قصص واقعية لنساء واجهن مرض الجدري وتغلبن عليه

قصص واقعية لنساء واجهن مرض الجدري وتغلبن عليه

يعد الجدري واحد من الأمراض التي تم القضاء عليها من خلال الجهود البشرية المستمرة لفترات طويلة، حيث عانت البشرية من آثاره المدمرة لفترة كبيرة من الزمن.

ولكن قبل القضاء على المرض في عام 1977، أودى مرض الجدري بحياة 300 مليون شخص في القرن العشرين، كان المرض شديد العدوى، وكانت أعراضه تظهر في شكل حُمى وطفح الجلدي، على الرغم من أن معظم الناس تعافوا، فقد مات حوالي ثلاثة من كل 10 أشخاص بسبب الجدري.

وكانت الهند واحدة من أكثر الأماكن صعوبة في القضاء على مرض الجدري، ويعزى ذلك إلى حد كبير إلى حجمها وتعقيدها الجغرافي وعدد سكانها.

على الرغم من أن الحكومة الهندية بدأت حملتها الوطنية الخاصة للقضاء على مرض الجدري في عام 1962، فإن تطعيم جميع السكان كان بطيئًا ومليء بالتحديات، خاصة مع تزايد عدد سكان البلاد بسرعة.

نساء متطوعات لمواجهة الجدري

لم يكن من السهل القضاء على مرض الجدري ، من دون معاونة صادقة لمنظمة الصحة العالمية (WHO) ومتطوعيها المحليين والدوليين.

وخلال البحث في تاريخ الجدري بدولة الهند تحديدًا، هناك الكثير من القصص للعديد من المتطوعين والمتطوعات الأجانب الذين كتبوا مذكراتهم المذهلة عن مطاردة المرض في الهند.

وكان من بين المتطوعين العديد من النساء، الذين غالبًا ما يتم تجاهل عملهم في النهاية المرض، من بين هؤلاء؛ الدكتورة نيكول جراسيت، أخصائية علم الأحياء المجهرية السويسرية والفرنسية، والتي كانت رئيسة وحدة الجدري الإقليمية في جنوب شرق آسيا، التي استطاعت خلال تطوعها مساعدة الهنود في التخلص من المرض.

وفيما يلي بعض قصص الطبيبات اللاتي بذلن جهودًا كبيرة في سبيل إنقاذ الناس من مرض الجدري شديد العدوى.

ماري جنان

توضح مذكرات الطبيبة الأمريكية ماري غينان كيف انخرطت في الحملة والصعوبات التي واجهتها أثناءها.

حصلت جينان على الدواء لأول مرة بعد أن أدركت أنها وقعت في فخ المرض، وذلك في عام 1968، وحتى ذلك التاريخ لم يكن يُسمح للنساء بالمساعدة والانخراط في أعمال الكشف على الرجال المصابين بالمرض.

كانت جينان تتدرب في برنامج خدمات مكافحة الوباء (EIS) لمدة عامين مع المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) عندما تقدمت مرتين للتطوع في برنامج القضاء على الجدري المستمر في الهند.

قيل لها أولاً إن منظمة الصحة العالمية لم تقبل النساء في البرنامج. في وقت لاحق، أوضح مدير برنامج أن الهند تمنع دخول النساء المتطوعات.

وأمام إصرارها، وعدم اقتناعها بأسباب رفض التطوع، قررت جينان متابعة القضية مع منظمة الصحة العالمية والحكومة الهندية.

وأعربت جينان عن أملها في أن تكون رئيسة وزراء الهند، أنديرا غاندي، متعاطفة مع قضيتها.

وأدى موقف جينان الحازم وتصميمها من أجل الحصول على إذن للعمل لمدة ثلاثة أشهر في الهند، إلى وصولها لما تصبو إليه.

وفي عام 1975، عندما وصلت جينان إلى البلاد، اقتصر الجدري على الولايات الشمالية. عملت في مقاطعتي كانبور ورامبور ماتراس في ولاية أوتار براديش، وتم تعيين غينان على رأس فريق مع مساعد طبي ثنائي اللغة وسائق.

سافرت مع فريقها إلى المناطق الريفية النائية، للتعرف على الحالات المشتبه فيها من مرض الجدري والتطعيم والتحقيق فيها.

عملت عن كثب مع العاملين الصحيين المحليين، ومعظمهم من الرجال، وتعاملت مع النساء الريفيات المقيدات في المنزل بشكل رئيسي خلال رحلاتها. بعد شهر من مغادرتها الهند، تم إعلان المنطقة خالية من مرض الجدري.

كورنيليا إي ديفيز

هناك امرأة أخرى شاركت في الحملة العالمية وهي الطبيب الأمريكي من أصل أفريقي كورنيليا إي ديفيز.

كانت ديفيس واحدة من النساء القلائل اللائي التحقن بالمدرسة الطبية بجامعة كاليفورنيا في عام 1968، و"كان عليهن الكفاح من أجل أن تصل إلى الهند أيضًا"

كانت واحدة من طالبتين سوادوتين في الفصل - مع خمسة طلاب سود فقط في الفصل بالكامل. كما تروي مذكرات ديفيس أكثر من عامين قضتها في الهند.

تم تعيين ديفيس لأول مرة في المناطق الجبلية في دارجيلنغ، وجالبيجوري وكووش بيهار في ولاية البنغال الغربية.

هذه المناطق كانت لديها بنية تحتية سيئة وجعلت ديفيس تعاني من صعوبات كبيرة، حيث اضطر إلى السير لمسافات طويلة عبر حقول الأرز للوصول إلى المستوطنات البعيدة.

بحلول هذا الوقت، كان تركيز حملة الجدري هو مراقبة الطفح والحمى، وجمع العينات من حالات الجدري المشتبه فيها أو الجدري التي أدت إلى الوفاة.

كما كانت الحملة تقدم أيضًا مكافأة نقدية لأول شخص يقدم معلومات عن تفشي مرض الجدري.

على الرغم من المخاطر، حققت ديفيس في شائعات عن الإصابة بالجدري عبر الحدود في دولة بنجلاديش المجاورة.

وقام في النهاية بتطعيم جميع الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الحدودية لاحتواء انتشار مرض الجدري.

كما أشرفت على عمل عمال الجدري الذين يبحثون عن حالات المرض بين السكان المحليين، وساعد تدخلها في الوقت المناسب على منع ظهور الجدري في المنطقة.

تمت ترقية ديفيس في نهاية المطاف وتولى المسؤولية الشاملة عن ولاية راجاستان الصحراوية لمدة 18 شهرًا، وقامت بعمل بحث وتحليل رئيسي لسجلات البحث عن الجدري واستضافت فريق الشهادات الدولي في أبريل عام 1977، والذي كان يراقب الوثائق الطبية وإجراء فحوص مفاجئة للتأكد من عدم وجود حالات جديدة للجدري.

وتم إعلان خلو الهند من مرض الجدري في 23 أبريل 1977.

مناصب قيادية حول العالم

استمرت هاتان المرأتان في الحصول على وظائف متميزة في الطب حول العالم، حيث لعب جينان دوراً رئيسياً في تحقيقات فيروس نقص المناعة المكتسب (CDC) الخاصة بفيروس نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، من خلال الكشف عن الوباء في الولايات المتحدة.

وانضمت ديفيس إلى مركز السيطرة على الأمراض ومنظمة الصحة العالمية، حيث عملت في إثيوبيا لمنع تفشي التهاب السحايا بالمكورات السحائية.

في عام 1996، كانت المديرة القطرية للهند لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.

كان على نساء مثل Guinan وDavis أن يثبتن أنفسهن في عالم الصحة العامة الدولي شديد الذكورة.

وتعد كتبهم التي تم نشرها مؤخرًا من بين أوائل المذكرات التي كتبها نساء في علم الأوبئة في برنامج الجدري الهندي، ويسجلن معاركهن ضد التمييز الجنسي، في الداخل والخارج على السواء.


  • Share

    • 713
    • 2,712