ليزى الجميلة .. وصفوها بأقبح امرأة في العالم فأصبحت من أكثر الشخصيات تأثيرًا

 ليزي فيلاسكويز فتاة ضعيفة تعاني من مرض نادر ولدت في مدينة أوستن الأمريكية عام 1989 م، أدى هذا المرض النادر إلى عدم احتواء جسمها على أي لدهون ومن ثم عدم القدرة علي زيادة وزنها، كما سبب لها ضعف في عظامها وفقدانها حاسة البصر بعينها اليمني. لم يستلسما أبويها عندما أخبرهما الطبيب أن ابنتهما لن تعيش حياة طبيعية فهى لن تحبو ولن تمشي ولن تتكلم، فاعتنا بها كثيرا وأهتما بتغذيتها ومنحها فرصة للعب مثل الأطفال الآخرين، ولأن حجمها صغير جدا كانت تشتري لها أمها ملابس الدُمى. ليزي فيلاسكويز هي واحدة من ثلاثة أشخاص فقط ولدت بمرض غير عادي يمنعها من الحصول على أي وزن.

ليزى الجميلة .. وصفوها بأقبح امرأة في العالم فأصبحت من أكثر الشخصيات تأثيرًا


كانت ليزي تستخدم موقع اليوتيوب عندما تفاجئت بفيديو لها عنوانه أقبح امرأة في العالم مدته ثماني ثوان فقط ونال أكثر من أربعة ملايين مشاهدة ولم يكن عمرها حينئذ الا سبعة عشر عاما فقط، ولم تكن الصدمة لها تتوقف على ما رأته فى الفيديو ولكن في التعليقات التي تضمنت سخرية من شكلها ووصفها بأنها قبيحة وعليها أن تضرب نفسها بطلقة في الرأس ومنهم من نعتها بالوحش. وأصبح هذا الفيديو بالنسبة لليزي حافزا لتحقيق أهدافها وهي أن تصبح متحدثة تحفيزية، وأن تصدر كتاب، وأن تتخرج من الجامعة، وأن يكون لها أسرة ووظيفة. لو كانت ليزي ضعيفة وتفتقد العزيمة لربما استسلمت لليأس، ولكنها قررت الانتقام على طريقتها، وهي النجاح.

و حققت ليزي ما كانت تسعى اليه فعندما أتمت عامها الثاني والعشرون بدأت محاضراتها التحفيزية وأصبحت القنوات والمدارس والمنظمات تطلبها لتبث الأمل وتعطي محاضرات تنمية بشرية، ونشرت كتابها الأول بعنوان " ليزي الجميلة " الذي يحكي قصة حياتها ثم نشرت فيما بعد كتابها الثاني بعنوان "كن جميلاً.. كن أنت " لتبعث رسالة هامة وهى أن المظهر الخارجي ليس مهما. وتخرجت في جامعة ولاية تكساس تخصص الاتصالات، وأصبح لديها العديد من المُعجبين. فكانت لليزي قناتها الخاصة على اليوتيوب لكي تعرف الناس من هي وكيف أصبحت حديث في فيديو "أقبح امرأة في العالم"، بل لتعطي درسا للجميع أن بإمكانهم أن يثقوا بأنفسهم. فهي الآن لديها نحو مائتان وأربعون ألف مشترك في قناتها، كما شاهد أكثر من سبعة ملايين شخص حلقة برنامج TED التي قدمتها في أوستن عام 2013.

والآن فإن جهود ليزي وقصة حياتها من أجل مكافحة السخرية من الآخرين هي محور فيلم وثائقي، من المقرر أن يعرض لأول المرة في مهرجان الجنوب والجنوب الغربي في أوستن.

تقول ليزي: "ربي رزقني بأعظم نعمة في حياتي، وهي مرضي"، لقد أثبتت ليزي أن الجمال هو جمال الروح.. وجمالُ الجسد ناقص دون الروح.. وأنها أجمل امرأة في العالم فى بث الحماس والارادة والتفاؤل. ليزي لم تستسلم فالجمال هو جمال الروح التي تشع بالتفاؤل فتنير من حولها. أما الآن فتعالوا نعرض الدروس المستفادة من قصة ليزي الجميلة.


أولا: ثق فى نفسك

ليزي فتاة لها مظهر خاص، ولكنها فتاة اجتماعية ومرحة، لم تستلم رغم الانتقادات والسخرية حتى بعد ما سخر منها أربعة ملايين شخص حول العالم، وذلك لأن شكلها مختلف! من الطبيعي أن تعرض للانتقاد من الآخرين، ويجعلنا نتسائل هل فعلا أنا مقصر فى شيء ما.. واذا كانت الاجابة بنعم فعليك بالتطوير من نفسك ولكن اذا كانت الاجابة فتجاهل نلك الاراء خاصة اذا كانت تشير إلى شيء لا ذنب لك فيه. فليس المهم ما يعتقده الناس عنك ولكن المهم ما تراه فى نفسك.

ثانيا: لا تمش مع القطيع

عليك أن تسأل نفسك كيف تراها هل أنت نحيف أو بدين.. جميل أو قبيح.. أشقر.. أسمر.. شديد الذكاء.. محدود الذكاء.. مختلف.. في الواقع لكا واحد منا قدرات غير محدودة. علينا أن نهتم بالحديث إلى أنفسنا، فهذا ما يسبب الراحة النفسية. فليس عليك أن تتبع الآخرين بل عليك ان يكون لك قناعتك الشخصية فى كل ما تفعله.

ثالثا: نجاحك هو الرد على جميع من انتقدك

يتعرض الجميع للانتقادات.. انتقادات تضمن مظهرهم، ملابسهم،أفكارهم، توجاهتهم.. اذا تعرضت إلى الانتقاد فحاول ألا تتأثر بذلك. وليس عليك أن تشعر بالغضب، ولا عليك أن تنتقدهم أو تجعلهم يشعرون بالسوء مثلما فعلوا.. فلا تسمح للمشاعر السلبية أن تتحكم في سلوكك، فكر دائما في كيف ترد عليهم بنجاحك وليس بانتقادهم. فلا تستمع لأي شخص يهدم حلمك، فليس من حق أحد أن يقيّد حياتك، وسلوكك، وطموحك. فلا تسمح لأحد أن يغير طموحاتك وأفكارك لمستقبلك. فمن يراك أنك مجرد شخص عادي فوق الكرة الأرضية، فهو أيضا كذلك بالنسبة لك. فالنجاح لا يعني إرضاء جميع الناس، بل أن يكون لك هدف واضح تسعى إلى تحقيقه. كل ما عليك أن تثبت للآخرين أنهم لا يونك بحق، فأنت قادر على تحقيق أهدافك، واصل حياتك وأجعل انتقادتهم حافزا قويا للاستمرار.. فلا يمكنك أن تنتقم منهم الا بنجاحك.

رابعا: حوّل نقاط ضعفك إلى نقاط قوة

دائما ما وراء كل عقبة نقابلها فى حياتنا حكمة خفية لا يعلمها الا الله، وقد يتضح بعد برهة من الزمن كيف كانت تلك العقبة تميز رزقنا الله اياه. فالعقبات هي أمر هام فبدونها سنتوقف عن التأمل والتفكير، فالعقبة هي الخطوة التي تجعل منا شخصا أفضل وأقوى قادر على مواجهة الحياة. لا تهرب ولا تتردد، وجه كل مخاوفك. فكما شاهدت ليزي فيلاسكويز الفيديو الذي كان يوجه اليها الكثير من الاستهزاء، فعليك أنت أيضا أن تواجه الصعوبات وتجلعها نبتة أحلامك. ستجد أن هناك الكثير من الحاقدين، فلا تتوقف عن الحلم. ليزي حلمت أن تكتب، وتتخرج من الجامعة، وتصبح محاضرة تحفيزية. وهاهي حققت كل ما حلمت به واستغلت نقاط ضعفها لتصبح نقاط قوتها فكتبت عن نفسها وحاضرت عن صعوبتها وحلمها وأصبحت قصتها ملهمة للكثير. عليك أن تبكي مرة واحدة فقط وبعد ذلك عش حياتك وتصرف كالناجحين فتصبح مثلهم.

خامسا: كن سعيدا

حاوط نفسك بالناس التي تسعدك والتي ترفعك من شأنك وتجعلك تبتسم.. قد يكون من يجلعك سعيدا هو أسرتك أو أقربائك وأصدقائك. فكل منهم لهم دور ايجابي فى حياتنا.و ابتعد عن كل من يبعث لك بالطاقة السلبية. فنكتفي بما قالته ليزي: "كان الناس ينصحونني أن أنتحر!" ولو صدقت ليزي الكلمات السلبية لفقدت حياتها دون أن يعرفها أحد. فمن يحزنك عليك حقا هم أحبائك. وأعلم جيدا أن لله قد جعلك بشكل ما أو وضعك في مكان ما لسبب يجب أن تكتشفه بنفسك. وأشكر الله على ما رزقك وأعطاك، واستشعر فضله عليك. أختر ان تكون سعيدا فأنت تمتلك حق الاختيار.

و تذكر أن ليزي.. وصفوها بأقبح إمرأة في العالم فأصبحت ليزي الجميلة من أكثر الشخصيات تأثيرًا في العالم



  • Share

    • 556
    • 915