المستذئبون .. حقيقة أم خيال؟!

دائما ما نرى في الأفلام الأجنبية الرجل الذئب والمستذئبون وهو انسان يتحول في الليالى المقمرة إلى ذئب متعطش للدماء يتصف بشعره الخشن وانيابه البارزة ومخالبه الحادة.. ولكن هذه كله يرجع إلى خيال مؤلف هذه الأفلام أو ان جزء من هذه الأفلام.. فهل يوجد انسان رجل او امرأة يمكنه التحول فجأة إلى وحش بأنياب ؟

في الحقيقة يوجد حقائق تاريخية وعلمية وطبية تؤكد أن هناك ما يسمى بالانسان الذئب، فلقد سجل هيرودوت المؤرخ اليونانى الأشهر في القرن الخامس قبل الميلاد عن المستكشفين العائدين من البحر الأسود. فكان لهم حاكيات غريبة وغامضة عن رجال في هذه المنطقة يمكنهم ان يتحولوا بفعل السحر إلى ذئاب. وبعد ذلك بمئتى سنة ذكرت الأساطير الرومانية ان الانسان يتحول إلى ذئب كعقاب له من الآلهة فيهيم في الغابات. ولم تتوقف الأساطير عند هذا الحد بل حكت الأساطير أيضا أن من يولد ليلة عيد الميلاد من المحتمل أن يصبح مستذئبا وشهدت القرون الوسطى قصص يكمن فيها الرعب والغموض بان رجال تم مسخهم إلى ذئابا وهاموا فى الغابات تهاجم الحيوانات والانس.

أما فى القرن السادس عشر عندما حاكم بريطانيا هو الملك هنرى الثامن وجاليليليو عالم علم الفلك يخترع التلسكوب وبدأ الأوروبيون يقيمون بالمستوطنات في امريكا الشمالية كانت فرنسا تعيش في هذه الفترة وسط متاهة دينية مما تسبب في تعذيب وشنق وحرق الآلاف بتهمة الهرطقة والسحر والاستذئاب. وكان هذا سجل فى سجلات المحاكمات حيث حوكم من عام 1520م إلى 1630م ثلاثون ألف شخص تقريبا بتهمة الاستذئاب وتم اعدام الكثير. وفي اواخر القرن السادس كانت هناك حملة لصيد الذئاب وقتلها قامت بها بريطانيا حتى تم استئصال الذئاب تماما من الجزر البريطانية ولكن هناك قطعان الذئاب فرت من تلك المجزرة لتصل إلى اوروبا وتحيا بحرية في هذا الوقت انتشرت حكايات الذئاب المخيفة فى الأدب الشعبى مثل حكاية ليلى والذئب.

أما في عام 1598م حدثت نكبة ذائعة الصيت فى فرنسا، فلقد وجد الفلاحون جثة صبى ممزقة ورجع الفلاحون أن سبب قتل الولد وتمزيقه بهذا الشكل للذئاب التي قامت بنهش لحمه. مما جعلهم يطاردون الذئاب فى المنطقة التي عثروا فيها على جثة الصبي. ولكنهم اكتشفوا أن قتل الصبي يرجع لشخصيدعى "جاك رولى" وهو في الواقع رجل غريب الأطوار يعانى من مرض عقلى ملطخ بالدماء وشبه عاري وكان يغطى جسمه شعر كثيف وله اظافر طويلة كمخالب الذئب.

وما تفاجأ به الجميع أن هذا الصبي لم يكن أول من قام بافتراسه، فلقداعترف أثناء محاكمته انه التهم عدة اطفال ونهش لحمهم ظنا منه أنه ذئب وتم الحكم باعدامه. ولكن بعد ثبوت أنه مختل عقلى تراجعت السلطات في باريس عن هذا القرار فخففت الحكم إلى سجن مدى الحياة وتم وضعه في مصحة عقلية.

وقف جان جرنييه الذي يعاني من تأخير عقلي وذو فك كبير مشوه تبرز منه انياب مدبب حادة في قاعة محكمة بوردو الفرنسية بعد ذلك بعدة بسنوات واعترف انه مستذئب. حيث اخبرهم انه عقد اتفاقا مع الشيطان لتحويله إلى ذئب ولقد ثبتت ادانته عندما قام بالهجوم على احدى الراعيات وتعقبه الأهالى وقبضوا عليه ، وفي السادس من سبتمبر تم الحكم عليه بالسجن مدى الحياة فى أحد الأديرة وذلك بعد اثبات انه قام بنهش وتمزيق عدة طفال واكل لحومهم. ويقال أن اثناء تواجده فى سجن الدير رآه البعض وهو يمشى على اربع كما شاهد وهو يمزق لحم نىء بأنيابه في مطبخ الدير. كما أنه ظل يرفض الاستحمام حتى وفاته.

في عام 1975م كان هناك نجار انجليزى اعتقد ان روح الشيطان قد سيطرت عليه وأخبر احد اصدقائه أن جلده يتغير وأنه تحول فجأة ليعوى كالذئب. وما حدث بعد أيام هو ما كان غريبا فلقد وجدوا جثة النجار وقد غرست سكين فى قلبه لم يعرف احدا من قتله ولماذا وهل ما حكاه فعلا كان حقيقيا! أما فى عام 1987م كان هناك عامل بناء انجليزي الجنسية يدعى بيل رامزى شعر أنه يتحول إلى ذئب وتوجه إلى قسم شرطة ساوث اند باسكس وقام بالهجوم على ثمان رجال شرطة داخل القسم مما تسبب في جرح البعض منهم بمخالبه. ثم حض احد الأطباء وقام باعطاءه حقنة مهدئة.

ولكنه عندما افاق خرق برأسه الباب الخشبى لغرفة الحجز مما جعل الجميع يعرف أن القوة التي يمتلكها هذا الشخص ليست قوة طبيعية بل أنها قوة لا تعود إلى بني البشر. مما تطلب مجيء رجال المطافىء لانقاذه باخراج رأسه المحشور فى الباب. ومن ثم تم تقييده واجراء فحوص طبية عليه لمعرفة حالته ولقد أخبرهم انه عانى من هذه الحالة ثلاث مرات خلال ستة سنوات، فكان يشعر فجأة بقوة غريبة تتملكه وتبرز انيابه ومخالبه ويعوى ويمشى على اطرافه الأربعة ويقوم بمهاجمة كل ما حوله وفي هذا الوقت كان يملك قوة لا يمكنه أن يتخيلها وهو لايعرف كيف ولماذا ولكن من حوله هم من أخبروه بما فعله.

و مع كل هذه القصص الغريبة فالبعض أرجع ما يحدث إلى تفسير علمي لمثل هذه الحالات حيث ان عضة الذئب المسعور يمكنها أن تنقل فيروس السعار إلى الضحية تماما مثل الكلب فيخرج الزبد من فمه قبل أن يتأثر بالمرض ويموت. كما أن هذا السبب ليس السبب الوحيد للمستذئبين فهناك حالات أخرى تتسبب فيها بعض النباتات والحيوانات مثل بعض المشروم السام وبعض انواع الضفادع لأن جلدها يقوم بافراز مادة سامة.

وهناك أيضا مرض البورفيريا رغم أنه نادر الحدوث ولكنه يسبب خلل عقلي يتسبب في نمو الشعر وتقلص عضلات الوجه وبروز الأنياب والهرب من ضوء الشمس والتهام لحوم البشر وهو معروف باسم الداء الملكى وذلك لأن اشهر ضحاياه هي ملكة اسكتلنده ماري وجيمس الأول ملك بريطانيا وجورج الثالث ملك بريطانيا ايضا وذلك في أخر عشر سنوات له فى الحكم حيث اتسم بسمات عنيفة حيوانية، فكان يتوهم انه يمتلك قوى خارقة.

وكان أحد أهم اسباب سعى المستعمرات البريطانية في امريكا الشمالية لطلب الاستقلال عن بريطانيا هو هذا الملك حورج الثالث حيث وصفوه بالجنون والاستذئاب وآكل لحوم البشر سلوكه. فالبعض يرجع نجاة امريكا من أن تكون مستعمرة بريطانية حتى اليوم إلى اصرارهم على الهروب من الملك جورج الثالث بعدما اصابه الجنون.

و نرى دائما في الأفلام ما يربط ما بين اكتمال القمر وتحول الانسان إلى المستذئبون، ولكن في الحقيقة لا نعلم أن هناك اى صلة بين الموضوعين. ولكن من يعلم فدائما لحظة اكتمال القمر تتسبب في احداث غريبة وغامضة من بعض الناس ليس لها تفسير.



  • Share

    • 355
    • 1,854