كيف تملكين قلب زوجك عن بعد؟؟ للمتزوجات فقط

في الصباح بعد أن يذهب الزوج إلى العمل، هو منشغل لكن، رسائل قصيرة على الهاتف ستحدث فرقا بالتأكيد، سواء تعودت على هذا منذ أن تزوجتم أم لا، ابدئي من اليوم وستشهدين الفرق.

فمثلا في الصباح بعد ان يصل لعمله، خصوصا ان لم تكوني استيقظتي معه قبل الذهاب للعمل: " صباح الخير يا حب الله يبارك لي فيه."

و وقت الظهيرة ربما تبعثي له: " أحبك يا زوجي العزيز

أحبك وعائلتك وكل ما ينتمي إليك أو تنتمي أنت إليه

أحبك، والله يشهد أني أحبك."

وهذه ربما بعد  موقف جميل لا ينسى جمعكم:"قلبي، قلبي،

أحبك

أحبك

أحبك

أحبك

....

فقط أخذت وهلة لأتنفس.

أحبك."

و لا مانع من دعاء يعطيه أمل واطمئنان:"جعلك الله بارا بوالديك وكل من له حق عليك في ان ترضيه في رضا الله

و أعزك الله وبارك فيك وبارك لك وجزاك خيرا عن كل خير وصالحات تفعلها يا زوجي العزيز. آمين."

و آخر تقري فيه بحبك له:"رب أشهدك أنه طيب حياتي، وبه لذتي، ومتعتي وحياتي، وراحته غايتي، وكله في رضاك ربي ابتغي،

فاجمعنا في ظلك يوم لا ظل إلا ظلك، وتحت عرشك وفي فردوسك، وبارك لنا في جمعنا في الدنيا واجعله دوما خيرا لنا ولكل احبابنا. آمين"

و أضيفي لمسمعه منك بعض المعاكسات:" انت عسل وسكر، شيء صافي  ما يتعكر،

انت مثل الخمر، كلما قبلتك أسكر."

و غزل عفيف مثل:"قلبي مأسور، وهو الآسر وهو أسير

مأسور بعشق يغلي وولع ووله يذوب

وآسر لحبيب عن العين يغيب فيبقا اسمه سجين لقلب المحبوب

وأسير لكلمة من معشوقه إن قال له أريدك سبقته الأصفاد إليه وهو مقيد بها راغب ومرغوب."

"مش قلبي.. لأنبض قلبي

مش كل تفكيري... لأ كل عقلي

مش حياتي.. لأ قلب حياتي

مش عمري... لأ روح عمري

بحبك يا زوجي"

و ربما القليل من العتاب او التذكير بالوعود: " زوجي عدني.. عدني أن ألقاك في الجنة نشرب من يد النبي شربة لا نظمأ بعدها أبدا.

عدني أن ألقاك في ظل عرش الرحمن على سرر متقابلين متحابين في الله

عدني أن ندخل سويا الفردوس مع النبيين والصديقين والشهداء

عدني أن يظلنا الغمامتين في ظل الله يوم لا ظل الا ظله، عدني ان يظلنا الرحمن في ظله لكوننا من السبعة الذي يظلهم يوم القيامة كما أبلغنا الحبيب في الحديث.

عدني أن نشفع لسبعين من أهلنا يوم القيامة.

عدني أن نُلبِس أبوينا يوم القيامة تاج الكرامة

عدني أن يغفر الله ما تقدم من ذنبنا ولو مرة بعد رمضان، ومرة في آخر العمر قبيل مماتنا مباشرة.

عدني أن ندخل الجنة بلا حساب ولا سابقة عذاب

عدني وإن كنت أعرف أنه وعد لا نملكه، وهو بيد الله وفي علم الغيب، ولكني أقصد بالوعد التعاهد والعمل من أجل ما وعد الله به عباده الذين آمنوا، فلنكن منهم من الآن، والله لا يخلف عهده."

"أحبك يا زوجي العزيز، بمعنى أحترمك، بمعنى أفتقدك، افتقد وجودك، كلامك 

جدك، مزاحك،

وأحبك، بمعنى أحب أن أكون في حماك، في بيتك، أكون في سكنك وسكنك وقرة عينك،

أحب أن أكون أما لابنك او ابنتك

أحب أن أكون ملاذك ومحل فرحتك

أطيّب عيشك وحياتك

أعوضك عن التعب بحلالك

أنتمي لك وبك اكتفي ومن دونك انتهي."

تذكريه بمشاعر الخطوبة والحياءو ترسلي له:" الفراغ الذي كان في حياتي ملأته بك،

او هكذا ظننت، حتى وجدت ان خيالك وطيفك وأنفاسك معي بكل لحظة من حياتي، ومن ثم ناديتك بحياتي."

وربما تصالحيه برسالة، مثل:"رب انت شاهد علي، مهما كنت مقصرة في حقك أو أعصيك وأضعف،

ولكن قلبي، أنت مالكه، وتعلم من يحب

احببتك يا إلهي، وأحببت عبدا من عبادك قد قذفت حبه في قلبي

جعلتني أفكر ليل نهار كيف أسعده

كيف أقر عينه

كيف أكون له ودود عؤود

و كيف أكن له سكنا ومودة ورحمة

فالطف بنا يا إلهي، وذكر قلوبنا دوما بحبنا لبعضنا

و أعلِم كل منا بمقدار حب الآخر ة اجعله يتحسسه في كل طرفة عين وتنفس نفس، وارض عنا."

فهكذا تكوني أقرب ما يكون لعقله وأحب ما يكون لقلبه، وأجملما يكون في نظره، 

فلتحرصي على هذا، ولكل أم: يجب أن تعلمي ابنتك هذه الجمل البسيطة وتربيها على كيف أن تملأ قلب زوجها وتملأ قلبها به، لكي نحافظ على الترابط الأسري في مجتمعنا دوما.


  • Share

    • 645
    • 3,554

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.