كيف تدعم صديقك في فترات الأزمات التي يمر بها؟ 17 نصيحة




كيف تدعم صديقك في فترات الأزمات التي يمر بها؟ 17 نصيحة


إذا كان صديقك يمر بوقت عصيب، فمن المهم أن تتعلم كيف تكون بجانب صديقك دون أن تصبح عبئًا إضافيًا، تعرف على كيفية التواصل كمستمع جيد، وكيفية إبقاء صديقك مشغولًا لبدء الانتقال من أي شيء يزعجه.


1- امنح صديقك بعض المساحة، في بعض الأحيان، يريد الأشخاص البكاء على الكتف وأذنًا للاستماع، في أحيان أخرى، قد يضطر الأشخاص إلى القيام بالكثير من المعالجة والتفكير من تلقاء أنفسهم، اعتمادًا على ما يزعجهم، لا تتعجل، إذا كان صديقك يريد بعض الوقت بمفرده.

لا تكن عبئا على صديقك، ما عليك سوى إخباره بأنك جاهز للتحدث كلما احتاج إلى أي شيء.

2- ابق على تواصل، عندما ينزعج شخص ما، غالبًا ما لا يريد أن يكون الشخص الذي يطلب المساعدة، خاصة إذا كان الحزن شديدًا، إذا كان صديق جيد قد مر للتو بتجربة قاسية، مثل الانفصال، أو حتى الموت في العائلة، فقد يكون من الصعب التواصل فقط، كن مثابرًا وابتكار طرق جديدة لجعله يتحدث.

جرب الرسائل النصية، إذا لم يرد صديقك على الهاتف، هذه أسهل للاستجابة بطريقة سريعة.

3- مجرد أن تكون موجود، في بعض الأحيان، لا تحتاج إلى القيام بأي شيء سوى التواجد مع صديق، مجرد الجلوس مع شخص والتواجد معهم يساعدهم، قد يكون البقاء بمفردك والمعاناة بصمت الجزء الأصعب في بعض الأحيان، أخبر الشخص أنك متاح للتحدث إذا أراد ذلك.

4- شجعهم على التحدث، اطرح بعض الأسئلة اللطيفة لجعل صديقك يتكلم، إذا كان لديك فكرة، يمكنك أن تكون محددًا، ولكن إذا لم يكن لديك، فقط قل شيئًا مثل "تريد التحدث؟" أو "ما الذي يحدث؟"

5- لا تضغط، في بعض الأحيان، يكفي مجرد الجلوس معه والهدوء للسماح له بالتحدث إذا لم يرغب في ذلك، إذا كان صديقك لا يريد التحدث عنه، فلا تضغط عليه.

تابع في غضون أيام قليلة إذا كان صديقك لا يريد التحدث، ضع خططًا لتناول الغداء وقول "كيف حالك؟".

6- فقط استمع، إذا بدأ صديقك بالتحدث، كن هادئًا تمامًا وركز عليه، لا تقول أي شيء، لا تقاطعه في محاولة للتعاطف، أو ابدأ في إخبار قصتك الخاصة في محاولة للتفاعل معه، فقط اجلس بهدوء، وانظر إليه، واسمح له بالتحدث، هذا هو ما يحتاجه صديقك خلال فترة قلقه.

7- اعتمد على لغة العيون، انظر إلى صديقك بتعاطف، ضع هاتفك بعيدًا وأوقف تشغيل التلفزيون وتجاهل كل شيء آخر في الغرفة، فقط إستمع له.

أومئ برأيك إلى إظهار أنك تستمع، واستخدم إشارات غير لفظية لتكون مستمعًا جيدًا، تنهد خلال الأجزاء الحزينة، ابتسم أثناء الأجزاء المضحكة، فقط استمع.

8- لخص وصدق ما يقوله صديقك، إذا تباطأ صديقك، فإن إحدى الطرق لإبقائه يتحدث هي تلخيص ما قاله ومحاولة وضعه بكلماتك الخاصة، يمكن أن يكون سماعه جزءًا جيدًا من عملية الشفاء لبعض الناس، إذا كان صديقك يمر بانفصال وتحدث عن كل شيء فعله الشخص السابق بشكل خاطئ، فقل: "يبدو أن شريكك السابق لم يكن ملتزمًا حقًا في المقام الأول" املأ الفراغات من أجل مساعدة عملية الحزن على المضي قدمًا.

تجنب التقليل من شأن مشكلته إذا كانت تبدو صغيرة بالنسبة لك، قد يكون الأمر أكثر إزعاجًا له أكثر مما تعتقد.

لا تحاول التظاهر بأنك تعرف ما يمرون به إذا لم تكن في وضع مماثل.

9- لا تحاول حل المشكلة، يرتكب الكثير من الناس، وخاصة الرجال، خطأ التفكير بأن الحديث عن مشكلة يعني أنك تحاول حل المشكلة، ما لم يسأل صديقك على وجه التحديد شيئًا مثل، "ماذا تعتقد أنه يجب أن أفعل؟" لا تحاول التوصل إلى حل، الحزن ليس مشكلة لها حل سهل، فقط استمع وكن موجود فقط. 

إذا كنت ترغب في تقديم المشورة، توقف مؤقتًا، اسأل "هل تبحث عن نصيحة أم تريد فقط التنفيس؟".

10- تحدث عن أشياء أخرى، بعد فترة، من الجيد دفع المحادثة إلى الأمام برفق، حاول أن تجعل صديقك ينظر إلى الجانب المشرق، أو ابدأ في الحديث عن خطط أخرى لبدء التطلع إلى الأمام.

11- قم بإلهاء الشخص بالأنشطة، اذهب وافعل شيئًا حتى لا يستمر صديقك في التفكير في الأمر المزعج، لا يهم حقًا ما هو، طالما أن صديقك يمكنه البقاء مشغولًا ومشاركًا في بعض الأنشطة.

استيقظ واذهب في نزهة، تجول في المركز التجاري، أو مجرد التجول في الحي للحصول على تغيير المشهد.

12- افعل شيئًا جسديًا، تساعد التمارين الرياضية على إطلاق الإندورفين في الدماغ مما يساعد على تهدئة العقل واستعادته، إذا استطعت أن تجعل صديقك يفعل شيئًا ماديًا، فقد تكون طريقة رائعة لاستعادة بعض المشاعر الجيدة بطريقة صحية.

جرب القيام ببعض التمارين التأملية، مثل بعض تمارين الإطالة، أو حتى اليوجا.

من أجل قضاء وقت ممتع


13- افعل شيئًا خفيفًا وممتعًا، إذا استمر صديقك في التفكير في شىء سلبي، فاذهب في الاتجاه المعاكس، قرر أنك ستتوجه إلى المركز التجاري وتذهب للتسوق، أو أنك ستذهب للسباحة، احصل على جميع أفلام ديزني المفضلة لديك واصنع الفشار واستمتع بماراثون فيلم، افعل شيئًا خفيفًا وممتعً، لتجنب الابتعاد عن الأشياء المحزنة،

شاهد فيلمًا مضحكًا أو ممثلًا كوميديًا للمساعدة في تحويل انتباهه بعيدًا عن أفكارهم السلبية.

14- أجلب شيء لتأكله، عامل صديقك بشيء خاص عندما يشعر بالإحباط، اخرج لتناول الآيس كريم، أو تناول وجبة خفيفة في مطعمك المفضل، في بعض الأحيان، يمكن أن يتسبب الحزن في تجنب الناس وجبات الطعام وفقدان إحساسهم بالشهية، مما يسقط سكر الدم ويجعل كل شيء أسوأ، احصل على وجبة خفيفة صغيرة وقد يبدأ صديقك في الشعور بتحسن.

في بعض الأحيان، يكون من الجيد توصيل وجبة إلى صديق يمر بوقت عصيب


15- تواصل معه بشكل متكرر حتى لو لم يقبل ذلك، لا يمكنك مساعدة صديق إذا تراجعت عند ظهور المشاكل، لتكون صديقًا جيدًا، يجب أن تكون موجود لإجراء محادثات في وقت متأخر من الليل، بالنسبة لبعض الناس، فإن معاناة صديق هي مصدر إزعاج، هذه ليست صداقة حقًا.

حتى لو قال أنه يريد أن يكون بمفرده، على الأقل تقدم العرض، ومع ذلك، يجب ألا تجبره على التحدث عندما لا يكون مستعدًا للقيام بذلك، امنحه المساحة التي يطلبها، ثم تواصل مرة أخرى، عدة مرات، لا تهرب، في بعض الأحيان لا يكون الناس متأكدين مما سيقولونه عندما يمر صديق بأزمة معينة، لذلك لا يقولون شيئًا، هذا يمكن أن يؤذي صديقك أكثر.

16- يجب أن يكون الهدف الأول هو تقديم الدعم، إن مجرد معرفة أن شخصًا ما على استعداد للاستماع أو تقديم المشورة أو الرعاية قد يحدث فرقًا كبيرًا لصديق يمر بضائقة.

يجب أن تكون متاح معظم الوقت، استمر في تشغيل هاتفك الخلوي وتحدث معه في الساعة 2 صباحًا إذا كان في أزمة، أجب على رسائله النصية.

17- كن هادئًا لأنه مستاء بما يكفي، كن الصخرة في العاصفة التي يمكنهم التمسك بها، وفكر في نفسك على أنك تقدم لهم مرساة، إذا كنت منزعجًا أيضًا من المشقة، حاول ألا تدعها تظهر.





  • Share

    • 369
    • 4,828