نصائح تساعدك على معرفة سر السعادة الحقيقي في العمل

يستخدم العديد من أرباب العمل مجموعة متنوعة من الامتيازات في مكان العمل، تتراوح بين الطعام المجاني وتسلق الصخور في الأماكن المغلقة لتحسين سعادة موظفيهم في العمل وهذا بدون شك عمل جيد حيث انه يخلق موظف سعيدا أكثر إنتاجية ولكن حتى لو لم يقدم صاحب العمل مزايا رائعة فمن الممكن أن يخلق الموظفون إحساسهم بالسعادة في العمل، وسواء كانت وظيفتك مملة أو متحمسة يجب أن تستطيع القيام بها بشكل جيد ويمكنك زيادة سعادتك في العمل باستخدام مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات اليومية. 

نصائح تساعدك على معرفة سر السعادة الحقيقي في العمل

ولم يكن مفهوم السعادة في العمل موجودًا إلا قبل عقود قليلة وهناك سبب لذلك ففي السنوات القليلة الماضية، شهدنا تغييرات جذرية في القطاع الصناعي فـ نعمل الآن في وظائف لم تكن موجودة قبل عشرين عامًا وبينما نحاول إنجاز جميع الأعمال التي تتراكم على مكتبنا أو صندوق الوارد ننسى كيف نكون سعداء في العمل. 

وفي الواقع أن السعادة والرضا مفاهيم ذاتية بينما بالنسبة لبعضنا يمكن أن تكون المكافآت النقدية مع الرضا الوظيفي، وقد يسعى البعض للاعتراف بعملهم الدؤوب ويفقدون الدافع لعدم تحقيق ذلك وبالنسبة لبعض الناس يعد الرضا الوظيفي هو وجود بيئة ودية في العمل كـ شرطا أساسيا لإيجاد السعادة.

إن سعادتنا في العمل مهمة كما إنها مهمة لنجاحنا وإحساسنا بالهدف ورفاهيتنا وصحتنا الجسدية والعقلية والعاطفية والسعادة في العمل مهمة لأننا نقضي ما يصل إلى 70،000 ساعة من حياتنا في العمل ومع ذلك نحن جميعًا نعرف أشخاصًا كـ أصدقائنا وعائلتنا وغيرهم من الأشخاص المهمين يقضون عامًا تلو الآخر في وظيفة يحتقرونها. 

في هذا المقال سوف نلقي نظرة متعمقة على جوانب السعادة في العمل، ونفهم لماذا من الأهمية الحفاظ على دوافع العمل وسنقوم بمناقشة بعض التقنيات الأساسية والمتقدمة لاشتقاق أقصى قدر من السعادة في العمل ومن الاستراتيجيات الهامة للشعور بالسعادة في العمل: 


نصائح تساعدك على معرفة سر السعادة الحقيقي في العمل

1- يجب أن تطور نفسك:

التنمية الشخصية والمهنية ليست مفيدة فقط لحياتك المهنية ولكنها أيضًا تزيد من سعادتك لذلك، من المهم أن تتولى مسؤولية حياتك من خلال قضاء بعض الوقت في الاستثمار في نفسك فيمكنك تعلم شيئا جديدا كل يوم وكن إيجابيا وركز على جعلك موظفًا وشخصًا أفضل في بيئة عملك. 


2- التركيز على الإيجابية:

لكي تكون سعيدًا في العمل يجب أن تركز على نقاط القوة لديك والقيام بما أنت جيد فيه يساعد في الحفاظ على شغفك ويجعلك تتطلع إلى يوم العمل التالي وإذا تم إعطاؤك المزيد من المسؤوليات الجديدة خارج نطاق مهاراتك القوية، فاعتبرها فرصًا للنمو واكتساب مهارات جديدة وإن وجود موقف إيجابي تجاه التغييرات والتحديات سيساعدنا في البحث عن الفرص التي لا يرى فيها الآخرون سوى المشاكل.


3- خذ استراحات صغيرة:

عندما تكون في المكتب ربما تقضي معظم يومك خلف الكمبيوتر لذا من المهم أن تأخذ وقتًا لإعادة التشغيل عن طريق أخذ استراحة قصيرة وخلال تلك الفترة القصيرة يمكنك ان: 

- تذهب للمشي

- تستمع إلى الموسيقى

- تتحقق من وسائل التواصل الاجتماعية

- زيارة زميل في العمل للدردشة

- خذ نفسا عميقا واسترخ

- استمتع بوجبة خفيفة صحية

- انظر إلى نفسك في المرآة وابتسم

- قم بتنظيف منطقتك

نصائح تساعدك على معرفة سر السعادة الحقيقي في العمل

 4- حاول الشعور بالرضا الوظيفي: 

غالبًا ما يكون من الخطأ أن يكون الرضا الوظيفي هو نفسه السعادة في مكان العمل فقط فالرضا الوظيفي هو حالة ذهنية تحتوي على كل من المكونات المعرفية والعاطفية حيث أن السعادة في مكان العمل هي حالة عاطفية بحتة مدفوعة بالمشاعر أكثر من الأفكار وأثناء قياس مستوى السعادة لدى الموظفين على نطاق واسع وجد أن الرضا الوظيفي لعب دوراً حاسماً في إدراك السعادة في العمل. 


5- اعرف قيمة نفسك:

لا شيء يمكن أن يجلب السلام لك غير نفسك وضغوط العمل غالباً ما تجعلنا ننسى قيمتنا الحقيقية وللتذكير اللطيف يمكنك تذكر القليل من الإنجازات الماضية فيمكن أن يعمل هذا عمل العجائب في استعادة السعادة في مكان العمل ويتم الحفاظ فعليا على السعادة عندما نتمكن من التراجع ونأخذ لحظة لتقدير أنفسنا.

نصائح تساعدك على معرفة سر السعادة الحقيقي في العمل

6- إنشاء قائمة أغاني مفضلة لتعزيز حالتك المزاجية: 

يمكن للموسيقى تحسين مزاجك (والإنتاجية) بشكل خطير عندما تقضي يومًا سيئًا لذا اجمع بعض الأغاني المفضلة لديك واستخدم الإيقاعات المناسبة لإبقائك مستمراً طوال اليوم وإذا لم تكن متأكدًا من أين تبدأ يمكنك التحقق من قوائم التشغيل المفضلة لدي أصدقاؤك.


7- تناول الأطعمة التي تعزز مزاجك:

إذا لم تكن قد تناولت الغداء بعد أو كنت تبحث في المكان لتناول وجبة خفيفة في منتصف النهار فتأكد من أنه يحتوي على واحد على الأقل من العناصر الغذائية التي تعزز حالتك المزاجية فقد ثبت علميا أنها تساعد على تنظيم الحالة المزاجية على المستوى الداخلي وبالإضافة إلى ذلك يمكنك العثور على هذه العناصر الغذائية في الأطعمة التي تحبها فالأكل في الكثير من الأحيان يجعلك سعيد للغاية. 


8- مساعدة زميل في العمل:

تستمر الأبحاث في إظهار أن مساعدة الآخرين يجعلنا نشعر بالسعادة فعندما تحدد أولوية تقديم يد المساعدة لزميل في العمل محتاج لهذه المساعدة فأنت في الواقع تنشئ نظامًا صحيًا للمكافآت العقلية لنفسك مما يعزز الارتياح الذاتي لذا استغرق 10 دقائق كل يوم لمساعدة أي زميل لم واشعر بأثار هذا طوال الأسبوع.


نصائح تساعدك على معرفة سر السعادة الحقيقي في العمل

9- تأكد من التواصل مع الأخرين:

التواصل مهارة لا تقدر بثمن لكننا كثيرا ما ننسى الاستفادة منها ويمكنك التواصل سواء كنت تقوم بذلك عن طريق إرسال المزيد من رسائل البريد الإلكتروني الخاص بك ويمكنك أن تستغرق دقيقة إضافية للتحدث مع مديرك حول أحداث اليوم فالتواصل سيساعد حتماً في الشعور بتوتر أقل. 




  • Share

    • 280
    • 2,429

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.