عادات الطهي واشهر الاكلات والاطعمة المصرية في مصر الفرعونية

الكثير من المعلومات حول ما يأكله المصريون القدماء ويشربونه يأتي من الصور التي وجدناها على جدران المقابر ، أو الصوانيً والأطعمةً التي تُركت في المدافن ، بالإضافة إلى عدد قليل من مخطوطات الكتابة الهيروغليفية التي تظهر المزيد من التبصر في هذه المسألة ، كما تعرض العديد من جدران المقابر صورا تصور الناس وهي تقوم بصيد الأسماك والعمل في الحقول ، فلا أحد كان جائعا في مصر القديمة، فقد كانوا يتناولون الطعام محمصاً ومغلياً ، ومقلياً ومجففاً ، ومخبوزاً ومخلوطاً، و كان لديهم الكثير من الطعام الطازج للحفاظ على صحتهم وذلك كان بفضل نهر النيل ،وعلى الرغم من أن مصر بلد صحراوي حار حيث نقص المياه يجعل من الصعب زراعة المحاصيل وتربية الحيوانات فيها ، الا ان جاء الفيضان السنوي لنهر النيل بين شهري يونيو وسبتمبر لكي يجعل وادي النيل من أحد أكثر المناطق خصوبة في العالم القديم.
عادات الطهي واشهر الاكلات والاطعمة المصرية في مصر الفرعونية

ويتدفق نهر النيل شمالا إلى البحر الأبيض المتوسط ، وفي كل عام ، كان يؤدي ذوبان الثلوج من الجبال في الجنوب إلى حدوث العديد من الفيضانات التي كانت في طريقها إلى الشمال عبر مصر ، ومع انحسار مياه الفيضان ، ترك وراءه تربة غنية وخصبة ومظلمة ، وكان من السهل زراعة المحاصيل في هذه التربة الخصبة التي خلفها الفيضان السنوي للنيل ، وأحب المصريون القدماء الثوم، كما انهم تناولوا الخضار والعدس والتين والتمر والبصل والأسماك والطيور والبيض والجبن والزبدة ، وكانت أغذيتهم الأساسية هي الخبز والبيرة ، اما عن الاسماك فقد كانت بعض الأسماك مقدسة ، ولكن تم تناول بعض أنواع الأسماك بعد تحميصها ، أو تجفيفها وتمليحها ، وأكلوا الحمام والطيور المائية، وايضا قام المصريين القدماء بـ أكل لحم البقر ولكن كان هذا لطبقة الأغنياء ، وذلك بسبب ان لحوم البقر كانت باهظة الثمن ، وأكلوا الخنازير لبعض الوقت ، لكن الكهنة قرروا أن الخنازير ليست شيئاً جيداً لكي يتم تناولها ضمن الطعام ، وتم ازالة لحم الخنزير من نظامهم الغذائي.

وفي المطبخ الفرعوني كان هناك في كثير من الأحيان ركن في الفناء أو على سطح مستو ، وكان مفتوحا للهواء وبصفة عامة كان مسقوفا بفروع ، وتم الطهي في أفران الطين وكذلك على الحرائق المفتوحة ، وكان يتم حرق الخشب كوقود ، وأحيانا الفحم ، رغم أنه كان نادرا ، حيث تم ذكر كميات الفحم في بردية هاريس أو مذكرات مدينة هابو الصغيرة وقيل انه تم نقله في سلال أو أكياس ، اما عن الاواني التي تم استخدامها في الطبخ ، فكل ما هو معروف عن أواني المطبخ والمعدات ينبع من العناصر التي تم العثور عليها في المقابر ، واستخدمت كل من الجرار والأوعية والأواني والمقالي والمغاريق والمناخل في تحضير الطعام ، وكانت طاولات المطبخ التي تم قطع اللحم والسمك عليها مكونة من ثلاث أو أربع أرجل ، واستخدم معظم الاشخاص أطباق مصنوعة من الصلصال، في حين أن أدوات المائدة الخاصة بـ الأثرياء كانت غالباً مصنوعة من البرونز والفضة والذهب.

وفيما يلي اشهر الأطعمة المصرية التي كان يفضلها الناس في مصر القديمة وكانت ضمن الطعام اليومي :


 منتجات الدواجن :
كانت الدواجن على نفس القدر من الشعبية بين كل من الأغنياء والفلاحين الذين عاشوا في مصر القديمة ، وأكثر حيوانات الدواجن استهلاكا كانت تشمل الإوز ، البجع ، البط ، السمان ، وحتى الحمائم و النعام.

عادات الطهي واشهر الاكلات والاطعمة المصرية في مصر الفرعونية

 الحليب ومنتجات الألبان الأخرى :
شهد ظهور الزراعة العديد من الممارسات المتزايدة والمستدامة لتربية الماشية في الحضارة المصرية القديمة ، ومن بين الماشية ، تم استخدام الثيران حصرا لغرض الزراعة ، ولكن تم استخدام الماشية الأخرى ايضا مثل الماعز والأغنام والبقر ،وبصرف النظر عن استهلاك الحليب ، كانت تستخدم منتجات الألبان الأخرى مثل اللبن الرائب ، مصل اللبن وكريم الحليب من قبل الناس كأطعمة شهية تعطى من قبل الماشية. 

 الخضروات :
كانت الخضروات تؤكل من قبل المصريين في مصر القديمة كتكملة للوجبات العادية ، وفي كل عام ، بسبب الفيضان في نهر النيل ، كانت معظم الأراضي المحيطة بالنهر خصبة وجاهزة للنباتات ، والبصل ، الثوم ، الكراث ، العدس ، الملفوف (الكرنب) ، الفجل ، اللفت ، الترمس والخيار وكانت جميعها من بين الخضروات المزروعة والمستهلكة.


 الفواكه :
مرة أخرى ، بما أن الكثير من الأراضي كانت خصبة بالفيضانات السنوية لنهر النيل ، نجد أن المصري القديم قام بزراعة عدد من الفواكه ومن الصعب تحديد جميع أنواع الفواكه التي اعتيدت أن تستهلك في مصر القديمة ، فهناك وثائق معروفة عن وجود ثمار عالية في السكر والبروتين وأصبحت أكثر شعبية بين المصريين القدماء مع مرور الوقت، وتم جلب أشجار التفاح والزيتون والرمان إلى مصر في مكان ما في فترة حكم الهكسوس أو في وقت لاحق ، وكان العنب والتين ثماراً شعبية ايضا ، ومن ناحية أخرى ، كان جوز الهند من بين الفواكه الفاخرة المستوردة التي تتوافر فقط لدي الأغنياء المصريين.

عادات الطهي واشهر الاكلات والاطعمة المصرية في مصر الفرعونية

 المضافات الغذائية :
استخدم الناس في مصر القديمة الكثير من المضافات الغذائية والتوابل ، وكان أولها الزيت ، فقد استخدم المصريون الكثير من الزيت في طهي الوجبات الرئيسية ، وكان لديهم 21 صنفاً مختلفاً من الزيوت النباتية المختلفة التي تم الحصول عليها من موارد مثل السمسم ، نباتات الخروع ، وبذور الكتان ، وبذور الفجل ، والقرطم ، الحشيشة، ومن المعروف أن زيت الفجل كان هو الأكثر شعبية ، كما فضلوا الكثير من التوابل مثل الملح والينسون والقرفة والكزبرة والكمون والشبت والشمر والحلبة والمارجورام والخردل والزعتر. 

 النبيذ :
النبيذ في مصر القديمة لديه تاريخ غني جدا، ومن المعروف أن النبيذ كان يستهلكه المصريون منذ عام 3000 قبل الميلاد، وبحلول عصر الأسرة الثامنة عشرة ، أصبح النبيذ منتجًا استهلاكيًا شائعًا في مصر القديمة حيث كان يتوفر النبيذ الأحمر والأبيض للأشخاص العاديين ، ولصنع النبيذ ، اختاروا حفنة من العنب وعصروا كل العصير بالضغط عليهم في حوض كبير بما يكفي لاستيعاب ستة رجال على الأقل ، وكان النبيذ يستهلك في الغالب في بلاط الفراعنة، حتى أنهم عينوا مسؤولا لكي يكون متذوقا للنبيذ ، وكان النبيذ أيضًا شرابًا شائعًا في قوائم الأغنياء من المصريين القدماء.

 الخبز :
كان الخبز عبارة عن عنصر غذائي متكامل في النظام الغذائي المصري القديم، لكن الخبز الذي يأكلونه يختلف بطرق عديدة عن الخبز الذي اعتدنا على تناوله اليوم، وذلك بسبب الأواني الخام المستخدمة في صنع الخبز ، فقد كان هناك العديد من الكميات الغير مرغوب فيها مثل الكوارتز والفلسبار والميكا وغيرها من المعادن الحديدية المغناطيسية المستخدمة في الخلط في الدقيق ، بالإضافة إلى الجراثيم المحتملة والأجسام الغريبة الأخرى، وكانوا بمجرد الحصول على الدقيق ، يقومون بصنع الخبز عن طريق مزج العجين ، وعجنه بكلتا يديه أو حتى القدمين في حاويات العجين الكبيرة ، ولإضافة بعض النكهات ، كانوا يقومون بـ خلط المواد المضافة مثل الخميرة والملح والبهارات والحليب والبيض.

عادات الطهي واشهر الاكلات والاطعمة المصرية في مصر الفرعونية

الاستنتاج النهائي:
يتضح من القائمة أعلاه أن الناس في مصر القديمة كان لديهم عادات غذائية جيدة مع الكثير من المواد الغذائية المتوفرة في وجباتهم اليومية بداية من الأغنياء ، إلى الفقراء ، وحتي إلى العمال والأفراد الذين يقومون بـ الزراعة ، وبغض النظر عن الاختلافات في نوعية الطعام الذي اعتادوا على التمتع به ، الا أنه كان معظمهم تقريباً يأكلون الطعام بشكل جيد مع وفرة ملحوظة في الموارد الزراعية والحيوانية، وكان لديهم غالباً خياراً واحد أو أكثر للغذاء في يدهم ، وما زالت الحقيقة الواضحة هي أن السلع الأساسية والأطعمة التي كانت سائدة في مصر القديمة كان لها تأثير كبير في العادات الغذائية لأجيال من الحضارات التي أتت وستأتي في السنوات القادمةسواء في مصر أو في العالم من خارجها.





  • Share

    • 178
    • 4,877

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.

    Share