ بديل عن المواد العينية في التجارة و التبادل , فإن للنقود استخداما مهما آخر كـ مخزن للثروة , في نظام المقايضة فإن السلع التي يتم تداولها غالبا ما تكون قابلة للتلف , يمكنك جمع أطنان من القمح عبر عقد صفقات تبادل ذكية , لكن إن حاولت الحفاظ على القمح فإنه في النهاية سيفسد النقود تسمح للناس بإنشاء ثروة و زيادتها و كان لهذا تأثير هام على الحضارة , لأن ذلك يعني أن النفوذ و القوة لن تبقى فقط ضمن إطار العائلة الواحدة , فيمكن للناس الذين تم استبعادهم من أي نشاط سياسي يمكنهم إنشاء ثروة عبر التجارة أو تقديم الخدمات , هذه الثروة يمكن أن يتم استخدامها لشراء النفوذ او القوة



أشكال العملة:




1- السلع كـ عملة في نظام مقايضة السلع , النقود ليست فقط مجرد بديل أو نائب للقوة الشرائية , بل هي شيء له قيمة بذات نفسه إن مثالا جيدا عن نظام المقايضة .الحبوب كانت صغيرة للغاية و يمكن حملها بسهولة , لذلك دائما ما كانت تستخدم للقيام بصفقات المبادلة ولكن لا يزال هناك ما يمكن اعتباره " عيوبا " للنقود بشكلها السلعي , فهي غالبا ما تكون ضخمة و قابلة للتلف , الماشية استخدمت كثيرا كـ عملة سلعية في المجتمعات الزراعية , و كانت وسيطا جيدا في التجارة , لأن الجميع في هذا المجتمع وضع لها قيمة , لكن العقبة كانت في صعوبة نقلها قيمة النقود بشكلها السلعي نادرا ما يمكن استخدامها خارج حدود الثقافة المحلية , مثلا إذا كان أحد الرعاة من الريف يريد الحصول على شيء ما من المدنية عبر المبادلة مع أحد سكانها , فإن الماشية ليست لها قيمة كبيرة في المدن , المستكشفون الأوروبيون ألقوا حمولة قوارب شحن مليئة بالكاكاو في البحار , لأن الكاكاو لدى الأوروبيين ليس له تلك القيمة كما لدى الأزتك !



2- العملات النقدية المعدنية Coins لقد تم سك القطع النقدية المعدنية للمرة الأولى في ليديا " إمبراطوريا قديمة قامت مكان تركيا اليوم " , حيث قام ملك ليديا " كورسيوس " بصنع سبائك معدنية صغيرة مختومة بالشارة الإمبراطورية حوالي العام 640 قبل الميلاد نظام بيديا هذا وصل إلى الإغريق و الرومانيين مع الزمن , النقود المعدنية كانت تصنع من الذهب أو الفضة عادة , و قيمتها كانت تفرض إلزاميا من السلطة التي تتمتع بها الحكومة التي سكتها , إن أعلنت السلطات في أثينا أن النقود قد تم سكها في أثينا مع الختم الرسمي لأثينا بنسبة 97% من الفضة , فإن هذه النقود سوف يتم مقايضتها وفق هذه القيمة في الصين , النقود المعدنية تطورت في نفس الوقت الذي تطورت به في الغرب , في القرن الخامس قبل الميلاد , بدأ الصينيون باستخدام الشكل السلعي للنقود في شكل سكاكين أو ادوات أخرى , السيوف المعدنية كان لها حفرة مستديرة في نهايتها بحيث يمكن للنقود أن يدخلها حبل أو قضيب , و في نهاية المطاف أصبحت الأدوات في الصين أكثر " جمالا " و على مر السنين اصبحت أصغر و أصغر , حتى بقيت لوحده ذات الشكل المدور و التي بنهايتها حفرة.



: 3- العملات النقدية الورقية ::

تم تطوير العملات الورقية بداية من قبل الصينين الذين استعملوا جلد الإبل و لحاءها أو ورق الكتابة الذي يحمل الختم الإمبراطوري كـ " اوراق دفع " و كانت عقوبة تزوير العملة هي الموت . النقود الورقية صادفت مشكلة القبول في أوروبا , النقود الورقية المصنوعة من الجلد استخدمت حوالي العام 1100 , لكن الإنتشار الفعلي للنقود الورقية في أوروبا بدأ فعلا في القرن السادس عشر.



4-النقود الالكترونية:

بما أن المال هو فقط عبارة عن ممثل حقيقي لقيمة ما , فإن الأمر لم يستغرق زمنا طويلا ليدرك الناس أنه بإمكانهم فقط أن يرسلو معلومات حول المال عبر التيليغراف أو أي وسيلة إلكترونية أخرى , و هذا الأمر كان حقيقيا بقدر ما كان إرسال المال بنفسه حقيقا , بعد الحرب العالمية الثانية قامت البنوك بتسجيل كافة المعلومات حول تعاملتها بشكل يومي على بكرات مغناطيسية , و التي تم أخذها إلى البنك الاحتياطي الفدرالي المحلي , هذا النظام أنهى الحاجة إلى الفواتير الطويلة التي قد تمت طباعتها قبل الحرب العالمية لتيسير هذه التعاملات كبيرة القيمة اليوم , الأوراق النقدية من فئة : 500$ و 1000$ و 5000$ و 10000$ التي طبعت خلال تلك الفترة نادرة للغاية , رغم أن بعضها ما يزال قيد التداول لاحقا تم تأسيس اتصالات شبكية بين المصارف , لذا أصبح يتم إرسال المعلومات مباشرة دون الحاجة لبكرات التسجيل المغناطيسية في بداية تسعينيات القرن الماضي , كل التحويلات بين البنوك و الاحتياطي الفدرالي كانت تتم إلكترونيا
هناك ثلاث محطات أخرى مهمة في تاريخ النقود الإلكترونية داينر كلاب أصدر اول بطاقة ائتمان في العام 1950 , في البداية بطاقة الائتمان كانت تعتبر نوعا من علامات " البذخ و الغطرسة " حيث أنها كانت متاحة لرجال الأعمال الأثرياء حال أدركت البنوك أنه بالإمكان الحصول على مليارات الدولارات عبر إصدار بطاقات الائتمان لأكبر قدر ممكن من الناس , بدأت بطاقات الائتمان بالانتشار , اليوم أكبر شركة بطاقات ائتمان " فيسا " بدأت عملها ضمن " بانك اوف أميركا " و أصدرت " بانك أميركارد " عام 1958 , اليوم هناك أكثر من 200 مليون بطاقة فيسا الائتمانية قيد الاستخدام في الولايات المتحدة لوحدها

إدارة الضمان الاجتماعي عرضت أول بطاقة إيداع إلكتروني تلقائي في الحسابات البنكية عام 1975 , بمجرد أن أصبح الناس مطمئنين لمفهوم أن المال يمكن أن ينتقل إلى حساباتهم المصرفية دون أن يضطروا لحمل المال إلى المصرف , و مع انتشار ممارسة هذه الأعمال , أصبح الناس يدفعون الفواتير و ينقلون المال بين الحسابات و و يرسلون الأموال إلكترونيا نمو القبول العالمي للإنترنت جعل العملة النقدية أكثر أهمية من أي وقت مضى , عمليات الشراء باتت تتم عبر المواقع الإلكترونية , فقط عبر سحب المال من حسابك المصرفي الإلكتروني حيث أنك في الأصل أودعت الأموال في حسابك فيه إلكترونيا , اليوم الناس يتحصلون على المال و ينفقونه دون مجرد لمسه , في الحقيقة , علماء الاقتصاد أعلنوا أن فقط 8% من العملة في العالم متواجد بشكل مادي , الباقي فقط موجود على الأقراص الصلبة في الحواسيب في الحسابات لدى المصارف الإلكترونية عبر العالم " يعني من كل 100 دولار مثلا , 92% هية أموال إلكترونية , و 8% باقي أشكال العملات متل معدنية و ورقية "








  • Share

    • 2099
    • 2,858

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.