كيف تقضي وقتك أثناء الحظر والتباعد الاجتماعي؟ 17 نصيحة



كيف تقضي وقتك أثناء الحظر والتباعد الاجتماعي؟ 17 نصيحة



قد تبدو فكرة الدخول في الحجر الصحي مخيفة، لكنها احتياطي بسيط لحماية نفسك والآخرين من الأمراض المعدية، إذا كنت تعيش في منطقة متأثرة بتفشي الأمراض المعدية، مثل جائحة COVID- 19 الأخير، فقد يوصي مسؤولو الصحة بممارسة التباعد الاجتماعي، أو تحديد وقتك في الأماكن العامة من أجل حماية نفسك، إذا  تعرضت للمرض، فقد تحتاج إلى الدخول في الحجر الصحي أو عزل نفسك في المنزل حتى يزول خطر انتشار العدوى للآخرين، ابق على اتصال مع طبيبك وتواصل مع الأصدقاء والأحباء للمساعدة في تخفيف مخاوفك وتخفيف التوتر أثناء انتظار انتهاء فترة الحجر الصحي.

فأثناء تفشي مرض معدي، قد تختار المشاركة في التباعد الاجتماعي، حيث تعزل نفسك طوعًا عن الآخرين لتجنب التقاط المرض ونشره، ومع ذلك، فإن الابتعاد الاجتماعي يأتي مع فترات طويلة من التوقف، لذلك يصبح الملل تحديًا حقيقيًا للغاية، لحسن الحظ، مع القليل من الإبداع، يمكنك الحفاظ على الترفيه حتى تعود الأشياء إلى طبيعتها.


1- شاهد مشاهدة جديدة، إذا وجدت نفسك في المنزل لفترة من الوقت، فربما ستعتمد على التلفزيون للحصول على الكثير من وسائل الترفيه، لتجنب التنقل عبر القنوات بلا عقل، تحقق من تطبيق البث الذي يقدم مواسم كاملة من العروض المختلفة، أو ابحث عن امتياز فيلم كنت تريد الدخول إليه، احرص على أخذ فترات راحة منتظمة لتمتد وتريح عينيك.

إذا لم يكن لديك بالفعل تطبيق مدفوع، تحقق لمعرفة ما إذا كان أي تطبيق يقدم تجارب مجانية، وبهذه الطريقة، سيكون لديك ما لا يقل عن بضعة أيام من الترفيه في متناول يدك، ولكن لن تضطر إلى دفع أي شيء إذا قمت بالإلغاء قبل انتهاء الفترة التجريبية.


2- قضاء الوقت في القراءة، يمكن للقراءة أن تجعل الوقت يبدو وكأنه يختفي، وهو ارتياح مرحب به إذا كنت بعيدًا اجتماعيًا، اعثر على شيء يجذبك، سواء كان ذلك رواية رومانسية أو مجلة أزياء، طالما أنه يسليك.

يمكن أن يكون الاستماع إلى كتاب مسموع طريقة رائعة لتمضية بعض الوقت إذا كنت تريد قضاء الوقت بعمل أى شيئ.

3- استمع إلى الموسيقى، أنشئ قائمة تشغيل بأغانيك المفضلة أو ضعها على ألبوم، ثم استمتع بالراحة التي تحصل عليها فقط من الاستماع إلى أغنية تعرفها عن ظهر قلب، سوف يساعدك ذلك على قضاء بعض الوقت، حتى لو كنت تعيش بمفردك،

استمع لما تحب اعتمادًا على شخصيتك.

4- حل الألغاز للحفاظ على عقلك حاد، تعد الألغاز طريقة رائعة للحفاظ على مهارات التفكير النقدي الخاصة بك، حتى إذا انتهى بك المطاف إلى عدم العمل أو القيام بالواجبات المدرسية لفترة من الوقت، على سبيل المثال، يمكنك تنزيل تطبيق ألغاز الكلمات المتقاطعة، أو شراء كتاب Sudoku.

نصيحة: أثناء التباعد الاجتماعي، من الجيد طلب الحزم عبر الإنترنت، لذلك حتى إذا لم يكن لديك ألغاز بانوراما أو ألعاب لوحية، يمكنك الحصول على بعضها في غضون أيام قليلة، من المحتمل أن تكون متحمسًا جدًا لامتلاك شيء جديد للقيام به عند وصول الطرد.

5- العب ألعاب الطاولة والبطاقات مع أفراد عائلتك، يمكن أن تكون المنافسة الخفيفة هي وسيلة ممتعة لتمضية بعض الوقت، لذا قُم بممارسة ألعابك المفضلة القديمة مثل Risk وRummy وMonopoly وCandy Land، فقط تذكر ألا تأخذ الألعاب على محمل الجد، ستظل في مكان قريب مع أفراد عائلتك لفترة من الوقت، لذلك لا تشمئز كثيرًا إذا فزت، ولا تأخذ الأمر بشكل سيئ جدًا إذا خسرت.

6- اعمل عن بعد، إذا كنت قادرًا على ذلك، إذا قمت بأي عمل من جهاز الكمبيوتر، اسأل رئيسك إذا كان بإمكانك قضاء بضع ساعات من المنزل، قد يبدو الابتعاد الاجتماعي كعذر مرح للخروج من العمل لبعض الوقت، ولكن بمجرد أن يبدأ الملل في الظهور، فمن المحتمل أن تبدأ في بدء روتين عملك اليومي.

بالإضافة إلى مساعدتك على قضاء بعض الوقت، قد يساعد العمل عن بُعد في تخفيف بعض قلقك بشأن التأثير المالي للمسافة الاجتماعية.

تخلص من قيود وقت الشاشات اللوحية، على الرغم من أنك لا تريد عادةً السماح للأطفال بوقت غير محدود على الأجهزة اللوحية أو وحدات تحكم ألعاب الفيديو، إذا كانوا خارج المدرسة لفترة من الوقت، فمن المحتمل أن تكون أكثر ارتياحًا قليلاً بشأن القواعد، لن يساعد ذلك أطفالك على قضاء الوقت بهدوء فحسب، ولكنه قد يساعدهم أيضًا على رؤية التباعد الاجتماعي على أنه ممتع، وليس مرهقًا ومخيفًا.

7- جرب تنزيل تطبيقات تعليمية ممتعة لمساعدة الأطفال الأصغر سنًا على تعلم مهارات القراءة والرياضيات أو تطبيقات أخرى لمساعدة الطلاب الأكبر سنًا على تعلم لغة جديدة.

ضع في اعتبارك أن بعض التطبيقات تتطلب اشتراكًا، ولكن قد تتمكن أيضًا من العثور على تطبيقات مجانية أو بعضها باستخدام إصدارات تجريبية مجانية.


كيف تقضي وقتك أثناء الحظر والتباعد الاجتماعي؟ 17 نصيحة

8- اعمل على المشاريع الحرفية، يعد إنشاء الفن طريقة ممتعة لتمضية الوقت للناس من جميع الأعمار، والأفضل من ذلك، يمكن أن تساعدك في العثور على طريقة إبداعية للتعبير عن بعض المشاعر التي قد تواجهها أثناء المواقف العصيبة مثل تفشي المرض، ولا تخف من الفوضى، حيث سيكون لديك الكثير من الوقت للتنظيف.

هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها صنع الفن، بما في ذلك الرسم، وكتابة القصص، وصنع الموسيقى، والنحت، أو حتى لعب كرة القدم.


9- ممارسة الرياضة لمدة 15- 30 دقيقة في اليوم، إن الحصول على الكثير من النشاط البدني لا يقل أهمية عن عقلك كما هو بالنسبة لجسمك، لذلك إذا كنت قادرًا، حاول قضاء بعض الوقت كل يوم في ممارسة الرياضة، وشجع الجميع في منزلك على القيام بنفس الشيء، قد يكون ذلك بسيطًا مثل ركل الكرة في الخارج إذا كنت قادرًا على الخروج، التمرين طريقة ممتازة للتخلص من بعض ضغوط التباعد الاجتماعي.

بالإضافة إلى رفع معدل ضربات القلب، تأكد من أنك تستيقظ وتمدد بانتظام طوال اليوم لتحسين الدورة الدموية، حتى أثناء الاسترخاء.

10- اللعب في الخارج، لا يعني الابتعاد الاجتماعي بالضرورة أنه يجب عليك البقاء في المنزل، خاصة إذا لم يكن أحد في منزلك مريضًا، إذا كان لديك فناء، أو إذا كان هناك حديقة كبيرة مفتوحة بالقرب منك حيث يمكنك الاحتفاظ بها لنفسك، فاخرج في يوم جميل واستمتع بضوء الشمس، فقط تأكد من أنك على بعد ستة أقدام على الأقل من الأشخاص الذين لا تعيش معهم.

11- يمكنك أيضًا القيام بنزهة والتوجه لممارسة رياضة المشي لمسافات طويلة في ممر طبيعي قريب، حتى إذا كان هناك أشخاص آخرون يتنزهون، يجب أن يكون هناك الكثير من المساحة المفتوحة ليحتفظ بها الجميع لأنفسهم، ومع ذلك، تأكد من غسل أو تعقيم يديك إذا قمت بزيارة أي مناطق مشتركة مثل طاولات التنزه أو دورات المياه العامة أو مقاعد الحديقة.

12- اطلب من الأطفال أن يكملوا أي عمل مدرسي مخصص لهم، حتى إذا كان أطفالك خارج المدرسة، فقد يُتوقع منهم إكمال واجباتهم المنزلية أو الدورات الدراسية عبر الإنترنت، إذا كان هذا هو الحال، خصص وقتًا محددًا كل يوم مخصصًا للعمل المدرسي، وكن متاحًا في حال كان لدى أطفالك أي أسئلة حول ما يعملون عليه، ومع ذلك، نظرًا لأن الابتعاد الاجتماعي يمكن أن يكون مرهقًا، إذا بدأ طفلك يبدو غارقًا في عمله، فأخبره أنه من الجيد أخذ قسط من الراحة والعودة إليه لاحقًا.

13- التزم بجدول يومي، قد يكون روتينك مختلفًا عن المعتاد عندما تمارس التباعد الاجتماعي، وهذا أمر مفهوم، ومع ذلك، يمكنك المساعدة في الحفاظ على بعض مظاهر الحياة الطبيعية من خلال محاولة الحفاظ على نفس الجدول الزمني الذي تتبعه عادةً.

حافظ على أوقات الوجبات العادية أيضًا، وحاول إنشاء روتين لأشياء مثل التمرين والعمل المدرسي.

14- قلل من تعرضك لوسائل الإعلام المتعلقة بالكوارث، في حين أنه من المهم أن تبقى على اطلاع في أوقات الأزمات، من المهم أيضًا ألا تربك نفسك بالتغطية المستمرة، تحقق عدة مرات في اليوم باستخدام مصادر معلومات موثوقة فقط مثل مركز السيطرة على الأمراض أو منظمة الصحة العالمية أو إدارة الصحة المحلية، ثم وجه انتباهك إلى شيء آخر.

تجنب بشكل خاص مشاهدة التغطية الإخبارية على مدار 24 ساعة لفترات طويلة من الزمن، يجب عليهم الاستمرار في البث حتى لو لم تكن هناك أي معلومات جديدة حقًا، ويمكن أن تصبح مملة إذا تركتها قيد التشغيل لفترة طويلة جدًا.

انتبه بشكل خاص إلى مدى التغطية التي لديك حول الأطفال الصغار الذين قد لا يتمكنون من فهم كل ما يحدث.

15- تواصل مع أصدقائك وعائلتك، يمكن أن يؤدي التباعد الاجتماعي إلى مشاعر العزلة، خاصة مع مرور الأيام، لتجنب ذلك، حاول التواصل مع أحبائك مرة واحدة يوميًا على الأقل، يمكنك القيام بذلك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو الرسائل النصية أو المكالمات الهاتفية أو الدردشة المرئية، أي شيء يجب تجنبه من الشعور بأنك وحيد لأيام متتالية.

لا تنس التواصل مع أحبائك وجيرانك المسنين الذين قد يشعرون بالعزلة والخوف بشكل خاص.

استند على إيمانك إذا كنت متدينً، إذا كنت تحضر بانتظام خدمات دينية، فقد يجعلك الابتعاد الاجتماعي تشعر بالعزلة بشكل خاص عن دينك،ؤمع ذلك، يمكن أن يكون هذا الإيمان طريقة رائعة للعثور على السلام في المواقف العصيبة، لذا ابحث عن طرق يمكنك من خلالها جعل ممارستك جزءًا من إيمانك.

على سبيل المثال، يمكنك الصلاة، أو قراءة النصوص الدينية، أو التأمل، أو مراعاة الإرشادات الغذائية، أو الخدمات الدينية المباشرة.

16- تحدث إلى أطفالك عن أي مخاوف قد تكون لديهم، حتى الأطفال الصغار جدًا قد يدركون أن الأشياء مختلفة حولهم، إذا كان لديك أطفال، فقم بإجراء نقاشات صادقة ومناسبة للسن معهم حول ما يجري، وأخبرهم أنك والبالغين الآخرين تفعل كل شيء ممكن للحفاظ على سلامة الجميع، ثم دعهم يتحدثون عن مخاوفهم، ضع في اعتبارك أيضًا أن أطفالك سيبحثون عن كيفية رد الفعل، لذا حاول أن تكون هادئًا.

على سبيل المثال، قد تخبر طفلًا صغيرًا، "هناك بعض الجراثيم في الوقت الحالي تجعل الناس يمرضون، نحن نقيم في المنزل للتأكد من أننا لا نحصل عليها أو نعطيها لأي شخص آخر، ولكن حتى إذا مرضنا، سأعتني بك جيدًا وسنكون على ما يرام. "

إذا كان لديك أطفال كبار السن، قدم لهم معلومات واقعية ودقيقة حول سبب إبعادك الاجتماعي، إذا شعروا أنهم على علم، فقد يساعد ذلك في منحهم إحساسًا بالسيطرة، ويقلل من قلقهم.

راجع الأشياء التي يمكن لأطفالك القيام بها للحفاظ على سلامتهم، مثل التحدث إليهم حول إجراءات غسل اليدين المناسبة وأهمية عدم لمس أعينهم أو أنفهم أو فمهم.


17- تواصل مع طبيبك إذا كانت لديك أسئلة أو مخاوف، إذا كنت تشعر بالخوف أو عدم اليقين بشأن ما يحدث، فقد يتمكن طبيبك من إراحة عقلك، لا تتردد في الاتصال بمكتب طبيبك أو التواصل مع شخص ما في قسم الصحة العامة المحلي إذا كانت لديك أسئلة، قد يتمكنون من توجيهك إلى موارد مفيدة أخرى عبر الإنترنت أو في مجتمعك.



  • Share

    • 290
    • 4,149