ثورتنا التكنولوجية... شئ من التفكير

ثورتنا التكنولوجية... شئ من التفكير


mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">سألت عقلي كثيرًا عن علاقة إنسان اليوم
بالتغير التكنولوجي الهائل من حولنا؟ وهل يفيدنا هذا التغير بالفعل؟ وهل علينا أن
نتغير من داخلنا لنواكب هذا التغير، أم علينا أن نقف لننظر بتعمق أكثر تجاه هذا
التغير وما هو المطلوب منا بالضبط؟

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">          لهذا
فأنا أكتب هذا المقال لأطرح رؤيتي الخاصة حول قضايا التطور التكنولوجي وعصر
الإنترنت، وكيف نتعامل معها في عصرنا الحالي وخاصة في بلداننا النامية. وسواء اتفق
القارئ معي أو اختلف حول هذه الرؤية، فإنه لا غضاضة في التعرف على هذه الأفكار،
فلعل منها ما يفيدنا كأفراد في التعامل مع حياتنا اليومية.

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">تبدو النظرة الحالية مجحفة سواء على مستوى
المؤسسات أو الأفراد لكل ما هو قديم، فقد بتنا ننظر للتطور التكنولوجي والإنترنت
والهواتف المحمولة كأنها هي الحدث الأهم الذي طرأ على البشرية منذ ميلادها حتى
الآن. فهل هذا صحيح؟ أنا لا أظن ذلك، فليس من الصحيح أن الإنترنت هو الحدث الأهم
في حياتنا، كما أن الماضي ليس كله قبيح. إن شيئًا من التروي يفيدنا في التعرف على
هذه الحقيقة.

في الماضي على سبيل المثال كان اختراع
الراديو ومن بعده التلفاز من الأهمية والروعة بمكان, فقد بات بمقدور البشر في هذا
الوقت نقل الصوت والصورة في وقت قصير للغاية، كما أن الغريب أن البشر وحتى الآن ما
زالوا يحنون إلى أوقات الهدوء والتروي التي كانت تمنحنهم إياها هذه الأجهزة وخاصة
الراديو. أما اليوم فقد بات الإنترنت والأجهزة المرتبطة به لا تقدم لنا إلا
الاكتئاب والحزن والمشاعر المضطربة. ولمن يريد الإطلاع على المزيد حول هذا الموضوع
عليه أن يراجع هذه المقالة (
عصر التزييف... هل نحن سعداء حقًا؟ mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">)[1].

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">إن العديد من الاقتصاديين الغير تقليديين
والذين لا يسيرون مع التيارات الدولية السائدة يرون أن الابتكارات الماضية كانت
أكثر نفعًا من الإنترنت، فعلى سبيل المثال كان اختراع الغسالة وغيرها من الأجهزة
المنزلية أكثر نفعًا من الإنترنت. فقد حررت تلك الأجهزة النساء من سطوة الخدمات
المنزلية ووفرت عليهم الوقت والجهد في الأعمال المنزلية، كما أنها أتاحت للمرأة
حرية الحركة خارج المنزل سواء للتعليم أو العمل. فهل أفاد الإنترنت المجتمع مثل
هذه الفائدة؟

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">بالطبع نحن لا ننكر أهمية التكنولوجيا
الحديثة والإنترنت في خدمة الأفراد والمجتمعات في مجال الحصول على المعلومات
الدقيقة والتواصل الاجتماعي وإرسال البيانات، والحصول على الألعاب الحديثة والشيقة
– ويا ويلنا من هذه الألعاب وما فعلته في أطفالنا وشبابنا! – والتي أصبحت هي الشغل
الشاغل للجيل الحالي، الذي لا يأخذ من التكنولوجيا إلا أسوأها ومن الإنترنت إلا كل
خبيث.

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">لكن السؤال الأكثر أهمية هل أفادت تلك
التكنولوجيا المجتمعات إنتاجيًا؟ في الحقيقة ليس لدى إجابة محددة ولا يمكن لأي فرد
بدون الأرقام أن يقطع بإجابة دقيقة. فكما يقول عالم الاقتصاد الحائز على جائزة
نوبل في الاقتصاد روبرت سولو "تتوفر الأدلة في كل ناحية إلا في
الأرقام".

لكن من يريد أن يطلع أكثر على معلومات وحقائق
حول هذه الرؤية التي تبين أن الإنترنت على الرغم من أهميته لم يكن بأكثر فائدة
إنتاجيًا مقارنة بالاختراعات التي تم ابتكارها قبل قرنين من الآن وعلى رأسها
الأجهزة الكهربائية والتليفون والتلغراف والأجهزة اللاسلكية، فعليه أن يراجع
كتابًا هامًا صدر في المملكة المتحدة عام 2010 باللغة الإنجليزية للاقتصادي الكوري
جنوبي ها جون تشانغ بعنوان "
mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:Calibri;mso-hansi-theme-font:
minor-latin;mso-bidi-language:AR-EG">23 حقيقة يخفونها عنك بخصوص الرأسمالية".
وهو كتاب من الأهمية بمكان لكل من يريد أن يلقي الضوء على نظرة مغايرة لوجهات
النظر السائدة حول الرأسمالية وتباعتها الحالية
[2].
mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">نأتي هنا للمفيد. لماذا أشغل بالي وبال
القراء معي بهذا الحديث الذي قد يرى البعض أنه لا فائدة منه؟ إجابتي تكمن في ثلاثة
أسباب رئيسية. السبب الأول هو علاقة التطور التكنولوجي والثورة المعلوماتية
والاتصالاتية بالتطور الاقتصادي للدول. في الفترة الأخيرة باتت النظرة الاقتصادية
القائلة أن الدول التي ترغب في التقدم عليها أن تتحرك بخطوات سريعة تجاه قطاع
الخدمات لتحقيق النمو الاقتصادي، فلم تعد قطاعات مثل الزراعة والصناعة تحقق
المرجو. هل هذا صحيح؟!

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">          في
رأيي الشخصي أن هذه الدعاوى الحديثة غير صحيحة، ولا تخدم إلا مصلحة الدول المتقدمة
التي تريد للدول النامية إلا أن تصبح تابعةً لها سواء كان ذلك على حساب مصلحة هذه
الشعوب أم لا. والنظرة المتأنية لتاريخ الدول المتقدمة تؤكد على أن هذه الدول لم
تحقق التقدم الاقتصادي إلا بعدما قطعت شوطًا هائلًا في الاعتماد على قطاعي الزراعة
والصناعة.

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">          وبالتالي
هذه النظرات الغرامية الملتاعة للتطور التكنولوجي ليست حقيقية، فهو بكل التأكيد
غرام مزيف وفي غير محله. فهذا العصر ليس كما يقال "عصر ما بعد الصناعي"،
وبالتالي من غير الصحيح أن "صناعة الأشياء باتت تنتمي إلى الماضي".

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">          الأمر
الثاني الذي يدفعنا إلى التساؤل حول جدوى هذه الأحاديث البراقة عن أهمية الثورة
المعلوماتية والتكنولوجية، هو ما أصبح يطلق عليه "الفجوة الرقمية" بين
الدول المتقدمة والدول النامية، فهل هذا صحيح؟

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">من المضحك اليوم – أو المضحك المبكي -  أن المجتمع الدولي بات يقدم المنح والعطايا
للدول النامية لشراء أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة، وكأن هذه الدول لا ينقصها
إلا هذه التكنولوجيا، وأنا أتساءل ما أهمية أن نقدم جهاز تابلت لطفل لا يجد رغيف
الخبز أو لا يعرف كيف يستخدمه – بالطبع ليس هذا تهكمًا أو اعتراضًا على قرارات
وزارة التعليم المصرية بتوزيع أجهزة التابلت على المدارس – أليس من باب أولى أن
نعلم أطفالنا كيف ينتجون وكيف يصنعون؟!

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">أما السبب الثالث والأخير فهو ما يتعلق
بمفهوم "العولمة"، فقد أصبح كل شئ معولم في حياتنا. هل هذا يمثل خطرًا
على مجتمعاتنا؟ بالطبع، لننظر مثلًا إلى الأجيال السابقة التي كانت تعتز بثقافتها
وهويتها ولغتها، بينما أجيالنا الحالية لديها كافة الاستعدادات للتخلي عن الهوية
والتراث والثقافة واللغة في السعي نحو مظاهر التقدم والرقي والتطور. في الماضي
مثلًا كانت الناس ترفض أن تتحدث بأي لغة غير اللغة العربية أم اليوم فالشباب
يستخدم اللغة الإنجليزية للتأكيد على الثقافة الواسعة. لكن أين الخطورة في ذلك؟

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">          تتجلى
الخطورة في ذلك عندما نعرف أنه وفقًا لأحدث طبعات أطلس الصادرة عن منظمة اليونسكو
العالمية، فقد اندثرت نحو 200 لغة على مدى الأجيال الثلاثة الماضية، بينما هناك
2500 لغة مهددة بالاندثار حول العالم. ويشير التقرير إلى ما هو أخطر من ذلك، حيث
تتوقع المنظمة أن هناك 632 لغة معرضة للخطر، بينما 502 لغة معرضة للخطر الشديد، و
607 لغة من اللغات الهشة، في حين تعتبر 573 لغة فقط هي من اللغات المتحضرة
[3].

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">أليس هذا دليل على أن العولمة وما صاحبها من
تطور تكنولوجي ووسائل تواصل اجتماعي لا تستخدم إلا لغات محددة على رأسها اللغة
الإنجليزية، قد ساهم في ضياع هذه اللغات. وبالطبع فنحن حاليًا نسير في إتجاه عالم
يتشكل على هيئة مجتمع واحد في كل خصائصه وصفاته حتى لو كان ذلك على حساب حضارات
عريقة وثقافات استمرت لقرون من الزمان.

mso-ascii-font-family:Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:
Calibri;mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">وأخيرًا، ما الذي أريد أن أقوله في نهاية هذا
المقال؟ من الصحيح أننا كأفراد نتعامل مع التكنولوجيا والإنترنت بهذه البساطة ولا
ندرك مدى تأثير ذلك على المجتمع والثقافة العامة. لكن الحقيقة أن الفهم الصحيح
للتكنولوجيا وكيفية استخدامها مهم جدًا في رسم وتصميم السياسات الاقتصادية
والاجتماعية والثقافية للمجتمعات سواء على المستويين الوطني أو الدولي. ليس من
الضروري على الإطلاق أن نكون أكثر تطورًا في مجال التكنولوجيا، لكن يجب أن نكون
أكثر تطورًا في صناعاتنا وبنيتنا الأساسية، لأن هذه هي السواعد الحقيقية التي لا
غنى عنها والتي تحتاجها الدول في عملية التنمية.

 















































[1] Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi">
https://orrec.com/%D8%B9%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B2%D9%8A%D9%8A%D9%81-%D9%87%D9%84-%D9%86%D8%AD%D9%86-%D8%B3%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D8%A1-%D8%AD%D9%82%D8%A7?fbclid=IwAR1-pVvMPAv5X_x3wEIsw9bX5aqjxXbXuVS66TXyRmV_K_eK8XFrMdS-4Uo Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">







[2] Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi">
https://www.theguardian.com/books/2010/aug/29/ha-joon-chang-23-things Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">







[3] Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi">
https://news.un.org/en/story/2009/02/291652-unesco-line-atlas-seeks-save-dying-languages Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">





Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">





Calibri;mso-ascii-theme-font:minor-latin;mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;mso-bidi-font-family:Arial;mso-bidi-theme-font:
minor-bidi;mso-bidi-language:AR-EG">














  • Share

    • 659
    • 958