عمر الرجل أيضا يؤثر في نجاح عملية التخصيب الصناعي و عملية الانجاب ككل

توصلت دراسة أمريكية إلى أن معدلات نجاح التخصيب الصناعي يعتمد على عمر الرجل وليس المرأة وحدها.

صورة تعبيرية من جيتي ايمجز

توصلت الدراسة المقدمة في جامعة هارفارد الأمريكية أن عمر الرجل بالاضافة لعمر العمرالمرأة هما عاملان أساسيان في تحديد مدى نجاح عملية التخصيل الصناعي وأشارت الدراسة إلى أن احتمال الحمل يتراجع مع تقدم سن الرجال، مقارنة بمن هم أصغر ولديهم شريكة من نفس العمر. وقدم باحثون من جامعة هارفارد الأمريكية دراستهم، التي شملت نحو 19 ألف دورة تخصيب صناعي، إلى الجمعية الأوروبية للتخصيب وعلم الأجنة. وتتناقض نتائج الدراسة مع فكرة استمرار قدرة الرجال دائما على التخصيب. وثمة اعتقاد بأن احتمالات الحمل، سواء كان طبيعيا أو بوسائل مساعدة، قد تتأثر ببالتحورات التي تنشأ في الحيوانات المنوية أو تراجع عددها والذي يحدث كلما ازداد عمر الرجل.


كانت دراسة سابقة قد أظهرت أن الحيوانات المنوية الأكبر عمرا هي الأكثر عرضة للعيوب الوراثية، وأن لهذا صلة بإصابة الأطفال بالعديد من الأمراض مثل مرض التوحد و مرض انفصام الشخصية. ومازال عمر المرأة، على الرغم من ذلك، المؤثر الأكبر في عملية التخصيب مقارنة بعمر الرجل.


توصل العلماء في دراستهم إلى أن الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و 42 عاما تتراجع نسبة احتمال الحمل عن طريق التخصيب الصناعي لديهم بواقع 46 في المئة، مقارنة برجال تتراوح أعمارهم بين 30 و 35 عاما، عندما يكون عمر الشريكة أقل من 30 عاما. وقالت لورا دودج، من مركز "ديكونيس" الطبي وكلية الطب بجامعة هارفارد أن أسباب تراجع قدرة الرجال الأكبر عمرا على التخصيب ليست واضحة تماما. وأضافت أن قدرة المرأة الإنجابية قد تتأثر بعمرها نتيجة حدوث زيادة في معدلات الاضطرابات الكروموسومية لدى النساء الأكبر عمرا، بينما تظل الآلية المقترحة لمدى تأثير عمر الرجل في عملية الاخصاب غير واضحة حتى الآن. والسؤال الأهم هو هل يمكن عمل أي شيء لتفادي التأثير الناتج في عملية التخصيب الصناعي عن رجال أكبر سنا وشريكات أصغر؟

عمر الرجل

و أضافت دودج :"في ظل غياب أدلة واضحة لهذه الآلية، فإن أفضل نصيحة قبل الحمل هي الحفاظ على أسلوب حياة صحي". وقال نيك ماكلون أستاذ التوليد وأمراض النساء بجامعة ساوثهامبتون البريطانية "قد يشجع ذلك الشركاء الرجال على التحرك مبكرا بدلا عن تأخير الانجاب، كما يتيح رؤى جديدة للآليات بين الرجل والمرأة، وليس تركيز الأمر على عمر المرأة فقط". "عيوب" وقال راج ماتهور، استشاري أمراض النساء ورئيس وحدة طب الإخصاب في جامعة مانشستر البريطانية، إن مسألة عمر الرجل و مدى تأثير ذلك في عملية التخصيب الصناعي قد تحتاج إلى إجراء مزيد من الدراسات، مع الأخذ في الاعتبار قاعدة بيانات أكبر للأزواج متضمنة عمر الرجل عند الانجاب.


قالت جيليان لوكوود، مديرة وحدة التخصيب في منطقة ميدلاندز ببريطانيا، إن ثمة فروق مميزة للقدرة على التخصيب بين المرأة والرجل. وأضافت أيضا :"إن المرأة تولد بجميع بويضاتها التي ستستعملها في الانجاب لاحقا، ولا تنتج أي بويضات جديدة طوال حياتها، في حين يتكون لدى الرجال حيوانات منوية كل صباح". وقالت :"قد يفضي انقسام الخلايا المستمر طوال عمر الرجل إلى حدوث العيوب". وأضافت أن احتمالات الحمل تزيد لدى المرأة والرجل إذا كان الشريكان في سن صغيرة، وقالت "أما إذا انتظر الاثنان تقدم عمرهما، حينئذ فقد يصبح الأمر مشكلة".


يبدو إذا أن علينا التفكير جديا في تغيير الأنماط المجتمعية الرائجة في وطننا العربي مثل تأخير سن الزواج للرجل و المرأة على حد سواء و عزوف الشباب عن الزواج و الانجاب مبكرا.


  • Share

    • 2829
    • 3,338

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.