تعرف على تأثير السمنة الكارثي على القدرات الجنسية للرجال

تعرف على تأثير السمنة الكارثي على القدرات الجنسية للرجال

على مدى العقود الثلاثة الماضية، أصبحت السمنة وباءً عالميًا خاصة عند الشباب، حيث تؤثر البدانة وزيادة نسبة الدهون في الجسم على قدرات الرجل الجنسية.

ومع تضاعف معدل الإصابة بالسمنة ثلاث مرات تقريبًا على مدار العقود الثلاثة الماضية، توافق مع هذه الزيادة ارتفاع مماثل في عدد حالات العقم عند الرجال.

ما يجعل هذه البيانات أكثر إثارة للقلق هو حقيقة أن تأثير السمنة عند الرجال لا يقتصر على ضعف إمكاناتهم الإنجابية وحدها؛ بل أنه يقلل من جودة الحيوانات المنوية.

يمكن وصف السمنة بأنها تراكم الدهون بشكل غير طبيعي، وهو ما يكون له آثار سلبية على الصحة والعمر المتوقع والإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة الأخرى، والتي يقع على رأسها الأمراض الجنسية، وضعف الانتصاب.

أدت التغيرات الديموغرافية الحديثة، بما في ذلك زيادة استهلاك الأطعمة غير الصحية ذات السعرات الحرارية العالية، بالإضافة إلى انخفاض النشاط البدني وأنماط الحياة المستقرة، إلى زيادة هائلة في معدل الإصابة بالسمنة.

دراسة فرنسية عن السمنة

وقد وجدت دراسة أجريت عام 2012 أجراها مستشفى باري في العاصمة الفرنسية باريس، والتي قامت بدراسة ما يقرب من 10000 رجل، ما بين رجال أوزانهم طبيعية، وآخرون يميلون للبدانة، وجدت الدراسة أنه في حين أن 24 في المائة من المستطلعين الذين لديهم وزن طبيعي في الجسم أبلغوا عن انخفاض عدد الحيوانات المنوية و2.6 في المائة ليس لديهم حيوانات منوية قابلة للحياة.

من ناحية أخرى، في الرجال الذين يعانون من السمنة المفرطة، كان 32.4 في المائة لديهم عدد منخفض من الحيوانات المنوية و6.9 في المائة ليس لديهم حيوانات منوية قابلة للحياة.

السمنة وانخفاض الخصوبة

اعتقد الباحثون أن العلاقة بين السمنة وانخفاض الخصوبة يمكن أن يعود إلى حقيقة أن الأنسجة الدهنية يمكن أن يحول هرمونات الذكورة مثل هرمون التستوستيرون إلى هرمون الاستروجين الأنثوي.

وفي دراسة أخرى أجريت عام 2013 والتي شملت 468 رجلاً دون تشخيص سابق للعقم، وجد أن الرجال الذين لديهم محيط خصر يبلغ طوله 40 بوصة أو أكثر يقل لديهم عدد الحيوانات المنوية بنسبة 22 في المائة مقارنة بالرجال الذين لديهم محيط الخصر أقل من 37 بوصة. 

ووجدت الدراسة أيضًا أن نقص الأسبوزم، وهي حالة تتميز بالافتقار التام إلى الحيوانات المنوية القابلة للحياة في السائل المنوي كانت أكثر شيوعًا عند الرجال الذين يعانون من السمنة المفرطة (6.9 في المائة) مقارنة بالرجال ذوي الوزن الصحي (2.6 في المائة).

السمنة وحرارة الخصية

يعتقد الباحثون أيضًا أن ارتفاع حرارة الخصية، وهو أمر شائع عند الرجال الذين يعانون من السمنة المفرطة بسبب العزل الناتج عن زيادة الدهون في الجسم، وهو ما يمكن أن يقلل من جودة وإنتاج الحيوانات المنوية.

وترتبط السمنة أيضًا بارتفاع معدلات الإصابة بضعف الانتصاب لدى الرجال؛ لأن ارتفاع ضغط الدم المرتبط بالسمنة يمكن أن يؤثر على تدفق الدم إلى القضيب، مما يجعل من الصعب تحقيق الانتصاب أو الحفاظ عليه.

ويمكن الخروج من الدراسات السابقة، بأن زيادة الدهون في العشرينات من العمر، يمكن أن تؤدي إلى انخفاض مستويات هرمون تستوستيرون وانخفاض عدد الحيوانات المنوية عند الرجال.

وفي المقابل تؤدي خسارة الوزن الزائد إلى تحسن الصحة العامة للجسم كما تساعد على تعزيز الرغبة الجنسية لدى الرجال، حيث أوضحت العديد من الأبحاث والدراسات أن الرجال الذين خضعوا لنظام غذائي صحي منخفض الدهون والكربوهيدرات تحسنت لديهم الوظيفة الجنسية بشكل كبير وسريع مقارنة بالرجال الذين يعانون من السمنة المفرطة.



  • Share

    • 297
    • 3,296

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.