من هي هارييت توبمان؟ التي تم ترشيح صورتها لتظهر على عملة الـ 20 دولار أمريكية؟

من هي هارييت توبمان؟ التي تم ترشيح صورتها لتظهر على عملة الـ 20 دولار أمريكية؟

في عام 2016، تم التصويت لصالح الرمز هارييت توبمان لتصبح أول امرأة أمريكية من أصل أفريقي يظهر في ورقة نقدية أمريكية جديدة فئة 20 دولار.

كان من المقرر الكشف عن مشروع قانون بتدشين عملة بقيمة 20 دولارًا يشبه توبمان في عام 2020 - لتتماشى مع الذكرى المئوية للتعديل التاسع عشر للدستور الأمريكي، الذي منح النساء في الولايات المتحدة حقوق تصويت متساوية للرجال.

ضربة لحقوق المرأة الأمريكية

ولكن في ضربة لحقوق المرأة، أعلنت إدارة ترامب الآن أن إنتاج تلك العملة توقف، وبررت هذا التوقف كنتيجة لخشيتها من عمليات التزوير للعملة الأميركية الحديثة، وهو ما يراه البعض أمر مغلوط، وسبب غير مُعلن غير السبب الحقيقي.

يفسر البعض هذا الرفض الأمريكي، أنه رفض اليمين المتطرف لفكر ظهور رمز أمريكي أسود بين الأوساط الأمريكية الشعبية، وهو ما قد يهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورغبته في الاحتفاظ بمقعد الرئاسة لفترة رئاسية جديدة لمدة أربع سنوات قادمة.

أعلن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين الخبر يوم الأربعاء. وقال ردا على سؤال من الديموقراطية آيانا بريسلي "السبب الرئيسي وراء بحثنا في إعادة تصميم العملة هو قضايا التزوير"، و"بناءً على ذلك، لن يتم إصدار العملة بقيمة 20 دولارًا حتى عام 2028".

من هي هارييت توبمان؟

نجت هارييت توبمان من العبودية في عام 1849 في سن السابعة والعشرين تقريبًا، بعد تعرضها لسوء المعاملة.

واستخدمت توبمان حريتها في مساعدة ما لا يقل عن 70 شخصًا ما زالوا مسجونين كعبيد، وقضت ما تبقى من حياتها في حملة من أجل إلغاء العبودية وحقوق المرأة في الاقتراع.

وبفضل قوة وعزيمة توبمان المطلق في مواجهة الشدائد الكبيرة، أصبحت أيقونة لعزيمة المرأة.

التصويت على اختيارها أيقونة للعملة الأمريكية

عندما تم الإعلان عن خبر تصويتها على الظهور على العملة بقيمة 20 دولارًا، قال وزير الخزانة السابق، جاك لو: "لقد أدهشني بشكل خاص العديد من التعليقات وردود الفعل من الأطفال، الذين لم يعاصروا الفترة التاريخية لهارييت توبمان"

واستطاعت توبمان، الهروب من مالكيها في ولاية مريلاند الأمريكية إلى بنسلفانيا، واستطاعت بفضل تصميمها مساعدة العبيد الآخرين في الخروج من عبوديتهم.

قصة هاريت تومبان في الهروب من العبودية

ولدت تومبان في العبودية، وتعرضت للاعتداء الجنسي، حتى حملت سفاحا من مالكها، في عام 1849، نجحت توبمان في الفرار إلى الولايات الحرة في الشمال. لكنها لم تتوقف عند هذا الحد.

وعقدت ترومبان العزم على تحرير أسرتها والعبيد الآخرين، فقد خاطرت بحياتها، وعادت إلى الجنوب باستخدام شبكة من المنازل الآمنة المعروفة باسم السكك الحديدية تحت الأرض.

قامت توبمان برحلة محفوفة بالمخاطر تقريبًا 20 مرة على مدار ثماني سنوات، حيث قادت نحو 70 من العبيد إلى الحرية والهروب من مالكيها، وهو ما أكسبها لقب "موسى" في إشارة إلى نبي الله موسى الذي حاول تهريب العبيد اليهود من فرعون.

عندما اندلعت الحرب الأهلية، لجأ توبمان إلى التمريض، وتم تجنيدها فيما بعد كجاسوسة.

بعد الحرب، أنفقت أرباحها الضئيلة في مساعدة العبيد السابقين وشنت حملتها بحماس من أجل حق المرأة في التصويت.

وكمثال على الإنسانية والشجاعة، فإن تصميم توبمان الثابت وعدم رغبته في المخاطرة بحياتها من أجل الآخرين أكسبها مكانًا في التاريخ.

في عام 2016، تم التصويت عليها بأغلبية ساحقة لتكون أول أمريكي من أصل أفريقي يظهر في ورقة نقدية أمريكية. "



  • Share

    • 236
    • 6,395

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.