تعرف على الأوبئة التي غيرت تاريخ البشرية

في عالم الأمراض المعدية، قد يكون الوباء هو أسوأ سيناريو فعندما ينتشر الوباء خارج حدود البلد، يصبح هذا المرض وباءً رسميًا، وكانت العديد من الأمراض المعدية موجودة خلال أيام الصيد للبشرية، وعندما تحولت البشرية إلى الحياة الزراعية قبل 10000 سنة خلق هذا مجتمعات جعلت الأوبئة أكثر إمكانية وظهرت الملاريا والسل والجذام والإنفلونزا والجدري وغيرها من الأوبئة. 

وعلى مدار التاريخ ، دمر تفشي الأمراض البشرية، وأحيانًا غيّر مسار التاريخ، وأحيانًا عمل على نهاية حضارات بأكملها، فقتلت الأوبئة ملايين الناس قبل زمن طويل من عصر العولمة الحالي وفي القرن الرابع عشر لم تكن هناك طائرات وسفن سياحية، ومع ذلك انتشر الموت الأسود من شرق آسيا إلى أوروبا الغربية في أكثر من عقد بقليل وقُتل ما بين 75 مليون و200 مليون شخص أي أكثر من ربع سكان أوراسيا وفي إنجلترا، مات أربعة من كل عشرة أشخاص.  

تعرف على الأوبئة التي غيرت تاريخ البشرية

وفيما يلي 8 من أسوأ الأوبئة التي يعود تاريخها إلى عصور ما قبل التاريخ وحتى العصر الحديث ومنها:


1. وباء ما قبل التاريخ من حوالي 3000 قبل الميلاد:

قبل حوالي 5000 سنة، قضى وباء على قرية ما قبل التاريخ في الصين وكانت جثث القتلى محشوة داخل منزل وتم حرقها فيما بعد ولم يتم إنقاذ أي فئة عمرية، حيث تم العثور على هياكل عظمية للأحداث والشباب والمتوسطين داخل المنزل ويُطلق على الموقع الأثري الآن اسم "هامين مانغا" وهو أحد أفضل مواقع ما قبل التاريخ المحفوظة في شمال شرق الصين وتشير الدراسة الأثرية والأنثروبولوجيا إلى أن الوباء حدث بسرعة كافية بحيث لم يكن هناك وقت للدفن المناسب، ولم يكن الموقع مأهولًا مرة أخرى.  


2. طاعون أثينا الذي حدث في 430 قبل الميلاد:

حوالي 430 قبل الميلاد، بعد فترة ليست طويلة من اندلاع الحرب بين أثينا وإسبرطة، دمر وباء شعب أثينا واستمر لمدة خمس سنوات وتشير بعض التقديرات إلى أن عدد القتلى يصل إلى 100.000 شخص حتى أن الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة تعرضوا فجأة للهجوم بسبب ارتفاع درجات الحرارة في الرأس، والاحمرار والالتهاب في العين، والأجزاء الداخلية، مثل الحلق أو اللسان، أصبحت دموية وينبعث منها نفسا غير طبيعي.

تعرف على الأوبئة التي غيرت تاريخ البشرية

3. الطاعون الأنطوني الذي حدث من 165- 180 و250 ميلاديا: 

تم إحضار أحد الأوبئة الأولى في العالم، وهو شكل من أشكال الجدري أو الحصبة إلى روما لأول مرة من قبل الفيلقائيين العائدين من حصار في العراق الحديث وعندما كان المرض في ذروته، قد قتل ما يصل إلى 2000 شخص يوميًا ودمر الجيش الروماني، وهذا زاد من شعبية المسيحية المتزايدة، وكان هذا الوباء مساهمًا مبكرًا في انهيار الإمبراطورية في نهاية المطاف كما قدمت لمحة مبكرة عن مبدأ رئيسي لـ الفيرولوجيا حيث أن تفشي المرض كان أكثر فتكًا عندما يتم تقديمه إلى السكان للمرة الأولى، ووقتها افتقر الأشخاص إلى الحصانة.


4. الموت الأسود، من عام 1347- 1351 ميلاديا:

جلب تجار جنوة الطاعون إلى أوروبا بعد الهروب من الحصار الذي استخدم فيه جنرال مغولي الجثث المصابة كسلاح وفي غضون سنوات قليلة، قُتل ما يصل إلى 25 مليون شخص، أي ثلث سكان أوروبا، وانتشر عن طريق البراغيث واستمر في الظهور لعدة قرون، وأنتج بعض الانتصارات على البشرية مما جعل شكسبير يقوم بإغلاق المسارح في عام 1590 لكتابة الشعر وخلال اندلاع عام 1665، أرسلت كامبريدج طلابها إلى المنزل بما في ذلك السير إسحاق نيوتن، الذي استغل الفرصة للجلوس بالقرب من شجرة تفاح وفتح قانون أساسي للفيزياء. 


تعرف على الأوبئة التي غيرت تاريخ البشرية

5. جائحة الأنفلونزا الأولى عام 1580ميلاديا:

على الرغم من أن أولى حالات الإنفلونزا ربما حدثت بين الجنود اليونانيين الذين خاضوا حرب البيلوبونيز في عام 430 قبل الميلاد، فقد ظهر أول جائحة إنفلونزا حقيقي في صيف عام 1580 في آسيا، وسرعان ما انتشر عبر طرق التجارة إلى أوروبا وأمريكا الشمالية وكان عدد القتلى غير معروف، ولكن تم الإبلاغ عن 8000 حالة وفاة على الأقل في روما وحدها وشهدت هذه الفترة ظهور إجراءات الحجر الصحي ونقاط التفتيش الحدودية في أوروبا وترجع الإشارة الأولى إلى "الإنفلونزا" في الأدبيات العلمية إلى عام 1650.


تعرف على الأوبئة التي غيرت تاريخ البشرية

6. أوبئة الكوليرا، القرن التاسع عشر:

طوال القرن التاسع عشر، كان هناك ما لا يقل عن ستة أوبئة لتفشي مرض الكوليرا وبدأ كل شيء في منطقة خليج البنغال في الهند، وأخذ عشرات الآلاف من الأرواح أثناء انتشارهم على طول طرق التجارة الاستعمارية وأدت المعلومات الخاطئة، بالإضافة إلى الاستياء من عدم المساواة الاقتصادية، إلى تفاقم التهديد وأدت إلى موجة من نظريات المؤامرة التي تنتشر الكوليرا عمدًا لتقليص صفوف الفقراء وفي المملكة المتحدة وروسيا وقع مثيري الشغب ليكونوا الهدف في المستشفيات وطوروا الأطباء رؤى أساسية حول تتبع الاتصال الذي يتسبب في المرض، وتم تتبع إحدى حالات تفشي المرض في لندن إلى مضخة مياه ملوثة. 


تعرف على الأوبئة التي غيرت تاريخ البشرية

7. الأنفلونزا الإسبانية، عام 1918:

من المحتمل أن تكون أسوأ كارثة طبية في التاريخ، حيث أصابت الإنفلونزا الاسبانية عام 1918 ما يصل إلى ثلث سكان العالم وقتلت ما يصل إلى 50 مليون شخص وكشف الوباء عن عدد الأرواح التي يمكن إنقاذها عن طريق التباعد الاجتماعي فالمدن التي ألغت الأحداث العامة كان لديها حالات أقل بكثير وفي الوقت الذي كان يتفشى فيه المرض، أقامت فيلادلفيا موكبًا شارك فيه 200000 شخص في مسيرة لدعم جهود الحرب العالمية الأولى وبحلول نهاية الأسبوع، قُتل 4500 شخص بسبب الإنفلونزا وفي الوقت نفسه، أغلقت سانت لويس المباني العامة وقلصت العبور.


8. فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، منذ عام 1970 وحتى الآن:

منذ السبعينيات، أصيب 75 مليون شخص بفيروس نقص المناعة البشرية ، وتوفي ما يصل إلى 32 مليون شخص وعلى الرغم من أن الوباء أدى إلى تقدم طبي حرج في الأدوية المضادة للفيروسات وبرامج الصحة العامة إلا أنه انتقل بسرعة رهيبة عن طريق بعض الأشياء مثل تبادل الإبر والاستخدام الواسع للواقي الذكري، كما أنه عقد أيضًا العديد من الدروس حول الخطر المميت للوصم الاجتماعي. 







  • Share

    • 110
    • 2,319