هل تعرف طريقة النوم في الإسلام، معلومات جديدة




هل تعرف طريقة النوم في الإسلام، معلومات جديدة

يعد النوم جزءًا مهمًا من الحياة وهو وسيلة لإعادة شحن البطاريات لإعداد نفسك لمواصلة أنشطتك اليومية، سواء كنت تأخذ قيلولة سريعة أو تنام ليلًا، فإن النوم مهم لمساعدة دماغك على العمل، وزيادة الصحة البدنية والعقلية، في الإسلام، يتم تشجيع النوم من أجل العمل بشكل صحيح، ولكن هناك بعض الأحكام والآداب التي تأتي معه للنوم دينياً.

1- افهم سبب أهمية النوم، يمكن لأي شخص أن يوافق على أن النوم ضروري لرفاهيتك. يجب أن يحصل البالغ العادي على 8 ساعات على الأقل من النوم ليلاً، بينما يجب أن يحصل المراهقون على 10 ساعات منه، يشجع الإسلام الشخص على النوم لكي يعمل بشكل جيد في النهار ويعمل بأمان لأن قلة النوم له آثار سلبية كثيرة، قال النبي (صلى الله عليه وسلم) لابن عمرو، أحد أصحابه، الذي كان يصلي الليل كله: "قم ونم فإن لبدنك عليك حق".

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إذا نعس أحدكم وهو يصلي، فليرقد حتى يذهب عنه النوم، فإن أحدكم إذا صلى وهو ناعس لعله يستغفر فيسب نفسه".[البخاري 210]

2- توضأ لتطهير نفسك، فمن السنة القيام بها قبل النوم، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "كلما كنت تنوي النوم، توضأ [كما تفعل] من أجل الصلاة". [رواه البخاري ومسلم]  

وروى سلمان الفارسي أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "... النوم على الوضوء يساوي الوقوف طوال الليل في الصلاة".

3- نفذ روتينك المعتاد قبل النوم، وهذا يشمل ارتداء ملابس أكثر راحة (أي ارتداء ملابس النوم)، وغسل وجهك، والاستحمام الدافئ، وتنظيف أسنانك، وما إلى ذلك، النظافة أمر حاسم في الإسلام، وذكر أبو مالك الأشعري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (الطهارة نصف الإيمان).

يجب تنظيف الأسنان قبل النوم، لا ينصح أطباء الأسنان بذلك فحسب، بل أفادت عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال، "المسواك ينظف ويطهر الفم ويرضي الرب". (النسائي وابن خزيمة، مصدق عليه من الألباني)

4- اذهب للنوم مباشرة بعد صلاة العشاء، بمجرد أداء صلاتك في الليل، يجب أن تذهب إلى الفراش على الفور حتى تتمكن من الاستيقاظ في الصباح الباكر، قال الرسول (صلى الله عليه وسلم) إن الله يبارك العمل في الصباح الباكر، من المستحسن تجنب القيام بالعمل في الليل واستخدام الليل كموعد للنوم.

5- اضبط منبه للاستيقاظ لصلاة الفجر، الفجر هو أول وأقدم صلاة في اليوم، وعادة ما يتم قبل ساعة من شروق الشمس، للاستيقاظ في الوقت المحدد وعدم تفويت ذلك، اضبط المنبه قبل بضع دقائق من موعد الصلاة.

الاستيقاظ على الفجر هو صراع لكثير من المسلمين، خاصة في فصل الصيف في خطوط العرض الشمالية إذا لم يعتادوا على الاستيقاظ في وقت مبكر، ابذل قصارى جهدك للذهاب إلى الفراش مباشرة بعد صلاة العشاء حتى تتمكن من الاستيقاظ بشكل أسهل في الصباح.

لا تفوت الفجر، لا يطلب الله الكثير مقابل كل ما يقدمه، لذلك تذكر دائمًا أن الصلاة هي أول شيء سيتم الحساب عليه يوم القيامة.

 ابدأ في الاسترخاء بينما تعد نفسك للنوم، خلق جو هادئ ومريح لتحضير نفسك للنوم، قم بتعتيم الأضواء، أطفئ الشموع، أغلق الشاشات، وحاول أن تجعل البيئة هادئة قدر الإمكان، تريد الاسترخاء والحفاظ على الهدوء المحيط بك حتى تتمكن من النوم بسرعة.

6- تحقق من منزلك قبل النوم، تحقق للتأكد جميع أبواب ونوافذ المنزل مقفلة بإحكام لحماية نفسك، يجب إيقاف تشغيل المصابيح والشموع وغيرها من الأضواء المشتعلة، في حالة ترك أي طعام أو مشروبات، يجب تغطيتها وتخزينها بعيدًا.

7- تجنب الوجبات الثقيلة قبل النوم، من الناحية العلمية، جسمك غير قادر على هضم وجبة ثقيلة وكبيرة أثناء الاستلقاء وسيبقيك مستيقظًا لبضع ساعات، اجعل العشاء خفيفًا وبسيطًا حتى يتمكن جسمك من هضمه بشكل أسرع وجعل النوم أسهل.

القيلولة في الإسلام، لا يجب أن يتم النوم دائمًا في الليل، يمكن أن يساعد الحصول على قيلولة قصيرة خلال النهار في إعادة تنشيطك واستمرار اليوم بشكل صحيح، يجب أن تستغرق القيلولة حوالي 15- 30 دقيقة، وليس أكثر من ذلك، لأن القيلولة لفترة طويلة ستجعلك تشعر بالإرهاق عندما تستيقظ.

من السنة غفوة بعد الظهر مباشرة بعد صلاة الظهر، وقد ذكر النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه في العديد من الأحاديث القيلولة خلال هذه الفترة.


8- نم في منطقة نظيفة، بينما ينام العديد من الأشخاص في السرير، يمكنك النوم في أي مكان طالما أنه نظيف ومريح، قبل النوم، من السُنّة أن تنظّف سريرك بخفة للتأكد من أنه نظيف بما يكفي للنوم فيه.

من المستحسن أيضًا تغيير الملاءات والبطانيات وأغطية الوسائد أسبوعيًا على الأقل لضمان النوم دائمًا في سرير نظيف.

9- اعرف وضعية النوم، من السنة أن تنام على جانبك الأيمن وتواجه القبلة، عندما كان النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) يستلقى للنوم، كان ينام على جانبه الأيمن ويضع يده اليمنى تحت خده الأيمن.

10- تلاوة بعض سور القرآن قبل الخلود إلى النوم، هناك العديد من السور المختلفة للتلاوة قبل النوم، يعد قراءة هذه السورأمرًا اختياريًا، لكنها تجلب خير كثير وقد تساعدك على النوم بسهولة، يمكنك اختيار قراءة السور التالية قبل النوم:

تلاوة آية الكرسي

تلاوة الآيتين الأخيرتين من سورة البقرة: قال أبو مسعود البدري: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: من تلا الآيات في نهاية سورة البقرة ليلاً، سيكفيه. " [البخاري ومسلم]

أقرأ سورة الملك: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "مَن قرأ تبارك الذي بيده الملك كلَّ ليلة منعَه اللهُ بها من عذاب القبر" [صحيح الجامع 1/80 وحكيم 2/498 والنسائي]، كما قال "سورة من القرآن ما هي إلا ثلاثون آية خاصمت عن صاحبها حتى أدخلته الجنة وهي تبارك" [فتح القادر 5/257 وصحيح الجامع 1/680 والطبراني في الأوسط وبن مرداويث]. 

تلاوة سورة الكافرون

اقرأ آخر ثلاث سور من القرآن: عن عائشة أنه عندما كان النبي (صلى الله عليه وسلم) ينام كل ليلة، يمسك يديه معا يضعهما على فمه، ويقرأ عليها قول هوا الله أحد (أي سورة الإخلاص)، قل أعوذ برب الفلق (أي سورة الفلق)، وكل أعوذ برب الناس (أي سورة الناس)، ثم يمسحهم على كل ما يستطيع من جسده، بدءًا من رأسه ووجهه وأمام جسمه، ويفعل ذلك ثلاث مرات. [البخاري]

دعاء قبل النوم "باسمك اللهم أموت وأحيا"

هناك العديد من أدعية النوم الأخرى في الأحاديث الأخرى الأطول والتي يمكن أن تقال قبل النوم، عندما أراد النبي (صلى الله عليه وسلم) الاستلقاء للنوم، كان يضع يده اليمنى تحت خده ويقول (اللَّهُمَّ قِنِي عَذَابَكَ يَوْمَ تَبْعَثُ عِبَادَكَ)" أبو داود 4/311.

أضف دعائك الشخصي بكلماتك الخاصة قبل النوم، على سبيل المثال أشكر الله على مساعدتك خلال النهار وإرشادك إلى الإسلام، اطلب منه أن يبقيك قويًا في إيمانك، واطلب الحماية والراحة.

من الطبيعي أن يكون لديك ليلة أو ليلتين من الأرق في بعض الأحيان، ولكن إذا كنت تواجه صعوبة في النوم كل يوم تقريبًا وتؤثر على روتينك اليومي، فقد يكون الوقت قد حان للقيام برحلة إلى طبيبك ومناقشة هذه المشكلة، قد يقدم لك طبيبك أدوية أو علاجات أخرى لمساعدتك على النوم بسهولة.

11- تأكد من تجنب الأنشطة والبيئات التي تبقيك مستيقظًا، على الرغم من أنه من المغري ومن المعروف أن شاشات التكنولوجيا تبقيك على اطلاع، لكن يجب أن تكون بيئة النوم مظلمة وهادئة أيضًا حتى يعرف عقلك أن الوقت قد حان للنوم وليس البقاء مستيقظًا.

12- كن على علم أن الشيطان يكون قريب منك عند النوم، خلال نوبات الأرق، يكون الكثير من الناس عرضة للأفكار المبهمة التي تؤدي إلى القلق، ولكن قراءة القران والأدعية تبعد الشيطان والأفكار المزعجة.

اعرف كيف تتفاعل عند الكابوس، يعد وجود أحلام مزعجة وكوابيس أمرًا شائعًا عند النوم، ومن الممكن أن تكون مخيفة جدًا، روي عن أبي قتادة أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ مِنَ اللَّهِ وَالْحُلُمُ مِنَ الشَّيْطَانِ فَإذا حَلَمَ أَحَدُكُمْ حُلُمًا يَخَافُهُ فَلْيَبْصُقْ عَنْ يَسَارِهِ وَلْيَتَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنْ شَرِّهَا فَإِنَّهَا لا تَضُرُّهُ" (رواه البخاري 3118 ومسلم 2261)   

13- تجنب الإفراط في النوم، لا يوجد عدد معين من الساعات التي تضطر إلى النوم فيها، ينام معظم الأشخاص من 5 إلى 8 ساعات، ولكن يمكن لبعض الأشخاص العمل بشكل جيد بعدد ساعات نوم أقل، والبعض الآخر يحتاج إلى المزيد للعمل بشكل صحيح، ومع ذلك، لا يجوز النوم لفترات أطول من الحاجة وتفويت صلواتك بسبب النوم.

ضع جدولًا للنوم والتزم به حتى يسمح لك بالاستيقاظ والنوم في وقت معين.

14- استيقظ بذكر الله، وجود يوم آخر للعيش هو نعمة من الله، قد تتذكر الله بجعل الدعاء لأي شيء تريده خلال هذا الوقت، الدعاء الشائع عند الاستيقاظ "الْحَمْدُ للهِ الَّذِي أَحْيَانَا بَعْدَ مَا أَمَاتَنَا وَإِلَيْهِ النِشُور".




  • Share

    • 394
    • 5,053