9 أشياء يجب تجنبها عند محاولة الحمل


لا أحد يستمتع عند التخلي عن الأشياء التي يعرفها ويحبها، لكن إنجاب طفل يستحق كل هذه المحاولات، فمحاولة الإنجاب هي لعبة انتظار كبيرة ولا يمكنك أبدًا التنبؤ بما إذا كان هذا هو الشهر الذي سيصبح فيه اختبار الحمل إيجابيًا أم لا، ولحسن الحظ، هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لزيادة احتمالات الحمل كل شهر فعلى سبيل المثال، يمكنك تتبع الدورة الشهرية الخاصة بك، وأن تقوم بأخذ الفيتامينات الخاصة بقبل الولادة، وتناول الأكل الصحي. 


9 أشياء يجب تجنبها عند محاولة الحمل

وإليك ما يجب تجنبه عند محاولة الحمل:


1. التدخين:

إلى جانب زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة والقولون والبنكرياس، يمكن أن يعرض التدخين فرصك للحمل للخطر وتعمل النساء المدخنات على تسريع عملية شيخوخة بصيلات المبيض، مما قد يؤدي بدوره إلى انقطاع الطمث المبكر وزيادة خطر الإصابة بالعقم لذا تجنب السجائر بأي ثمن ويجب على الرجال أيضًا التخلص من هذه العادة. 

وفي حين أن آثار التدخين ليست واضحة تمامًا لدى الرجال، إلا أن البحث يقترح أن هذه العادة قد تعرض بنية ووظيفة الحيوانات المنوية للخطر، وقد يرتبط مدى الضرر بعدد السجائر التي يتم تدخينها ولكن الخبر السار بالنسبة للرجال هو أن إنتاج الحيوانات المنوية ديناميكي فهم ينتجون الحيوانات المنوية باستمرار وإذا توقف شريكك عن التدخين اليوم، فقد يتم عكس الضرر الناجم عن التدخين في غضون ثلاثة أشهر، عندما ينضج مخزون جديد من الحيوانات المنوية ويصل إلى السائل المنوي.


2. لا تتجاهلي وزنك:

الشيء الوحيد الذي قد لا يكون واضحًا للأزواج الذين يحاولون الحمل هو أن وزنهم يمكن أن يكون له تأثير كبير على جهودهم، وإذا كنت تحاول الحمل، فهذا وقت رائع للسعي للحصول على وزن صحي، سواء كنت بحاجة إلى إنقاص الوزن أو زيادة الوزن لتحقيق ذلك، ويمكن قياس الوزن الصحي من خلال مؤشر كتلة الجسم، واحرصي على أن يكون مؤشر كتلة الجسم بين 18.5 و24.9 لأن هذا يعتبر وزنًا صحيًا، لذا، إذا كان مؤشر كتلة جسمك أعلى من 24.9 أو أقل من 18.5، فقد ترغب في استشارة اختصاصي تغذية، لأن مؤشر كتلة الجسم في هذه النطاقات يمكن أن يقلل من خصوبتك، ويعطل الدورة الشهرية، ويؤثر على مستويات الهرمونات لديك. 


3. الإفراط في تناول الكافيين:

لست مضطرًا إلى التوقف عن تناول طعامك الصباحي تمامًا، ولكن قد ترغب في التفكير في تقليل عدد الأكواب التي تستهلكها يوميًا وتختلف النتائج، ولكن لكي تكون آمنًا، التزم بكوبين أو أقل كل يوم وبمجرد الحمل، اشرب أكثر من 200 ملغ من الكافيين يوميًا (أي ما يعادل حوالي كوبين) وضع في اعتبارك أن أنواع القهوة المختلفة تحتوي على كميات مختلفة من الكافيين؛ وعادة ما يحتوي فنجان قهوة ستاربكس على مادة الكافيين أكثر من الماركات الأخرى والشاي والشوكولاتة الساخنة ومشروبات الطاقة وبعض المشروبات الغازية تحتوي على مادة الكافيين أيضًا.


4. الإكثار من الكحول:

عند التخطيط للحمل يجب التخلي عن شرب الكحول، ففي حين أنه من غير الواضح بالضبط كيف يؤثر الكحول على الخصوبة، تشير الأبحاث إلى أن تناول أكثر من مشروبين في اليوم قد يقلل من معدلات الخصوبة ويزيد من الوقت الذي يستغرقه الزوجان للحمل لذلك عندما تحاولين إنجاب طفل، اشرب فقط من حين لآخر وتجنب ذلك تماما عندما لم تصبح حاملا. 


5. الجلوس على الاريكة بدون حركة:

جمعية القلب الأميركية توصي البالغين الحصول على 150 دقيقة من التمارين المعتدلة في الأسبوع، ويجب تصعيد روتينك، والابحاث تشير إلى أن النساء اللواتي يشاركن في ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة قادرين على التحمل بسرعة أكثر من أولئك الذين لا يمارسون التمارين على الإطلاق، ويمكنك أن تبدئين ببطء وتقومي بزيادة الوتيرة والشدة تدريجياً فيمكن أن تركني السيارة بعيدًا عن المتجر للحصول على مزيد من الخطوات، أو استخدم الدرج بدلاً من المصعد.


9 أشياء يجب تجنبها عند محاولة الحمل

6. عدم التمرين بشدة:

بينما ثبت أن التمرينات قد تقصر من الوقت المستغرق للحمل، فمن الأفضل أيضًا تجنب الإفراط في ممارسة الرياضة فكما وجدت الدراسة التي ربطت بين التمارين المعتدلة وأخذ وقت أقل للحمل، أن التدريبات القوية عالية الكثافة ترتبط بأخذ وقت أطول للحمل وأحد التفسيرات المحتملة هو أن التمرين المفرط يمكن أن يؤدي جزئيًا إلى فقدان شديد للوزن وتحولات هرمونية، والتي بدورها يمكن أن تسبب فترات غير منتظمة أو ضائعة. 


7. تجنب الوجبات السريعة:

لا يمكننا أن نقول بشكل قاطع أن بعض الأطعمة أو الأنظمة الغذائية أو المكملات الغذائية ستجعلك أكثر خصوبة ولكن هناك أدلة جيدة على أن النساء المصابات بالعقم المرتبط بعدم انتظام الدورة الشهرية قد يستفدن من تقليل تناولهن للسكر والأطعمة المصنعة وزيادة تناولهن للفواكه والخضروات والدهون الصحية والبروتينات النباتية وتشير الأبحاث أيضًا إلى أن قلة الفاكهة والاستهلاك المرتفع للوجبات السريعة يرتبطان بأخذ وقت أطول للحمل ولن يساعدك النظام الغذائي المتوازن في الحفاظ على وزنك تحت السيطرة فحسب، بل سيساعد أيضًا في تنظيم مستويات الأنسولين وكلاهما سيساعد في زيادة فرص الحمل. 


8. الإجهاد المزمن:

من المستحيل التخلص من كل الضغوط من حياتنا اليومية، ويبدو أن الدراسات حول الإجهاد مختلطة على أي حال لكن الأبحاث الحديثة تشير إلى أنه كلما زاد التوتر الملحوظ، كلما زادت صعوبة الحمل ويمكن أن يؤدي الشعور بالتوتر، خاصة لفترة طويلة من الزمن، إلى تحولات هرمونية يمكن أن تؤثر على الإباضة والخصوبة، وإذا كنت تواجه مشكلة في إدارة الإجهاد، فتحدث إلى طبيبك حول طرق التأقلم واستكشف العلاجات التكميلية، مثل اليوجا والتأمل والوخز بالإبر، وكلها قد تساعد في تقليل هذا التوتر وربما تعزز فرصتك في الحمل.


9. الأسماك عالية الزئبق:

تعتبر الأسماك (خاصة أنواع الماء البارد، مثل السلمون والسردين) مصدرًا ممتازًا لأحماض أوميغا 3 الدهنية، التي تعزز نمو دماغ الجنين ولكن يمكن أن تحتوي الأسماك أيضًا على الزئبق حيث يمكن أن تضر الكميات الكبيرة منه بدماغ الطفل النامي وتقصير فرصك في البقاء حاملاً بمجرد الحمل وتجنب الأسماك التي تحتوي على مستويات عالية من السم، مثل سمك أبو سيف وسمك القرميد وسمك الإسقمري وسمك القرش وهناك الكثير من الباحثين الذين أكدوا ذلك وتحدثوا عن خيارات المأكولات البحرية الأكثر صحة للنساء الحوامل أو اللاتي قد يصبحن حوامل. 


9 أشياء يجب تجنبها عند محاولة الحمل

نصائح جيدة تفييدك عند محاولة الحمل:


• تسجيل تكرار الدورة الشهرية:

يجب على المرأة التي ترغب في إنجاب طفل أن تراقب الدورة الشهرية كل شهر، حيث أنها تختلف من شهر لآخر، ومن خلال تتبع هذه المعلومات في التقويم، يمكن للمرأة أن تتنبأ بشكل أفضل بموعد الإباضة، وهو الوقت الذي يطلق فيه المبيضان بويضة كل شهر، وتُخصب بويضة المرأة لمدة 12 إلى 24 ساعة فقط بعد إطلاقها، ومع ذلك، يمكن أن تعيش الحيوانات المنوية للرجل في جسم المرأة لمدة تصل إلى خمسة أيام.


• مراقبة التبويض:

إن النساء اللواتي يعانين من دورات منتظمة يبيضن قبل أسبوعين من وصول الدورة الشهرية ويصعب التنبؤ بالإباضة لدى النساء اللواتي يعانين من دورات غير منتظمة، ولكنه يحدث عادةً قبل 12 إلى 16 يومًا من بدء الدورة التالية لها، ويمكن التنبؤ بالتبويض بعدة طرق كتتبع مخاط عنق الرحم وغيرها.


• ممارسة الجنس كل يومين خلال فترة الخصوبة:

تمتد "فترة الخصوبة" لمدة ستة أيام، خمسة أيام قبل الإباضة ويومها، وفقًا للجمعية الأمريكية للطب التناسلي هذه هي الأيام التي تكون فيها المرأة أكثر خصوبة من كل شهر، وتلجأ بعض النساء إلى أدوات تقنية جديدة، مثل تطبيقات ومواقع تتبع الخصوبة، لمساعدتهن على متابعة الأوقات التي قد تزداد فيها احتمالية حدوث الحمل. 


• تناول فيتامين قبل الولادة
:

يجب أن تبدأ النساء اللواتي يحاولن الحمل بتناول فيتامين ما قبل الولادة حتى قبل الحمل وبهذه الطريقة يمكن للمرأة أن تجد واحدة أكثر توافقًا مع نظامها وتبقى عليه أثناء الحمل، والاحتمال الآخر هو تناول فيتامينات متعددة يوميًا، طالما أنها تحتوي على 400 ميكروغرام على الأقل يوميًا من حمض الفوليك، وهو فيتامين ب المهم للوقاية من العيوب الخلقية في دماغ الطفل والعمود الفقري.



  • Share

    • 108
    • 2,617