نوم الزوجين في غرف منفصلة لا يعني حياة جنسية بائسة

نوم الزوجين في غرف منفصلة لا يعني حياة جنسية بائسة

على الرغم من أن معظم الأزواج يعتبرون أن مشاركة السرير، والنوم بجوار بعضهما البعض، تعبيرًا عن الحميمية والتكاتف والعلاقة الرومانسية بينهما، فقد أظهرت أبحاث حديثة أنه قد يكون هناك عدة أسباب تدفع الزوجين إلى النوم بشكل منفصل، وقد تساعد وتعزز في قوة العلاقة بينهما على غير المتوقع.

أضطرابات ليلية

من المُرجح أن يتعرض الأزواج الذين ينامون في نفس غرفة النوم إلى اضطرابات ليلية من شريكهم (مثل الشخير والنظافة السيئة والقذف وغيرها من الأمور التي تعكر صفو وجودة النوم). وكل هذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية، واختلال وظيفي في العلاقة الجنسية وخلافات زوجية.

وأظهرت دراسة أجريت عام 2016 من جامعة باراسيلسوس الطبية في نورمبرغ بألمانيا أن مشكلات النوم ومشاكل العلاقة تميل إلى الحدوث في وقت واحد.

في الواقع، وجدت دراسة أجراها عام 2013 من جامعة كاليفورنيا، أن وجود ليلة واحدة بها اضطرابات من هذا النوع، يمكن أن تؤدي للطرف الآخر إلى صراعات ومشاكل في العلاقة في اليوم التالي.

تقول ماري جو رابيني الباحثة الرئيسة في الدراسة، "على الرغم من وجود فوائد للنوم معًا، يمكن أن تؤثر عادات النوم المزعجة أو الشاذة لدى أحد الشركاء على الآخر وتزيد من إنتاج هرمون الكورتيزول المسبب للتوتر، مما يسبب مشاكل تؤثر على الزوجين ككل".

مزيد من الراحة يساوي مزيد من التركيز

يقول الخبراء، إن الشعور بالراحة يمكن أن يساعدك في إدارة الحياة بمزيد من التركيز والتحكم، الأمر الذي بدوره قد يجعلك تشعر بمزيد من الرضا والسعادة في علاقتك.

وتقول جينيفر آدمز، "عندما يحصل كلا الطرفين على ليلة نوم جيدة، فإنه يسمح لهما بالشعور بالصحة العاطفية والعقلية والجسدية دون استياء أحدهما من شريكهما لإبقائه مستيقظًا، ولا يشعر الآخر بالذنب لإزعاج رفيقه"، ويضيف "هذا أساس جيد يمكن بناء العلاقات معه والتغلب عليها."

حلم الأزواج

في هذا السياق أيضًا، أظهرت دراسة استقصائية أجريت عام 2012، أن واحداً من كل أربعة أزواج ينام بشكل منفصل للحصول على نوم أفضل في الليل.

ومع ذلك، قال 46 في المائة من 2000 أمريكي استطلعت آراؤهم في العام الماضي من قبل شركة OnePoll لأبحاث التسويق، إنهم يتمنون أن يتمكنوا من النوم بعيدًا عن شريكهم.

يقول كين بيج، وهو طبيب نفسي مقيم في مدينة نيويورك ومؤلف كتاب "Deeper Dating": "يشعر بعض الأزواج بقوة أن النوم بعيدًا يجعل علاقتهم أكثر صلابة".

أسباب النوم في غرف منفصلة

الأزواج، بطبيعة الحال، لديهم أسباب خاصة بهم للنوم بعيدا، حيث تقول جيل جويبل، 52 عاماً، وهو منظم منزلي احترافي من بريسبان، في أستراليا، بالتحقيق الاستقصائي الذي نشرته صحيفة الاندبنديت البريطانية : "لم يكن قضاء بعض الليالي في أسِرة منفصلة خيارًا غير ضروري، فهو كان بمثابة حل عملي لصعوبة الحصول على ليلة نوم جيدة مع سرير زوجي".

وتضيف "كان زوجي يصدر أصوات مزعجة جدًا خلال النوم بسبب الشخير، ما أدى إلى صعوبة متزايدة في النوم."

وتقول إنها وزوجها بريت غوبل، 52 عامًا، "اتفقا في النهاية على النوم في غرفة الاحتياط عدة مرات في الأسبوع، لكننا ما زلنا نشارك غرفة نوم في بعض الأيام".

كلما شعر الشركاء بالأمان في العلاقة زاد شعورهم بالراحة عند النوم بشكل منفصل، حيث يميل الأزواج السعيدون على المدى الطويل إلى امتلاك مهارات وأنماط اتصال متطورة، والتي تعد أساسية لإنجاح ترتيبات النوم المُنفصل.

يقول البعض أن الجنس يلعب أيضا دورًا في النوم بغرف منفصلة، يقول رابيني: "عادة ما تكون الزوجة التي تفضل فكرة الأسرة المنفصلة"، حيث أن "النساء أكثر حساسية للعادات السيئة لشريكهن في الفراش، وقد تؤدي التغيرات أو المشكلات الهرمونية إلى رغبتهن في النوم بمفردهن."

وجدت دراسة نشرت في عام 2007 من قبل مجلة Sleep and Biological Rhythms أن النساء أكثر عرضة للإنزعاج بسبب وجود الرجل في السرير أكثر من الرجال.

ترتيبات النوم في غرف منفصلة

يمكن أن تتضمن ترتيبات النوم المنفصلة، النوم جنبًا إلى جنب في أسرة متشابهة الحجم، مع وجود سرير أكبر زائد بغرفة أخرى التي يمكن للزوجين النوم عليه، عندما يرغبان في إقامة العلاقة الحميمية.

تقول تينا كوبر، 45 عامًا، أخصائية اجتماعية تمتلك منزلاً في ولاية بالتيمور الأمريكية مع زوجها دونالد سميث، 63 عامًا. "أريد غرفة نومي الخاصة. إذا حاول تغيير رأيي، فأنا أعرف أنه ليس الشخص المناسب لي."

مثل العديد من الأزواج الآخرين الذين يحبون الحصول على غرف نوم منفصلة، لدى كوبر وسميث عادات نوم معاكسة.

تقول كوبر: "أنا قلقة جدًا خلال الليل، وأحتاج دائمًا إلى أصوات مهدئة حتى أغفو، أحب الصمت، وأحب مرتبة صلبة، على عكس زوجي الذي يريد مرتبة ناعمة ومليئة بالوسائد".

وتضيف "ولأنني لا أحب أشعة الشمس في وقت مبكر من اليوم، أعطاني دونالد غرفة النوم الرئيسية التي تحصل على إضاءة أقل ولديه ثاني أكبر غرفة، والتي تحصل على شروق الشمس الذي يحبه. "

يعد الصراحة والصدق مع شريك حياتك حول سبب رغبتك في النوم بشكل منفصل أمرًا ضروريًا، ولكن ما يهم بنفس القدر من الأهمية بالنسبة إلى سبب رغبتك في النوم بعيدًا هو كيف تخطط لضمان الحفاظ على العلاقة الحميمة في العلاقة.

وكذلك التأكد من أن لديك روتينًا وموعدًا مضبوطًا، مثل تناول الإفطار معًا كل صباح أو تناول مشروب قبل النوم ليلًا، والترحيب ببعضكم البعض في غرفتكما.

قالت كوبر إنها زوجها يقضيان الكثير من الوقت معًا، سواء في غرف نومنا المنفصلة، أو في المطبخ أو في غرفة المكتب المشتركة.

الأزواج الأصحاء الذين ينامون بشكل منفصل يمكن أن يكونوا سعداء مثل الأزواج الأصحاء الذين ينامون معًا، حيث أنهم يتمتعون بحياة جنسية جيدة مثل الأزواج الذين يشتركون في نفس السرير، ويشعرون أنهم قريبون جدًا من شريكهم، وربما يكون ذلك لأنهم يحترمون المساحة الشخصية لبعضهم البعض.

يلاحظ بوليت شيرمان، وهو عالم نفسي مقيم في مدينة نيويورك ومؤلف كتاب "المواعدة من الداخل إلى الخارج"، أن "بعض الأزواج الذين ينامون بشكل منفصل يفتقدون بعضهم بعضًا ويضيف بعض الإثارة والشوق إلى حياتهم الجنسية".

فالأزواج الذين يعيشون في غرف منفصلة، لديهم علاقة رائعة من حيث العلاقة الحميمة، ولديهم حياة جنسية صحية للغاية.


  • Share

    • 152
    • 2,401

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.