Error: SQLSTATE[HY000]: General error: 1194 Table 'unique_tracker' is marked as crashed and should be repaired تعرف معنا على اليزابيث باثوري ملكة الدم المتوحشة: | Orrec

تعرف معنا على اليزابيث باثوري ملكة الدم المتوحشة:

اليزابيث باثوري هي واحدة من أقدم القتلة المتسلسلين في التاريخ، وهذه المرأة تعطي درس صادم في مدى خطورة المرأة السادية المجنونة ولقد ترك لنا مرور القرون صورة غير مكتملة للطبيعة الحقيقية لجرائمها، وهنا نقدم كل ما هو معروف عن الكونتيسة اليزابيث باثوري ملكة الدماء المتوحشة. تعرف معنا على اليزابيث باثوري ملكة الدم المتوحشة: من هي اليزابيث باثوري: 

هي أكثرامرأة قاتلة في تاريخ العالم، وفقا لكتاب جينيس للأرقام القياسية العالمية فهذه الكونتيسة الهنغارية، التي ازدهرت في أواخر القرن السادس عشر وأوائل القرن السابع عشر، عذبت وقتلت ما بين حوالي 650 شابة من أجل المتعة الخالصة وبحسب ما ورد اغتسلت في دمائهم لإبقاء نفسها شابة ومثيرة، وشاهدتهم يتجمدون حتى الموت من أجل المتعة، وزعم أنها كانت واحدة من الإلهام لشخصية دراكولا، وحصلت اليزابيث باثوري على تعليم جيد وتحدثت عدة لغات وأنتجت مئات الأساطير الدامية التي استمرت حتى يومنا هذا. 
حياة اليزابيث باثوري المبكرة: 

كفتاة صغيرة، لم يتم معاقبة إليزابيث المدللة والحيوية على أي سلوك سيء، على الرغم من أنها كانت عرضة لنوبات الغضب والعنف حيث أنها منذ أن كانت فتاة صغيرة، عانت من نوبات وتقلبات مزاجية وصداع نصفي رهيب، كما أنها شاهدت مشاهد تعذيب مروعة، بما في ذلك مشاهدتها للسلطات المحلية وهي تفتح بطن حصان حي، وتحشر مجرمًا بداخله، وتغلقه، وخلال طفولتها، كانت اليزابيث باثوري تعاني من اضطراب عصبي، وساهمت البيئة المحيطة بها فقط في طرقها السادية فقد عانت من الصرع عندما كانت طفلة، ربما من زواج الأقارب ولعلاج الصرع، أخذت عائلتها الدم من الخدم ووضعته على شفتيها ويعتقد أن هذا هو أحد أسباب هوسها بالدم وخلال هذا الوقت، لا توجد قوانين تحمي الخدم أو الفلاحين من التعرض للتعذيب وساهمت عائلتها في ساديتها بتعذيب خدامهم والفلاحين فقد شاهدت باثوري أفراد عائلتها يعذبون خدامهم من أجل المتعة، وهذا ما حولها من مراهقة إلى قاتل كامل، وعلى عكس غالبية الفتيات الصغيرات، لم تشعر إليزابيث بالإهانة من العنف الذي شهدته ففي الواقع يبدو أنها انجذبت إليه وفي سن العاشرة، أصبحت شابة جميلة بشكل مذهل عندها أصبحت مخطوبة لمجري يدعى فيرينك ناداسكي وتزوجا وهي تبلغ من العمر خمسة عشر عامًا وكما كانت العادة انتقلت إلى قصر والد زوجها المستقبلي وتلقيت تعليمًا في إدارة العقارات التي كانت تحت سيطرة حماتها. 
زواج اليزابيث باثوري: 

أنجبت اليزابيث باثوري وهي في سن 13 عامًا طفلًا سريًا من عشيق لها، وبعدها تزوجت إليزابيث من رجل نبيل يدعى فيرينك ناداسدي ويُزعم أنه كان في حالة مظلمة مثل زوجته، وعذب الأسرى العثمانيين بقسوة وألصق قطعًا من الورق بين أصابع خدامه وأضرم فيها النار وحصل على لقب "الفارس الأسود"، وخلال السنوات القليلة الأولى من زواجهما، لم تقض إليزابيث وفرينك الكثير من الوقت معًا وعندما فعلوا ذلك، قيل إنهم استعبدوا حبهم للعنف، وعذبوا الخادمات الصغيرات اللاتي كن تحت مسؤوليتهن وقام فيرينك بتعليم زوجته المراهقة أساليب مبتكرة للتعذيب، مثل طي قطع من الورق الملون بالزيت، ووضعها بين أصابع الفتاة الخادمة ثم إشعالها في النار ويزعم أيضًا أنه أعطى إليزابيث قفازًا مخلبًا لها لخدش وجوه الفتيات الخادمات اللاتي قاموا بعصيانها، وبعد فترة مات زوجها وتسبب فقدان زوجها في تغيير ملحوظ آخر في إليزابيث فلاحظت الخدم أنها أصبحت أكثر سادية وكان الضغط على الحاجة إلى تولي زمام الإمبراطورية الواسعة عاملاً مساهماً بلا شك ويبدو أنها حولت ميلها إلى السادية من هواية إلى انشغال بدوام كامل خاصة في تعذيب وقتل الشابات. 
ومع وجود ما يقرب من أربعمائة فتاة خادمة على طول مجالاتها الشاسعة، لم يكن لدى إليزابيث نقص في الضحايا وبالطبع كان قتل موظفيها أمرًا صعبًا بعض الشيء لأنه يعني أنه يجب عليها استبدالهم لذلك، بدأت بشكل متزايد في جذب الفتيات من القرى المحيطة بقلاعها.
تعرف معنا على اليزابيث باثوري ملكة الدم المتوحشة: أساليب تعذيب اليزابيث باثوري للفتيات: 

اشتهرت إليزابيث بأنها عضت الفتيات ومصت دمائهم من جروحهن، وفي وقت لاحق من حياتها المهنية القاتلة، استحمت أيضًا في دم العذارى الذين عذبتها، معتقدة أن هذا سيبقيها شابة وجميلة إلى الأبد ومع ذلك، ولقد علقت الفتيات الصغيرات في أقفاص مبطنة وعلقتهن من السقف وألقت آخرين في الثلج، وألقت عليهم الماء البارد حتى تجمدوا حتى الموت واستمتعت إليزابيث بوضع العملات المعدنية الساخنة في راحة الفتيات الخادمات ومزقت أصابعهم أيضًا بالكماشة. 
كما أنها لطخت الفتيات الخادمات في العسل ووضعتهن بالخارج ليوم كامل حتى يلدغهن الحشرات ويلدغهن النحل، ولعدة سنوات ظلت اليزابيث باثوري راضية عن تعذيب كل هذه الفتيات وربما الاستحمام في دماءهم، وفي أيامها اللاحقة، أصبحت اليزابيث باثوري أكثر جرأة حيث بدأت تجلب شابات نبيلة من عائلات فقيرة عبر ترانسيلفانيا وحتى كرواتيا، وعرضت عليهن تعليمهن في مدرسة للفتيات تحت اشرافها واستطاع البعض منهن أن يهربوا من قلعتها وآباء الفتيات الأرستقراطيين استطاعوا فعلًا إثارة ضجة سياسية جذبت انتباه السلطات المحلية.
تعرف معنا على اليزابيث باثوري ملكة الدم المتوحشة: وعند القبض عليها في النهاية تم اعتقالها ووضعت اليزابيث باثوري في الإقامة الجبرية فقط، وبعد اعتقالها بقليل، حضرت باثوري المحاكمة ضدها وقالت إنها بريئة من كل جريمة منسوبة إليها، ولكن عبيد باثوري، والذين يبلغ عددهم ثلاثة عشر في المجموع شهدوا ضدها وقدمت إحدى الخدم قائمة بخط باثوري لجميع ضحاياها البالغ عددهم 650 شابة، وبالرغم من كل هذا لم تواجه إليزابيث عقوبة الإعدام القاسية ولكن بدلاً من ذلك، تم تشخيصها بأنها مجنونة جنائياً. 

وبعد انتهاء المحاكمات، تم الحكم على اليزابيث باثوري بالحبس الانفرادي في قلعتها لبقية حياتها ولم يتحدث مواطنو المجر حتى باسم باثوري لمئات السنين وتقول نظريات المؤامرة أن باثوري كانت بريئًا بالفعل وتشير هذه النظريات إلى أن الملك وجه هذه الاتهامات ضدها لأنه لم يعجبها كونها بروتستانتية وقوية ومع ذلك لا يوجد دليل لدعم هذه النظريات، وبعد بضع سنوات، توفيت إليزابيث باثوري في الحبس الانفرادي في 22 أغسطس 1614 وأخبرت حارسها أن يديها كانت باردة، وفي اليوم التالي وجدها الحارس ميتة ودُفنت في مكان ما حول قلعتها، ولم يتمكن العثور على أي بقايا أو علامات على جسدها حتى اليوم وخلال الفترة التي عاشت فيها، كانت اليزابيث باثوري واحدة من أقوى النساء في المجر واكتسبت سمعة سيئة وحصلت على لقب "كونتيسة الدم" من خلال أفعالها المنحرفة وباثوري معروفة اليوم لكونها واحدة من أسوأ القتلة الإناث المسلسلات.  





  • Share

    • 987
    • 3,346