هل تعاني من المشاكل العائلية؟ 17 طريقة لحل مشاكل عائلتك لحياة أكثر هدوءًا

قد تكون المشاكل العائلية صعبة ومؤلمة للغاية، ومع ذلك، هناك طرق لحل مشاكل الأسرة، فالحياة قصيرة جدًا لإضاعة الوقت فى مشاعر سلبية تجاه الأشخاص الذين نحبهم. 

هل تعاني من المشاكل العائلية؟ 17 طريقة لحل مشاكل عائلتك لحياة أكثر هدوءًا

1- بداية المناقشة

انتظر وقت هادئ حتى لا تكون غاضبًا لمناقشة هذه المشكلة، يمكن أن تكون المشكلات العائلية مؤلمة للغاية، خاصةً في الأوقات التي تركز على تجمع الأسرة، مثل العطلات، إذا كان أفراد عائلتك يتجادلون، فإنتظر حتى يهدأ الجميع وابدأوا الحديث فى هدوء لحل المشكلة.

لا تناقش مشاكل الأسرة عندما تكون لاتزال تشعر بالضيق، حتى إذا انتظرت يوم كامل، فمن المرجح أن تهدأ حدة المشاعر إلى حد ما، حتى إذا كنت لا تزال غير سعيد، يتيح لك الانتظار التعامل مع المشكلة بطريقة منطقية، وليس عاطفياً، إذا قمت بخطوة إلى الوراء ومنحت نفسك بعض الوقت للتفكير قبل التعامل مع المشكلة، فلن تتعامل معها بشكل إنفعالى.

2- تعامل مع مشاكل الأسرة شخصيا

إن محاولة معالجة مشكلة عائلية عن طريق المراسلة الفورية أو البريد الإلكتروني هي أسوأ خيار ممكن، تعمل المناقشات الشخصية على تحسين قدرتك ووعيك وميلك للتصفية، بدلاً من إرسال رسالة نصية، من الممكن ترتيب اجتماع شخصي، فالتواصل الإلكتروني يعني أن الناس يفتقدون لغة الجسد، والتي يمكن أن تعبر عن التعاطف وتقلل من الكلام المؤلم.

3- تقبل أخطاء الجميع

بما في ذلك أخطائك، إن فهم أن أفراد الأسرة لديهم أخطاء، ولكن لا يزال بإمكانك حبهم، هو الخطوة الأولى نحو معالجة المشكلات القديمة, حاول أن تفهم لماذا قد يتصرفون أو يفكرون بالطريقة التي يعملون بها.

4- تقبل أخطائك الخاصة

يمكن أن تفعل المعجزات لتكون أول شخص يعتذر حتى لو كنت حقًا لا تعتقد أنك ارتكبت خطأ, قل شيئًا مثل، " فأنا آسف، أريد حقًا إصلاح هذا، لذا دعني أعرف كيف يمكنني القيام بذلك، "وبهذه الطريقة إذا استمر فرد من العائلة في الخلاف، يمكنك على الأقل أن تقول إنك إختصرت الطريق للوصول الى حل الخلاف.

5- تجنب لعبة اللوم

حافظ على لغتك إيجابية عندما تتحدث إلى عائلتك، تجنب استخدام اللغة التي تلقي باللوم على أي من أفراد عائلتك أو التي تشعر بأنها سلبية، وهذا يعني تجنب كلمات الحكم أو استدعاء اسم أحد أفراد الأسرة، وهذا يعني تجنب الكلمات الاتهام التي تقال في لهجة غاضبة، إلقاء اللوم على أشخاص آخرين سيجعلك عرضة للهجوم المضاد، مما يزيد المشكلة سوءًا.

ضع خطة لحل المشكلة، بعد ذلك، ركز على تنظيم الأنشطة التي يمكنك الاستمتاع فيها مع الأسرة، وتجنب أي شيء يمكن أن يجدد المشاحنات.

6- حافظ على هدوء صوتك

 اشرح بهدوء وبشكل منهجي النقاط الخاصة بك، ولكن مع التعاطف مع الشخص الآخر، حاول دائمًا وضع نفسك في مكان أحد أفراد الأسرة، قم بمحاولات لتهدئة المشكلة بإلقاء تعليقات إيجابية، مثل، "أرى وجهة نظرك".

7- سامح أي فرد من أفراد عائلتك أخطأ فى حقك

هذا يمكن أن يكون شيء صعب تحقيقه للغاية، فقد نعتقد أنه أخطأ فى حقنا، ومع ذلك، فإن مسامحة أحد أفراد الأسرة هو التخلي عن الماضي حتى نتمكن من بناء مستقبل أكثر صحة وخالي من التوتر والضغط.

تذكر أن كل إنسان غير كامل ويحتاج إلى المغفرة في وقت أو آخر في رحلة الحياة، هذا يشملك، أيضا، في مرحلة ما.

8- الوصول إلى جذورالمشكلة

تحديد المشكلة الحقيقية، محاولة لمعرفة ما يجري حقا، ربما كنت تعاني من مشاكل صحية أو مشاكل شخصية، أو ربما يكون هناك حزن فى العائلة على شخص محبوب توفي، فكر في المشكلة الحقيقية، حيث سيسمح لك ذلك بمعالجتها بشكل أفضل، ومع ذلك، قد يكون بإمكان أحد أفراد العائلة الموثوق بهم، مثل أحد الوالدين أو أحد الأشقاء الآخرين، مساعدتك في معرفة ما يحدث بالفعل، لذلك من الجيد التحدث إليهم بطريقة صادقة لحل المشكلة أو معالجتها.

9- افتح خط الاتصال

ضعف التواصل هو سبب العديد من المشكلات العائلية إن لم يكن معظمها، من الصعب حل مشكلة الأسرة إذا كنت لا تتحدث، كن الشخص الذي يبدأ بالتواصل، بغض النظر عن مدى صعوبة ذلك.

ربما يُطلب من أحد أفراد العائلة الأكبر سناً والأكثر حكمة أن يتدخل ويقيم اجتماعًا أو يتحدث إلى العضو الآخر في العائلة أولاً، ويكون بمثابة وسيط، من أجل فتح خط الاتصال، يجب عليك أن تضع كبرياءك جانبًا، تذكر أن الأمر يتطلب من شخص كبير أن يكون أول شخص يعالج المشكلة.

10 - تجاهل المشكلة سيزيد من سوء الحالة على المدى الطويل

من الأفضل التعبير عن مشاعرك، لكن اختر الوقت والطريقة المناسبين للقيام بذلك، على سبيل المثال، قد يكون طرح مشكلة عائلية على طاولة العشاء فكرة سيئة.

إدراك متى تحتاج المشاكل العائلية إلى المناقشة، هناك علامات واضحة على وجود مشاكل في الأسرة والعلاقة خرجت عن نطاق السيطرة وتحتاج إلى مناقشتها، بما في ذلك الجدل المتكرر، والخلافات، وتجنب الآخرين، ونبذ بعض أفراد الأسرة، وفي أسوأ الحالات، النزاعات الجسدية.

يمكن أن يكون سبب بعض المشكلات العائلية اختلافات في الرأي، مثل اختلاف المعتقدات الثقافية، قد لا يتمكن الأهل والأطفال من الاتفاق على خيارات نمط الحياة والتفضيلات أو المعتقدات الشخصية.

11-أحرز هدفا

حاول الوصول إلى حل وسط، الحل الوسط هو وسيلة جيدة لنزع فتيل النزاع أو لمعالجة مشكلة الأسرة.

الخطوة الأولى هي محاولة معرفة ما إذا كانت المشكلة قابلة للحل، يعتمد ذلك على طبيعة المشكلة، وما الذي تم فعله بالفعل لحلها، إذا كنت قد جربت وحاولت الحصول على نفس النتيجة، فقد يكون ذلك مختلفًا.

بدلاً من التطرق إلى المشكلات العائلية المؤلمة في تجمعات العطلات أو العشاء العائلي الكبير،إذا كان الأمر بينك وبين شخص آخر من أفراد الأسرة، فقد تشعر بقية أفراد العائلة بعدم الارتياح الشديد بسبب جرهم إليها، لأنه لا أحد يحب أن يجبر على اتخاذ جانب معين.

بدلاً من ذلك، اطلب من فرد العائلة (والذى يقع الخلاف بينك وبينه) مقابلتك لتناول الغداء أو القهوة، يمكن أن يكون التحدث بين شخص وآخر في مكان محايد طريقة أفضل بكثير لمعالجة أي مشاكل بينكما.



12- استدعاء مجلس الأسرة

 على الرغم من أنه يمكن التعامل مع الكثير من المنازعات بشكل فردى أفضل، إلا أنه يمكن أن يكون هناك أوقات ترغب فيها في جمع العائلة بأكملها لمعالجة مشكلة ما، هذا النهج هو الأفضل إذا كانت المشكلة تؤثر على الأسرة بأكملها.

على سبيل المثال، ربما تتضمن مشكلة الأسرة مشكلة فقدان الوظيفة أو العجز أو المال، إن التواصل مع العائلة للتوصل إلى أفكار لحل المشكلة يساعد الجميع على الشعور بأنهم يقومون بعمل مفيد.

استخدم مجلس الأسرة كأساس لتطوير استراتيجية لدفع الأسرة إلى الأمام بطريقة إيجابية، أكثر العقول عادة ما تكون أفضل في معالجة مشكلة من فرد واحد، ويجب أن تتأكد من أن أحد أفراد الأسرة لا يهيمن على المناقشة.

13- اكتب خطابًا إلى أحد أفراد العائلة

 على الرغم من أن الاتصالات الإلكترونية غالبًا ما تبدو غير دقيقة، إلا أن الرسالة المكتوبة بخط يمكن أن تقطع شوطًا طويلًا عند معالجة المواقف الصعبة.

يتواصل بعض الناس بشكل أفضل في الكتابة لأنهم يخفون أفكارهم وعواطفهم، إذا كنت أحد هؤلاء الأشخاص، فقد تكون الرسالة المكتوبة هي الحل.

في الرسالة، يجب أن تشرح ما تشعر به ولماذا تريد معالجة قضية الأسرة، استخدم كلمة "أنا" أكثر من كلمة "أنت" في الرسالة، لذا فأنت توضح وجهة نظرك ولا تلوم أو تتحدث لأي شخص آخر، اشرح كيف تؤثر المشكلة عليك، ولكن اشرح أيضًا كيف تريد حل المشكلة ولماذا.

14- معالجة مشكلة الأسرة مع طفل

 في بعض الأحيان، يمكن أن يكون أطفالك مصدرًا لمشكلات الأسرة، سواء كان يتصرف بطريقة غير محترمة، أو يتناقش مع الأشقاء، أو لا يقوم بالأعمال المنزلية، قد ترغب في التعامل مع المشكلة بشكل مختلف قليلاً إذا كان الطفل صغيرًا جدًا.

ضع المشكلة أمام الطفل، اشرح المشكلة بوضوح تام، قد تقول شيئًا مثل، "لقد لاحظنا أنك لا تقوم بسهولة من الفراش، مما يجعلك تتأخر عن الذهاب إلى المدرسة كثيرًا، هذه مشكلة نحتاج إلى حلها."

لا تتصرف تصرفًا غاضبًا، بدلاً من ذلك، اطلب من الطفل المساعدة في حل المشكلة، اقترح أن يتوصل الطفل إلى خطة لحل المشكلة بمساعدتك.

إعطاء الطفل التعزيز الإيجابي إذا كان الطفل يحرز تقدما نحو حل المشكلة، حاول اكتشاف الأسباب الحقيقية للمشكلة، هل من الصعب على الطفل أن يستيقظ لأن الطفل يسهرعلى وسائل التواصل الاجتماعي حتى وقت متأخر جدًا.

15- وضع الحدود

 إذا كان أفراد الأسرة يسببون لك ضررًا مستمرًا في حياتك، فلا حرج في رسم الحدود، في الواقع، يمكن أن يكون هذا شيء صحي، والسؤال الذي يطرح نفسه هو ما إذا كان فرد من العائلة قد جلب السلبيات إلى حياتك، أو استنزفتك عاطفيا، أو ماديًا، أو أي عددًا من السلوكيات السيئة.

لديك الحق في رسم حدود لحماية نفسك، على سبيل المثال، ربما لا تزال ترى الفرد السلبي من أفراد العائلة في المناسبات العائلية، وتعامله باحترام, ومع ذلك، ربما قررت عدم زيارة هذا الشخص.

16- اعرف متى حان الوقت للتراجع

هناك بعض المشاكل العائلية التي لا يمكن إصلاحها ببساطة، فبعض المشاكل العائلية أيضا تستغرق وقتا طويلا لحلها، قد تدرك أنه من الأصح حقًا أن تنفصل عن أحد أفراد عائلتك في الوقت الحالي، وهذا أمر محزن.

17- طلب المشورة

بعض المشاكل العائلية شديدة الخصومة بحيث لا يمكن حلها إلا بواسطة شخص حكيم، الأمر يستحق المحاولة، ولا يوجد ما نخجل منه من خلال طلب المساعدة، إذا كانت مشكلة الأسرة عميقة مثل المرض العقلي أو تعاطي المخدرات، فقد يكون الشخص الحكيم هو السبيل الوحيد لتصل الأسرة إلى حل للمشكلة، قد تكون بعض المشاكل معقدة للغاية بالنسبة لك لتحلها بمفردك، يمكن للشخص الحكيم المساعدة بمجرد كونه أذن محايدة وموضوعية حول المشكلة، قد يقدم الشخص الحكيم اقتراحات لم تفكر فيها أو تتخيلها لأنك قريب جدًا من المشكلة. 

هل تعاني من المشاكل العائلية؟ 17 طريقة لحل مشاكل عائلتك لحياة أكثر هدوءًا

وفى النهاية تقابلنا الكثيرمن المشاكل فى حياتنا، فمن الممكن أن نقابل مشكلة فى عائلتنا أو العمل أو غيره، لذلك يجب دائما أن نتعامل مع هذه المشكلات بهدوء بقدر الإمكان، وخاصة المشاكل العائلية، لأن تأثيرها سوف يمتد على بقية نواحى الحياة، وبدلا من التفكير فى حل المشكلة فمن الأفضل أن نتجنب حدوثها من الأساس، وبذلك يكون منزل العائلة دائما هادئ ويخلو من المشاكل العميقة.





  • Share

    • 474
    • 8,783

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.