Error: SQLSTATE[HY000]: General error: 1194 Table 'unique_tracker' is marked as crashed and should be repaired تعرف على أقوى 9 فوائد صحية للزنك أهمها تقوية المناعة | Orrec

تعرف على أقوى 9 فوائد صحية للزنك أهمها تقوية المناعة

الزنك هو عنصر نادر وضروري لدعم نظام المناعة، ويمكن لنقص الزنك أن يجعل الشخص أكثر عرضة للأمراض، وهو مسؤول عن عدد من الوظائف في جسم الإنسان، وتساعد على تحفيز نشاط ما لا يقل عن 100 إنزيم مختلف، وإليك في ذلك المقال أهم الفوائد الصحية للزنك..

حقائق سريعة عن الزنك

فيما يلي بعض النقاط الرئيسية حول الزنك. والمزيد من التفاصيل في المقالة الرئيسية.

• الزنك هو عنصر غذائي مفيد وهام لصحة الجسم.

• يمكن أن يحدث نقص الزنك إذا لم يكن هناك استهلاك مرتفع بما يكفي من النظام الغذائي أو المكملات.

• يمكن أن يؤدي نقص الزنك في الأطفال إلى عوائق في النمو وزيادة خطر الإصابة بالعدوى.

• أثناء الحمل والرضاعة، قد تحتاج النساء إلى تناول زنك إضافي.

فوائد الزنك

يعتبر الزنك ضروريً لنظام المناعة الصحي، حيث أنه يقوم بتوليف الحمض النووي بشكل صحيح، وتعزيز النمو الصحي أثناء الطفولة، وشفاء الجروح.

وفيما يلي بعض الفوائد الصحية للزنك:

1- الزنك وتنظيم وظيفة المناعة

وفقًا للمجلة الأوروبية لعلم المناعة، يحتاج جسم الإنسان إلى الزنك لتنشيط الخلايا الليمفاوية التائية.

وتساعد الخلايا التائية الجسم بطريقتين:

1. السيطرة على الاستجابات المناعية وتنظيمها.

2. مهاجمة الخلايا المصابة أو السرطانية.

يمكن لنقص الزنك أن يضعف بشدة وظيفة جهاز المناعة.

وفقا لدراسة نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، يعاني الأشخاص الذين يعانون من نقص الزنك من القابلية المتزايدة للتعرض لمجموعة متنوعة من مسببات الأمراض.

2- الزنك لعلاج الإسهال

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يقتل الإسهال 1.6 مليون طفل دون سن الخامسة كل عام، وقد تساعد أقراص الزنك في تقليل الإسهال، حيث يساعد تناول أقراص الزنك لمدة 10 أيام في علاج الإسهال بشكل فعال.

3- آثار الزنك على التعلم والذاكرة

تشير الأبحاث التي أجريت في جامعة تورونتو ونشرت في مجلة Neuron إلى أن الزنك له دور حاسم في تنظيم كيفية تواصل الخلايا العصبية مع بعضها البعض، مما يؤثر على كيفية تكوين الذكريات وكيفية التعلم.

4- الزنك لعلاج نزلات البرد

في دراسة نشرت في مجلة الطب التنفسي المفتوح، تم إثبات أن الزنك يساعد في تقصير مدة نوبات البرد الشائعة بنسبة تصل إلى 40 في المائة.

حيث أن تناول الزنك في شكل أقراص هو مفيد في تقليل مدة وشدة البرد لدى الأشخاص الأصحاء، وذلك عندما يؤخذ خلال 24 ساعة من ظهور الأعراض.

5- دور الزنك في التئام الجروح

يلعب الزنك دورًا في الحفاظ على سلامة البشرة وهيكلها، وغالبًا ما يلاقي المرضى الذين يعانون من جروح أو تقرحات مزمنة من استقلاب الزنك وانخفاض مستويات الزنك في الدم، وغالبًا ما يستخدم الزنك في صنع كريمات الجلد لعلاج طفح الحفاضات أو تهيجات الجلد الأخرى.

خلصت دراسة سويدية قامت بتحليل تأثير الزنك على التئام الجروح إلى أن "الزنك الموضعي قد يحفز التئام قرحة الساق عن طريق تقليل الالتهاب ونمو البكتيريا.

ومع ذلك، لم تظهر الأبحاث باستمرار أن استخدام كبريتات الزنك لدى المرضى الذين يعانون من الجروح أو القروح المزمنة فعال في تحسين معدل الشفاء.

6- الزنك وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة المرتبطة بالعمر

وجدت دراسة أجراها باحثون في جامعة ولاية أوريغون أن تحسين نسبة الزنك في الجسم من خلال النظام الغذائي والمكملات الغذائية قد يقلل من خطر الإصابة بالأمراض الالتهابية.

ومن المعروف منذ عقود أن للزنك دورًا مهمًا في وظيفة المناعة. وقد ارتبط نقصه في الجسم بزيادة الالتهاب في الأمراض المزمنة وإحداث عمليات التهابية جديدة.

7- الزنك للوقاية من الضمور البقعي المرتبط بالعمر (AMD)

يمنع الزنك التلف الخلوي في الشبكية، مما يساعد على تأخير تطور AMD وفقدان الرؤية، وفقًا لدراسة نشرت في أرشيف طب العيون.

8- الزنك والخصوبة

ربطت العديد من الدراسات والتجارب انخفاض نسبة الزنك في الجسم بانخفاض جودة الحيوانات المنوية.

على سبيل المثال، وجدت إحدى الدراسات في هولندا أن الأشخاص كان لديهم عدد أكبر من الحيوانات المنوية بعد تناول كبريتات الزنك ومكملات حمض الفوليك.

في دراسة أخرى، خلص الباحثون إلى أن تناول انخفاض الزنك قد يكون عامل خطر لانخفاض جودة الحيوانات المنوية والعقم عند الذكور.

9- فوائد الزنك المحتملة الأخرى

قد يكون الزنك فعالًا أيضًا في علاج:

• حب الشباب - أظهرت دراسة نشرت في JAMA نتائج واعدة لكبريتات الزنك في علاج حب الشباب.

• اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة ( ADHD )

• هشاشة العظام

• منع وعلاج الالتهاب الرئوي

الكمية الموصى بها يوميا

تناول الزنك الكافي مهم بشكل خاص للأطفال لأنه حتى نقص الزنك الخفيف يمكن أن يعيق النمو ويزيد من خطر الإصابة بالعدوى ويزيد من خطر الإصابة بالإسهال وأمراض الجهاز التنفسي.

تتراوح الكمية الموصى بها للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1 و8 سنوات من 3- 5 ملليغرام، وتزداد مع تقدم الطفل في العمر.

يحتاج الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و13 عامًا إلى 8 ملليجرام من الزنك يوميًا. بعد سن 14 عامًا، تزداد المتطلبات إلى 11 ملليجرام في اليوم وهو مطلوب لجميع الذكور البالغين. وبالنسبة للإناث فوق سن 8 سنوات، تظل المتطلبات مستقرة عند 8 ملليجرام في اليوم، باستثناء الأعمار من 14 إلى 18 عامًا، حيث تزداد التوصية إلى 9 ملليجرام في اليوم.

لدى النساء الحوامل والمرضعات حاجة متزايدة للزنك عند 11- 13 ملليغرام في اليوم، اعتمادًا على العمر.

أهم مصادر الزنك الغذائية

أفضل مصادر الزنك هي الفاصوليا واللحوم الحيوانية والمكسرات والأسماك والمأكولات البحرية الأخرى وحبوب الحبوب الكاملة ومنتجات الألبان. ويضاف الزنك أيضًا إلى بعض حبوب الإفطار والأطعمة المدعمة الأخرى.

قد يحتاج النباتيون إلى ما يصل إلى 50 بالمائة أكثر من المدخول الموصى به من الزنك بسبب التوافر البيولوجي المنخفض للزنك في الأطعمة النباتية.

الأطعمة التي تحتوي على أعلى محتوى من الزنك هي:

• المحار النيء، 3 أونصات: 14.1 مليغرام

• لحم بقري مشوي، مطهو ببطء، 3 أونصات: 7.0 ملليغرام

• فاصوليا مطبوخة معلبة ½ كوب: 6.9 ملليغرام

• سلطعون، ملك ألاسكا، مطبوخ، 3 أونصات: 6.5 ملليغرام

• لحم بقر مطحون، 3 أونصات: 5.3 ملليجرام

• لوبستر مطبوخ، 3 أونصات: 3.4 ملليغرام

• لحم الخنزير، مطبوخ، 3 أونصات: 2.9 ملليغرام

• أرز بري مطبوخ ½ كوب: 2.2 ملليغرام

• بازلاء خضراء مطبوخة، 1 كوب: 1.2 ملليغرام

• زبادي سادة 8 أونصات: 1.3 ملليغرام

• البقان، 1 أوقية: 1.3 ملليغرام

• الفول السوداني المحمص الجاف، 1 أوقية: 0.9 ملليغرام

تتوفر مكملات الزنك أيضًا على شكل كبسولات وأقراص. ومع ذلك، فإن الحد الأعلى المسموح به للزنك هو 40 ملليغرام للذكور والإناث فوق 18 عامًا.

وقد ثبت مرارًا وتكرارًا أن عزل بعض العناصر الغذائية في شكل مكمل لن يوفر نفس الفوائد الصحية مثل استهلاك المغذيات من الطعام الكامل. لذللك ركز أولاً في الحصول على متطلبات الزنك اليومية من الأطعمة، ثم استخدم المكملات بشكل إضافي إذا لزم الأمر. وتتواجد مكملات الزنك في العديد من الصيدليات.

نقص الزنك

عادة ما يرجع نقص الزنك إلى فقر النظام الغذائي الذي لا يحتوي على الكثير من الزنك. ومع ذلك، قد يكون أيضًا بسبب سوء الامتصاص والأمراض المزمنة مثل مرض السكري، والأورام الخبيثة مثل السرطان، وأمراض الكبد، وأمراض الخلايا المنجلية.

تتضمن علامات نقص الزنك ما يلي:

• فقدان الشهية

• فقر دم

• بطء التئام الجروح

• الأمراض الجلدية مثل حب الشباب أو الأكزيما

• رائحة غير طبيعية في الفم

• النمو المنخفض

• الإدراك المتغير

• الاكتئاب

• الإسهال

• تساقط الشعر

قد يزيد نقص الزنك أثناء الحمل من فرص صعوبة الولادة.

الآثار الجانبية لتناول الكثير من الزنك

يحتوي الزنك على العديد من الفوائد الصحية، ولكن الإفراط في تناول الزنك يمكن أن يكون ضارًا. وقد تشمل الآثار الضارة لزيادة الزنك في الجسم ما يلي:

• الغثيان

• التقيؤ

• فقدان الشهية

• آلام في المعدة

• الصداع

• الإسهال

يمكن أن يمنع زيادة الزنك في الجسم امتصاص النحاس، وذلك وفقًا لدراسة نشرت في البحث عن عنصر التتبع البيولوجي.

هناك أيضًا بعض الأدلة على أن زيادة مستويات الزنك في الجسم قد تلعب دورًا في تطور حصوات الكلى. يتم إجراء الأبحاث حول ذلك وحول الفوائد الصحية الأخرى للزنك، لكننا نعلم منذ عقود أن الزنك مهم للصحة الجيدة.




  • Share

    • 73
    • 1,272