كيف تحل مشاكلك؟ 13 خطوة عملية لكي تتغلب على التحديات والمشاكل بطريقة علمية

غالبًا ما تحدد كيفية تعاملك مع التحديات لنجاحك وسعادتك، إذا واجهتك مشكلة ما، فحاول تعريفها وتقسيمها إلى أجزاء أصغر، اختر ما إذا كنت تريد التعامل مع المشكلة بطريقة منطقية أو ما إذا كان عليك التفكير في الكيفية التي قد تجعلك تشعر بها، ابحث عن طرق للتعامل مع مشكلاتك بطريقة خلاقة من خلال العمل مع أشخاص آخرين والتعامل مع المشكلة من منظور مختلف.


كيف تحل مشاكلك؟ 13 خطوة عملية لكي تتغلب على التحديات والمشاكل بطريقة علمية

1-عرف المشكلة

ابحث عن المشكلة الحقيقية، وليس فقط الأعراض الناتجة عن المشكلة، عند تحديد المشكلة، لا تفكر في الأمور التي تعتبر غريبة ، فقط ما هي المشكلة الفعلية، يمكنك النظر في القضايا الأخرى في وقت لاحق، تعرف على المشكلة وفهمها تمامًا.

على سبيل المثال، إذا كانت غرفتك في حالة من الفوضى المستمرة، فقد لا تكون المشكلة أنك شخص فوضوي، ربما تفتقر إلى حاويات أو أماكن لوضع أغراضك بطريقة منظمة.

حاول أن تكون واضحًا وشاملًا قدر الإمكان عند تحديد المشكلة، إذا كانت هذه مشكلة شخصية، فكُن صادقًا مع نفسك فيما يتعلق بأسباب المشكلة، إذا كانت مشكلة لوجستية، فحدد بالضبط أين ومتى تحدث المشكلة.

تحديد ما إذا كانت المشكلة حقيقية أو يتم إنشاؤها ذاتيا، هل تحتاج إلى حل هذه المشكلة أم أن الأمر يتعلق بشيء تريده؟ يمكن أن يساعدك وضع الأشياء في المنظور على التنقل في عملية حل المشكلات.

2-اتخاذ القرارات الهامة أولًا

 تعرف على القرارات التي تحتاج إلى اتخاذها وكيف ستساهم في حل مشكلتك، يمكن أن يساعدك اتخاذ القرارات على المضي قدمًا في حل مشاكلك، لذا ابدأ بتحديد ما يجب التركيز عليه، وما الذي يجب القيام به، وكيف ستقوم بذلك.

على سبيل المثال، قد تواجه العديد من المشكلات التي تحتاج إلى حل وتحتاج إلى تحديد المشكلات التي يجب معالجتها أولاً، حل مشكلة ما قد يخفف التوتر أو يزيل التوتر عن مشكلة أخرى.

بمجرد اتخاذ قرار، لا تشك في نفسك، كن مستعدًا للتطلع من هذه النقطة دون أن تتساءل عما كان سيحدث لو اخترت شيئًا آخر.

3-تبسيط المشكلة

 يمكن لمشكلة معقدة للغاية أن تُشعرك بالإرهاق ويصعب حلها: إذا كانت هناك مشاكل متعددة، فقم بتقسيمها إلى أجزاء أصغر والتعامل معها بشكل فردي، إذا تمكنت من تقسيم المشكلة إلى مصطلحات أصغر، فسيساعدك ذلك في فهمها وإيجاد حل لها.

على سبيل المثال، إذا كنت بحاجة إلى تشغيل العديد من المهام لتسيير الأمور، فركز على عدد المهام التي عليك القيام بها والتعامل معها واحدًا تلو الآخر.

4-حدد ما تعرفه ولا تعرفه

تعرف على المعرفة والمعلومات التي لديك بالفعل، ثم، ابحث عن ما تحتاجه، أبلغ نفسك بكل المعلومات الممكنة، ثم نظمها بطريقة ذات معنى.

على سبيل المثال، إذا كنت تحاول اجتياز اختبار تراكمي، فاكتشف ما تعرفه بالفعل وما تحتاج إلى دراسته، راجع كل ما تعرفه بالفعل، ثم ابدأ في تعلم المزيد من المعلومات من الملاحظات أو الكتب المدرسية أو الموارد الأخرى التي قد تساعدك.

5- توقع النتائج المستقبلية

تابع أكثر من خطة حتى لا تكون مقيدًا في حل واحد، بمجرد التوصل إلى حلول ممكنة، فكر في النتائج المحتملة وكيف ستؤثر عليك وعلى من حولك، قم بإنشاء أفضل سيناريو وأسوأ سيناريو في خيالك.

6- تخصيص الموارد الخاصة بك

 قد تتضمن مواردك الوقت والمال والجهد والسفر وما إلى ذلك، إذا كانت حل المشكلة أولوية قصوى، فقد تحتاج إلى تخصيص موارد أكثر لحل المشكلة أكثر مما كنت ترغب في ذلك، فكر في الموارد التي لديك والتي يمكنك تقديمها لحل مشكلتك.

على سبيل المثال، إذا كان لديك موعد نهائي، فيمكنك تخطي موعد العشاء أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية حتى تتمكن من التفرغ للموعد.

7- العصف الذهني

فكر في طرق مختلفة لحل مشكلتك، إن معرفة أن هناك أكثر من طريقة واحدة لمعالجة المشكلة يمكن أن تساعدك على إدراك أن لديك خيارات، بمجرد التفكير في بعض البدائل، قرر أي منها معقول وأي منها يمكنك نسيانه.

إذا كنت تتخذ قرارًا معقدًا، فاكتب بدائلك، بهذه الطريقة، لن تنسى أي خيارات وستكون قادرًا على شطب أي شيء غير معقول.

على سبيل المثال، قد تكون جائعًا وتحتاج إلى شيء للأكل، فكر فيما إذا كنت ترغب في طهي الطعام أو الحصول على الوجبات السريعة أو طلب الطعام من الخارج أو الجلوس في المطعم.

8- جرب طرقًا مختلفة لمشكلة ما

 إذا كنت تعمل على حل مشكلة مباشرة، فستساعدك المهارات التحليلية أو المنطقية بشكل أفضل، في أوقات أخرى، قد تحتاج إلى الاعتماد على عواطفك لإرشادك، في كثير من الأحيان، تتطلب المشكلات مزيجًا من مهارات التفكير، ومشاعرك، لا تخف من استخدام هذه الطرق في معالجة المشاكل، ولكن تجول بينهم واكتشف ما يناسبك.

9- احصل على نصيحة من الآخرين

إذا لم تكن مشكلتك فورية، فاطلب نصيحة من أشخاص آخرين، ربما تعرف شخصًا واجه مشكلة مماثلة في الماضي يمكنه أن يعطيك بعض الملاحظات، سواء أكنت تتبع نصائحه أم لا ، فهذا أمر مفيد لك لاكتساب منظور مختلف.

على سبيل المثال، إذا كنت تشتري منزلًا ولم تكن متأكدًا من كيفية اتخاذ القرار النهائي، فتحدث إلى أصحاب المنازل الآخرين حول أفكارهم أو ندمهم بشأن شراء منزل

10- رصد التقدم المحرز الخاص بك

اذا كنت تعمل نحو هدف، لاحظ كيف تسير الأمور، إذا كنت تحرز تقدماً وتسير في اتجاه إيجابي، فاستمر في التقدم، إذا كنت تدرك أن حلولك ليست الأفضل، ففكر في حل المشكلة بطريقة مختلفة، قد تحتاج إلى الخروج ببعض الاستراتيجيات الجديدة لحل مشكلتك بشكل أفضل.  

11- تهدئة عواطفك

 قد يكون اتخاذ قرار أو حل مشكلة أمرًا صعبًا إذا شعرت بالقلق بشأن كيفية حدوث ذلك، إذا كان خوفك يعكر قدرتك على حل مشكلة، فانتظر لحظة حتى تشعر بالهدوء، خذ نفسًا عميقًا بحيث تشعر بالتركيز والاسترخاء قبل المضي قدماً في حل المشكلة.

12-معالجة أي مشاكل أساسية

 قد تكون هناك مشكلة واضحة لها علاقة ببعض المشكلات الأساسية التي من الأفضل حلها، إذا كنت قد نجحت في حل مشكلة مشابهة مثل المشكلة الحالية في الماضي ومع ذلك تستمر في الظهور، فاستكشف ما إذا كانت هناك بعض الأسباب الكامنة، قد تكون قادرًا على حل مشكلة للأبد.

على سبيل المثال، إذا كنت غارقًا في الحصول على قائمة طويلة من المهام، فربما لا تكمن المشكلات في القائمة، لكن لا تقول "لا" للأشياء التي لا يمكنك القيام بها.

13- متابعة المعالج

 إذا وجدت نفسك تكافح باستمرار لاتخاذ قرارات أو تشكك في نفسك بعد حل مشكلة ما، فقد تستفيد من العمل مع أخصائي نفسي، قد تكافح مع تدني احترام الذات، مما قد يجعلك تشك في نفسك أو تشعر بهزيمة، يمكن للمعالج الخاص بك تقديم نظرة ثاقبة وتحديك لرؤيتك بطريقة أكثر إيجابية وواقعية.

وأخيرا، كل شخص لديه مشاكل في الحياة، نحن قادرون على حلها بسرعة دون الكثير من المتاعب، إما أن نصل إلى حل سريع أو نستخدم استراتيجية نجحت في الماضي، على سبيل المثال، إذا كنت تنام في الصباح وستتأخر عن العمل، فقد تُقرر الإتصال بالعمل وشرح موقفك أثناء ارتداء ملابسك واستعدادك للذهاب للعمل.

تصبح المشاكل أكثر صعوبة عندما لا يوجد حل واضح ولا تعمل الاستراتيجيات التي جربتها في الماضي مع هذه الأنواع من المشاكل، فتسبب قدرا كبيرا من التوتر والقلق وتتطلب استراتيجيات جديدة ومختلفة.





  • Share

    • 407
    • 6,356

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.