ماذا يحدث اذا لم يكن هناك اشجار من حولنا

الطبيعة هي مصدر لا حصر له من الجمال، وينبغي للمرء فقط أن يكون لديه عيون ليحدق بها والقلب ليشعر بها والطبيعة معلم عظيم، والطبيعة بدون أشجار تشبه "السمك بدون ماء" أو "الرأس الذي لا يحتوي على شعر" لذا فالأشجار تحتل مكانة مهمة في حياة الإنسان فهي تقدم لنا الكثير من الأشياء الجيدة ولا يتوقعون شيئًا في المقابل فتضيف الأشجار الجمال واللون إلى خلفية عديمة اللون كما انها كانت مصدر إلهام للكثير من الفنانين في جميع أنحاء العالم، وتأتي الاشجار بجميع الأحجام والأشكال والألوان مما يضيف إلى مجموعة متنوعة مذهلة من النباتات من حولنا. 


 ماذا يحدث اذا لم يكن هناك اشجار من حولنا

ولا يمكن أن توجد الحياة على الأرض بدون الأشجار لأنها تنتج معظم الأكسجين الذي يتنفسه الإنسان والحياة البرية، وتمتص الأشجار ثاني أكسيد الكربون من الجو وتطلق الأكسجين باستخدام عملية التمثيل الضوئي، ولن يكون هناك أي مطر بدون الأشجار لأن الأشجار تمتص الماء من التربة وتطلقه من خلال التبخر وبخار الماء المنطلق من خلال التبخر هو الآلية الرئيسية التي يتم بها إعادة الهواء، وتعمل الغابات كمرشحات هواء عملاقة للعالم، وتقوم الأشجار بتنقية الهواء عن طريق امتصاص الملوثات مثل ثاني أكسيد الكبريت وثاني أكسيد النيتروجين، مما يقلل التلوث، وتساعد الأشجار أيضًا على منع تآكل التربة السطحية لأنها تكسر قوة الرياح والأمطار على التربة، وتربط جذورها التربة، وتمتص أوراقها المتحللة المتساقطة الأرض وتثري التربة كما ان الأشجار تحافظ على مياه الأمطار وتقلل من جريان المياه ورواسب الرواسب بعد العواصف.  

وإضافة إلى ذلك، توفر الأشجار كمية من الخشب والبذور والفواكه، وعلاوة على ذلك، فإن الأشجار الميتة التي تسقط وتدفن في التربة توفر في نهاية المطاف الوقود الأحفوري مثل الفحم والمنتجات البترولية، كما ان الأشجار المزروعة في مواقع استراتيجية يمكن أن تقلل من الضوضاء العالية من المطارات والطرق السريعة.


ولكن هل تساءلت يوما كيف سيكون العالم بدون أشجار، غمض عينيك الان وقم بمحاولة تخيل الأرض مقفرة لن يكون هناك المزيد من الورق، وسيتعين على الجميع اللجوء إلى الاستخدام التكنولوجي، في الواقع ان الأشجار هي عامل حاسم في وجودنا ليس فقط لأنها تنتج الورق والخشب ولكن بسبب أنها تخدم دورا هاما في دورة الكربون، واقترح الناس العديد من الحلول لهذه القضية البيئية التي تسمى إزالة الغابات، بما في ذلك إما شحن الجميع إلى القمر أو التوقف عن قطع الأشجار. 

وحتى لو نجا جنسنا من الدمار الذي أصاب إزالة الغابات، فإن الحياة كما نعرفها ستكون مختلفة تمامًا عن الآن حيث لم يتبق سوى نصف غابات العالم، ويتوقع العلماء أن أحفادنا قد لا تتاح لهم الفرصة لزيارة غابة الأمازون المطيرة العظيمة في 50 عامًا قادمة ومع ذلك، في هذا العالم الجاف الذي لا حياة له، لن يترك أي شخص لتجربة العواقب الوخيمة لإزالة الغابات.

وبجانب كل هذا تساعد الأشجار البشر بأكثر من طريقة، كما أنها تقلل من تلوث الهواء والاحتباس الحراري من خلال التنفس وإزالة الجسيمات وتأخذ ثاني أكسيد الكربون وتعطي الأكسجين الذي يحافظ على الحياة، وتلعب الأشجار دورًا مهمًا في الحفاظ على المناخ المعتدل من خلال خفض درجة حرارة الهواء كما أنها توفر الظل والحفاظ على الطاقة وتساعد على الحد من التلوث الضوضائي وعلاوة على ذلك، فإن توفير المأوى والغذاء لأجيال من الطيور والحياة البرية يقلل من تآكل التربة أيضًا. 

ومع ذلك، فإن الانفجار السكاني وتوسيع المناطق الجغرافية لم يؤد إلا إلى قطع الأشجار بشكل عشوائي، ويقوم الناس حول العالم بقطع الأشجار لإفساح المجال أمام المنازل والشركات ومواقف السيارات لكن مع نمو مدننا وخفض المحملات، نخسر أكثر بكثير من أعمدة مناظرنا الطبيعية نحن نفقد الموارد البيئية القيمة، فيضيف وجود الأشجار الجمال إلى المكان ويساعد على زيادة قيم الممتلكات، كما أنها تجعل المجتمعات أكثر جمالا وقابلة للعيش، وتجعل المرء يشعر بشعور جيد. 

 ماذا يحدث اذا لم يكن هناك اشجار من حولنا

وهنا نوضح دور الاشجار في حياتنا والذي يتلخص في ان

• الأشجار (وغيرها من النباتات) تنتج الأكسجين، وتحتاج الحياة البشرية والحيوانية إلى الأكسجين لبقائها، والتي تنتجها الأشجار والنباتات والنباتات تأخذ في CO 2 (ثاني أكسيد الكربون) والذي يكون زفير البشر والحيوانات، وتقوم بتحويله إلى O 2 أو الأكسجين.

• تتلقى جميع الحيوانات والبشر الطعام بشكل مباشر أو غير مباشر من الأشجار (وغيرها من النباتات)، والغذاء للبشر التي تنتجها الأشجار تشمل المكسرات والفواكه والعصائر.

• تنتج الأشجار غيومًا في مناطق غير ساحلية بسبب امتصاصها للمياه من التربة ثم تطلقها في الجو لتشكل غيومًا ممطرة، ثم يتم نقلها عن طريق التيارات الهوائية إلى مناطق قاحلة غير قريبة من المناطق الساحلية.

• اللحوم التي نتناولها حيوانات تتغذى إما على النباتات أو على الحيوانات التي تأكل النباتات.

• الأشجار تحمي البشر من أشعة الشمس الضارة فوق البنفسجية.

• الأشجار تعزز الصحة النفسية والعاطفية والجسدية والرفاهية والشفاء للناس.

• الأشجار تزود الناس بالأدوية الأساسية والزيوت.

• خصلة الشعر هي جزء من السلسلة الغذائية في النظام البيئي للأرض، والسلسلة الغذائية هي نظام تعتمد فيه إحدى الحيوانات على أخرى للبقاء على قيد الحياة والأشجار والنباتات هي نقطة الانطلاق في جميع سلاسل الأغذية في البيئة لأن الحيوانات تعتمد على النباتات من أجل الغذاء، والبشر يعتمدون على كل من النباتات والحيوانات في الغذاء من أجل البقاء. 

• الأشجار توفر المأوى لجميع أنواع الكائنات الحية بما في ذلك البشر.

 ماذا يحدث اذا لم يكن هناك اشجار من حولنا

ماهي عواقب كوكب خالٍ من الأشجار

هناك ما يقرب من 3040000000000 من الأشجار على كوكب الأرض والتي تغطي 31٪ من سطح اليابسة في العالم، ويتم قطع حوالي 15 مليار شجرة كل عام لذلك، من الناحية الافتراضية، سيستغرق الأمر ما يزيد قليلاً عن 200 عام حتى تختفي غابات العالم تماما، لذا هل فكرت يوما ما هي عواقب كوكب خالٍ من الأشجار، لنبدأ مع الفرق الأكثر وضوحا وهو تركيز الأكسجين.


1. نقص الأكسجين

يشكل الأكسجين حوالي 21٪ من الغلاف الجوي للأرض، ولكن ربما تعرف ذلك بالفعل ومع ذلك، فإن ما قد يفاجأ أن تكتشفه هو أن نصف هذا الأكسجين فقط يتم إنتاجه من خلال التمثيل الضوئي في الأشجار وغيرها من النباتات على الأرض ويتم إنتاج النصف الآخر في المحيطات بواسطة كائنات بحرية مجهرية تسمى العوالق النباتية لن تكون البيئة خالية من الأكسجين إذا فقدت جميع الأشجار ولكن مستوى الأكسجين سيكون أقل ولكن هل سيكفي للبقاء على قيد الحياة، ففي عام واحد، تنتج الشجرة الورقية الناضجة قدرًا كبيرًا من الأكسجين الذي يتنفسه عشرة أشخاص، وإذا زودتنا العوالق النباتية بنصف الأكسجين المطلوب، فبإمكاننا البقاء على الأرض بعد 4000 عام على الأقل قبل أن ينفد مخزن الأكسجين ومع ذلك، نحن لا نفكر في عدد من العوامل الأخرى مثل زيادة حجم السكان على سبيل المثال. 


2. الضباب الدخاني الخانق

بينما قد يكون هناك ما يكفي من الأكسجين للبشر للبقاء على الأرض، على الأقل في البداية، فإن الهواء الذي نتنفسه لا يزال مسؤولاً عن زوالنا مثل المرشحات العملاقة، وتساعد الأشجار على خفض مستويات التلوث والجسيمات المحمولة جوا والأوزون، وأول أكسيد الكربون، وثاني أكسيد الكبريت وغيرها من غازات الدفيئة يتم امتصاصها من خلال أوراق الشجر، وفي عام 2012 قدر تلوث الهواء الخارجي أن يسبب 3.7 مليون حالة وفاة مبكرة في جميع أنحاء العالم، فتخيل تأثير إزالة هذه المناخل البيئية على البشرية.


 ماذا يحدث اذا لم يكن هناك اشجار من حولنا

3. الجو مليئ بالهواء الساخن

حتي وان كنا مسلحين بأقنعة التلوث، هل ما زال المناخ ودرجة الحرارة مناسبين لنا، في الواقع ان أحد الاعتبارات المهمة هنا هو ثاني أكسيد الكربون، ففي عام واحد، يمتص فدان من الأشجار الناضجة نفس الكمية من ثاني أكسيد الكربون التي ننتجها من خلال قيادة السيارة المتوسطة 26000 ميل، ونظرًا لأن الأنشطة البشرية من هذا القبيل تزيد من المستوى الطبيعي لثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، فإن قطع الأشجار سيؤدي إلى زيادة عدم التوازن إلى أبعد من ذلك، ناهيك عن الكمية الهائلة من الكربون المخزن الذي سيتم إطلاقه من القيام بذلك.

وتعتبر إزالة الغابات مسؤولة بالفعل عن ما يصل إلى 15٪ من انبعاثات غازات الدفيئة العالمية وقد تعتقد أن الزيادة الهائلة في ثاني أكسيد الكربون ستؤدي إلى كوكب أكثر دفئًا ومع ذلك، فإن العلاقة بين الأشجار ودرجة الحرارة العالمية أكثر تعقيدًا.


4. قلة المطر

إذا كنت غارقًا في المطر دون مظلة، فإن النتيجة التالية قد تبدو جذابة في البداية ولكن قد تؤدي إزالة الأشجار إلى تقليل هطول الأمطار مما يجعل الأراضي تجف بسرعة مع عودة الرطوبة إلى الغلاف الجوي، وهو دور حاسم للأشجار في دورة المياه، فعلى سبيل المثال، وجدت دراسة أجريت عام 2012 أن تدمير الغابات الاستوائية المطيرة بحلول عام 2050 من شأنه أن يقلل من هطول الأمطار عبر حوض الأمازون بنسبة تصل إلى 21 ٪ في موسم الجفاف ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى تحولات كبيرة وواسعة الانتشار في توزيع الأمطار، مما يؤثر على الزراعة محليًا وما بعدها، ولولا الأشجار، لن نعيش فقط في عالم من الجفاف على نطاق واسع، ولكن من المحتمل أن نتعرض لأحداث الطقس القاسية المتكررة مثل الفيضانات، عندما تمطر وفي هذه الحالة، لن يكون هناك عازل أمان طبيعي ومرن لتخفيف الضربة. 


 ماذا يحدث اذا لم يكن هناك اشجار من حولنا

5. التربة دون المستوى المطلوب

بدون الأشجار والجذور لعقد التربة معًا، يمكن أن يحدث التآكل بسرعة وستمطر الأمطار الغزيرة في التربة بسهولة وستكون التربة ممتلئة أيضًا بالمواد الكيميائية الخطرة والملوثات التي يتم ترشيحها عادة بواسطة الأشجار، لذا فإن محاولة زراعة أي شيء على الأرض ستكون صعبة والنباتات هي أساس جميع سلاسل الغذاء وبدون الأشجار لن يكون هناك ورق ولا أقلام ولا حتى القهوة أو الشاي، ولكن الأهم من ذلك أنه لن يكون هناك طعام للحيوانات، أو لنا، لتناول الطعام ونظرًا لأن 70٪ من حيوانات ونباتات الأرض تعيش في الغابات، فإن الغالبية ستفقد موائلها.


وفي النهاية تبدو فكرة عالم خالٍ من الأشجار رمادية جدًا حتى لو نجينا من الهواء القذر، وتحملنا الأحداث المناخية الكارثية ووجدنا وسيلة لإعالة أنفسنا، فهل سيكون العالم الذي تريد أن تعيش فيه حقا.






  • Share

    • 65
    • 2,214

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.