Error: SQLSTATE[HY000]: General error: 1194 Table 'unique_tracker' is marked as crashed and should be repaired القصة كاملة لرحلة أبولو و الهبوط على القمر | Orrec

القصة كاملة لرحلة أبولو و الهبوط على القمر



القصة كاملة لرحلة أبولو و الهبوط على القمر

يحتفل العالم هذا الشهر بالذكري السنوية الخمسين للهبوط على سطح القمر، حيث تم الإطلاق في 16 يوليو 1969، وحدث الهبوط بعد أربعة أيام، في 20 يوليو.

بين تلك الأيام كان هناك صمت غريب، مليء بالأنشطة التي قام بها رواد الفضاء الثلاثة؛ نيل أرمسترونج، وبوز ألدرين، ومايكل كولينز، حيث بدأوا في التفكير فيما سيحدث على الأرض، بعد هذا الحدث الضخم. 


كواليس رحلة أبولو 11 


عن كواليس الرحلة، يقول كولينز: "مع تقدمنا ​​نحو الخارج، باتت الجاذبية أضعف وأضعف، حتى تجاوزت شدّة جاذبية القمر، جاذبية الأرض، لم نكن مقتنعين بقدرتنا على النجاح في الوصول للقمر، حتى بعد الارتفاع لأكثر من 1200 ميل. 


وبعد ثلاث ساعات من الإطلاب، ساعد كولينز زملائه في فصل وحدة القيادة عن المرحلة الثالثة من صاروخ زحل، ثم قام بالدوران حولها والتواصل مع الوحدة المعروفة باسم النسر والتي ستستخدم في النزول إلى القمر، وهو ما كان يعد مناورة حاسمة في خطة الطيران، فإذا لم ينجح هذا الفصل، كانت العودة حتمية للأرض. 


وبعد الانتهاء من عملية الانفصال بنجاح، أصبح لرواد الفضاء القدرة على الجلوس في الرحلة منتظرين حتى يصلوا إلى هدفهم البعيد. 


اليوم الثاني في الفضاء 


بحلول اليوم التالي، تمكن رواد الفضاء من تغميق النوافذ بأغطية كانت بمثابة ستائر، ومحاولة الحصول على قسط من النوم أثناء قيام وحدة التحكم بتدويرها ببطء عبر الفضاء. سيقضون الأيام التالية في أداء الأعمال الروتينية والتحدث مع الأرض. 


خلال تلك الأيام الوسيطة، كان هناك نشاط أقل بكثير على متن الطائرة. الجدول الزمني الرسمي لناسا - الذي يقدم معلومات مفصلة عن كل شيء فعله الطاقم على الإطلاق - يسرد بعض الأنشطة فقط على مدار يومي 17 و18، بينما كان رواد الفضاء الثلاثة يتنقلون عبر الفضاء. 


اليوم الثالث في الفضاء 


في 18 يوليو، على سبيل المثال، أجرى الطاقم ببساطة ثلاث شارات للبث التلفزيوني وقام بعلاج بسيط لأحد محركاته لتصحيح مساره. في اليوم التالي، كان هناك بث تلفزيوني آخر ورحلة سريعة إلى الوحدة القمرية والعودة بحيث يمكن فحصها قبل الهبوط. 


لكن في اليوم التالي، عندما اقتربوا من القمر، تغير الجو. 


اليوم الرابع في الفضاء 


وقال كولينز في وقت لاحق "اليوم الرابع له شعور مختلف تمامًا." "بدلاً من تسع ساعات من النوم، حصل الفريق على سبع ساعات فقط". 


وأضاف "على الرغم من جهودنا المركزة للحفاظ على طاقتنا في طريقنا إلى القمر، فإن الضغط يفوقنا، وشعرنا جميعًا بأن شهر العسل قد انتهى وأننا على وشك المهمة الصعبة. 


الاقتراب من القمر 

في هذه المرحلة، أصبح كل شيء أكثر واقعية: فمن ناحية، يمكن لرواد الفضاء رؤية القمر مرة أخرى بشكل صحيح لأول مرة منذ يوم تقريبًا. كانوا الآن في مدار حول القمر، وكان واضحا بشكل كبير. 


وقال كولينز في وقت لاحق "القمر الذي عرفته طوال حياتي، ذلك القرص الأبيض الصغير ثنائي الأبعاد في السماء، قد ذهب بعيدا في مكان ما، ليحل محله أكثر الأجواء روعة التي رأيتها في حياتي". 

وأضاف
"في البداية، ضخم، يملأ نافذتنا تمامًا. ثانياً، ثلاثي الأبعاد. ينتفخ بطريقة واضحة لدرجة أنني أشعر تقريباً أنني أستطيع الوصول إليه ولمسه، وهو ما حول المشهد لدراما ذات تأثير تشنج لاإرادي، يمكننا أن نرى النجوم مرة أخرى. نحن في ظل القمر الآن". 


الهبوط على سطح القمر 


في هذه المرحلة، يبدأ العمل للاستعداد للمس سطح القمر. يقوم كل من رواد الفضاء بإجراء الفحوصات التي ستحاول التأكد من أن النزول كان آمنًا قدر الإمكان، وأن المركبة التي ستحملها كانت آمنة قدر الإمكان. 


كان كولينز يقضي المزيد من الوقت لوحده، منتظراً، حيث قفز ألدرين وأرمسترونغ حول سطح القمر. وقام الأول بتصوير الثاني، لتوثيق أعظم رحلة عرفها الإنسان على مدار تاريخه.


  • Share

    • 533
    • 3,282