Warning: session_start(): open(/var/cpanel/php/sessions/ea-php70/sess_p7f5n4mtcvuolq1mg499iqtaf4, O_RDWR) failed: Permission denied (13) in /home/orrecdotcom/public_html/news.php on line 3
كيف يؤثر القلق والتوتر على بشرتنا؟ | Orrec

كيف يؤثر القلق والتوتر على بشرتنا؟

كيف يؤثر القلق والتوتر على بشرتنا؟

نمر جميعاً بحالات من التوتر بشكل أو بآخر، سواء لفترة قصيرة أو طويلة. ينبع هذا التوتر العاطفي من مواقف لا يمكن تجنبها من الحياة اليومية، بما في ذلك العمل والمشاكل الأسرية والأزمات المالية والضغوط الرقمية لوسائل التواصل الاجتماعي.

القلق واتصال المخ بالجسد

في حين أن القلق الذي قد ينشأ في الأصل قد يحدث في دماغك، فإن العواقب يمكن أن تحدث جسديًا. ونحن لا نعني فقط التهاب الأعصاب، والتأثير على الحواجب بشكل سلبي، بل ما هو أكثر من ذلك.

وفقًا لطبيب الأمراض الجلدية الدكتور أنيل بوده رجا، يمكن أن تظهر الضغوطات اليومية أيضًا في بشرتك، مما يؤدي إلى تفاقم مجموعة واسعة من الحالات مثل حب الشباب والصدفية والأكزيما وحتى ترقق الشعر.

يوضح الدكتور بوده رجا أن "الإجهاد يسبب تغييراً في كيمياء المخ والجسم وله تأثير كبير على بشرتنا"، ويصف العملية بأنها "اتصال الجلد بالمخ".

كيف يؤثر التوتر على الجلد؟

لفهم كيف يمكن أن يؤثر التوتر والقلق على الجلد، يقول الدكتور بوده رجا إنه يجب علينا أولا أن نعرف قليلا عن نظام الغدد الصماء.

يتكون نظام الغدد الصماء من عدد من الغدد التي تنتج الهرمونات، وعندما يكون كل شيء في مكانه، فإنه يسمح لجسم الإنسان بالعمل مثل آلة تعمل بشكل جيد. ومع ذلك، عندما تتدخل عوامل خارجية مثل الإجهاد، فإن هذا النظام المعقد يمكن أن تتغير إعداداته.

تأثير الإجهاد على الجسم

أثناء لحظات التوتر، ينتج الجسم الكورتيزول الزائد، الذي يشار إليه غالبًا باسم "هرمون الإجهاد"، الذي يفسد كل شيء من جهاز المناعة إلى ضغط الدم.

ويزيد الإجهاد من إنتاج الكورتيزول من الغدد الكظرية، مما يؤدي بدوره إلى زيادة نشاط الغدة الدهنية؛ لإنتاج المزيد من الزيوت والدهون.

وتابع "يمكن أن تكون النتيجة حب الشباب وزيادة حساسية بشرتنا، وهو ما يضعف الكورتيزول أيضًا الجهاز المناعي للجلد، مما يؤدي إلى الإجهاد التأكسدي الذي يتجلى في صورة التجاعيد والخطوط والجلد الناقص.

كما أنه يزيد من الالتهابات على الجسم ويمكن أن تتفاقم حالات مثل الأكزيما والوردية والصدفية.

القلق حلقة مفرغة

توافق الدكتورة سارة كولز، عالمة نفسية إكلينيكية، وتضيف أن بداية وعواقب التوتر يمكن أن تشكل حلقة مفرغة.

يقول كولز: "القلق و/ أو الإجهاد، الذي يمكن أن يحدث بسبب الأمراض الجلدية مثل الأكزيما، في الواقع يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الحالة بسبب استجابات الجسم الالتهابية وإنتاج الكورتيزول أو توقف النوم".

"الإجهاد يمكن أن يجعلنا أقل عرضة للقيام بعادات صحية، على سبيل المثال، قد نعمل لساعات أطول أو نتناول طعامًا أقل أو نشرب المزيد من الكافيين".

تراكم المشاكل وبثور الجلد

عندما تتراكم المشاكل، قد تشعر في كثير من الأحيان بأن البثور قد تملأ وجهك، لكنها في كثير من الأحيان.

بينما قد يكون الأمر محبطًا، يقول العلم أنه من المنطقي تمامًا أن يظهر الإجهاد نفسه جسديًا.

أظهرت دراسة أجريت عام 2015 على آثار الإجهاد كعامل مسبب أو مستمر في الصدفية أن حوالي نصف المشاركين، قالوا إن تجربتهم الأولى مع المرض جاءت خلال فترة صعبة للغاية في حياتهم، بينما قال 63% إن أعراضهم تزداد سوءًا عندما يشعرون قلق أو تحت الضغط.

وبالمثل، وجدت دراسة منفصلة في عام 2017 أن 74 في المائة من المشاركين، أن القلق والتوتر من عوامل تفاقم حب الشباب.

الرعاية الذاتية

لحسن الحظ، يشير الخبراء إلى أن الكثير من الأضرار التي تصيب الجلد الناجم عن الإجهاد يمكن تخفيفها من خلال التركيز على لحظات يومية من الرعاية الذاتية.

عندما يتعلق الأمر برعاية بشرتك خلال فترات التوتر الشديد، يوصي الدكتور آدم فريدمان، استشاري الأمراض الجلدية، بتناول نظام غذائي صحي متوازن، وحماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية من خلال دمج مرطب يحتوي على مكونات مضادة للالتهابات في روتين العناية بالبشرة للمساعدة في تحسين أي احمرار، تقشر أو حكة.

وينصح الدكتور بوده رجا بأن أي شخص لديه بشرة متوترة يعتمد على منتجات تحتوي على مكونات مهدئة مثل الألوفيرا والبابونج ودقيق الشوفان، وهو ما يمكن أن يُعيد صحة الجلد بعد فقدان الرطوبة والجفاف.

إدارة الإجهاد

يقول كولز: "هناك العديد من الطرق لإدارة الإجهاد في الحياة اليومية، على سبيل المثال الحصول على روتين نوم جيد يتكون من الاستقرار في غرفة مظلمة بدون شاشات ساطعة قبل ساعة من النوم والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم".

وتابعت "من المهم أيضًا الحصول على مجموعة جيدة من استراتيجيات لإدارة الإجهاد الذي يناسبك، أحب أن أفكر في هذا على أنه يوجد قائمة للاختيار من بينها حيث أن الاستراتيجيات المختلفة غالباً ما تساعد في مواقف مختلفة."

لذلك إذا كنت تعرف أنك على وشك الدخول في فترة مُرهقة، حاول القيام في الوقت المناسب بالأنشطة التي سوف تساعدك على الشعور بالراحة، وهو ما يمكن أن يحمي بشرتك.


  • Share

    • 137
    • 1,986

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.