Error: SQLSTATE[HY000]: General error: 1194 Table 'unique_tracker' is marked as crashed and should be repaired كيف تصبح معلماً مثالياً؟ 20 نصيحة | Orrec

كيف تصبح معلماً مثالياً؟ 20 نصيحة

كيف تصبح معلماً مثالياً؟ 20 نصيحة

المعلم هو مربي الأجيال وباني نهضة البلدان فهو الأساس والجذر وأصل الشجرة وكل وظيفة أو منصب بعد المعلم فما هي إلا نتيجة طبيعية لجهوده وكفاحه في مهمته، فكل قادة البلدان وزعماءها من سياسيين واقتصاديين ومفكرين وعلماء وباحثين ما هم في حقيقة الأمر إلا طلاب كانوا يوما يقبعون على كراسي الفصل يتلقون علومهم الأساسية ومعارفهم الأولية على يد ذلكم المعلم الذي فتح عقولهم وقام بتغذيتها ورعايتها حتى أبدعت وتميزت وأنتجت العلماء والمفكرين، وكلما كان المعلم مميزا في عمله متقنا لصنعته كلما كان المخرج والنتيجة النهائية لجهوده عالية المستوى وفعالة والعكس من ذلك إذا كان المعلم لا مبالي وقصده الأساسي من وظيفته المرتب فقط فإن المخرج النهائي للتعليم يكون سيء للغاية.

وعليه فإن نهضة البلدان وتقدم الشعوب يقاس أساسا بجودة التعليم فيها وهذه الجودة بدورها تقاس وتحدد بجودة المعلم نفسه الذي يعتبر العنصر الأساسي والعامل الرئيسي فيها.

ومن هذا المنطلق نحب إرشاد معشر المعلمين والمربين لبعض الوسائل والنقاط التي يجب عليهم التقيد والالتزام بها قدر المستطاع أثناء تأديتهم للرسالة الملقاة على عاتقهم كي يرتقوا بالعملية التعليمية ويساهمون في كسر الرتابة والجمود المسيطران عليها وذلك بأن يقوموا بتأدية مهامهم على أكمل وجه ويحسنون في أداء أعمالهم بأعلى المستويات ويساهمون في تخريج جيل متميز وفعّال.

1. أعلم أخي المعلم أن ما تقوم به من جهد هو في الحقيقة رسالة وأمانة يجب عليك أن تؤديها على أكمل وجه خالصة لوجه الله تعالى لا يشوبها رياء ولا يخالطها عجب أو من أو أذى وأن لا تدع هذه المهنة تقف عند حد المرتب أو العائد المالي المترتب على القيام بها بل يجب أن يصحب ذلك شعور بالمسئولية الكبيرة والحمل العظيم الذي يجب أن يكون نابعاً من ضمير ويقظ.

2. غذ عقلك بالمعلومات وابتكر وابحث عن الجديد من أساليب وطرائق التدريس الحديثة فإنها تفيدك في مسيرتك التعليمية، وحاول كسر الجمود والرتابة والتكرار المسيطران على الكثير من المؤسسات التعليمية والتي تقتصر في أغلبها على أسلوب الإلقاء الشفهي المباشر والخالي من أي تطبيقات عملية.

3. كن ذا خلق حسن وهذا أمر مهم للغاية فأنت قدوة ومثل أعلى لطلابك يتخذون منك نموذج ويرون في شخصيتك الأب والمرشد.

4. نوع في طرائق التدريس وأداءك للدرس ووسائلك التعليمية, ولعل من أنجح الوسائل والأساليب في ذلك هو بتكليف الطلاب أنفسهم بعمل الوسائل التعليمية والتي تشمل الرسومات الجدارية والمجسمات العلمية وربما الابتكارات والاختراعات، فهذا الأسلوب فعّال جدا في الربط ما بين الجانب النظري والعملي ويسهم إلى حد كبير في إيصال وترسيخ المعلومات في عقول الطلاب.

5. جمل درسك بالفكاهات والتحديات والقصص لجذب الطلاب وكسب مودتهم واحترامهم وكلما رأيت الملل والكسل والسأم يتسلل إلى وجوه الطلاب ويغزوا نفسياتهم فبادر سريعا إلى تغيير أجواء الحصة وذلك بإثارة مواضع شيقة أو أفكار محببة لدى الطلاب أو ألعاب ومسابقات وغيرها من الأمور التي تساهم في إعادة النشاط والحيوية إلى الطلاب.

6. أشعرهم بحبك لهم وحرصك عليهم وسعيك لتطوير قدراتهم الفكرية والمهارية وذلك من خلال التفقد الدائم لأحوالهم والمتابعة المستمرة لمستواهم والتواصل مع أولياء أمورهم إذا لزم الأمر وذلك لطرح أي مشاكل أو هموم قد تظهر على ملامح الطالب وتؤثر بشكل سلبي على تحصيله العلمي، فالواجب على المعلم في هذه الحالة أن يتواصل سريعا مع ولي أمر الطالب ويشرح له المشكلة التي تواجه ابنه ويحثه على الاهتمام به.

7. جدد حياتهم وأفكارهم عن طريق إتاحة الفرصة لهم للخوض في بعض النقاشات وطرح الأفكار والمقترحات، فهذا الأسلوب ينشط التفكير ويساهم في خلق تنويع الأفكار واقتراح الحلول.

8. كافئهم وحفزهم حينما تلاحظ منهم التطور في دراستهم أو معاملتهم لزملائهم أو أي شي تجده فيهم إيجابي ويجب أن تشمل المكافئة الشق المعنوي كالمديح والثناء على الطالب المميز في الفصل وبين الطلاب والرفع من شأنه وأيضا الجانب المادي كتقديم هدية أو مكافئة رمزية كحافز نظير ما قام به من جهد.

9. لا تعاملهم حسب الفروق الفردية كتمييز الممتاز في المعاملة على الضعيف ولكن عاملهم بمنظور واحد.

10. اختيار المعاني والكلمات التي تكون بمقدار مستواهم العقلي والابتعاد عن الكلمات المشتتة لانتباههم والغير واضحة فهذا يفقدهم التركيز ويجلب الملل وحاول قدر المستطاع التحدث بلغة سهله يفهمونها ولا بأس من استخدام العامية في حال تعذر إيصال المعلومة للطلاب بشكل أسرع.

11. شاركهم في أنشطتهم وإجاباتهم حتى يشعروا بالألفة تجاهك وتكسر جميع الحواجز المعيقة للتعليم.

12. حاول أن تنزل إلى مستواهم العقلي ثم ترتقي بهم إلى المستويات العليا، فهم مجرد طلاب بسطاء يتفاوتون في الفهم ويتمايزون في القدرات ومن الخطأ الفادح أن يقوم المعلم بالتركيز على بعض الطلاب المميزين أو الأذكياء بالفطرة ويتخذ منهم قاعدة ونموذج ومنطلق يبني عليها طريقة الشرح والإلقاء وغير مراعيا لمستوى باقي الطلاب الذي قد يتطلب إيصال المعلومة إليهم جهد إضافي وذلك بتبسيط المبسط وإعادة الشرح مرات متعددة وأن لا يكتفي المعلم بفهم مجموعة محددة من الطلاب، بل عليه أن يراعي تلك الفروق وذلكم التفاوت.

13. أبحث عن أماكن أخرى تؤدي بها درسك فتغيير المكان له الأثر النفسي للدافعية للتعليم ويساهم في كسر الرتابة والوحشة الناشئة عن تكرار نفس المكان والجلوس بين ذات الحيطان ومن المناسب جدا أخذ الطلاب إلى الحدائق العامة والجلوس في ظلال الأشجار أو على شاطئ البحر خصوصا عند إلقاء الدروس العلمية أو الجغرافيا فيساهم خروجهم ودراستهم على الطبيعة في إيصال وترسيخ المعلومات بشكل أسرع.

14. راعهم في الواجبات ولا تثقل عليهم حتى لا ينفروا من المادة.

15. اختيار الكتاب المناسب.

16. اذا كانت لديك بعض المشكلات أو الاهتمامات الشخصية الخارجية والتي تخص حياتك اليومية فحاول قدر المستطاع أن لا تقرنها في عملك وحاول قدر المستطاع تجاهلها ونسيانها فالطلاب لا ذنب عندهم ولا شأن لهم في مشاكلك واهتماماتك اليومية، والملاحظ أن كثير من المعلمين يغلظون في القول للطلاب ويوبخونهم لأتفه الأسباب لأنهم ببساطة يمرون بأزمات وأوقات صعبة ومشاكل في حياتهم اليومية ولا يجدون أمامهم إلا الطلاب الأبرياء ليفرغوا فيهم شحنة الغضب ويلقون عليهم اللوم ويخبرونهم بكل سذاجة وغباء أن المعلم غير متفرغ لهم ويكفيه ما يمر به من مشاكل في حياته الخاصة.

17. لا تغضب أو تضحك دائما فإن هذا يقلل من احترامك وتقديرك وستكون عرضة للطلاب ولكن دع للجد وقت وللممازحة وقت.

18. تفهم حالة الطالب النفسية وراعي شعوره وقدره واحترمه وغض البصر عن تصرفات الطالب.

19. نوع في شرحك بحيث يناسب شخصياتهم فمنهم البصري والسمعي والحسي حتى تصل المعلومة بشكل واضح لجميع الطلاب.

20. يجب أن يراعي المعلم الطلاب من حيث عامل التوقيت من أيام وأسابيع فالأسبوع الأول من الدراسة يختلف عن الأسبوع الأخير ويوم السبت يختلف عن يوم الأربعاء والحصة الأولى تختلف عن الحصة الأخيرة فكل زمن ووقت يحتاج لمعاملة خاصة وتدري مناسب ونوع مخصص من الدروس، فمادة الرياضيات مثلا يجب أن تؤدى مبكرا في الحصص الأولى.



  • Share

    • 512
    • 2,771