تحذير خطير من منتجات التنظيف النسائية للأماكن الحساسة

تحذير خطير من منتجات التنظيف النسائية للأماكن الحساسة

كشف تقرير جديد نشرته صحيفة الديلي ميل البريطانية عن اتجاه جديد في عالم منتجات النظافة النسائية، تتزعمه العلامات التجارية العالمية الشهيرة، بما في ذلك Two L (i) ps وVMagic وThe Perfect V وWooWoo والتي تقوم ببيع كل شيء، من أقنعة وأوراق "مُهدئة"، إلى "شفتين" مرطبتين، ومناديل مُعطرة، وأمصال، وحتى كريمات تفتيح البشرة، التي تعمل جميعها على تنظيف المهبل.

الاتجاه الجديد في عالم المنظفات النسائية يتعلق بتقديم منتجات استحمام مُعطرة مُعدة خصيصًا للأعضاء التناسلية للنساء، تشمل المنتجات غسول ومرطب حميمي للنساء عند انقطاع الطمث.

قيمة سوقية ضخمة لمنتجات النظافة النسائية

من المتوقع أن تبلغ القيمة السوقية لمنتجات النظافة الجديدة 33.5 مليار جنيه إسترليني في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2022، وفقًا لما ذكره المحلل ألايد ماركت ريسيرش.

لا تقدم مثل هذه المنتجات بالضرورة مطالبات صحية محددة، بل إنها تقدم ما يمكن وصفه بـ "تهدئة"، "الانتعاش" أو "الحفاظ على بشرة سعيدة".

انتقادات للمنتجات الجديدة

الاتجاه الجديد أثار الكثير من القلق عند المستهلكات، خشية أن تجعل تلك المنتجات النساء يتأخرن في طلب المشورة الطبية عندما يكون هناك شيء ما خطأ طبي.

تقول الدكتورة أنيتا ميترا، طبيبة أمراض النساء في جامعة إمبريال كوليدج في لندن: "من الرائع أن نكون أكثر انفتاحًا وأقل إحراجًا من استخدام كلمات مثل المهبل والفرج". ‘لكن نظرًا لأن هذه المنتجات موجودة، فإنها تجعل النساء يعتقدن أنه من الضروري استخدامها"

وفي الواقع نحن ‘لسنا بحاجة إلى أي منها. لن يوصي أي طبيب باستخدامها. لن أستخدم أيًا من هذه الأشياء بنفسي أبدًا.

المشكلة ليست فقط أنك ستهدر أموالك فيما لا فائدة منه، ولكن يمكنك أيضًا تعريض صحتك للخطر، فتقول الدكتور ميترا: "أعتقد أن هذه المنتجات يمكن أن تكون ضارة للغاية".

أضرار صحية لمنتجات التنظيف النسائية

أولاً وقبل كل شيء، التنظيف داخل المهبل "يزيد من خطر الإصابة بالتهابات القلاع، لأنه يعرقل [توازن البكتيريا الطبيعية]".

كما أوضحت. "من المحتمل أن تغسل البكتيريا الطبيعية" الجيدة "التي تعيش في المهبل، في حين أن البكتيريا السيئة، التي تميل إلى أن تكون أكثر صلابة وبالتالي فهي قادرة على التشبث بخلايانا بشكل أفضل قليلاً، ستزدهر وتسبب العدوى."

وتضيف: "يجب أن تستخدم الماء فقط".

بالإضافة إلى ذلك، فالجلد في تلك المنطقة هش للغاية ومع استخدام الصابون، يمكن أن يكون أكثر جفافًا وحساسية.

وأوضحت ‘إذا بدأت في استخدام المنتجات هناك، فسيؤدي ذلك إلى إزالة الزيوت الجيدة التي تجعلها بشرتك حاجزًا واقيًا طبيعيًا. وهذا بدوره سيجعل النسيج أكثر هشاشة ويزيد من تهيج البشرة.

‘يؤدي خدش الجلد بهذه الطريقة إلى زيادة خطر الإصابة بالتهابات - بما في ذلك خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV). وهو الفيروس الذي يمكن أن يسبب سرطان عنق الرحم، لكنه يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بسرطانات فرجية ومهبلية أيضًا.

تحذير من الغسول خلال الدورة الشهرية

يجب أن تكون النساء حذره بشكل خاص من استخدام تلك المطهرات خلال فتراتهن الشهرية، حيث تقول الدكتور ميترا: "تتغير الميكروبيوم المهبلي على مدار الشهر، وعندما تمر بك الدورة الشهرية، تميل مستويات بكتيريا Lactobacillus المفيدة إلى الانخفاض قليلاً، حيث تتأثر بانخفاض هرمون الاستروجين".

"هذا يعني أنك أكثر عرضة للإصابة بالتهابات مثل التهاب المهبل الجرثومي أو المهبلي طوال فترة الدورة الشهرية، لذلك لا يجب أن تقوم بالتنظيف في هذا الوقت من الشهر واستنزاف البكتيريا الجيدة".

المنتجات النسائية المفيدة

أحد المنتجات التي تعتقد الدكتورة تانيا أديب، استشاري أمراض النساء في مستشفى كوينز في العاصمة البريطانية لندن، أنه يمكن أن يكون مفيدًا، فهو مرطب خارجي للفرج، خاصة مع تقدم العمر حيث تصبح البشرة أكثر جفافًا، أو بعد إزالة الشعر بالشمع أو الحلاقة.

وتقول. "لكنك تحتاج إلى منتج لطيف إلى حد ما خالٍ من البارابين والمواد الحافظة، حيث يمكن أن تكون مزعجة للمنطقة".

ومع ذلك، تُحذر الدكتور ميترا من تهيج الجلد المزمن، والذي تراه أمر شائع بعد انقطاع الطمث، بسبب تقلبات الهرمونات، لكنه أيضًا شيء يُشاهد كثيرًا لدى النساء اللاتي يعانين من مشاكل أكثر خطورة واللائي يتعاملن مع منتجات دون وصفة طبية.




  • Share

    • 966
    • 6,015