معلومات ممتعة عن الديناصورات ولماذا انقرضت

نشأت الزواحف التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ والمعروفة باسم الديناصورات خلال فترة العصر الترياسي الأوسط إلى أواخر العصر الوسيط، منذ حوالي 230 مليون سنة وكانوا أعضاء في فئة فرعية من الزواحف تدعى "الزواحف الحاكمة"، وهي مجموعة تضم أيضًا الطيور والتماسيح، وتوفي آخر الديناصورات منذ حوالي 65 مليون سنة وعلى الرغم من أن سبب انقراضهم لا يزال لغزًا سواء كان بسبب تغيرًا مناخيًا او الأمراض او تغيير في المجتمعات النباتية والأحداث الجيولوجية، حيث لعبت جميعها دورًا في اتقراضهم وفي الآونة الأخيرة، كانت نظريات انقراض الديناصور موضوع يستحوذ علي الكثير من النقاش والجدل وهناك العديد من النظريات المختلفة حول سبب حدوث ذلك وربما لن نعرف أبدًا ما حدث بالضبط، مما يعني أن العلماء سيستمرون في الاختلاف والتوصل إلى نظريات انقراض الديناصورات المختلفة وفيما يلي بعض من الاسباب المحتملة حول انقراض الديناصورات: 

معلومات ممتعة عن الديناصورات ولماذا انقرضت

• تحطم نيزك كبير في الأرض، وتغيير الظروف المناخية بشكل كبير لدرجة أن الديناصورات لم تستطع البقاء على قيد الحياة.

• خنق الرماد والغاز المنبعث من البراكين العديد من الديناصورات. 

• أمراض قضت على سكان بأكملها من الديناصورات.

• اختلالات السلسلة الغذائية والتي ادت بدورها إلى تجويع الديناصورات.




وهنا سنناقش النظريات العلمية المحتملة لانقراض الديناصورات بأستفاضة: 



• تأثير الكويكب:

يقول العلماء انه ضرب كويكب ضخم الأرض في تشيككسولوب في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك حوالي 65 مليون سنة، وتقع حفرة النيزك على بعد 180 كم من الحافة إلى الحافة، ويُعتقد العلماء أن هذا التأثير قد يتسبب في أضرار جسيمة، بما في ذلك سحابة غبار عملاقة تؤدي إلى تغييرات هائلة في المناخ وكان هذا من شأنه أن يدمر الكثير من النباتات الطباشيريّة، لذلك كانت الديناصورات العاشبة تتضور جوعًا وتركت تلك التي تأكل اللحم بلا شيء لتتناوله أيضًا.




• نظرية العصر الجليدي:

بين الحين والآخر، تبرد الأرض في فترات نسميها عصور الجليد، وبما أنه كان يُعتقد أن الديناصورات بدم بارد، فإنه سيكون من الصعب عليهم التعامل مع مثل هذه الظروف الباردة فعلى سبيل المثال، إذا كانت أجزاء كبيرة من الكوكب مغطاة بالجليد، فلن يكون هناك سوى القليل أو لا نباتات يأكلها الديناصورات العاشبة ومع ذلك، لا يوجد دليل حقيقي على عصر الجليد في هذا الوقت.



• نظرية البركان:

كان هناك نشاط بركاني هائل بين 63 و67 مليون مضت، وخاصة في هضبة ديكان في غرب الهند، وهذا مرة أخرى، كان سيحدث تغييراً هائلاً في المناخ، والذي كان من الصعب على الديناصورات التكيف معه.

معلومات ممتعة عن الديناصورات ولماذا انقرضت



• نظرية المرض:

من الممكن أن ينتشر المرض بين سكان الديناصورات مما يؤدي إلى انقراضهم.




• المنافسة من الحيوانات الأخرى:

تم العثور على حفريات الثدييات الصغيرة من 65 مليون سنة مضت، ومن المحتمل أن هذه الحيوانات الطباشيرية الصغيرة بدأت في التنافس مع الديناصورات، على سبيل المثال سرقة وتناول بيض الديناصورات ومع ذلك، لا أحد متأكد ما إذا كانت الثدييات تسببت في انقراض الديناصورات، أم أنها ازدهرت لأن الديناصورات لم تعد موجودة.


• الانقراض التدريجي: 

انخفض عدد من الديناصورات العاشبة طوال فترة العصر الطباشيري وربما ساهم عدد من العوامل في انقراضها في النهاية وتلاشت تماما ويعد انقراض الديناصورات لغزًا كبيرًا، فعلى الرغم من انقراض الديناصورات في هذا الوقت، فقد نجت العديد من الأنواع، بما في ذلك أنواع الحيوانات المماثلة مثل التماسيح
.




• الاكتشافات الجديدة:

لقد توصل العالم إلى بعض الأفكار الغريبة،ولكن لم تشرح أي من هذه النظريات حقًا كل شيء، لذلك ربما لن نكون أبدًا متأكدين مما حدث.

معلومات ممتعة عن الديناصورات ولماذا انقرضت


وكشفت العظام الأحفورية الوفيرة والأسنان والمسارات وغيرها من الأدلة الثابتة أن الأرض كانت مجال الديناصورات لما لا يقل عن 230 مليون عام. ولكن حتى الآن، لم يتم العثور على أي أثر لبقايا الديناصورات في الصخور التي تقل أعمارها عن 66 مليون عام وفي تلك المرحلة، عندما كانت حقبة العصر الطباشيري تعود إلى العصر الباليوجيني ، يبدو أن جميع الديناصورات اللافينية لم تعد موجودة فجأة، وجنبا إلى جنب معهم ذهب الزواحف البحرية المخيفة مثل الإكثيوصورات، والبليسيوصورات، وكذلك جميع الزواحف الطائرة المعروفة باسم التيروصورات، ويبدو أن الغابات القديمة قد اشتعلت في أنحاء كثيرة من الكوكب وبينما نجت بعض الثدييات والطيور والزواحف الصغيرة والأسماك والبرمائيات، وانخفض التنوع بين أشكال الحياة المتبقية بشكل كبير، وفي المجموع، ادعى هذا الحدث الانقراض الجماعي ثلاثة أرباع الحياة على الأرض.

وعلماء الحفريات اصبحوا مثل المحققين الذين يدرسون الأدلة على أن الحيوانات المنقرضة تركت وراءها شيئا يذكر لنا ماذا حدث تحديدا ـ وتوجد هذه القرائن حول شكل الديناصورات في الحفريات كالبقايا القديمة لكائن حي، مثل الأسنان أو العظام أو القشرة - أو دليل على النشاط الحيواني، مثل آثار الأقدام والمسارات وكل ما نعرفه عن الديناصورات حاليا هو يعتمد على الحفريات، والتي تشمل العظام والأسنان وأثر الأقدام والمسارات والبيض وانطباعات الجلد ولعدة قرون، اكتشف الناس في جميع أنحاء العالم عظامًا وأحفارًا متحجرة مذهلة واليوم، بالإضافة إلى الصبر ومهارات الملاحظة الحادة، يستخدم علماء الحفريات تقنيات جديدة لحل الأسئلة التي لم تتم الإجابة عنها حول الديناصورات وغيرها من الحفريات.

وتسمح تقنية التصوير المتقدمة، مثل التصوير المقطعي المحوسب، لعلماء الحفريات بمشاهدة البنية الأحفورية ثلاثية الأبعاد، غالبًا دون الحاجة إلى إزالة المصفوفة ويدمج علماء الحفريات البحث في الميكانيكا الحيوية، ويطبقون مبادئ الفيزياء والهندسة على حد سواء لإعادة بناء الحركة البيولوجية للديناصورات، ومن المثير للاهتمام ان العمل الميداني ليس سوى جزء صغير مما يفعله علماء الحفريات، حيث أنهم يعملون في المختبر، لفحص العينات التي عثروا عليها وكذلك الأحافير التي تم جمعها قبل سنوات، ويقضون الكثير من الوقت في تصنيف العينات، وفحص خصائصها، وتحديد علاقاتهم البيولوجية.

واخيرا قد يستمر هذا النقاش لسنوات، حيث يبحث العلماء عن أدلة جديدة ويطورون تقنيات جديدة لفهم الماضي، ولكن سواء كان غزاة الفضاء أو كميات كبيرة من الحمم البركانية، فمن الواضح أن العلماء الذين يدرسون اللحظات الأخيرة للديناصورات يكشفون عن دروس حيوية حول آثار التغير المناخي الدراماتيكي على سكان الأرض.

معلومات ممتعة عن الديناصورات ولماذا انقرضت

وفيما يلي بعض الحقائق المثيرة حول الديناصورات ومنها:


• سار الديناصورات علي الأرض لأكثر من 165 مليون سنة.

• كانوا يعيشون خلال فترة من الزمن المعروفة باسم عصر الدهر الوسيط، أو عصر الزواحف.

• في نهاية العصر الطباشيري انقرضوا وكان ذلك قبل حوالي 65 مليون سنة وخلال هذا الوقت كان هناك الكثير من النشاط البركاني والعديد من الزلازل.

• يعتقد الكثير من الناس أن الديناصورات أصبحت منقرضة لأن كويكبًا أصاب الأرض وهو يغير المناخ بشكل كبير ويعتقد أن الديناصورات لا يمكن أن تتكيف مع هذه التغييرات.

• كلمة ديناصور تعني سحلية مرعبة واخترع هذا الاسم السير ريتشارد أوين في عام 1842.

• أقدم الديناصورات المعروفة هي اورابتور، وهي آكلة لحوم عاشت قبل 228 مليون عام.

• معظم الديناصورات تفقس البيض، ولا يمكنها الطيران أو العيش في الماء.

• تصنف الديناصورات والزواحف وهي مقسمة إلى مجموعتين على أساس هيكل الورك فهناك مجموعة واحدة لديها الوركين مثل السحلية والمجموعة الأخرى لديها الوركين مثل الطيور.

• يعتقد معظم علماء الحفريات والعلماء الذين يدرسون الديناصورات أن الطيور هي الديناصورات الوحيدة الباقية، لذلك لا تنقرض الديناصورات حقًا لأن أحفادهم ما زالوا يعيشون.

• كان أكبر الديناصورات يبلغ طوله أكثر من 100 قدم وطوله 50 قدمًا.

• بعض الديناصورات كانت آكلة اللحوم، وبعضها كانت أكلة النباتات وسار بعضهم على قدمين، بينما سار آخرون على الأرجل الأربع وكان لدى البعض قرون ومسامير، بينما كان للبعض الآخر جلد كثيف وعرة، والبعض الآخر كان به ريش.

• لون جميع الديناصورات غير معروف لأنه لم يكن أحد على قيد الحياة في ذلك الوقت في التاريخ.

• يوجد حالياً أكثر من 330 نوعًا من الديناصورات الموصوفة وهذا العدد في تزايد.



  • Share

    • 63
    • 2,522

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.