تعرف معنا علي السجائر الالكترونية واضرارها

ربما كانت السجائر أو الشيشة الالكترونية أقل ضرراً من التدخين العادي حيث لا تعتمد عملية التدخين بالأساس فيها على حرق التبغ ولا الورقة التي تغلف السيجارة ولا تحتوي علي القطران الذي يساعد على اشتعال التبغ وهي جميعها من المسببات الأساسية لأضرار التدخين مثل التهابات الجهاز التنفسي والعديد من أنواع السرطان مثل سرطان الرئة واللسان والبلعوم وغيرها.

لكن السجائر الالكترونية تحتوي عادة على النيكوتين وهو المادة الأساسية المسببة للإدمان في السجائر العادية وربما كانت السجائر الالكترونية أقل تسبيباً للسرطان ، وبالنسبة للبعض يمكن أيضاً أن تكون السجائر الإلكترونية خيارًا واقعياُ لمساعدتهم على التوقف عن التدخين فهل كل هذا الكلام صحيحا ام لا ، هذا ما سنكتشفه معا.

من المعروف ان تدخين السجائر هو السبب الرئيسي للمرض والموت المبكر حسب إحدى الإحصائيات الحديثة في الولايات المتحدة الأمريكية وعلى الرغم من أن تدخين السجائر قد انخفض ببطء في مدن معينة في الولايات المتحدة حسب دراسة حديثة، إلا أن العديد من البدائل اكتسبت شعبية اكثر ومنها بالطبع وسائل التدخين الالكتروني وأيضا شهدت الشيشة (النارجيلة) انتشاراً أوسع في أوساط الشباب والمراهقين. 

تأتي بدائل السجائر التقليدية في مختلف الأشكال والأحجام والنكهات ، وتحتوي منتجات التبغ البديلة على مواد كيميائية وسموم ضارة لها مخاطر صحية أيضا كما للسجائر العادية وهي حقيقة لا يعيها معظم أنصار بدائل التدخين حيث تحتوي على العديد من المواد الكيميائية والسموم التي قد تسبب مشاكل صحية خطيرة، لذلك إذا كنت تدخن أو تستخدم هذه المنتجات البديلة فأنت لست في أمان تام وإذا كنت تستخدمها للاقلاع عن تدخين السجائر فعليك البحث عن طرق حقيقية للإقلاع عن التدخين بدلاً عن التدخين بطريقة أخرى لها مضارها الصحية أيضاً.

تعرف معنا علي السجائر الالكترونية واضرارها




ماهي السجائر الإلكترونية أو الفيب :

تُعرف السجائر الإلكترونية أيضًا باسم السجائر المبخرية وتعرف في أوساط المدخنين أيضا باسم (الفيب)، وهي أجهزة تعمل بالبطارية وتأتي في أشكال مختلفة وألوان جذابة وبعض السجائر الإلكترونية تشبه السجائر التقليدية في الشكل والحجم والبعض تكون ذات حجم أكبر ويتناسب حجم السجائر الالكترونية طردياً مع قوة الجهاز على تبخير السائل أو الزيت المستخدم في التدخين مما يعني كمية أكبر من بخار هذه السجائر الالكترونية.

أجهزة التدخين الالكتروني تعتمد طريقة أخرى في توليد الدخان أو البخار وهي لا تحرق التبغ كما هي عملية التدخين الاعتيادية، ولكن بدلاً من ذلك ، تحتوي على خراطيش مملوءة بزيت التدخين أو ما يطلق عليه اسم (الليكويد) ويحتوي زيت التدخين الالكتروني على النيكوتين ومواد كيميائية أخرى تعطي نكهات مختلفة بطعم الفاكهة أو القهوة أو حتى الشيكولاتة، وتقوم السيجارة الإلكترونية بتسخين المواد الكيميائية السائلة إلى بخار يستنشقه المدخن ويتم ضبطها الكترونياً لتعطي كمية أقل أو أكبر من الدخان أو البخار حسب رغبة المدخن.

كما قلنا فإن السجائر الإلكترونية تحتوي على الكثير من المواد الضارة. ولكن أنواع أو تركيزات السموم تختلف حسب العلامة التجارية وبلد المنشأ، ونوع الجهاز ، وكيفية استخدامه وقد شهدت استخداماً مطردا في الفترة الحديثة وصار من المعتاد رؤيتها في كل مكان تقريباً بل يمكن تواجدها أيضا في الأماكن التي تمنع التدخين العادي مثل الأندية الاجتماعية وحتى المستشفيات لوجود اعتقاد عام بأنها غير ضارة على أي نحو.

في حين أن الكثير من الناس قد يلجأون إلى السجائر الإلكترونية كوسيلة لمحاولة الإقلاع عن التدخين ويستخدمونها كبديل للسجائر العادية، إلا أن الأبحاث المتاحة لم تُظهر أنها مفيدة في الإقلاع عن التدخين حيث أنها تسبب الإدمان كما هي السجائر العادية وذلك لاحتوائها على النيكوتين كما أنها تزيد من ارتباط المدخن بعادة التدخين بدون وخز الضمير المعتاد وفي كثير من الأحيان يقوم الشخص المدخن بتدخين السجائر العادية مع الالكترونية حسب مزاجه الشخصي وحسب الاتاحة ورغبته في التدخين في أي وقت، وعلى هذا النحو ، لم توافق إدارة الأغذية والعقاقير على السجائر الإلكترونية كوسيلة للإقلاع عن التدخين، ويوصي الأطباء وهيئة الغذاء والدواء الأمريكية بطرق قائمة على الأدلة للإقلاع عن التدخين مثل العلاج النفسي ومجموعات العلاج من الإدمان وسياسة الخطوات الاثنى عشر والابتعاد عن المدخنين وعن السجائر بوجه عام ومحاولة شغل الوقت بأشياء أكثر فائدة وتطوير رد فعل نفسي ملائم لمواقف التوتر والضغط لكي يتفادى المدخن العودة لتدخين سيجارة لتعويضه عن حالة القلق التي يمر بها.

تعرف معنا علي السجائر الالكترونية واضرارها




أضرار السجائر الالكترونية :


• السجائر الإلكترونية تسبب فوضي مع قلبك

على الرغم من أن السجائر الإلكترونية لا تحتوي على التبغ ، إلا أنها لا تزال تحتوي على الكثير من النيكوتين ، ويمكن أن تسبب العديد من مشاكل القلب المرتبطة بالنيكوتين مثلها في ذلك مثل التدخين الاعتيادي المنتظم، والنيكوتين يندرج ضمن فئة "المنشطات" من العقاقير ، مما يؤدي إلى زيادة عدد ضربات القلب بشكل أسرع من المعتاد ومن المحتمل أن يسبب ارتفاع ضغط الدم ، والأسوأ من ذلك ، وجدت الأبحاث أن النيكوتين يمكن أن يلحق الضرر بخلايا القلب ويساهم في الإصابة بأمراض الشرايين التاجية في القلب مما قد يؤدي للجلطات بالضافة إلى أن ارتفاع ضغط الدم المزمن يسبب تضخم عضلة القلب على المدى البعيد مما يؤدي لفشل القلب في النهاية.





• السجائر الإلكترونية تهيج عينيك والجهاز التنفسي

كشفت دراسة أجراها مركز أبحاث وتعليم مكافحة التبغ بجامعة كاليفورنيا - سان فرانسيسكو عام 2014 أنه بالإضافة إلى التسبب في السرطان ، فإن الفورمالديهايد الموجود في بعض السجائر الإلكترونية يمكن أن يسبب التهاب العينين والحلق والأنف ، وبالإضافة إلى ذلك ، لاحظ الباحثون أن البروبيلين غليكول يسبب تهيج في العينين والمسار التنفسي ، ويمكن أن يضر في النهاية بالجهاز العصبي المركزي والطحال، ووفقًا للدكتور فيوري ، فإن النيكوتين الموجود في السجائر الإلكترونية يمكن أن يسبب أحيانًا الغثيان والدوخة والقيء، خاصة في المستخدمين الجدد.





• تحفز السجائر الإلكترونية عقلك على إطلاق الدوبامين ، مما يؤدي إلى الإدمان

على غرار السجائر المنتظمة ، يتسبب النيكوتين الموجود في السجائر الإلكترونية في إفراز الدوبامين في جميع أنحاء الجسم ، مما يؤدي غالبًا إلى إدمان النيكوتين ، وما نعرفه ان النيكوتين هو المركب الذي يؤثر علي الجزء النفساني مما يؤدي بسرعة إلى الاعتماد على بعض التغييرات الجوهرية في كيمياء الدماغ نتيجة لذلك مما يسبب زيادة في إفراز الدوبامين وهو أحد النواقل العصبية المسببة للسعادة ورفع حالة المزاج العام، والدوبامين هو العامل الرئيسي في إدمان السجائر ، لأنه يكون مهدئا ويسبب متعة الإحساس بتحقيق الشغف المطلوب في تدخين السجائر العادية.






• يمكن أن تسمم السجائر الإلكترونية الاطفال إذا قاموا بابتلاع السائل

مثل أي دواء ، فإن تناول الكثير من النيكوتين يمكن أن يكون سامًا ، و ابتلاع النيكوتين في شكله السائل المركز يعرض المستهلكين لخطر كبير من الجرعات الزائدة ، ويحذر بشكل خاص من خطر ترك السجائر الإلكترونية وعبوات الزيت المستخدم في التدخين أمام الأطفال، الذين قد لا يفهمون هذه المخاطر ، فاذا تناول الأطفال هذا السائل سيصاب بتسمم النيكوتين وأيضاً قد لا تستطيع معدة الطفل هضم السائل المبتلع وقد يتسبب في حالات قيء وإغماء نتيجة ابتلاع جرعة سامة من النيكوتين وتيجات الجهاز الهضمي الناتجة عن السائل الغير معد للبلع عن طريق المعدة، وللأسف يموت بعض الأطفال بسبب هذا ، لذا إذا اخترت استخدام سيجارة إلكترونية حول الأطفال ، فتأكد من إبقائها مخفية ومغلقة لتجنب مثل هذا الخطأ المأساوي.




• قد تدمر السجائر الإلكترونية نمو المخ لدى المراهقين

حوالي 13 في المئة من طلاب المدارس الثانوية في عام 2014 اعترف باستخدام السجائر الإلكترونية ،ولسوء الحظ ، تظهر الأبحاث أن المراهقين والأطفال الذين يمكنهم وضع أيديهم على هذه الأجهزة قد يواجهون بعض المشكلات الخطيرة في نمو الدماغ على المدى الطويل بسبب محتوى النيكوتين لديهم، ووجدت دراسة أجريت عام 2012 أن استهلاك النيكوتين أثناء فترة المراهقة يمكن أن يزيد من تدهور الذاكرة العامة لديك ويزيد من فرصك في المعاناة من المشكلات العقلية والسلوكية مثل الاكتئاب الشديد أو اضطرابات الهلع أو اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.

تعرف معنا علي السجائر الالكترونية واضرارها



• السجائر الإلكترونية يمكن أن تسبب السرطان

حتى في حالة عدم وجود العديد من العوامل المسببة للسرطان الموجودة في سجائر التبغ مثل القطران والأمونيا الا ان الأبحاث الحديثة قد أظهرت أن السجائر الإلكترونية يمكن أن تحتوي على مستويات عالية من الفورمالديهايد ، وهو مادة مسرطنة أخرى، وعملية تسخين البروبيلين غليكول والجلسرين (المكونان الأكثر شيوعًا لسائل السجائر الإلكترونية) في وجود الأكسجين ،يمكن أن تؤدي إلى إطلاق الفورمالديهايد في خلال عملية الاحتراق مما قد يؤدي الي السرطان.





• يمكن أن تنفجر بطارية السيجارة الإلكترونية في يدك أو وجهك

يتم تشغيل السجائر الإلكترونية بواسطة بطاريات ليثيوم أيون صغيرة ، وعندما يتم وضع هذه البطاريات الصغيرة في درجات حرارة قصوى ، أو زيادة الشحن ، أو سوء الصنع ، يمكن أن تنفجر وتترك لمستخدمي السيجارة الإلكترونية إصابات شديدة في اليد والوجه والعين ، ورغم أن هذه الحوادث قد تكون نادرة بعض الشيء إلا أنه قد أشار تقرير صادر عن إدارة الحرائق الأمريكية إلى 25 حالة شملت انفجارات للسجائر الإلكترونية بين عامي 2009 و 2014 وفي عام 2018 فقد أحد المراهقين حياته نتيجة انفجار السيجارة الالكترونية في وجهه وتعرض الشريان السباتي للقطع مما أدى لوفاته لاحقاً نتيجة النزيف، ولتجنب انفجار السيجارة الإلكترونية ، يقترح اتباع الإرشادات المحددة لشحن البطارية واستخدام مصادر الطاقة التي يحددها.

خاتمة:

وأخيراً عزيزي القارئ فإن السجاشر الالكترونية ليست آمنة تماماً ولم يتم التصريح بها من قبل منظمة الأطعمة والأدوية الأمريكية ولا يمكن الاعتماد عليها أيضا في الإقلاع عن التدخين وكل ما ستفعله هو زيادة مصروفاتك المالية على التدخين وسينتهي بك المطاف مدمناً لها كم هو الحال بالنسبة للسجائر وإذا كنت من مدخني السجائر بالفعل فإن التجربة والواقع يقولان أنه لا يمكنك الإقلاع عن نوع من التدخين باستخدام نوع آخر وسينتهي بك الأمر مدخناً لكلا النوعين.




  • Share

    • 729
    • 11.2 K

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.