هل يمكن للثوم علاج التهابات المهبل عند النساء؟

هل يمكن للثوم علاج التهابات المهبل عند النساء؟

من البقدونس، إلى الكوكايين، ثم الباذنجان، والآن الثوم، سرت العديد من الشائعات التي تربط بين تلك المكونات الغريبة وعلاج التهابات المهبل عند النساء!! 

لسنوات كانت هناك شائعات بأن الثوم يمكن أن يساعد في علاج التهابات المهبل، على الرغم من عدم وجود أدلة علمية واضحة على هذا التأثير، إلا أن هناك العديد من المقاطع على موقع YouTube لنساء يوصين باستخدامها كعلاج.

على سبيل المثال، نشر أحد المدونين مقطع فيديو على اليوتيوب حصل على أكثر من 2.5 مليون مشاهدة ينصح فيه النساء بإدخال فصوص الثوم في المهبل لعلاج عدوى الخميرة المهبلية، نشر مقطع آخر يشير إلى نفس النصيحة التي تمت مشاهدتها أكثر من 42000 مرة، وظهرت في الفيديوهات نساء لا يتمتعان بأي خلفية طبية ويوصيان بالعلاج بناءً على تجاربهن الخاصة.


دراسات حديثة حول الثوم والمهبل

وفي الواقع تناولت دراستان حديثتان، ما إذا كانت المواد التي توجد بالثوم يمكن استخدامها لعلاج عدوى الخميرة، والتي قالت أحدها، إنها ليست أكثر فائدة من العلاج التقليدي.

نظرت الدراسة الثانية، التي نشرت في مجلة BJOG في عام 2013، في فعالية تناول مكملات الثوم عن طريق الفم للحد من الخميرة المهبلية، لكنها خلصت إلى أنها لم تنجح أيضًا، ومع ذلك يبدو أن الناس ما زالوا ينشرون هذا الادعاء. 

وفقًا لتلك المزاعم، فإن الثوم يحتوي على مادة الأليسين، وهو مركب "قد يكون له خصائص مضادة للفطريات (أي مضادة للخميرة)" عند استخدامه في مختبر.


توصيات مغلوطة بإدخال الثوم في المهبل


الكثير ممن ينصحون بإدخال الثوم في المهبل، يوصون بإدخال فصوص سليم، وهو ما يعني عدم وجود فرصة لنشر الأليسين في المبهل، على عكس ما إذا كان يتم إدخال مسحوقًا. 

في الواقع، يمكن أن يحتوي الثوم على بكتيريا من التربة، والتي يمكن أن تكون مسببة للأمراض وتزيد من التهيج، كما يمكن أن يسبب الثوم التهاب في الأغشية الحيوية بالمهبل

وينصح أطباء النساء حول العالم، بعد الحصول على أي مشورة طبية من أي شخص على مواقع التواصل الاجتماعي دون تأكيدات علمية" أو أدلة أو بحاث تؤكد ما يقوله.


يزيد الطين بلة

تتفق الدكتورة فانيسا ماكاي، المتحدثة باسم الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء، على أن وضع أجسام غريبة مثل الثوم في المهبل "يمكن أن يزيد الطين بلة من خلال زعزعة توازن البكتريا الطبيعية داخل المهبل عند النساء، وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى تهيج، أو العدوى (مثل التهاب المهبل الجرثومي أو مرض القلاع) والالتهابات ".

بل تشير إلى "إنها لفكرة جيدة تجنب الصابون المعطر والمواد الهلامية والمطهرات لأنها يمكن أن تؤثر على التوازن الصحي للبكتيريا ومستويات درجة الحموضة في المهبل وتسبب تهيج".


نصائح هامة لتنظيف المهبل

كما تنصح النساء باستخدام الصابون العادي غير المعطر لغسل المنطقة المحيطة بالمهبل، وليس بداخلها.

هناك نوع شائع من عدوى الخميرة لدى النساء وهو مرض القلاع، وهو ما تفسره الهيئة الصحية البريطانية بأنه عادة غير ضار ولكن يمكن أن يسبب عدم الراحة إذا تركت دون علاج، وعادة ما يتم العلاج في عيادة الصحة الجنسية في شكل دواء مضاد للفطريات.

"يمكن أن يكون هذا الجهاز اللوحي الذي تتناوله، أو الجهاز اللوحي الذي أدخلته في المهبل (الحلويات) أو كريمًا لتخفيف التهيج"، ويقول موقع الهيئة الصحية البريطانية الإلكتروني، مضيفًا أن الأعراض يجب أن تتلاشى في غضون أسبوع. 



  • Share

    • 62
    • 861

    Submit your articles

    Submit your articles now to Orrec.

    Share