المضادات الحيوية.. علاج أم مرض!

المضادات الحيوية.. علاج أم مرض!

ساهم اكتشاف المضادات الحيوية في العشرينيات من القرن الماضي في حياة أطول وأكثر صحة، ويتم استخدامها الآن على نطاق واسع أكثر من أي وقت مضى.

والسبب الرئيسي الذي يجعل الأطباء ينصحون بتناول المضادات الحيوية هو قتل الالتهابات البكتيرية، ولكن على الرغم من استخدامه لعقود من الزمن، فإننا لا نعرف إلا القليل عن تأثير المضادات الحيوية على الجسم بما يتجاوز تدمير البكتيريا.

المضادات الحيوية في الدول الأكثر فقرًا

استخدام المضادات الحيوية مهم بشكل خاص في البلدان الأكثر فقراً، حيث يموت الناس من الأمراض التي يمكن الوقاية منها. في هذه البلدان، يمكن إعطاء المضادات الحيوية قبل مرض الناس وتناولها على المدى الطويل للوقاية من المرض.

في الوقت نفسه، يؤدي الإفراط العالمي في استخدام المضادات الحيوية إلى مقاومة مضادات الميكروبات، مما يعني أن المضادات الحيوية لم تعد قادرة على إزالة الالتهابات الشائعة. وهو ما يترك البشر في معضلة: كيف نوازن بين الحاجة إلى حماية الفئات المستضعفة الآن وخطر الإصابة بالأمراض التي يصعب علاجها في المستقبل؟

تظهر الأبحاث أن بعض المضادات الحيوية تفعل أكثر من مجرد قتل الحشرات - وأن هذه "الآثار الجانبية" قد يكون لها دور أقل في التأثير على الصحة.

فوائد غير متوقعة

منذ أكثر من ستة عقود، لاحظ الباحثون أن بعض المضادات الحيوية لها آثار مفيدة لم تفسر عن طريق قتل البكتيريا. عندما تم إضافة واحدة من أولى المضادات الحيوية، وهي البرونتوسيل، إلى الدم، فإنها جعلت الخلايا المناعية أفضل في اصطياد البكتيريا، حيث حافظت الفئران التي عولجت باستخدام تريميثوبريم المضادات الحيوية قبل إجراء عملية زرع الجلد على بشرة جديدة لفترة أطول من الفئران غير المعالجة بالأزويثوبرين، وهو دواء يكبح عملية قتل الخلايا المناعية. تشير هذه التجارب إلى أن المضادات الحيوية يمكن أن تؤثر على الجهاز المناعي.

في الآونة الأخيرة، أظهرت مراجعة عشر تجارب لاستخدام المضادات الحيوية عن طريق الفم أن العلاج بالمضادات الحيوية يعزز نمو الطفل. نرى أيضًا فائدة النمو هذه في حيوانات المزرعة التي عولجت بتناول المضادات الحيوية. لم يتحسن النمو فقط بالنسبة للأطفال المصابين بأمراض معدية، بل أيضًا للمصابين بسوء التغذية، حيث يعوق أيضًا نظام المناعة المُفرط.

من غير المفهوم تمامًا كيف تعمل هذه الفوائد الصحية غير المتوقعة، لكنها قد تفسر سبب استمرار المضادات الحيوية في الحصول على فوائد صحية على الرغم من مقاومة مضادات الميكروبات.

عدة طرق لعمل المضادات الحيوية في الجسم

الكوتريموكسازول هو أحد المضادات الحيوية التي تعزز الصحة والبقاء على قيد الحياة، على الرغم من أن العديد من البكتيريا التي يتم استخدامها للقتل تقاوم، إلا أنه غالبًا ما يتم منح الكوتريموكسازول للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، حيث أن العدوى والالتهابات المستمرة (التنشيط المستمر للخلايا المناعية) تجعل فيروس نقص المناعة البشرية أسوأ. وقد قام فريق من الباحثين بإعداد دراسة لمعرفة ما إذا كان الكوتريموكسازول يمكن أن يحسن صحة الأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية عن طريق منع الالتهاب المستمر.

في تجربة بدولتي أوغندا وزمبابوي، تم تقسيم الأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والذين كانوا يتناولون بالفعل الأدوية المضادة للفيروسات وكوتريوموكسازول كل يوم إلى مجموعتين. واصلت مجموعة واحدة تناول الكوتريموكسازول بينما توقفت المجموعة الأخرى. واصلت كلتا المجموعتين تناول الأدوية المضادة للفيروسات لإبقاء الفيروس تحت السيطرة.

وأثبتت التجربة أن استمرار تناول الكوتريموكسازول قلل من الالتهابات الضارة في الدم والأمعاء. ومن المثير للاهتمام، أن هذا لم يكن بسبب الأعراض المعدية الأقل التي عادة ما تستخدم كوتريموكسازول لقتل لابكتريا.

بدلاً من ذلك، وجد أن كوتريموكسازول يخفف الالتهاب بثلاث طرق. الأول، أنه قمع مجموعة من بكتيريا الأمعاء تسمى مجموعة العقدية viridans، والتي تؤدي إلى التهاب الأمعاء. ثانيا، أنه يقلل مباشرة التنشيط الضار للخلايا المناعية بالدم. والثالثة أنها منعت الإشارات الالتهابية من خلايا الأمعاء.

آثار جانبية ضارة

ليس كل الآثار الجانبية للمضادات الحيوية مفيدة، حيث تشير الأبحاث مع الحيوانات إلى أن المضادات الحيوية تزيد من خطر زيادة الوزن ومتلازمات الأيض. تكون هذه الآثار طويلة الأمد عندما يتم إعطاء المضادات الحيوية للحيوانات الصغيرة التي ما زالت تنمو وتتطور.

في مرض السرطان، هناك حاجة إلى استجابة مناعية قوية لمحاربة الأورام، وإزالة بكتيريا الأمعاء بالمضادات الحيوية يمكن أن تمنع هذه الحماية.

نظرًا لأن التغييرات التي تطرأ على الميكروبيوم يمكن أن تؤثر على وظائف المخ، فقد ظل الباحثون يبحثون في الروابط المحتملة بين العلاج بالمضادات الحيوية والصحة العقلية، حيث فحصت إحدى الدراسات السجلات الطبية من مئات الآلاف من المرضى في المملكة المتحدة ووجدت أن استخدام المضادات الحيوية مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب.

بدائل المضادات الحيوية

هذا يعيدنا إلى معضلة استخدام المضادات الحيوية للعلاج، وفائدتها الحيوية، فنجد أنه بالنسبة للمضادات الحيوية مثل الكوتريموكسازول، يمكن تبرير الاستخدام المتواصل بتأثيراته المشتركة على العدوى والجهاز المناعي، مما يؤدي إلى فوائد صحية كبيرة للأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وهو ما يعني أنه ليس كل مضاد حيوي يناسب كل موقف، لكننا بدأنا فقط في فهم السبب؛ لتوجيه خيارات أفضل للمضادات الحيوية، نحتاج إلى أن ننظر أعمق من مجرد آثارها على العدوى المرضية، والنظر بشكل أكثر شمولية لتأثيرها على الصحة العامة للبشر.



  • Share

    • 355
    • 6,164

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.