هل تعاني من الإجهاد؟ إليك 23 طريقة للتخلص من الإجهاد

 هل تعاني من الإجهاد؟ إليك 23 طريقة للتخلص من الإجهاد

 

من المحتمل أن
لا تكون هناك فرصة للإسترخاء وسط قائمة المهام المتزايدة دائما علينا  , ومع ذلك ، فإن التحكم في الإجهاد هو مفتاح
البقاء سليمًا ويمكن أن يؤدي إهماله إلى أماكن لا نرغب في الذهاب إليها,إذا كنت
تعتقد أنه ليس لديك وقت للعثور على وقت للراحة ، فستفاجأ بمعرفة أن هناك الكثير من
الأشياء التي يمكنك القيام بها والتي لن تعوق جدولك الزمني , ولكننا ندعوك أيضًا
لاتخاذ بعض الوقت لنفسك ، لذلك نقدم مزيجًا رائعًا من مسكنات الإجهاد الفعالة.

 

1- اليوجا :
أنظمة اليوجا الجسدية والعقلية ، وتقنيات التنفس العميق ، تمكنك من تقليل الإجهاد ,
من خلال تحقيق أجواء  مختلفة للجسد والعقل تمكنك
من الاسترخاء و التخلص من التوتر والقلق.

 

2- التأمل : وفقا
للبحوث ، قد تؤدي بضع دقائق من التأمل في اليوم الواحد إلى تغيير المسارات العصبية
في الدماغ ، مما يجعلك أكثر قدرة على التكيف مع الإجهاد , هذا صحيح بشكل خاص عندما
تواجه مشكلات متعلقة بالعمل.

 

3- التنفس العميق
: خذ استراحة لمدة خمس دقائق من أي شيء يزعجك للتركيز على تنفسك , استنشق ببطء من
خلال أنفك ، وشعور النفس ببدء التنفس من معدتك ، ثم قم بعكس العملية أثناء الزفير
من خلال فمك .

 

4- العطور:  تشير الدراسات إلى أن بعض العطور تساعد على تجنب
القلق , أظهرت إحدى الدراسات أن مستويات الإجهاد انخفضت بشكل كبير في الطلاب الذين
يستنشقون الزيوت العطرية , بعض الروائح الفعالة تشمل الحمضيات ، التفاح الأخضر
وجوز الهند .

 

5- الموسيقى :
تشير الأبحاث إلى عدة طرق يمكن أن تساعد بها الموسيقى في تخفيف التوتر ، بما في
ذلك تنشيط مخفضات الإجهاد الكيميائي الحيوي ومعالجة الإجهاد الناجم عن  القلق .

 

6- الضحك :  وجود ضحكة جيدة يمكن أن تقلل من
التأثيرات الجسدية التي يسببها الإجهاد على الجسم ، مثل التعب , وأشارت إحدى
النتائج إلى أن العلاج بالضحك كان له تأثير إيجابي عندما يتعلق الأمر بتخفيف التعب
بعد الولادة .

 

7- تمرين : إن
الاندفاع الخاص بالأندوريفين الذي يأتي مع النشاط البدني يجعلك تشعر بالقوة ويزيل
أفكارك. وهذا بدوره يساعدك على الوصول إلى الحالة الذهنية الصحيحة لكي تتمكن من
التعرف على أسباب الإجهاد والتوصل إلى حل .

 

8- التصور : قد
يساعدك تخيل مشهد هادئ أو مسالم في تقليل التوتر وتخفيف القلق عن طريق تشتيتك من
اللحظة المرهقة التي تعيش فيها وتسبب استجابة للاسترخاء في العضلات .

 

9- الصلاة :
أظهرت الدراسات الاستقصائية أن أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الناس يصلون هى
لتخفيف القلق , حتى أن إحدى الدراسات وجدت أن طلاب الجامعات الذين يمارسون طقوس
دينية كانوا أقل إجهاداً من زملائهم الآخرين , بالإضافة إلى ذلك ، تشير أبحاث أخرى
إلى أن الأشخاص المتدينين أقل عرضة للإصابة بالأمراض العقلية المرتبطة بالإجهاد .

 

10- التطوع :
ستساعد مساعدة الآخرين الذين هم في أوضاع أسوأ من حالتك على وضع مشكلاتك في نصابها
, كلما تطوعت أو قمت بعمل مجتمعي ، كلما أصبحت أكثر مرونة وأصبحت أكثر سعادة , حتى
الأشياء مثل صنع القهوة لزميل أو مساعدة شخص ما في السوبر ماركت يمكن أن تحدث
فرقا.

 

11- العلكة : تشير
الدراسات إلى أن عملية مضغ العلكة  يمكن أن
تقلل مستويات الكورتيزول ، مما يساعد على تخفيف التوتر, وجد أحد الدراسات أن مضغ
العلكة كان مرتبطًا بزيادة اليقظة وخفّض القلق والإجهاد ، بالإضافة إلى تحسن في
أداء أنشطة متعددة المهام.

 

12- التدليك : قد
يكون الحصول على تدليك تايلاندي أكثر فائدة مما تعتقد , بالإضافة إلى مكافحة
الإجهاد ، تشير الدراسات إلى أن التدليك قد يساعد في تحسين صورة الجسم , وأظهرت
إحدى الدراسات أنه بعد خمس دقائق من التدليك ، انخفضت معدلات ضربات القلب
للمتطوعين بشكل ملحوظ ، مما يشير إلى انخفاض استجابة الإجهاد .

 

13- العلاقة
الحميمة
: أظهرت الدراسات أن العلاقة  الزوجية  يمكن أن يساعد في الواقع الأعراض الجسدية التي
تصاحب الإجهاد , ويرجع ذلك على الأرجح إلى مجموعة من مسكنات الإجهاد الأخرى التي
تأتي معها مثل التنفس العميق والمجهود البدني والاتصال والتواصل الاجتماعي.

 

 14- القيلولة
: تشير بعض الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يأخذون قيلولة لا يتمتعون فقط بمستويات
إجهاد أقل بسبب انخفاض الكورتيزول ، بل يستفيدون أيضًا من تعزيز الإنتاجية وتحسين
القدرة على التعلم وتحسين الحالة المزاجية بشكل عام .

 

15- العناق : لقد
وجد العلماء أن العناق يقلل من ضغط الدم ، ويقلل من التوتر والقلق ويمكن حتى تحسين
الذاكرة الخاصة بك.

 

16- الدعم
الإجتماعى
: هو أحد أهم الموارد للتعامل مع الإجهاد , إن التحدث إلى الآخرين ،
ويفضل أن يكون ذلك على فنجان قهوة أو على الأقل على الهاتف ، يعد طريقة رائعة
لإدارة كل ما يعرضك للإجهاد .

 

17- الحيوانات
الأليفة
: الحيوانات الأليفة لها تأثيرات إيجابية على صحة الإنسان وسلوكه , أظهرت
النتائج في أستراليا أن أصحاب الحيوانات الأليفة قد حددوا عوامل خطر منخفضة مرتبطة
بأمراض القلب مقارنة مع غير المالكين , يبدو أن أصحاب الكلاب أقل إجهادًا ، على
الأرجح لأن لديهم جسمًا يحتضنهم .

 

18- الفن : يقال
أن العلاج بالفن يساعد بعدة طرق مثل تعزيز احترام الذات ، كما يمكن أن يقلل أيضًا
من الأعراض المرتبطة بالتوتر, أظهرت دراسة حالة واحدة كيف أثبت العلاج الفني أنه
إضافة غير دوائية ممتازة عندما يتعلق الأمر بالحد من السلوكيات المرتبطة بالإجهاد
في الأشخاص المصابين بالإجهاد الشديد .

 

19- الكتابة : قد تكون
الكتابة طريقة جيدة لتخفيف الأعراض المرتبطة  بالإجهاد بشكل فعال لأنها نشاط  تأملى , فكتابة الأشياء التي تجعلنا سعداء هي
طريقة رائعة للعيش بطريقة إيجابية .

 

20- السيطرة على
التدخين
: فقد السيطرة عفى التحكم فى أنفسنا هو السبب الرئيسي في الإجهاد , السلبية
دائما نا تجعل الأمور أسوأ, السيطرة على الأمور تمكِّنك من لعب دور مهم للغاية في إيجاد
حل يرضيك .

 

21- المشي :  يمكن للمشي الهادئ القيام بالعديد من العجائب
مثل التأمل واليوجا , فهذا يتضمن تخفيف الضغط البدني والعقلي عن طريق التحرك
بطريقة مريحة والتركيز على الأحاسيس الجسدية , الشيء المهم هو العثور على مكان
هادئ ، حاول ألا تتعجل وتذكر أن تتخلص من الضغوط.

 

22- التقبيل : وفقا
للبحوث ، التقبيل يطلق العنان للمواد الكيميائية التي تخفف الهرمونات المرتبطة
الإجهاد ، مثل الكورتيزول. تشكيل العلاقات الإيجابية هو أيضا وسيلة رئيسية
للمساعدة في الحد من التوتر والقلق.

 

































































































23-إمضاء وقت مع النفس: كل تلك الساعات في المكتب
تعني أن الكثير منا لا يقضي وقتًا كافيًا في تنفيذ الأنشطة التي نتمتع بها حقًا ,
سواء كان الأمر يتعلق بالاختلاط أو القراءة أو النشاط في الهواء الطلق ، فمن المهم
تخصيص بضع ساعات أسبوعيًا للحصول على "وقت مع نفسك ".


وأخيرا عزيزي القارئ فإننا يجب أن نذكرك بأن لبدنك عليك حق ويجب أن لا تدع نفسك فريسة سهلة للإجهاد وما يفضي إليه من الأمراض البدنية والنفسية ويجب عليك مراجعة نفسك أولا بأول واجعل هذا المقال دليلا لك في تنفيذ التقنيات المختلفة لمكافحة الإجهاد والتغلب عليه.

  • Share

    • 694
    • 3,193

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.