قرار بتحديد مستوى هرمون الذكورة عند النساء اللاتي يمارسن الرياضة

قرار بتحديد مستوى هرمون الذكورة عند النساء اللاتي يمارسن الرياضة

أيّد خبراء الصحة قرارًا صادراً عن الرابطة الدولية لاتحادات ألعاب القوى (IAAFS) يفرض على النساء إبقاء هرمون التستوستيرون ضمن حدود، وهو ما يمنع مشاركة الإناث في أي مسابقة رياضية إذا زاد هرمون الذكورة لديها عن حد معين.

جاء الحكم في قضية حول العداءة الجنوب أفريقية Caster Semenya، التي تعيش كامرأة ولكنها ولدت بين جنسين، حيث ترتفع نسبة هرمون الذكورة بها عن غيرها من الإناث.

لماذا هذا القرار؟

قال الباحثون إن النساء اللاتي تمارس الرياضة أكثر عرضة بالفعل لارتفاع نسبة هرمون تستوستيرون، كما أن الزيادة البيولوجية قد تجعلها متميزة عن المنافسات لها.

بحث باحثون من معهد كارولينسكا ومستشفى جامعة كارولينسكا في السويد آثار زيادة هرمون التستوستيرون على النساء.

وزعموا أن المستويات المرتفعة للهرمونات لدى النساء اللاتي تمارس الرياضة يمكن أن تعزز أدائهن لدرجة أن أجسادهن قد تكون أشبه بالرجال.

وقالت البروفيسور أنجليكا ليندن هيرشبرج، التي قادت المراجعة، إنه لم تكن هناك دراسات كافية حول تأثيرات هرمون التستوستيرون على القدرة الرياضية للمرأة.

ولكن البحث الجديد يشير إلى أن النساء اللاتي تمارس الرياضة ولديها مستويات عالية من هرمون الذكورة، تتضاعف تلك المستويات لتصل إلى أكثر 20 مرة مما لدى الرجال.

تكافؤ الفرص

وقال البروفيسور هيرشبرج وأخصائي أمراض النساء، وهو ما يعني أن المنافسة بين النساء، وهذا النوع من النساء "غير عادلة" ولا تراعي مبدأ تكافؤ الفرص، كما لو كانت منافسة بين النساء والرجال.

وأوضح "في الحالات التي تكون فيها المرأة بمستويات عالية من هرمون التستوستيرون، قد يكون لها ميزة قوية."

وقال الأستاذ وأخصائي أمراض النساء إنه من الصعب وضع رقم حول ما ينبغي اعتباره مستوى طبيعي من هرمون التستوستيرون للمرأة.

يمكن أن تؤدي الظروف الصحية مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات إلى زيادة مستويات الهرمون في دم المرأة، لكن من المحتمل ألا تعطي أي فائدة غير عادلة في الأداء.

وقالت إن أولئك الذين لديهم بشكل طبيعي هرمون تستوستيرون أعلى لأسباب وراثية يتم تمثيلهم بشكل مفرط في الرياضة، وهو ما يجب أن يؤخذ في الاعتبار في القاعدة الجديدة.

مستويات جديدة لهرمون التستوستيرون

يقول الاتحاد الدولي لألعاب القوى إن جميع النساء اللائي يرغبن في التنافس في الجري على مسافة تتراوح بين 400 متر وميل يجب أن يكون لديهن هرمون تستوستيرون أقل من 5nmol / L.

يصل المستوى الطبيعي للنساء الأصحاء إلى 1.7nmol / L، بينما يتراوح الرجال بين 7.7nmol / L و29.4nmol / L.

وقال البروفيسور هيرشبرغ إن المؤشر الرياضي للسيدات يزيد عن ضعف المستوى الطبيعي، ومراعاة حقيقة أن الرياضيين من المحتمل أن يكون لديهم مستويات غير عادية، وهو ما يوجب عليهم ضرورة تناول دواء يحافظ على هرمون التستوستيرون لديهم.

عندما تبين أن السيدة سيمينيا لديها نسبة هرمون تستوستيرون عالية بشكل غير قانوني، كان الحد الأقصى للمرأة هو 10 نانومول / لتر - أعلى بكثير من المعدل الطبيعي للمرأة بل يدخل في نطاق رجل سليم.

انتقادات لهذا القرار

من جهة أخرى قالت الدكتور شيري بيكر، من جامعة باث البريطانية "هذا النوع من التصريحات يستند إلى آراء عفا عليها الزمن وغير صحيحة لهرمون التستوستيرون باعتباره هرمون "ذكر"، بينما يحتاج الرجال والنساء في الواقع إلى هرمون التستوستيرون للعمل بشكل صحي.

علاوة على ذلك، بالنظر إلى العديد من المتغيرات الأخرى التي تؤثر على الأداء الرياضي، فإن القول بأن ارتفاع هرمون التستوستيرون يجعل أداء صاحبه أفضل ليس بهذه البساطة كما يبدو على السطح.

وأوضحت: يبدو أن هذه الورقة تهدف إلى إظهار أن قرار وقف التستوستيرون في تنظيم الاتحاد الدولي لألعاب القوى الجديد ليست تعسفية، ولكنها في الواقع تهدف إلى استبعاد النساء ذوات الاختلافات في التطور الجنسي.


جدير بالذكر أن النساء والرجال على السواء، كلا منهما لديه نوعين من الهرمونات، وهما الاستروجين، هرمون الانوثة، والتستوستيرون وهو هرمون الذكورة. والنوع الغالب من الهرمونات هو النوع الذي يحدد الجنس.


  • Share

    • 409
    • 5,458

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.