Error: SQLSTATE[HY000]: General error: 1194 Table 'unique_tracker' is marked as crashed and should be repaired كيف تعيش حياة عائلية سعيدة | Orrec

كيف تعيش حياة عائلية سعيدة


كيف تعيش حياة عائلية سعيدة



يمكن أن يساعد تحسين حياتك العائلية في تقريب أفراد عائلتك ومنع النزاعات من إعاقة سعادة الجميع، لحسن الحظ، هناك الكثير من الخطوات الملموسة التي يمكنك اتخاذها لجعل وقتك مع عائلتك أكثر متعة وإشباعًا.

1- حافظ على روتين الأسرة اليومي والأسبوعي، تناول الطعام واذهب إلى النوم وقم بأنشطة عائلية منتظمة وفقًا لجدول زمني يمكن التنبؤ به، تساعد الروتينات والطقوس في تكوين أسرة تُحدِّد الإجهاد وتحد منه وتخلق بيئة مستقرة ومريحة.

بالإضافة إلى تحسين التواصل، يمكن أن تكون الاجتماعات العائلية المنتظمة جزءًا رئيسيًا من روتين عائلتك.

حاول أن تتدرب على ترك العمل في العمل كلما أمكن ذلك، وركز على عائلتك عندما تكون معهم.

اجعل الاحتفال بالأعياد معًا أحد التقاليد العائلية ليس عليك فعل الشيء نفسه في كل عيد ميلاد أو عطلة، على سبيل المثال، يمكنك الذهاب إلى المطعم المفضل لأحد أفراد العائلة أو القيام بأنشطته المفضلة في عيد ميلاده ستلتزم بتقليد معين، لكن الأنشطة ستختلف.

2- تناول الوجبات معًا قدر الإمكان، يعمل الوالدان والأطفال بعد الأنشطة المدرسية، لذلك من الصعب تناول الإفطار والعشاء معًا كل يوم، ومع ذلك، ابذل قصارى جهدك لتناول الطعام معًا قدر الإمكان، تعد الوجبات العائلية روتينًا رئيسيًا ويمكن أن تساعدك على المشاركة في حياة بعضكما البعض.

عندما يعود شخص إلى المنزل من العمل في وقت متأخر، اجلس معه أثناء تناول العشاء، حتى لو كنت قد أكلت بالفعل، قضاء الوقت معًا وإجراء محادثة أكثر أهمية من تناول الطعام في نفس الوقت.

3- خصص وقتًا للأنشطة العائلية المنتظمة، يمكن أن تشمل الأنشطة المنتظمة ركوب الدراجات أو المشي أو لعب الورق أو ألعاب الطاولة، إذا كان ذلك ممكنًا، خصص بعد الظهر أو المساء أسبوعيًا على الأقل للنشاط العائلي، ركز على الاستمتاع معًا والاستمتاع برفقة بعضكم البعض.

قم ببعض الأعمال المنزلية معًا، قليل من الناس يستمتعون بالفعل بالقيام بالأعمال المنزلية، ولكن مشاركة المسؤوليات المنزلية يمكن أن تساعد كل فرد في عائلتك على السعادة في منزلك، حاول جعل أجواء المنزل ممتعة قدر الإمكان، مثل تشغيل الموسيقى أو إجراء مسابقات.

على سبيل المثال، كل من أنهى طي الغسيل لأول مرة، يمكنه اختيار الفيلم الذي ستشاهده معًا.

قسّم الأعمال إلى فئات مناسبة للفئة العمرية، بعد العشاء، يمكن للأصغر أن يمسح الطاولة، ويمكن للأكبر أن يملأ غسالة الصحون، ويمكنك التخلص من بقايا الطعام.

4- احترم ما يقوله أفراد عائلتك، عندما يعبر شخص ما عن رأي، لا ترفضه أو تقاطعه قبل أن يتمكن من إنهاء الحديث، الحفاظ على قنوات اتصال مفتوحة ومحترمة سيساعد عائلتك على تطوير الثقة وتقوية علاقتك.

على سبيل المثال، تجنب السخرية من أشقائك عندما يعبرون عن رأيهم،فحاول إخبارهم، "أعلم أن كل الإخوة والأخوات يعبثون مع بعضهم البعض، لكنه يؤذي مشاعري عندما تسخر من كل ما أقوله".

5- تجنب الانتقادات والأحكام القاسية، امنح بعضكما البعض الإذن للتعبير عن العواطف والتصرف بطريقة طبيعية دون خوف من النقد أو الحكم، عندما يتوقع الناس أحكامًا قاسية، فإنهم يميلون إلى التحفظ وتجنب مشاركة مشاعرهم.

إذا كنت أحد الوالدين، قدم نقدًا إيجابيًا وبناءًا، وحاول أن تثني أطفالك عن الحكم على بعضهم البعض بقسوة، بدلاً من قول "لا، ليست هذه هي الطريقة التي تفعل بها ذلك،" قل "حاول جيدًا، ولكن دعني أساعدك في القيام بذلك بالطريقة الصحيحة".

6- استمع لأفراد عائلتك بحماس، الاستماع الجيد هو عندما تستوعب ما يقوله الشخص الآخر وتوضح أنك تهتم، تواصل معهم بالعين وأومئ برأسك، فقط استمع بدلاً من التخطيط لما ستقوله بعد ذلك، ولا تقدم نصيحة أو رأيك حتى ينتهي الشخص الآخر،

عند الضرورة، اطلب التوضيح، قل "انتظر، ماذا تقصد بذلك؟" أو "هل كان هذا قبل أو بعد رؤيتهم في المتجر؟"

7- الاستماع الجيد يعني إغلاق هاتفك عندما تتحدث إلى شخص ما، حاول ألا تتحقق من رسائلك النصية أو وسائل التواصل الاجتماعي، أثناء الحديث.

8- التعبير عن الحب والتقدير بشكل متكرر، القليل من الإيماءات اللفظية وغير اللفظية للمودة تقطع شوطا طويلا، بالإضافة إلى قول "أحبك"، حاول إيجاد طرق صغيرة ومحددة لإظهار اهتمامك ببعضكما البعض.

استخدام "من فضلك"، "شكرًا لك"، ومجاملات أخرى يمكن أن تحدد لهجة إيجابية. إعطاء والديك عناق، يكون له تأثير كبير، إذا كان شقيقك يقوم بواجبه المنزلي وكان هناك كوباً فارغًا على مكتبه، فاسأله، "مرحبًا، هل يمكنني أن أحضر لك المزيد من الماء؟"

9- تجنب مقارنة عائلتك بتلك التي تراها على وسائل التواصل الاجتماعي، قد يكون من السهل تصديق ذلك لأن الأشخاص الآخرين يبدون دائمًا سعداء في صورهم وفيديوهاتهم التي يشعرون بها دائمًا بهذه الطريقة، ومع ذلك، من المهم أن تضع في اعتبارك أن كل عائلة يجب أن تعمل للحفاظ على علاقاتها صحية وقوية، إذا بدأت في مدح عائلة شخص آخر، فقط ذكّر نفسك أنك لا تعرف كيف تبدو حياتهم حقًا، ومن المحتمل أن يكون لديهم حجج عائلية وقضايا أخرى مثل أي عائلة أخرى.

تذكر، حتى إذا كانت عائلة شخص آخر تأخذ المزيد من الإجازات أو لديها أشياء أكثر تكلفة، فهذا لا يعني أنهم أكثر سعادة منك أنت وعائلتك.

يقول الخبراء: يمكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي مضللة للغاية، ولا تمثل ما يحدث حقًا في حياة شخص آخر، من المهم أيضًا أن تتذكر أنه من الطبيعي تمامًا أن تشعر بالضغط أو القلق في حياتك العائلية، بدلاً من ترك الأمر يصل إليك، استخدم هذا الشعور لإجراء تغييرات إيجابية.

10- لديك اجتماعات عائلية أسبوعية متفائلة، لا يجب أن يكون اجتماع العائلة رسميًا أو يركز فقط على الموضوعات الثقيلة، كل أسبوع، قم بإيقاف تشغيل التلفزيون وإبعاد الهواتف، وتسامروا معًا لمدة ساعة تقريبًا، تحدث عن أحداث الأسبوع الماضي، وأي أحداث قادمة، والإستمتاع بالجو مع بعضكم البعض. 

11- حاول إبقاء النغمة خفيفة، الهدف هو تشجيع الجميع على التواصل بحرية والشعور بالراحة والاستمتاع مع بعضكم البعض، اطرح أسئلة مثل "ما أطرف شيء حدث لك هذا الأسبوع؟"

ابذل قصارى جهدك للتأكد من مشاركة الجميع، قد يكون من الصعب إشراك الأطفال والمراهقين بحماس، ولكن حاول فقط الحفاظ على إستمرار المحادثة.

12- ليس من السهل تحقيق التوازن بين عملك وحياتك المنزلية، ولكن كيف تديره يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في علاقتك مع عائلتك، إن تحقيق التوازن بين العمل والمنزل، القدرة على العمل بطريقة تتناسب مع الالتزامات العائلية.

13- غالبًا ما يقضي الآباء كل وقتهم في رعاية أي شخص آخر في العائلة وينسون أنفسهم، إذا لم تعتني بنفسك، فقد ينتهي بك الأمر بالشعور بالاستياء، ولن تكون قادرًا على منح أطفالك الدعم الذي يحتاجونه، اعترف لنفسك أن لديك بالفعل مشاعر واحتياجات خاصة بك، ليس من الأنانية أن تهتم بنفسك من حين لآخر، وتخصيص بعض الوقت للقيام بما تريد القيام به، حتى لو كان 10 دقائق فقط في اليوم، أمر مهم للغاية.




  • Share

    • 240
    • 6,699