كل ما تحتاج الي معرفته عن تلوث المياه و اسبابه واثاره وطرق معالجته


الماء هو أحد الاحتياجات الأساسية للإنسان نستخدمه لإرواء عطشنا، وإعطاء جسمنا الطاقة وغسل ملابسنا وبدون ماء، سنموت ويقولون ان الماء هو الحياة ، وكانوا على حق في الواقع فمع كون حوالي 70٪ من غطاء الأرض عبارة عن ماء، يصبح بلا شك أحد أعظم مواردنا ويتم استخدام المياه في كل الأعمال والعمليات البشرية المهمة تقريبًا كما إنه عنصر مهم في الأغراض المحلية والصناعية على حد سواء. 

ولكن مع الاسف تغرق الأنهار والخزانات والبحيرات والبحار في المواد الكيميائية والنفايات والبلاستيك وغيرها من الملوثات وهذه المشكلة الواسعة النطاق لـ تلوث المياه تعرض صحتنا للخطر والمياه الغير مأمونة تقتل الناس كل عام أكثر من الحرب وجميع أشكال العنف الأخرى مجتمعة وفي الوقت نفسه، فإن مصادر المياه الصالحة للشرب لدينا محدودة ويحدث تلوث المياه عندما يحدث تلوث من المواد الضارة والتي غالبًا ما تكون مواد كيميائية أو كائنات دقيقة مما يؤدي إلى تدهور جودة المياه وجعلها سامة للإنسان أو البيئة. 

كل ما تحتاج الي معرفته عن تلوث المياه و اسبابه واثاره وطرق معالجته

وفي هذا المقال نقدم لك اسباب تلوث المياه ومنها: 


1. التحضر

مع انتقال المزيد والمزيد من الناس إلى المدن والبلدات، يتسبب عدد من العوامل في التلوث:

• الاضطراب المادي للأرض بسبب بناء المنازل والصناعات والطرق وغيرها

• التلوث الكيميائي الناجم عن الصناعات والمناجم، وما إلى ذلك

• عدم كفاية جمع مياه الصرف الصحي ومعالجتها

• زيادة في الأسمدة لزراعة المزيد من الطعام وهذا يؤدي إلى زيادة في العناصر الغذائية (النترات والفوسفات) في الماء الذي يسبب نمو النبات المعزز (أزهار الطحالب)، وعندما تموت هذه المادة النباتية وتتحلل، تستخدم البكتيريا الأكسجين في الماء ويؤدي هذا الخفض في مستويات الأكسجين إلى موت حياة مائية أخرى تحتاج إلى بقاء الأكسجين.

• القمامة، والتي تسبب المرض ولها تأثير بصري سلبي.


2. إزالة الغابات

غالبًا ما يؤدي تطهير الأراضي للزراعة والنمو الحضري إلى تلوث المياه ، وعندما يتم تجريد التربة من الغطاء النباتي الواقي تصبح عرضة لتآكل التربة وهذا يؤدي إلى زيادة في ضبابية المياه التي يمكن أن تسبب ما يلي: 

• يمكن أن تسد خياشيم الأسماك

• لا يمكن للنباتات التي تعيش في القاع الضوئي أن تقوم بعملية التمثيل الضوئي لأن أشعة الشمس لا تستطيع الوصول إليها

• هناك زيادة في المرض حيث تستخدم البكتيريا والفيروسات جزيئات التربة كوسيلة من وسائل النقل.


كل ما تحتاج الي معرفته عن تلوث المياه و اسبابه واثاره وطرق معالجته

3. سد الأنهار

يمكن أن يكون لسد الأنهار تأثير على المياه بالطرق التالية:

• المياه المتدفقة من السدود:

o خفض المواد المعلقة حيث تستقر كمية كبيرة في قاع السدود

o ينضب من المواد الغذائية

o غالبا ما يكون أكثر ملوحة


4. تدمير الأراضي الرطبة

الأراضي الرطبة هي الطريقة الطبيعية لتنظيف المياه بالإضافة إلى سد المياه (تمنع الماء في الصيف وتطلقه في فصل الشتاء).


وتدمير الأراضي الرطبة يقوم بـ:

• تدمير موطن العديد من الطيور والأسماك

• يزيل المرشحات الطبيعية القادرة على تخزين وإزالة العديد من الملوثات، مثل الفوسفور والمعادن الثقيلة

• يدمر السدود الطبيعية ويسبب المزيد من الفيضانات.



كل ما تحتاج الي معرفته عن تلوث المياه و اسبابه واثاره وطرق معالجته

5. الصناعات

تنتج الصناعات نفايات يمكن أن تؤثر على: 

• درجة الحموضة من الماء (سواء كان حامض، محايد أو قلوي)

• لون الماء

• كمية المواد الغذائية (الزيادة في المواد الغذائية يمكن أن تسبب التخثث)

• درجة الحرارة (زيادة أو نقصان في درجة الحرارة يمكن أن يكون لها تأثير على الكائنات الحساسة للحرارة التي تعيش في الماء)

• كمية المعادن والأملاح (الكثير يمكن أن يسبب مشاكل صحية)

• ضبابية المياه (يمكن أن تسد خياشيم الأسماك ؛ لا تستطيع النباتات التي تعيش في القاع الضوئي أن تتفحص لأن أشعة الشمس لا تصل إليها ؛ تزداد الأمراض لأن البكتيريا والفيروسات تستخدم جزيئات التربة كوسيلة من وسائل النقل).


6. التعدين

تنتج المناجم نفايات:

• يمكن أن تزيد من كمية الأملاح والمعادن في الماء (الكثير يمكن أن يسبب مشاكل صحية)

• يمكن أن تؤثر على درجة الحموضة في الماء (سواء كان حامضًا أو محايدًا أو قلويًا)

• يمكن أن تزيد من غموض الماء.


7. الزراعة

• تزيد الزراعة من تآكل التربة بسبب الاضطرابات الجسدية للتربة والغطاء النباتي بسبب الحرث والرعي الجائر وقطع الأشجار وبناء الطرق، وهذا يؤثر على كمية الأملاح والمعادن في الماء

• يزيد من العناصر الغذائية الناتجة عن الأسمدة والفضلات، والتي تساهم بكميات مقلقة من النترات والفوسفات في إمدادات المياه

• زيادة استخدام المبيدات.


8. استخدام الطاقة

مع ازدياد عدد السكان، هناك حاجة إلى مزيد من الطاقة للأنشطة البشرية مثل الطهي والإضاءة وما إلى ذلك ومعظم طاقتنا في جنوب إفريقيا تأتي من حرق الفحم في محطات الطاقة وتؤدي إلى زيادة انبعاثات أكاسيد النيتروجين وزيادة كبيرة في الغلاف الجوي وهذه الغازات هي السبب الرئيسي للأمطار الحمضية كما أن إطلاق ثاني أكسيد الكربون، من حرق الفحم، يزيد من ظاهرة الاحتباس الحراري.


9. تلوث المياه العرضي

يمكن أن ينشأ تلوث المياه العرضي من العديد من المصادر (مثل انفجار الأنابيب والخزانات، والتسربات الرئيسية، والحرائق وانسكابات النفط) ويمكن أن يتسبب بدرجات متفاوتة من الضرر، اعتمادًا على كمية الملوثات وسمية هذه المواد واستمرارها، وحجم الملوثات وقدرتها على التكيف الجسم المائي.

كل ما تحتاج الي معرفته عن تلوث المياه و اسبابه واثاره وطرق معالجته

10. أشكال أخرى من التلوث

تشمل بعض أشكال التلوث التلوث الحراري الناتج عن محطات توليد الطاقة أو المصانع التي تسبب مشكلات في الأنهار فكما ذكرنا من قبل انه مع ارتفاع درجة الحرارة في الماء، يمكن أن يقلل من كمية الأكسجين الموجود في الماء ويقلل من مستوى الحياة المائية التي يمكن أن يدعمها النهر. 

وأيضا، يجب أيضا النظر في تعطل الرواسب أو المساحيق الدقيقة التي تنتقل من الأنهار إلى البحر ويمكن أن تقلل السدود المائية التي يتم بناؤها كخزانات مياه أو لإنتاج الطاقة الكهرومائية من تدفق الترسبات ومع هذا، يتم تقليل تكوين الشواطئ وتدفق المواد الغذائية مع زيادة التآكل الساحلي.

وفي الوقت نفسه، يمكن أن يكون زيادة الرواسب مشكلة أيضا، فـ أثناء أعمال البناء، يمكن أن تدخل الصخور والتربة والمساحيق الدقيقة الأنهار بكميات كبيرة وتجعلها عكرة أو مغمورة أو موحلة ويمكن للرواسب الإضافية أن تسد خياشيم العديد من الأسماك وتختنقها وبالتالي، فإن شركات البناء تنفق هذه الأيام جهودها لمنع حدوث هذا الشيء.



ما هي آثار تلوث المياه ؟


اثار تلوث المياه على صحة الإنسان

تلوث المياه يقتل ففي الواقع، تسبب تلوث المياه في 1.8 مليون حالة وفاة في عام 2015، وفقا لدراسة نشرت في مجلة لانسيت والمياه الملوثة يمكن أن تجعلك مريضا وكل عام، المياه غير المأمونة تمرض حوالي مليار شخص والمجتمعات ذات الدخل المنخفض معرضة للخطر بشكل غير متناسب لأن منازلها غالباً ما تكون الأقرب إلى الصناعات الأكثر تلويثًا.

ومسببات الأمراض المنقولة عن طريق المياه، في شكل البكتيريا المسببة للأمراض والفيروسات من النفايات البشرية والحيوانية، هي سبب رئيسي للمرض من مياه الشرب الملوثة، والأمراض التي تنتشر عن طريق المياه غير الآمنة تشمل الكوليرا، الجيارديا، والتيفوئيد حتى في الدول الغنية، فإن الإطلاقات العرضية أو غير القانونية من مرافق معالجة مياه الصرف الصحي، وكذلك الجريان السطحي من المزارع والمناطق الحضرية، تسهم في مسببات الأمراض الضارة في المجاري المائية ويصاب الآلاف من الناس في جميع أنحاء الولايات المتحدة بالإعياء كل عام بسبب مرض "الفيلق" (وهو شكل حاد من الالتهاب الرئوي المصاب من مصادر المياه مثل أبراج التبريد والمياه المنقولة بالأنابيب). 

حتى السباحة يمكن أن تشكل خطرا فـ كل عام، يعاني 3.5 مليون أمريكي من مشاكل صحية مثل الطفح الجلدي، والوردي، والتهابات الجهاز التنفسي، والتهاب الكبد الناجم عن المياه الساحلية المليئة بالصرف الصحي، وفقًا لتقديرات وكالة حماية البيئة.


كل ما تحتاج الي معرفته عن تلوث المياه و اسبابه واثاره وطرق معالجته

اثار تلوث المياه على البيئة

من أجل تحقيق الازدهار، تعتمد النظم الإيكولوجية السليمة على شبكة معقدة من الحيوانات والنباتات والبكتيريا والفطريات وكلها تتفاعل، بشكل مباشر أو غير مباشر، مع بعضها البعض ويمكن لأي ضرر لأي من هذه الكائنات خلق تأثير كبير، مما يعرض البيئة المائية بأكملها للخطر.

وعندما يتسبب تلوث المياه في ازدهار الطحالب في البحيرة أو البيئة البحرية، فإن انتشار العناصر الغذائية التي تم إدخالها حديثًا يحفز نمو النباتات والطحالب، مما يقلل بدوره من مستويات الأكسجين في الماء وهذا النقص في الأكسجين، والمعروف باسم التخثث، يخنق النباتات والحيوانات ويمكن أن يخلق " مناطق ميتة "، حيث تكون المياه خالية أساسًا من الحياة وفي بعض الحالات، يمكن لهذه الإزهار الطحلبية الضارة أيضًا إنتاج السموم العصبية التي تؤثر على الحياة البرية، من الحيتان إلى السلاحف البحرية والمواد الكيميائية والمعادن الثقيلة من مياه الصرف الصناعي والبلدي تلوث المجاري المائية كذلك وهذه الملوثات سامة للحياة المائية - في معظم الأحيان تقلل من عمر الكائن الحي وقدرته على التكاثر. 

وفي الوقت نفسه، يجعل تحمض المحيطات من الصعب على المحار والشعاب المرجانية البقاء على قيد الحياة وعلى الرغم من أنها تمتص حوالي ربع التلوث الكربوني الناتج كل عام عن طريق حرق الوقود الأحفوري، إلا أن المحيطات أصبحت أكثر حمضية وهذه العملية تجعل من الصعب على المحار والأنواع الأخرى بناء الأصداف وقد تؤثر على الجهاز العصبي لأسماك القرش والحياة البحرية الأخرى.



معالجة المياه الملوثة

من المهم للغاية منع تلوث المسطحات المائية وإزالة الملوثات الموجودة أو تقليل تركيز هذه الملوثات لجعلها مناسبة للاستخدام المرغوب فيه.  

كل ما تحتاج الي معرفته عن تلوث المياه و اسبابه واثاره وطرق معالجته

وفيما يلي بعض طرق معالجة المياه الملوثة:


• المعالجة الصناعية

هناك حاجة إلى معالجة مياه الصرف الصحي بشكل صحيح في محطة معالجة المياه قبل أن يتم إطلاقها بأمان في البيئة ولتقليل كمية وسمية النفايات، يتم تمريرها عبر عدد من الغرف والعمليات الكيميائية في محطة معالجة المياه. 


• نزع النتروجين

 تحويل النترات في الغاز يسمى نزع النتروجين وهو نهج بيئي لمنع غسل النترات في التربة ويعمل علي توقف المياه الجوفية عن التلوث.


• معالجة المياه العادمة الأوزون

 طريقة معالجة مياه الصرف الصحي الأوزون أصبحت شعبية جدا وفي هذه الطريقة، يتم تقسيم الملوثات في الماء بواسطة مولد الأوزون والأكسدة تؤكسد البكتيريا والعفن والمواد العضوية وغيرها من الملوثات في الماء.


• خزانات الصرف الصحي

 تستخدم خزانات الصرف الصحي لمعالجة مياه الصرف الصحي في مكان الموقع بدلاً من معالجتها في أي مصنع أو نظام صرف صحي، ويستخدم هذا النظام على مستوى المبنى الفردي ويتم فصل مياه الصرف الصحي إلى مكونات صلبة وسائلة ومعالجتها بشكل منفصل.




  • Share

    • 266
    • 2,715

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.