ما هو الزواج الأحادي الذي تريده النساء وتحاربه الحكومات ؟

ما هو الزواج الأحادي الذي تريده النساء وتحاربه الحكومات ؟

انتشرت في اليابان وعدد من الدول حول العالم، مؤخرًا ظاهرة جديدة تتعلق بالزواج الأحادي، والذي تعلنه بعض النساء من تلقاء نفسها، في حفل يشبه حفل الزفاف التقليدي، إلا أن المرأة تخرج فيه أمام الحضور لتقول أنها تحب نفسها، وتزوجت من نفسها!

تجربة هانوكا

تناولت صحيفة الاندبنديت البريطانية ، تلك الظاهرة في تقرير مطول لها، حيث روت تجربة سناء هانوكا، إحدى النساء اليابانيات التي أعلنت مؤخرًا عن الزواج من نفسها، حيث اجتمعت مجموعة من حوالي 30 فرد في قاعة للحفلات في واحدة من أرقى أحياء طوكيو؛ لتشاهد سناء هاناوكا، 31 عامًا، أثناء قيامها بالإعلان العلني عن حبها لنفسها والزواج من نفسها.

وقالت هانوكا للمجموعة، وهي تقف وحدها على خشبة المسرح وهي تشكرهم لحضور حفل زفافها الفردي: "أردت معرفة كيفية العيش بمفردي"، "أريد الاعتماد على قوتي".

كعكة عيد الميلاد اليابانية

منذ وقت ليس ببعيد، يتم الإشارة إلى النساء اليابانيات العازبات بعد سن 25 عامًا باسم "كعكة عيد الميلاد"، والتي لا يمكن بيعها بعد 25 ديسمبر.

اليوم، تلاشت مثل هذه الإهانات الصريحة مع تأجيل عدد متزايد من النساء اليابانيات للزواج أو التخلي عنه تمامًا بمحض إرادتهن، مما يرفض المسار التقليدي الذي يؤدي إلى ما يعتبره الكثيرون الآن كدح لا طائل منه!

النسبة المئوية للنساء اللائي يعملن في اليابان أعلى من أي وقت مضى، ومع ذلك لم تتعثر الأعراف الثقافية، فلا يزال من المتوقع أن تتحمل الزوجات والأمهات اليابانيات عبء العمل المنزلي ورعاية الأطفال ومساعدة أقربائهم المسنين، وهو ما يعرقل كثيرًا حياتهم المهنية.

سئمت النساء اليابانيات من الشعور بالضيق من ازدواجية المعايير، حيث بدأن يركزن بشكل متزايد على عملهن، ولكن أيضًا المسؤولين قلقون بسبب هذا الاتجاه، خشية انخفاض عدد سكان اليابان.

ظاهرة تؤدي لكارثة

في منتصف التسعينيات من القرن الماضي، لم تتزوج امرأة واحدة من بين كل 20 امرأة في اليابان بمجرد بلوغهن سن الخمسين، وفقًا لإحصائيات الإحصاء الحكومي. ولكن بحلول عام 2015، وهو آخر عام توفرت فيه إحصاءات، تغير هذا الوضع بشكل كبير، حيث بقيت امرأة واحدة من كل سبع نساء دون زواج بحلول ذلك العمر.

وبالنسبة للنساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 35 و39 عامًا، كانت النسبة أعلى من ذلك: فحوالي ربعهن لم يتزوجن مطلقًا، مقارنة بنحو 10% فقط قبل عقدين.

شركات تلبي حاجة النساء العازبات

تقول صحيفة اندبنديت البريطانية أن التغيير مُذهل لدرجة أن عددًا متزايدًا من الشركات يلبي احتياجات العزاب، ولا سيما النساء غير المتزوجات. هناك حانات فردية للنساء المتزوجات من أنفسهن! ومطاعم مصممة للعشاء المنفرد، ومُجمعات سكنية تستهدف النساء اللائي يتطلعن لشراء أو استئجار منازل بمفردهن.

كما تقوم شركات السفر بحجز رحلات للسيدات غير المتزوجات، وتوفر استوديوهات الصور جلسات يمكن للنساء فيها ارتداء فساتين زفاف والتقاط صور شخصية للعرائس وحدهن.

تجربة ماسودا

تجربة أخرى ترويها كايوكو ماسودا (49 عاما)، وهي رسامة كاريكاتير، والتي تقول: "لقد فكرت، إذا تزوجت، فسأضطر إلى القيام بالمزيد من الأعمال المنزلية".

وتضيف عن حالتها غير المتزوجة: "لقد أحببت وظيفتي، وأرغب في أن أحرز تقدمًا فيها"

إحصائيات عن الزواج الفردي في اليابان

في العام الماضي، بلغ عدد الأزواج الذين يتزوجون أدنى مستوى له منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وفقًا لتقديرات الحكومة. كان هذا هو العام السادس على التوالي الذي ينخفض فيه معدل زواج الأمة، الذي ينخفض بمعدل أسرع بكثير من الانخفاض في عدد سكان اليابان بشكل عام.

ليس من المستغرب أن يتراجع عدد المواليد في اليابان، حيث انخفض عدد الأطفال إلى أدنى مستوى منذ عام 1899، عندما بدأ حفظ السجلات.

جهود حكومية لمنع الزواج الأحادي

بدأت الحكومات في اليابان، التي تسعى إلى تشجيع الزواج وزيادة الخصوبة، حملات لجمع الأزواج. فنشرت الإعلانات التي تدعو للزواج، وتجد في أحدها "نعمل على تعزيز العقل من أجل الزواج".

ولكن بالنسبة للعديد من النساء اليابانيات، تمثل العزوبية شكلاً من أشكال التحرر.

يقول ماري ميورا، أستاذ العلوم السياسية بجامعة صوفيا في طوكيو: "عندما يتزوجن، عليهن أن يتخلين عن أشياء كثيرة"، "الكثير من الحريات والكثير من الاستقلال".

أسباب انتشار الزواج الأحادي

ما يقرب من 70 في المائة من النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و64 سنة لديهن الآن وظائف، تزيد من إرهاق الأعباء المنزلية، مثل تربية الأطفال، وإعداد وجبات الطعام اليابانية المُعقدة، والإشراف على الواجبات المنزلية، ودورات الغسيل، وترتيب المنزل وغيرها.

يقول كوميكو نيموتو، أستاذ علم الاجتماع بجامعة كيوتو للدراسات الأجنبية: "من الواضح جدًا بالنسبة للعديد من النساء اللائي لديهن وظائف أنه من الصعب جدًا العثور على رجل؛ ليكون مسؤولًا عن رعاية الأسرة".

ويضيف: أن ثقافة اليابان الموجهة نحو الاستهلاك تعني أيضًا أن النساء العازبات اللائي لهن وظائف وأموال يملكن مجموعة واسعة من الأنشطة والمنافذ العاطفية التي لم تفعلها أمهاتهن أو جداتهن. وبشكل خاص، لم تعد النساء اليابانيات بحاجة إلى الأزواج لضمان أمنهم الاقتصادي.

وتقول ساتس ميكي ماتسوي، 49 عاماً، وهي مديرة في دار نشر بطوكيو "أحد أسباب الزواج من امرأة هو أن تتمتع بحياة مالية مستقرة"، "ليس لدي أي مخاوف من أن أكون وحدي أو أي مخاوف مالية. لذلك لم يكن لدي أي نية للزواج لأسباب مالية".

تقول شيجيكو شيروتا، 48 عامًا، التي تعمل كمدرسة وتعيش في منزل اشترته بنفسها، إن العديد من صديقاتها المتزوجات يبقين في المنزل مع أطفالهن ويحصلن على القليل من المساعدة من أزواجهن.

وتقول: "ليس من العدل بالنسبة للنساء أن تظل في بيوتهن كربات بيوت".

بطبيعة الحال، فإن مسائل القلب لا تتفق بدقة مع الظروف الاقتصادية، حيث يقول الخبراء إن العازبة غالباً ما تكون راضية عن وضعها، فهي تؤجل الزواج، حتى تصل لمرحلة تنعدم فيها فرصها تمامًا فيه!

أحد الأسباب أيضًا التي تتعلق برفض الزواج المعتاد واللجواء إلى الزواج الأحادي، عدم الرغبة في إنجاب الأطفال، بل حتى من يرغب في إنجاب الأطفال، فالأمر بات سهلًا، من خلال عمليات التخصيب الصناعي والتبرع بالحيوانات المنوية. 

مشكلات تواجه العازبات وتدفعن للزواج الأحادي

كونك عازبًا يأتي مع مقايضات أيضًا. تشترك هاناوكا، المرأة المذكورة في أول التقرير، في منزل متهالك على مشارف طوكيو مع اثنين من زملائها في الغرفة، وهو ما يضعها في مشاكل دائمة معهن.

تتذكر هاناوكا أيضًا أن والدتها في كثير من الأحيان كانت غير سعيدة مع الزواج التقليدي. بعد ذلك، بعد الكلية، درّست رياض الأطفال، وأعطتها نظرة عن كثب على عدد الأمهات اللائي يبدو أنهن "يحاولن بجدية أكبر رعاية أطفالهن، ولكنهن لا يعتنين بأنفسهن".

تقول هانوكا: "إذا أصبحت أماً، فأخشى أن يُتوقع مني القيام بدور الأم الذي يطلبه المجتمع الياباني، بدلاً من أن أكون أنا".

وتقول "أفضل أن أفعل ما أريد فعله فقط، وليس ما يريده المجتمع مني".


  • Share

    • 61
    • 2,320

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.