طاقة متجددة خفية يعرفها العالم أجمع، فهل تدركها أنت ؟

مصادر الطاقة الإيجابية

هل تؤمن بالطاقة الإيجابية ؟

طاقة متجددة خفية يعرفها العالم أجمع، فهل تدركها أنت ؟

نسمع كثيرا عن الطاقة الإيجابية والطاقة السلبية ويتناثر حولها بعض الخرافات عن مواد معينة وحالات خاصة لما حولنا ينشر إحدى الطاقتين ويؤثر على حياتنا. يمكن أن يكون الكلام علمي وصحيح ولكن مضمونه سواء كان صدقا أم لا هو حقا صلب حياتنا وأساس إنجازاتنا.


على الأحرى قد قرأت او سمعت بعض الناس يقولون ما يجلب الطاقة السلبية من ترك باب الخلاء مفتوحا وترك الملابس معلقة خلف الباب وما إلى ذلك.

و ربما قرأت أن هناك بعض العادات التي تجعلك مليء بالطاقة اللايجابية او رؤية بعض الالوان امامك خلال اليوم يجعلك أكثر إيجابية.

هناك الكثير من الكلام الذي يقال دون علم يكون حقا واقعي لكن يختلف تفسيره من فم العالم عن ما يفسره العوام.

فالطاقة الايجابية هي شيء حقيقي وليس بخيال، هي عبارة عن المزاج الجيد، والأمل، التحمس لشيء ما، وايجاد ما او من يشجعك دوما، ولكل شخص هناك بعض االافعالالذي يعلم انه إن واجه ظروف قاسية يلجأ لها لتسعده او تخفف عنه وبذلك هو يطرد الطاقة.السلبية ويشحن نفسه بالطاقة الايجابية

وبناء على هذا نستطيع ان نقول ان مسببات الطاقة اللايجابية لا حصر لها، ولكن على سبيل الذكر لا الحصر، ها هي بعض منها:

الابتسام دوما

حماما دافئا قبل النوم

كوب من الحليب مساءا

زراعة النباتات

عمل بعض الحلويات

اللعب مع الاطفال او مجرد رؤيتهم يلعبون

اضاءة المنزل نهارا وعدم ترك الستائر تحجب الضوء

زيارة اصدقاء وصحبة جيدة

اخذ عطلة من المشاغل كل فترة بمفرك والذهاب لمكان مختلف حتى لو في نفس مدينتك مثل مطعم او حديقة او ناد

مساعدة الآخرين

التأمل للحظات في هدوء تام

 البعد عن ضوضاء التكنولوجيا والتنعم بلحظة بدائية بالانعزال عن ما حولك لبضع دقائق يوميا

ممارسة الرياضة ...... إلخ

كلها تعد من أبسط الأشياء ولكنها حقا تحدث فارقا كبيرا، أما زلت لست مقتنعا أن هناك طاقة إيجابية وطاقة سلبية داخل كل منا و

حولنا؟؟

حسنا، لإثبات وجهة نظري، فقط تأمل الصور التالية وأراهن أنها ستبعث بك كل الأمل والإيجابية


طاقة متجددة خفية يعرفها العالم أجمع، فهل تدركها أنت ؟


طاقة متجددة خفية يعرفها العالم أجمع، فهل تدركها أنت ؟


طاقة متجددة خفية يعرفها العالم أجمع، فهل تدركها أنت ؟


طاقة متجددة خفية يعرفها العالم أجمع، فهل تدركها أنت ؟


طاقة متجددة خفية يعرفها العالم أجمع، فهل تدركها أنت ؟



  • Share

    • 27
    • 976

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.