مهارات و نصائح مختارة هامة لكل من أراد التميز في سوق العمل تناسب جميع المجالات

ما يجب أن تعرفه للنجاح في سوق العمل في اي مجال

كن صريح مع نفسك

لا تتقدم لوظيفة لست مؤهلا لها، فعليك أن تسأل جيدا قبل التقدم لأي وظيفة، ما هي المهارات والمؤهلات المتطلب وجودها في الموظف بهذا المجال، خبرة حاسب او لغة، خبرة عمل او تعلم دورة معينة، فهذا من أول ما يحبطك ويقلل فرص قبولك إن تقدمت للوظيفة وانت لا تحتوي على 75% من المواصفات المطلوبة، تماما كما تتقدملخطبة إحداهن. لأن هذا لا يجعلك قابل للرفض تلك المرة فقط، بل يمكن أن يجعل الهيئة المتقدم لها للعمل أن تستبعدك تماما حتى إن طورت من نفسك وتقدمت مجددا بعد فنرة.

 الثقة بالنفس

طالما مررت بأول مرحلة وتأكدت أنك جدير الاستحقاق بهذا المنصب، اذا لا تدع عقلك يشكك في نفسك ولا تدع من حولك من غيرك من  المتقدمين للوظيفة يشككوك في ارتفاع نسبة احتمالية قبولك في العمل، ولا يجعلك هذا تقلل من خبرتك او مهارتك في شيء ما، عندما تسأل مثلا ما مستواك في اللغة، لا تقول جيد وانت تجيد فهم المتحدث الاجنبي الاصل وتجيد محاورته، فهذا ليس بجيد فقط، بل جيد جدا، فلا تقلل من شأنك وتحاول التواضع، هذا ليس مجالا للتواضع ونكران الذات أبدا.

الاعتراف بالخطأ داخل نفسك

حصلت على الوظيفة؟  - مبارك، هذا شيء عظيم، من الوارد اذا ان يكون هناك فترة تدريب او فترة ما تحت الاختبار، ومؤكد يمكن ان يحدث منك بعض الاخطاء حتى تتعلم وتتفهم كيفية سير العمل في الهيئة التي تعمل بها، فلكل مكان استراتيجيته، ونصيحة عملية واقعية من خبراء كثيرين، ان لا تتسرع في الاعتراف بالخطأ، هناك عدة وسائل وطرق لمعالجة الامر قبل ان يصل الأمر لاعتبارك مخطيء ومهمل او فاشل في عملك، طالما الخطأ كان عن جهل او دون قصد فلا تجعل الاحساس بالذنب يؤنبك وتضحي من اجل الجميع، بل اسعى ان تتدارك الأمر وتعد المسئول بالالتزام وتعمل على تعويض ما تلف، خصوصا ان في مجال العمل يكثر ان تجد من يحاول دوما القاء اللوم على غيره وغيره يفعل المثل مع غيره، فلا تجعل نفسك ضحية ساذجة دوما لهذه المكائد.

الاحترام المتبادل

لن تجد كل من حولك خداع وغشاش ومتحاذق، بل هناك من هم مثلك صافيين النية، فتعامل مع كل بطريقته التي لا تفقدك هويتك ايضا، وايضا الالحترام يجب ان يتواجد مع العميل، ليس بطريقة مبالغ فيها تعطي العميل حق لا يمتلكه، ولكن بطريقة تكسبك تفضيله لك عن غيرك، فهذا جزء من اتقان العمل في سبيل السمو بالهيءة التي انت موظف بها.

لا اخطاء

العمل لا يحتمل وقوع الكثير من الاخطاء، فبمجرد تعلمك الامر الصواب، لا يجب ابدا ان تتهاون وتخطيء في اي شيء تعرفه لأي عذر كان، ولن يلتمس لك أحد العذر وهذا ما يقودنا للنقطتين التاليتين

لا استثناءات

لن يشفع لك طيبة قلبك او احترامك او تفانيك في العمل ان قمت بخطأ افسد على هيئتك صفقة اما او أثر سلبا في مقدار الانتاج مثلا، وهذا مساواة ليس بعدل، ولكنه الواقع فعليك ان تحذر، وهذا أمر مهم تعلمه ان مهما كان عذرك لن يقبل، ف انت تعمل لان هذا مصدر عيش لك ولا يوجد تهاون في مصدر العيش، وان كنت لا تحتمل صعوبة العمل، فلماذا اذا تقدمت للوظيفة او فكرت في العمل اصلا؟ مهما كانت وظيفتك سواء وظيفة مخصصة لمن هم غير قادرين على العمل ولكن يحتاجون المال، ام انها وظيفة جادة ودوام كلي، ما زالت وظيفة وانجاز وتحتاج منك البذل والعطاء والالتزام طوال وقت الدوام، اذا

لا اعذار

لا يوجد اعذار تجعل المدير او المسئول يعفو عنك او يسمح لك بتخطي بعض القواعد، فهو مقدر لظروفك ولكن لن يقدرها العميل الذي قمت انت بالتقصير في حقه.

و في النهاية، هذه مجرد نقاط هامة تساعدك ان تعرف ما انت على وشك الدخول به، مجرد ارشادات وليست قواعد ثابتة، ونتمنى ان تجد عملك الذي تحبه ومريح لك ومناسب لظروفك، فلا تيأس هناك فرص متاحة لكل مجتهد.



  • Share

    • 44
    • 1,053

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.