عندما يتحول الخيال إلى حقيقة .. أفلام تنبأت بانتشار وباء عالمي

تناولت الكثير من الأفلام العالمية فكرة "نهاية العالم" فتنبأت عن انتشارأمراض وأوبئة تهدد العالم في المستقبل البعيد، فترى المدن مغلقة ولا يسمح الخروج أو الدخول إليها، ويلتزم الجميع بالجلوس في منازلهم، وتم وقف المطارات والقطارات، وتحولت المباني إلى مستشفيات ومخيمات لتكون حجر صحي سريع لاستيعاب المصابين، ويهتم جميع الدول بالبحث العلمي ليصلوا إلى علاج يقضي على الوباء قبل تفشيه.. الكثير من السيناريوهات ناقشت هذه الأحداث فى عدة أفلام، وهذا ما حدث في العالم بعد انتشار فيروس "كورونا" الذي ظهر أولا في مدينة ووهان الصينية، ولنلقي نظرة على تلك الأفلام التي تجسد ما يجري حالياً بعد انتشار هذا الوباء وحدوث الإصابة في عدة بلاد.


وباء

امرأة ورجل بعد ما عادا من رحلة بمدينة هونج كونج الصينية يسيران فى الطريق ويظهر عليهم أعراض مثل الكحة والرشح، وفجأة يسقطان فى الأرض. يتسبب هذان الشخصان فى عدوي لآلاف البشر، وينتشر المرض في كل العالم. يتسبب المرض فى نشر الذعر بين الأشخاص، فيتقاتلون أمام أماكن العيادات الطبية والصيدليات أملا منهم بايجاد علاج فيقعون تحت عمليات نصب من أجل دواء يعالجهم، وتصبح المساجد والكنائس والمحلات فارغة تماما. كانت هذه القصة ما هي الا أحداث فيلم "Contagion" أو "وباء" الذي عرض عام 2011 وسلط الفيلم الضوء على الخفافيش أنها سبب انتشار هذا الفيروس، وبلغ تكلفة إنتاجه نحو ستون مليون دولار. يرى البعض أن هذا الفيلم جسد تجسيداً حقيقياً ما يحدث حاليا بعد انتشار فيروس كورونا أو "كوفيد- 19". قام ببطولة الفيلم مات ديمون وجوينيث بالترو وجود لو وكيت وينسليت، وهو من إخراج ستيفين سوديربيرج.


أنا أسطورة

روبرت نيفيل اختصاصي الفيروسات الناجي الوحيد من هذا الفيروس الذي يهاجم العالم بعد انتشار فيروس قاتل عام 2009، ويلعب هذا الدور ويل سميث ضمن أحداث فيلم "أنا أسطورة" أو "I Am Legend " الذي عرض عام 2007، وبلغت تكلفته مئة وخمسون مليون دولار، وهذا الفيلم مأخوذ من رواية "أنا أسطورة " للكاتب الأميركي ريتشارد ماثيسون. ولم يكن هذا أول فيلم الذي يتناول هذه الرواية، فكان هناك فيلمان آخران وهما «آخر رجل على الأرض» الذى عرض عام عام 1964 و«أوميجا مان» وصدرعام 1971.

و تدور قصة الفيلم في أحد المختبرات الطبية حيث وقع خطأ ما، مما يتسبب في انتشار فيروس معد ليتحول إلى وباء. ولم ينج أحدا من هذا الوباء الا عالم الفيروسات روبرت نيفيل الذي يحاول أن يبقى ليكتشف مصل مضاد لإنقاذ الآخرين. وتدور قصة الفيلم في عام 2012، أي بعد خمس سنوات من صدوره، وفي هذه السنة ظهر فيروس إيبولا حقيقيا في العالم. ومع حلول عام 2012 اكتشف روبرت بطل الفيلم من خلال برامج وثائقية قديمة، أن هذا الفيروس القاتل هو نتيجة تعديل لفيروس الحصبة وكان يهدف لعلاج مرض السرطان، ولكن لم يحقق المطلوب منه بل كان سبب في كارثة حيث توفي تسعون بالمئة من سكان العالم.


 التفشي

عندما يتحول الخيال إلى حقيقة .. أفلام تنبأت بانتشار وباء عالمي

"سام دانيالز" يعمل في معهد بحوث طبية للأمراض المعدية، ومهمتهم هى دراسة فيروس مميت اسمه "موتابا" ظهر في أفريقيا وانتقل إلى أمريكا، فيقدم دانيالز تقريراً إلى مديره يطلب لاتخاذ التدابير لاحتواء هذا الوباء، ولكن المدير يرفض فهو يرى حل أخر وهو يصر قصف المدينة المنكوبة وقتل سكانها المصابين ليتخلص من الوباء، ولكن البطل يصرعلى إيجاد علاج ولم يستسلم لرأى رؤوسائه وتم جلب قرد لإجراء اختبارات على المرض ليحصل منه على المادة المضادة لإنقاذ المصابين.

لم تكن هذه القصة الا فيلم "التفشي" أو "Outbreak" وهوأحد أشهر أفلام الكوارث الطبية ويتشابه كثيرا مع ما نعانيه مع فيروس "كورونا"، تم عرض هذا الفيلم عام 1995 بميزانية خمسون مليون دولار، وهو من إخراج وولفجان بيترسن وتستند قصة الفيلم إلى كتاب " المنطقة الساخنة" لـريتشارد بريستون، ويلعب بطولته داستن هوفمان وورينيه روسو ومورجان فريمان وكيفن سبيسي.


حجر صحي

يدور فيلم "الحجر الصحي" أو "Quarantine" حول مراسلة تلفزيون ومصور كانوا يقومون بعملهم فتم تكليفهم بقضاء بالذهاب إلى محطة لوس أنجلوس للإطفاء ليجدان نفسيهما في مبنى سكني صغير ويسمعون نداء استغاثة وصرخات من إحدى الشقق، فيكتشفا أن كل من فى المبنى أصيبوا بمرض غريب يجعلهم يهاجمون الجميع فيحاولون الهروب، ولكن يتم تطبيق الحجر الصحي على المبنى، فلا يستطيعون الذهاب فى أي مكان. تم عرض هذا الفيلم عام 2008 وقد بلغت تكلفته اثنى عشر مليون دولار.

وفي عام 2011 تم عرض جزءا ثانيا من نفس الفيلم ويحمل اسم "Quarantine 2: Terminal"، والذي دارت أحداثه حول رحلة جوية من كانساس إلى لوس أنجلوس، حيث يجلب المدرس "هنري" لأغراض علمية قفصاً فيه أنواع من القوارض للسفر معه على الطائرة،، ويعترض قائد الطائرة وبعض الركاب لى هذا الفعل ولكن أحد القوارض يقضم اصبع أحد الركاب ويصاب بحالة هياج، ويبدأ في مهاجمة المضيفة والركاب مما ينشر الفزع في المكان، فيطلب قائد الطائرة الهبوط الاضطراري، ويتحول المطار إلى مكان حجر صحي، ويبحث الركاب عن مخرج للهروب قبل إصابتهم.


قطار إلى بوسان

عندما يتحول الخيال إلى حقيقة .. أفلام تنبأت بانتشار وباء عالمي

يظهر مدير مالي كبير يعمل في العاصمة الكورية يدعى "سيوك وو" يعيش مع والدته وابنته "سو آن" بعد انفصاله عن زوجته ، ويتجاهل الأب ابنته ذات الثمانية أعوام بسبب انشغاله فى عمله الذي يملأ كل هو كل وقته وفكره، فيفقد الكثير من الوقت الهام الذي كان عليه قضاءه مع ابنته، كحضور عيد ميلادها الثامن. فتصر الابنة على الذهاب إلى والدتها في بوسان، يستجيب الأب أخيراً بعد الحاح ابنته ويذهبا معا، لكن في القطار وقبل انطلاقه تقتحم فتاة مصابة بجرح كبير القطار، ويظهر على الفتاة انها مصابة بفيروس انتشربالبلاد وجعلها من الموتى الأحياء "زومبي". وتقوم الفتاة بعض مضيفة القطار مما يسبب انتشار الوباء بعد في القطار، ويقوم الركاب بمحاولات عدة للنجاة بحياتهم لحين الوصول إلى بوسان التي لم يصل اليها الوباء بعد. وكانت هذه قصة فيلم "قطار إلى بوسان" أو "Train to Busan" الذي عرض عام 2016.


يوم القيامة

"يوم القيامة" أو "Doomsday"، هو فيلم بريطاني تم عرضه عام 2008، وتدور أحداث الفيلم في أسكتلندا، وفي هذا المكان ينتشر فيروس قاتل يصيب الملايين ويقتل الآلاف، فتقوم الحكومة البريطانية بمحاولة لانقاذ مايمكن انقاذه من خلال تنفيذ إجراءات حجر صحية، ولكن الفيروس ينتشر بشكلٍ قوي وتعم الفوضى، فيتم تكليف فريق بحثي بدراسة الفيروس والعثور على علاج له. هذا الفيلم من تأليف وإخراج نيل مارشال وبطولة رونا ميترا.


بعد ثمانية وعشرون يوما

و في فيلم "بعد ثمانية وعشرون يوما" أو" 28 Days Later " يقوم مجموعة من مهتمي الحيوانات باقتحام معمل تجارب على الحيوانات وذلك لشعورهم أنه عليهم تحرير مجموعة من الشامبنزي من الأقفصة. مما يتسبب في كارثة عالمية. يستيقظ كلين مارفي بعد ثمانى وعشرون يومًا من هذا الحادث في المستشفى من غيبوبة، فيجد أن العالم قد انتهى فيدور في شوارع يبحث عن ناجيين، ويدخل اليأس قلبه ولكنه يتفاجأ أن هناك مجموعة من الناجين، فينضم اليهم ويحاولون الصمود ليجدوا الأمل في كتيبة نجحت في النجاة، وبدءوا في استقبال الناجين من المدنيين، ولكن هناك أمور أخرى يتم اكتشافها.


الحرب العالمية z

عندما يتحول الخيال إلى حقيقة .. أفلام تنبأت بانتشار وباء عالمي

في فيلم "الحرب العالمية Z " أو “World War Z” يسرد الفيلم قصة موظف سابق في الأمم المتحدة يحاول إنقاذ عائلته من وباء يجتاح العالم، وللحفاظ على عائلته بين الناجين كان عليه قيادة فريق تحقيق دولي عن أصل هذا الفيروس، فيسافر الفريق إلى كوريا، ثم ينتقل إلى القدس ويتم بناء سور حول المدينة لمنع تفشي المرض، ولكن الأمر يزداد تعقيدًا وذلك لازدياد اعداد المصابين، ومع أحد أعضاء الفريق يدخل اليأس في قلوبهم لايجاد علاج لهذا الوباء.



  • Share

    • 441
    • 1,090